كيف أحافظ على الصلاه في وقتها ولا أتركها

كيف أحافظ على الصلاه في وقتها ولا أتركها


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18
  1. #1
    ♥•- الإدارة -•♥

    المعلومات الشخصية

    افتراضي كيف أحافظ على الصلاه في وقتها ولا أتركها



    كيف أحافظ على الصلاه في وقتها ولا أتركها..






    *******





    أهمية المحافظه على الصلاة:


    طلب الله تعالى من عباده الصلاة، وتحديد أوقات لأدائها. حيث يجب على المسلم أن يلتزم بأداء كل صلاة في الوقت الذي حدده الله تعالى، وعدم الخروج عنها. الغرض منه هو الحفاظ على الصلاة. قال الله تعالى: (إن صلاة كانت علي المؤمنين كتابا موقوتا ). ما يحاسب الله عباده يوم القيامة، والحرص على أدائهم على الوجه الذي يشاء الله تعالى، يؤدي إلى الاهتمام بسائر العبادات، وموقعها في قلب المسلم، مكانة الإسلام. في قلبه العلامة التي تميز المؤمنين الأتقياء عن غيرهم. وصفهم الله تعالى في كتابه الكريم ، فقال: (وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ)وفيه يعبر المسلم عن حبه لله، ولا يتنازل المسلم عن أدائها فيها. وهي واجبة في السفر والإقامة، في السلم والحرب، وفي الصحة والمرض، وقد جعل الله الالتزام بها والحفاظ على أدائها سببًا للتقدم في أرفع درجات الجنة. قال الله تعالى: (وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ*أُولَـئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ*الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ).





    معرفة أجر الصلاة العظيم:


    إنه العمل الذي يحبه المسلم أكثر من غيره. طاعة الله هي الوسيلة التي يتواصل بها العبد مع خالقه، ويدعوه ويطلب مساعدته، وفي المقابل يجب على المسلم أن يعرف ذنب التهاون تجاهها ومدى تقصيره فيها.اقتراب المسلم من الله - سبحانه - في الصلاة بإخلاص. لمساعدته على التخلص من وساوس الشيطان، والأفضل له أن يذكر الكثير من الله تعالى ويقرأ القرآن. يحمي نفسه من الشيطان.
    لتدريب الروح على الإرادة وامتثالها للالتزام بالعبادة بعزم ومثابرة، وهذا لا يحدث ليل نهار؛ بل إن ترويضه والتعود عليه يتطلب وقتًا وجهدًا. ثم يصبح الأمر جميلا وسهلاً.
    كن حذرًا وانتبه إلى ضرورة بدء الصلاة من أول مرة، والوسائل التي يمكن استخدامها للمساعدة في ذلك، مثل ضبط المنبه، أو مطالبة صديق بتذكيرك، أو اتباع شيء يتضمن دقة أوقات الصلاة، ووسائل أخرى.الرفقة الصالحة التي تساعد الإنسان على طاعته وتمنعه ​​من الوقوع في الذنوب، وحضور لوحات المعرفة - كلما أمكن ذلك - وقراءة السير الذاتية للصالحين والعلماء، واخذ نصائح أهل العلم.الصلاة. أعلن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لمن يقوم بالفرض وينتظر من يليه، أن الله تعالى يفتح لهم بابًا من السماء، وتظهر لهم ملائكته الكرام معهم.الشعور بعظمة الوقوف أمام الله. بالرجوع إلى الله بالصلاة، والتأمل في كلامه - عز وجل - وما يقوله ذكرًا وصلاة.





    أثر الصلاة على حياة المسلم:


    وتؤكد الوقائع الشرعية أن صلاة المسلم درع لا يقهر ودرع من الذنوب والفساد. بشرط أن يؤديها العبد بتواضع في قلبه، ويطمئن أرواحه، ويتمم كل ركن من حقه، ويستفيد من الآيات التي يتلوها، والذكرات التي يتلوها، وفي كل هذا يشعر بعظمة الله تعالى. في يديه ويسلمه. قال في القرآن: (وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ)والمحافظ على الصلاه في أوقاتها يتوجّه إلى الله بقلبه، لكي يكسب رضاه، وحتى يكون من أوليائه، فتُذكّره الصلاة بحق الله عليه حتى يسأل الله عما في الدنيا والآخرة، مع العلم أن الصحابة تعلموا الصلاة من النبي - صلى الله عليه وسلم - وعلموها لمن بعدهم. بعد جيل، الصلاة ليست مجرد حركات وأدعية وحركات جسدية فقط. بل إنه يوجه القلب من خلال اللسان والجسد، كما يجب على المسلم أن يكون طاهراً، ويوجه جسده وقلبه إلى القبلة.
    والصلاة كغذاء روحي للعبد. يزودونه بالطاقة الروحية التي تكون في أفضل حالاتها عندما يقف المصلي بين يدي ربه يفكر ويدعوه بغير منصب أو مترجم. قال الله سبحانه وتعالى: ((وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَوتعتبر حافزًا للإنسان على فعل الخير، وترك المنكرات، وتنمية الأخلاق الفاضلة في شخصية المسلم. والله عز وجل تعالى يقول: قال الله -سبحانه وتعالى-: (إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا*إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا*وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا*إِلَّا الْمُصَلِّينَ*الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ)وهو أفضل منظم للوقت أثناء النهار. حيث أنه من الإنسان أن يتخلص من العادات السيئة كالكسل والضعف وإذا تمسك بها المسلم فإنه يلتزم بجميع العبادات والعادات الفاضلة مع العلم أنه ملتزم. صلاته يجب أن تحفظ ثيابه وجسده ومكانه نظيفاً، والشرع يشترط الطهارة لصحة الصلاة. تتحقق الرقة بالوضوء والطهاره . فتعتاد المسلم على الطهارة في كل وقته وشروطه.








    9 أسرار للمحافظة على الصلاة :


    اضبط منبهًا علي كل صلاة

    وليكن متقدمًا خمس دقائق عن وقت الصلاة الحقيقي. رُبما يسأل البعض ولما يكون مُتقدمًا خمس دقائق، أقول لهم "حتى وإن كان في يدك شيء مهم للغاية -وغالبًا لن يكون أهم من الصلاة- تبدأ في انهائه أو تسويفه لبعد الانقضاء من الصلاة وخمس دقائق تكفي لذلك.


    الصحبة الصالحة التي تُعينك على المحافظة على الصلاة




    الاستغفار إن شاء الله سيمحي من قلبك أي تقصير تشعر به لأن الله إذا أحب عبدا رزقه طاعته والاستغفار يجعل العبد قريبُا من ربه فلن يحدث ثمة تقصير بأمر الله


    وليس فقط مصاحبة الصالحين بل والبعد عن المثبطين الذين يجرونكَ جرًا إلي الوراء ،ولا تقل لي أنه في أوائل أيام التزامك بالصلاة أن تدعوهم وتنصحهم، لا يا أخي بل في البداية اغرس قدميك حتى لا يأخذونكَ إلي واديهم مرة أخرى ولكن بعد ثباتك إن شاء الله تأخذهم أنت.

    حفظ كل يوم ولو نصف صفحه من كتاب الله

    هذا بأمر الله سيربطكَ بالصلاة إذ أنت تريد أن تصلي بما حفظت بل وأن تكون خاشع وذهنك حاضر أكثر من أن تصلي بـ الآيات المعتادة التي تصلي بها منذ صِغرك.المحافظة على السنن والنوافل

    حتى إذا أصابك فتور تكون هذه السنن بمثابة سور يحمي قلعة الفرائض فإذا أُصيبَ السور ثمة ضعف لم تتأذى القلعة بشيء وإذا أنعم الله عليكَ بمزيد من الهداية أن تصلي ما فاتكَ من صلوات، بمعنى أن تُصلي مع الظهر ظهرًا ومع العصر عصرًا وهكذا لان هذا دَينُ عليكَ لله ولن يؤديه سوي أنت ،حتما ستحبُ الصلاة وحتمًا سيحبك الله.مهما كنت مع أي شخص والأذان أذنَ استأذنه وقم للصلاة

    يجب أن تخرج من البيت بوقت يكفيكَ لأن تكون في المسجد عند انتهاء الأذان .. فإن كنت مع أولادك.. فسيعرفون أنكَ ستقوم للصلاة.. وإن كنت مع أصحابك فسيعرفون أني ستقوم للصلاة وىأن كنتَ في العمل فسيعرفون أصدقاءكَ بالعمل أنك ستقوم للصلاة.. بل ومع مرور الوقت ويعتاد كل من هم بحياتك على هذه العادة لن تستطيع أنتَ أن توقفها، ولكن حذارِ حذارِ أن تكون الصلاة نفسها هي العادة لا الذهاب إليها.

    الاستغفار..

    يقول عز وجل في سورة نوح "فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا" الاستغفار إن شاء الله سيمحي من قلبك أي تقصير تشعر به لأن الله إذا أحب عبدا رزقه طاعته والاستغفار يجعل العبد قريبُا من ربه فلن يحدث ثمة تقصير بأمر الله.

    الدعاء

    الدعاء هو سلاح رهيب يغفل عنه الكثير من الناس ، مهما كنت غارقًا بالذنوب أدع الله واستغفره وألِح عليه ولا تنس هذا الدعاء دومًا (رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء)، وأدع الله بالثبات وأطلب من الله المزيد فالدعاء ربما يغير حياتك كلها وأرجو من الله ذلك.- اليقين والتأكد التام بأن الصلاة هي أهم سبب من أسباب العُلا والفلاحُ والاستقامة في الدنيا والآخرة، إذا أردتَ عملًا فلتصلِ، إذا أردتَ زوجةً صالحة فلتصلِ ،إذا أردتَ بركة في أولادك ومالك فلتصلِ، إذا أردتَ أن تفوز بحب الله والناس فلتصلِ ، إذا أردت الجنة فلتصلِ. المعرفة الكاملة بعقوبة وعذاب الذي يترك الصلاة متعمدًا في الدنيا والآخرة، قال صلى الله عليه وسلم "إنّ بين الرّجل وبين الكفر ـأو الشّرك- ترك الصّلاة"، وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "لا حظّ في الإسلام لمن ترك الصّلاة".- الصلاة هي الركن الثاني بعد الشهادة ،كيف تصوم وأنت لا تصلي؟ كيف تُزكي وأنتَ لا تصلي؟ كيف تعتمر أو تحج وأنتِ لا تصلي؟ ماذا سيكون ردك على الله حينما يسألك "ما الذي منعك َعن الصلاة "؟ قل لي بربك: هل هناك جواب شافي على هذا السؤال؟ هل هناك ردُ مُقنع؟ أنا لا أعتقد أنه يوجد، لا تقل سأفعل بعد أيام.. بل الآن. ولا تقل صعب! بل قُم وجرب. ولا تقل كيف؟! بل قٌم وتوضأ.








    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: fadi l,براءة فتاة,ميساكي
    التعديل الأخير تم بواسطة Ro Ny ; 07-02-2021 الساعة 01:14




    صارحوني هنا

    https://sarahahs.com/w/rony12

  2. #2
    ♥•- الإدارة -•♥

    المعلومات الشخصية

    افتراضي رد: كيف أحافظ على الصلاه في وقتها ولا أتركها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ro Ny مشاهدة المشاركة


    كيف أحافظ على الصلاه في وقتها ولا أتركها..






    *******





    أهمية المحافظه على الصلاة:


    طلب الله تعالى من عباده الصلاة، وتحديد أوقات لأدائها. حيث يجب على المسلم أن يلتزم بأداء كل صلاة في الوقت الذي حدده الله تعالى، وعدم الخروج عنها. الغرض منه هو الحفاظ على الصلاة. قال الله تعالى: (إن صلاة كانت علي المؤمنين كتابا موقوتا ). ما يحاسب الله عباده يوم القيامة، والحرص على أدائهم على الوجه الذي يشاء الله تعالى، يؤدي إلى الاهتمام بسائر العبادات، وموقعها في قلب المسلم، مكانة الإسلام. في قلبه العلامة التي تميز المؤمنين الأتقياء عن غيرهم. وصفهم الله تعالى في كتابه الكريم ، فقال: (وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ)وفيه يعبر المسلم عن حبه لله، ولا يتنازل المسلم عن أدائها فيها. وهي واجبة في السفر والإقامة، في السلم والحرب، وفي الصحة والمرض، وقد جعل الله الالتزام بها والحفاظ على أدائها سببًا للتقدم في أرفع درجات الجنة. قال الله تعالى: (وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ*أُولَـئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ*الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ).





    معرفة أجر الصلاة العظيم:


    إنه العمل الذي يحبه المسلم أكثر من غيره. طاعة الله هي الوسيلة التي يتواصل بها العبد مع خالقه، ويدعوه ويطلب مساعدته، وفي المقابل يجب على المسلم أن يعرف ذنب التهاون تجاهها ومدى تقصيره فيها.اقتراب المسلم من الله - سبحانه - في الصلاة بإخلاص. لمساعدته على التخلص من وساوس الشيطان، والأفضل له أن يذكر الكثير من الله تعالى ويقرأ القرآن. يحمي نفسه من الشيطان.
    لتدريب الروح على الإرادة وامتثالها للالتزام بالعبادة بعزم ومثابرة، وهذا لا يحدث ليل نهار؛ بل إن ترويضه والتعود عليه يتطلب وقتًا وجهدًا. ثم يصبح الأمر جميلا وسهلاً.
    كن حذرًا وانتبه إلى ضرورة بدء الصلاة من أول مرة، والوسائل التي يمكن استخدامها للمساعدة في ذلك، مثل ضبط المنبه، أو مطالبة صديق بتذكيرك، أو اتباع شيء يتضمن دقة أوقات الصلاة، ووسائل أخرى.الرفقة الصالحة التي تساعد الإنسان على طاعته وتمنعه ​​من الوقوع في الذنوب، وحضور لوحات المعرفة - كلما أمكن ذلك - وقراءة السير الذاتية للصالحين والعلماء، واخذ نصائح أهل العلم.الصلاة. أعلن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لمن يقوم بالفرض وينتظر من يليه، أن الله تعالى يفتح لهم بابًا من السماء، وتظهر لهم ملائكته الكرام معهم.الشعور بعظمة الوقوف أمام الله. بالرجوع إلى الله بالصلاة، والتأمل في كلامه - عز وجل - وما يقوله ذكرًا وصلاة.





    أثر الصلاة على حياة المسلم:


    وتؤكد الوقائع الشرعية أن صلاة المسلم درع لا يقهر ودرع من الذنوب والفساد. بشرط أن يؤديها العبد بتواضع في قلبه، ويطمئن أرواحه، ويتمم كل ركن من حقه، ويستفيد من الآيات التي يتلوها، والذكرات التي يتلوها، وفي كل هذا يشعر بعظمة الله تعالى. في يديه ويسلمه. قال في القرآن: (وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ)والمحافظ على الصلاه في أوقاتها يتوجّه إلى الله بقلبه، لكي يكسب رضاه، وحتى يكون من أوليائه، فتُذكّره الصلاة بحق الله عليه حتى يسأل الله عما في الدنيا والآخرة، مع العلم أن الصحابة تعلموا الصلاة من النبي - صلى الله عليه وسلم - وعلموها لمن بعدهم. بعد جيل، الصلاة ليست مجرد حركات وأدعية وحركات جسدية فقط. بل إنه يوجه القلب من خلال اللسان والجسد، كما يجب على المسلم أن يكون طاهراً، ويوجه جسده وقلبه إلى القبلة.
    والصلاة كغذاء روحي للعبد. يزودونه بالطاقة الروحية التي تكون في أفضل حالاتها عندما يقف المصلي بين يدي ربه يفكر ويدعوه بغير منصب أو مترجم. قال الله سبحانه وتعالى: ((وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَوتعتبر حافزًا للإنسان على فعل الخير، وترك المنكرات، وتنمية الأخلاق الفاضلة في شخصية المسلم. والله عز وجل تعالى يقول: قال الله -سبحانه وتعالى-: (إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا*إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا*وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا*إِلَّا الْمُصَلِّينَ*الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ)وهو أفضل منظم للوقت أثناء النهار. حيث أنه من الإنسان أن يتخلص من العادات السيئة كالكسل والضعف وإذا تمسك بها المسلم فإنه يلتزم بجميع العبادات والعادات الفاضلة مع العلم أنه ملتزم. صلاته يجب أن تحفظ ثيابه وجسده ومكانه نظيفاً، والشرع يشترط الطهارة لصحة الصلاة. تتحقق الرقة بالوضوء والطهاره . فتعتاد المسلم على الطهارة في كل وقته وشروطه.








    9 أسرار للمحافظة على الصلاة :


    اضبط منبهًا علي كل صلاة

    وليكن متقدمًا خمس دقائق عن وقت الصلاة الحقيقي. رُبما يسأل البعض ولما يكون مُتقدمًا خمس دقائق، أقول لهم "حتى وإن كان في يدك شيء مهم للغاية -وغالبًا لن يكون أهم من الصلاة- تبدأ في انهائه أو تسويفه لبعد الانقضاء من الصلاة وخمس دقائق تكفي لذلك.


    الصحبة الصالحة التي تُعينك على المحافظة على الصلاة




    الاستغفار إن شاء الله سيمحي من قلبك أي تقصير تشعر به لأن الله إذا أحب عبدا رزقه طاعته والاستغفار يجعل العبد قريبُا من ربه فلن يحدث ثمة تقصير بأمر الله


    وليس فقط مصاحبة الصالحين بل والبعد عن المثبطين الذين يجرونكَ جرًا إلي الوراء ،ولا تقل لي أنه في أوائل أيام التزامك بالصلاة أن تدعوهم وتنصحهم، لا يا أخي بل في البداية اغرس قدميك حتى لا يأخذونكَ إلي واديهم مرة أخرى ولكن بعد ثباتك إن شاء الله تأخذهم أنت.

    حفظ كل يوم ولو نصف صفحه من كتاب الله

    هذا بأمر الله سيربطكَ بالصلاة إذ أنت تريد أن تصلي بما حفظت بل وأن تكون خاشع وذهنك حاضر أكثر من أن تصلي بـ الآيات المعتادة التي تصلي بها منذ صِغرك.المحافظة على السنن والنوافل

    حتى إذا أصابك فتور تكون هذه السنن بمثابة سور يحمي قلعة الفرائض فإذا أُصيبَ السور ثمة ضعف لم تتأذى القلعة بشيء وإذا أنعم الله عليكَ بمزيد من الهداية أن تصلي ما فاتكَ من صلوات، بمعنى أن تُصلي مع الظهر ظهرًا ومع العصر عصرًا وهكذا لان هذا دَينُ عليكَ لله ولن يؤديه سوي أنت ،حتما ستحبُ الصلاة وحتمًا سيحبك الله.مهما كنت مع أي شخص والأذان أذنَ استأذنه وقم للصلاة

    يجب أن تخرج من البيت بوقت يكفيكَ لأن تكون في المسجد عند انتهاء الأذان .. فإن كنت مع أولادك.. فسيعرفون أنكَ ستقوم للصلاة.. وإن كنت مع أصحابك فسيعرفون أني ستقوم للصلاة وىأن كنتَ في العمل فسيعرفون أصدقاءكَ بالعمل أنك ستقوم للصلاة.. بل ومع مرور الوقت ويعتاد كل من هم بحياتك على هذه العادة لن تستطيع أنتَ أن توقفها، ولكن حذارِ حذارِ أن تكون الصلاة نفسها هي العادة لا الذهاب إليها.

    الاستغفار..

    يقول عز وجل في سورة نوح "فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا" الاستغفار إن شاء الله سيمحي من قلبك أي تقصير تشعر به لأن الله إذا أحب عبدا رزقه طاعته والاستغفار يجعل العبد قريبُا من ربه فلن يحدث ثمة تقصير بأمر الله.

    الدعاء

    الدعاء هو سلاح رهيب يغفل عنه الكثير من الناس ، مهما كنت غارقًا بالذنوب أدع الله واستغفره وألِح عليه ولا تنس هذا الدعاء دومًا (رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء)، وأدع الله بالثبات وأطلب من الله المزيد فالدعاء ربما يغير حياتك كلها وأرجو من الله ذلك.- اليقين والتأكد التام بأن الصلاة هي أهم سبب من أسباب العُلا والفلاحُ والاستقامة في الدنيا والآخرة، إذا أردتَ عملًا فلتصلِ، إذا أردتَ زوجةً صالحة فلتصلِ ،إذا أردتَ بركة في أولادك ومالك فلتصلِ، إذا أردتَ أن تفوز بحب الله والناس فلتصلِ ، إذا أردت الجنة فلتصلِ. المعرفة الكاملة بعقوبة وعذاب الذي يترك الصلاة متعمدًا في الدنيا والآخرة، قال صلى الله عليه وسلم "إنّ بين الرّجل وبين الكفر ـأو الشّرك- ترك الصّلاة"، وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "لا حظّ في الإسلام لمن ترك الصّلاة".- الصلاة هي الركن الثاني بعد الشهادة ،كيف تصوم وأنت لا تصلي؟ كيف تُزكي وأنتَ لا تصلي؟ كيف تعتمر أو تحج وأنتِ لا تصلي؟ ماذا سيكون ردك على الله حينما يسألك "ما الذي منعك َعن الصلاة "؟ قل لي بربك: هل هناك جواب شافي على هذا السؤال؟ هل هناك ردُ مُقنع؟ أنا لا أعتقد أنه يوجد، لا تقل سأفعل بعد أيام.. بل الآن. ولا تقل صعب! بل قُم وجرب. ولا تقل كيف؟! بل قٌم وتوضأ.







    اللهم ثبتنا على الصلاة

    شكرا لك على هذا الموضوووع المميز
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: Ro Ny

  3. #3
    -•♥ مراقب عام♥•-

    المعلومات الشخصية

    افتراضي رد: كيف أحافظ على الصلاه في وقتها ولا أتركها

    شكرا جزيلا
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: Ro Ny

  4. #4
    ♥•- الإدارة -•♥

    المعلومات الشخصية

    افتراضي رد: كيف أحافظ على الصلاه في وقتها ولا أتركها

    اللهم آمين


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءة فتاة مشاهدة المشاركة
    اللهم ثبتنا على الصلاة

    شكرا لك على هذا الموضوووع المميز
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: براءة فتاة




    صارحوني هنا

    https://sarahahs.com/w/rony12

  5. #5
    ♥•- الإدارة -•♥

    المعلومات الشخصية

    افتراضي رد: كيف أحافظ على الصلاه في وقتها ولا أتركها

    العفو أخي الكريم
    أهلا بك


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة fadi l مشاهدة المشاركة
    شكرا جزيلا
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: fadi l




    صارحوني هنا

    https://sarahahs.com/w/rony12

  6. #6
    -•♥ مراقب عام♥•-

    المعلومات الشخصية

    افتراضي رد: كيف أحافظ على الصلاه في وقتها ولا أتركها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ro Ny مشاهدة المشاركة
    العفو أخي الكريم
    أهلا بك
    واجبي اختي
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: Ro Ny

  7. #7
    -•♥ مراقبة عامة♥•-

    المعلومات الشخصية

    افتراضي رد: كيف أحافظ على الصلاه في وقتها ولا أتركها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ro Ny مشاهدة المشاركة


    كيف أحافظ على الصلاه في وقتها ولا أتركها..






    *******





    أهمية المحافظه على الصلاة:


    طلب الله تعالى من عباده الصلاة، وتحديد أوقات لأدائها. حيث يجب على المسلم أن يلتزم بأداء كل صلاة في الوقت الذي حدده الله تعالى، وعدم الخروج عنها. الغرض منه هو الحفاظ على الصلاة. قال الله تعالى: (إن صلاة كانت علي المؤمنين كتابا موقوتا ). ما يحاسب الله عباده يوم القيامة، والحرص على أدائهم على الوجه الذي يشاء الله تعالى، يؤدي إلى الاهتمام بسائر العبادات، وموقعها في قلب المسلم، مكانة الإسلام. في قلبه العلامة التي تميز المؤمنين الأتقياء عن غيرهم. وصفهم الله تعالى في كتابه الكريم ، فقال: (وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ)وفيه يعبر المسلم عن حبه لله، ولا يتنازل المسلم عن أدائها فيها. وهي واجبة في السفر والإقامة، في السلم والحرب، وفي الصحة والمرض، وقد جعل الله الالتزام بها والحفاظ على أدائها سببًا للتقدم في أرفع درجات الجنة. قال الله تعالى: (وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ*أُولَـئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ*الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ).





    معرفة أجر الصلاة العظيم:


    إنه العمل الذي يحبه المسلم أكثر من غيره. طاعة الله هي الوسيلة التي يتواصل بها العبد مع خالقه، ويدعوه ويطلب مساعدته، وفي المقابل يجب على المسلم أن يعرف ذنب التهاون تجاهها ومدى تقصيره فيها.اقتراب المسلم من الله - سبحانه - في الصلاة بإخلاص. لمساعدته على التخلص من وساوس الشيطان، والأفضل له أن يذكر الكثير من الله تعالى ويقرأ القرآن. يحمي نفسه من الشيطان.
    لتدريب الروح على الإرادة وامتثالها للالتزام بالعبادة بعزم ومثابرة، وهذا لا يحدث ليل نهار؛ بل إن ترويضه والتعود عليه يتطلب وقتًا وجهدًا. ثم يصبح الأمر جميلا وسهلاً.
    كن حذرًا وانتبه إلى ضرورة بدء الصلاة من أول مرة، والوسائل التي يمكن استخدامها للمساعدة في ذلك، مثل ضبط المنبه، أو مطالبة صديق بتذكيرك، أو اتباع شيء يتضمن دقة أوقات الصلاة، ووسائل أخرى.الرفقة الصالحة التي تساعد الإنسان على طاعته وتمنعه ​​من الوقوع في الذنوب، وحضور لوحات المعرفة - كلما أمكن ذلك - وقراءة السير الذاتية للصالحين والعلماء، واخذ نصائح أهل العلم.الصلاة. أعلن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لمن يقوم بالفرض وينتظر من يليه، أن الله تعالى يفتح لهم بابًا من السماء، وتظهر لهم ملائكته الكرام معهم.الشعور بعظمة الوقوف أمام الله. بالرجوع إلى الله بالصلاة، والتأمل في كلامه - عز وجل - وما يقوله ذكرًا وصلاة.





    أثر الصلاة على حياة المسلم:


    وتؤكد الوقائع الشرعية أن صلاة المسلم درع لا يقهر ودرع من الذنوب والفساد. بشرط أن يؤديها العبد بتواضع في قلبه، ويطمئن أرواحه، ويتمم كل ركن من حقه، ويستفيد من الآيات التي يتلوها، والذكرات التي يتلوها، وفي كل هذا يشعر بعظمة الله تعالى. في يديه ويسلمه. قال في القرآن: (وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ)والمحافظ على الصلاه في أوقاتها يتوجّه إلى الله بقلبه، لكي يكسب رضاه، وحتى يكون من أوليائه، فتُذكّره الصلاة بحق الله عليه حتى يسأل الله عما في الدنيا والآخرة، مع العلم أن الصحابة تعلموا الصلاة من النبي - صلى الله عليه وسلم - وعلموها لمن بعدهم. بعد جيل، الصلاة ليست مجرد حركات وأدعية وحركات جسدية فقط. بل إنه يوجه القلب من خلال اللسان والجسد، كما يجب على المسلم أن يكون طاهراً، ويوجه جسده وقلبه إلى القبلة.
    والصلاة كغذاء روحي للعبد. يزودونه بالطاقة الروحية التي تكون في أفضل حالاتها عندما يقف المصلي بين يدي ربه يفكر ويدعوه بغير منصب أو مترجم. قال الله سبحانه وتعالى: ((وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَوتعتبر حافزًا للإنسان على فعل الخير، وترك المنكرات، وتنمية الأخلاق الفاضلة في شخصية المسلم. والله عز وجل تعالى يقول: قال الله -سبحانه وتعالى-: (إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا*إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا*وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا*إِلَّا الْمُصَلِّينَ*الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ)وهو أفضل منظم للوقت أثناء النهار. حيث أنه من الإنسان أن يتخلص من العادات السيئة كالكسل والضعف وإذا تمسك بها المسلم فإنه يلتزم بجميع العبادات والعادات الفاضلة مع العلم أنه ملتزم. صلاته يجب أن تحفظ ثيابه وجسده ومكانه نظيفاً، والشرع يشترط الطهارة لصحة الصلاة. تتحقق الرقة بالوضوء والطهاره . فتعتاد المسلم على الطهارة في كل وقته وشروطه.








    9 أسرار للمحافظة على الصلاة :


    اضبط منبهًا علي كل صلاة

    وليكن متقدمًا خمس دقائق عن وقت الصلاة الحقيقي. رُبما يسأل البعض ولما يكون مُتقدمًا خمس دقائق، أقول لهم "حتى وإن كان في يدك شيء مهم للغاية -وغالبًا لن يكون أهم من الصلاة- تبدأ في انهائه أو تسويفه لبعد الانقضاء من الصلاة وخمس دقائق تكفي لذلك.


    الصحبة الصالحة التي تُعينك على المحافظة على الصلاة




    الاستغفار إن شاء الله سيمحي من قلبك أي تقصير تشعر به لأن الله إذا أحب عبدا رزقه طاعته والاستغفار يجعل العبد قريبُا من ربه فلن يحدث ثمة تقصير بأمر الله


    وليس فقط مصاحبة الصالحين بل والبعد عن المثبطين الذين يجرونكَ جرًا إلي الوراء ،ولا تقل لي أنه في أوائل أيام التزامك بالصلاة أن تدعوهم وتنصحهم، لا يا أخي بل في البداية اغرس قدميك حتى لا يأخذونكَ إلي واديهم مرة أخرى ولكن بعد ثباتك إن شاء الله تأخذهم أنت.

    حفظ كل يوم ولو نصف صفحه من كتاب الله

    هذا بأمر الله سيربطكَ بالصلاة إذ أنت تريد أن تصلي بما حفظت بل وأن تكون خاشع وذهنك حاضر أكثر من أن تصلي بـ الآيات المعتادة التي تصلي بها منذ صِغرك.المحافظة على السنن والنوافل

    حتى إذا أصابك فتور تكون هذه السنن بمثابة سور يحمي قلعة الفرائض فإذا أُصيبَ السور ثمة ضعف لم تتأذى القلعة بشيء وإذا أنعم الله عليكَ بمزيد من الهداية أن تصلي ما فاتكَ من صلوات، بمعنى أن تُصلي مع الظهر ظهرًا ومع العصر عصرًا وهكذا لان هذا دَينُ عليكَ لله ولن يؤديه سوي أنت ،حتما ستحبُ الصلاة وحتمًا سيحبك الله.مهما كنت مع أي شخص والأذان أذنَ استأذنه وقم للصلاة

    يجب أن تخرج من البيت بوقت يكفيكَ لأن تكون في المسجد عند انتهاء الأذان .. فإن كنت مع أولادك.. فسيعرفون أنكَ ستقوم للصلاة.. وإن كنت مع أصحابك فسيعرفون أني ستقوم للصلاة وىأن كنتَ في العمل فسيعرفون أصدقاءكَ بالعمل أنك ستقوم للصلاة.. بل ومع مرور الوقت ويعتاد كل من هم بحياتك على هذه العادة لن تستطيع أنتَ أن توقفها، ولكن حذارِ حذارِ أن تكون الصلاة نفسها هي العادة لا الذهاب إليها.

    الاستغفار..

    يقول عز وجل في سورة نوح "فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا" الاستغفار إن شاء الله سيمحي من قلبك أي تقصير تشعر به لأن الله إذا أحب عبدا رزقه طاعته والاستغفار يجعل العبد قريبُا من ربه فلن يحدث ثمة تقصير بأمر الله.

    الدعاء

    الدعاء هو سلاح رهيب يغفل عنه الكثير من الناس ، مهما كنت غارقًا بالذنوب أدع الله واستغفره وألِح عليه ولا تنس هذا الدعاء دومًا (رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء)، وأدع الله بالثبات وأطلب من الله المزيد فالدعاء ربما يغير حياتك كلها وأرجو من الله ذلك.- اليقين والتأكد التام بأن الصلاة هي أهم سبب من أسباب العُلا والفلاحُ والاستقامة في الدنيا والآخرة، إذا أردتَ عملًا فلتصلِ، إذا أردتَ زوجةً صالحة فلتصلِ ،إذا أردتَ بركة في أولادك ومالك فلتصلِ، إذا أردتَ أن تفوز بحب الله والناس فلتصلِ ، إذا أردت الجنة فلتصلِ. المعرفة الكاملة بعقوبة وعذاب الذي يترك الصلاة متعمدًا في الدنيا والآخرة، قال صلى الله عليه وسلم "إنّ بين الرّجل وبين الكفر ـأو الشّرك- ترك الصّلاة"، وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "لا حظّ في الإسلام لمن ترك الصّلاة".- الصلاة هي الركن الثاني بعد الشهادة ،كيف تصوم وأنت لا تصلي؟ كيف تُزكي وأنتَ لا تصلي؟ كيف تعتمر أو تحج وأنتِ لا تصلي؟ ماذا سيكون ردك على الله حينما يسألك "ما الذي منعك َعن الصلاة "؟ قل لي بربك: هل هناك جواب شافي على هذا السؤال؟ هل هناك ردُ مُقنع؟ أنا لا أعتقد أنه يوجد، لا تقل سأفعل بعد أيام.. بل الآن. ولا تقل صعب! بل قُم وجرب. ولا تقل كيف؟! بل قٌم وتوضأ.







    جع ـلهُ.. آللهْ.. فيّ.. ميزآنْ.. حسنآتكـ
    أنآرَ.. آللهْ.. بصيرتكـ.. وَ بصرِكـ.. بـ/ نور.. آلإيمآنْ
    وَ جع ـلهُ ..شآهِدا.. لِكـ.. يومـ.. آلع ـرض ..وَ آلميزآنْ
    وَ ثبتكـ.. على.. آلسُنهْ.. وَ آلقُرآنْ
    وأنار.. دربكـ.. وباركـ.. فيكـ
    موضوع قمة الروعه والجمال
    أسعدني جداً قراءته
    الله يعطيك العافيه
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: Ro Ny

  8. #8
    ♥•- الإدارة -•♥

    المعلومات الشخصية

    افتراضي رد: كيف أحافظ على الصلاه في وقتها ولا أتركها

    اللهم آمين
    شكرا أختاه
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميساكي مشاهدة المشاركة
    جع ـلهُ.. آللهْ.. فيّ.. ميزآنْ.. حسنآتكـ
    أنآرَ.. آللهْ.. بصيرتكـ.. وَ بصرِكـ.. بـ/ نور.. آلإيمآنْ
    وَ جع ـلهُ ..شآهِدا.. لِكـ.. يومـ.. آلع ـرض ..وَ آلميزآنْ
    وَ ثبتكـ.. على.. آلسُنهْ.. وَ آلقُرآنْ
    وأنار.. دربكـ.. وباركـ.. فيكـ
    موضوع قمة الروعه والجمال
    أسعدني جداً قراءته
    الله يعطيك العافيه
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: ميساكي




    صارحوني هنا

    https://sarahahs.com/w/rony12

  9. #9
    -•♥ مراقبة عامة♥•-

    المعلومات الشخصية

    افتراضي رد: كيف أحافظ على الصلاه في وقتها ولا أتركها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ro Ny مشاهدة المشاركة
    اللهم آمين
    شكرا أختاه
    العفو
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: Ro Ny

  10. #10

    المعلومات الشخصية

    افتراضي رد: كيف أحافظ على الصلاه في وقتها ولا أتركها

    اللهم ثبتنا عند السؤال
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: Ro Ny

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. في حكم تأخير دفع الزكاة عن وقتها
    بواسطة ღ princesse ikrameღ في المنتدى الصوتيات والمرئيات الاسلامية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08-03-2021, 12:21
  2. كيف أحافظ على صلواتي الخمس
    بواسطة غياهب الليل في المنتدى منتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 18-01-2018, 19:37
  3. في حكم تأخير دفع الزكاة عن وقتها
    بواسطة ღ princesse ikrameღ في المنتدى مكتبة الصوتيات و الفيديو
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-06-2016, 13:17
  4. كيف أحافظ على حفظي القرآن؟
    بواسطة Abù Hafes في المنتدى منتدى القرآن الكريم والحديث الشريف
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 19-11-2015, 13:51
  5. ما سر الصلاة في وقتها؟
    بواسطة khadouje في المنتدى منتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 05-03-2014, 14:29

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •