في زمن المرابطين

في زمن المرابطين


النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    ♥•- الإدارة -•♥

    المعلومات الشخصية

    افتراضي في زمن المرابطين

    في دولة المرابطين كانت المرأة تسخر من جارتها التي يرى الصدأ على سيف زوجها أو يكون على مقبضه اتساخ .
    وكانت المرأة تعاير أختها إن وجدت فرس زوجها هزيلا من الجوع وعدم الإهتمام..

    كانت المرأة التي تريد إغاظة الأخرى تقول لها :
    رأيت شعر حصانكم عليه تراب وغير مهندم..
    كانت المرأة تفخر بزوجها أنها منذ كذا عام لم تشم منه رائحة صدأ حديد سيفه ودرعه..
    كان الشاب الذي يرى عليه أثر العطور والطيب والدهن تزهده النساء بأنه لا يصلح للزواج..
    كانت المرأة تقول : لا يصلح للزواج من لا تغبر قدمه بتراب المعارك..

    كان الشاب الذي لا يصلي ولا يجلس إلى العلماء تراه الفتاة لا يصلح أن يكون أبا لأولادها ولا يصلح إلا أن يكون خادما للأنعام في الحظيرة..

    ولذلك كانت النساء عونا للرجال أن يكونوا رجال .

    أما اليوم فقد استحالت الحياة الزوجية إلى معركة اواني وسجاد وقاعة..
    اليوم الرجل لا يصلى والمرأة لا تربي
    اليوم الحياة تكتنفها المهانة والذل
    اليوم ربما تقول امرأة لأختها :

    هل أهديت زوجك دبدوبا أحمرا في عيد زواجكما علما بأنه لا يوجد عيد ولا اي شي آخر..
    أليوم ترسل المرأة لزوجها اغنية ورقصة !
    اليوم نعيش في السخافة والميوعة والدياثة
    فخربت الحياة واعتلت المرأة الرجل
    فربما تجد كائنا يسير على قدمين لا تعرف ذكر هو أم انثى
    انا لله وانا اليه راجعون

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: fadi l

  2. #2
    -•♥ مراقب عام♥•-

    المعلومات الشخصية

    افتراضي رد: في زمن المرابطين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءة فتاة مشاهدة المشاركة
    في دولة المرابطين كانت المرأة تسخر من جارتها التي يرى الصدأ على سيف زوجها أو يكون على مقبضه اتساخ .
    وكانت المرأة تعاير أختها إن وجدت فرس زوجها هزيلا من الجوع وعدم الإهتمام..

    كانت المرأة التي تريد إغاظة الأخرى تقول لها :
    رأيت شعر حصانكم عليه تراب وغير مهندم..
    كانت المرأة تفخر بزوجها أنها منذ كذا عام لم تشم منه رائحة صدأ حديد سيفه ودرعه..
    كان الشاب الذي يرى عليه أثر العطور والطيب والدهن تزهده النساء بأنه لا يصلح للزواج..
    كانت المرأة تقول : لا يصلح للزواج من لا تغبر قدمه بتراب المعارك..

    كان الشاب الذي لا يصلي ولا يجلس إلى العلماء تراه الفتاة لا يصلح أن يكون أبا لأولادها ولا يصلح إلا أن يكون خادما للأنعام في الحظيرة..

    ولذلك كانت النساء عونا للرجال أن يكونوا رجال .

    أما اليوم فقد استحالت الحياة الزوجية إلى معركة اواني وسجاد وقاعة..
    اليوم الرجل لا يصلى والمرأة لا تربي
    اليوم الحياة تكتنفها المهانة والذل
    اليوم ربما تقول امرأة لأختها :

    هل أهديت زوجك دبدوبا أحمرا في عيد زواجكما علما بأنه لا يوجد عيد ولا اي شي آخر..
    أليوم ترسل المرأة لزوجها اغنية ورقصة !
    اليوم نعيش في السخافة والميوعة والدياثة
    فخربت الحياة واعتلت المرأة الرجل
    فربما تجد كائنا يسير على قدمين لا تعرف ذكر هو أم انثى
    انا لله وانا اليه راجعون
    بارك الله فيك
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: براءة فتاة

  3. #3
    ♥•- الإدارة -•♥

    المعلومات الشخصية

    افتراضي رد: في زمن المرابطين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة fadi l مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك
    وفيك بركة اخي

  4. #4

    المعلومات الشخصية

    افتراضي رد: في زمن المرابطين

    بارك الله فيك
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: براءة فتاة

  5. #5

    المعلومات الشخصية

    افتراضي رد: في زمن المرابطين

    اظفنا معلومات جديدة❤️❤️❤️
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: براءة فتاة

  6. #6
    ♥•- الإدارة -•♥

    المعلومات الشخصية

    افتراضي رد: في زمن المرابطين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة b.assia مشاهدة المشاركة
    اظفنا معلومات جديدة❤️❤️❤️
    اضفنا بالضاد

  7. #7
    ♥•- الإدارة -•♥

    المعلومات الشخصية

    افتراضي رد: في زمن المرابطين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة b.assia مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك
    وفيك بركة غاليتي

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-11-2012, 20:57

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •