بطاقة قراءة للنص :
العنوان: الموسيقى
المرجع : الكاتب جبران خليل جبران
نوع النص: مقالة
طبيعة النص: أدبية
نمط النص: إخباري
موضوع النص: يتحدث النص عن منزلة الموسيقى عند الناس قديما وحديثا ويبين تأثير الموسيقى في نفس الإنسان في مختلف المجالات سواء كان مصدرها طبيعيا أو صناعيا .
محتوى النص (الأفكار):
1- بيان الكاتب أن للطبيعة موسيقى لايدرك الإنسان معانيها .
2- بيان مكانة الموسيقى عند الشعوب القديمة .
3- بيان تأثيرالموسيقى على الناس في مختلف المجالات وفي مختلف مراحل عمره .
أهمية النص (المغزى):
الإنسان بفطرته يتأثر بالموسيقى سواء فهم معناها أو لم يفهمه .
التلخيص
غريب هذا الذي يكره الموسيقى . ماذا نقول والله، سبحانه وتعالى، خلق النغم في خرير الأنهار، وحفيف الأشجار، وأجواف القصب، ومناقير العصافير في زقزقاتهم، وأفواه الأطفال في مناغاتهم، وهمهمات الموج الأزرق ، ووشوشات حبّات المطر على الشبابيك؟ وما نفعل بحبّات الفستق وهي تطقطق على أغصان أمّهاتها؟
الموسيقى صوت، والإنسان كائن صوتيّ.
الموسيقى اغنيات الروح



وفسحة من الصفاء والتناغم مع الوجود
هي التعبير الأرقى عن النفس البشرية وتفاعلها مع الطبيعة
الموسيقى هي الروح التي تسكن الوجود وتطير بنا نحو عالمها الغريب

كان كونفوشيوس يعتبر من لا يعرف الموسيقى منزوع الرحمة من القلب. ويعرف ذلك الصينيّ الحكيم ما معنى القلب الرحيم.
كره النغم كلام سارق لأنّه يسرق "نون" النغم يحوّله الى "غم".
منيكره الموسيقى كأنّه يقول: أريد إخراس العالم، وقصّ ألسنة الحياة. والبيان في اللسان!