أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.

مدرســــة العصـــافير..




مدرســــة العصـــافير..


النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1

    ♥•-مشرفة سابقة -•♥


    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    354
    الجنس
    أنثى

    افتراضي مدرســــة العصـــافير..

     
    مدرســــة العصـــافير..



    " في بيتي عصفوران جميلان ،حبيسا قفص من أشهر خلت..

    عصفوران - على ضعفهما وقلة حيلتهما - رأيت منهما ما أبهج نفسي وأثار عجبي.. رأيت منهما عطفا وحنواً.. سعياً وعملاً.. سنداً وتحملاً للمسؤولية.

    أعترف أني وقفت لشهور طويلة تلميذةً مجتهدةً في مدرسة عصافيري العذبة الممتعة !!

    كنت أداوم بشكل يومي عند القفص، أتأمل تصرفاتهما، وأفهم منهما دروساً عجز بعض من بني البشر أن يفهموها، بل إنهم قد عجزوا أن يصوغونها في كتب الحياة!

    ثم وفي يوم من الأيام أحببت أن أدلل عصفوريّ، فجعلت في القفص أرجوحة صغيرة، لها شكل الحلقة، علقتها أعلاه، فإذا ما أتى الليل، باتت الأنثى الرقيقة داخل الأرجوحة الجميلة، أما الذكر فكان يعلو الحلقة وينام فوقها !! وهكذا كل ليلة ولأيام طويــــــــــــلة !!

    مما جعلني أسأل نفسي:

    ترى هل كان يخاف على أنثاه، هل كان يحرسها، فاتخذ لنفسه مكاناً يعلوها ويعلو القفص ليراقب ويرصد كل صغيرة وكبيرة ؟؟

    أليس الله – سبحانه – قد خَلَقَ الْخَلْقَ فقدَّر لكلٍ مهمةً ودوراً في الحياة؟

    فسبحان من ألهم عصفورنا الشهم النبيل حفظ الأنثى كائنةً من تكون، وصيانة حماه من أي أذىً أو سوءٍ.

    وخطر ببالي أن أفسر تصرفه هذا: بأنه قد يكون قد تقدم إليها خاطبا، فالعلماء يؤكدون أن هناك برتوكولات تقوم بين الطيور تسبق التزواج يتم بها القبول أو الرفض من طرف الأنثى ... فلعل عصفورنا النبيل أن يثبت لها حسن نواياه، فأشعرها بأنها يحبها ويفديها بنفسه، وأنه حصن وسند لها؟

    أتراها تقبل بــه؟؟



    وهكذا ...وددت أن تعم الأفراح بينهما وأسمع زقزق صغار العصافير تملأ المكان، فأدخلتُ عُشاً خشبياً صغيراً أنيقاً داخل القفص، بيضاوي الشكل، وله فتحة صغيرة تناسب مقاس عصفوري الصغير ..

    في بداية الأمر لم يألفاه، وكأنه كائن غريب اقتحم المكان، ولكن ومع مرور الأيام بدأت الأنثى تدخل إليه وتمضي فيه الليل وبعض أوقات النهار. وأما الذكر فلم يدخله على الإطلاق، بل بقي على عادته يجلس دوما فوق سقف العش يصونها ويحرسها ويخاف عليها..

    وبقيا على هذا الحال شهرا كاملا، حتى حل العيد وغمرت البهجة عصفورنا المحب الصابر، إذ سمحت له عصفورتنا الدلوعة بالدخول والمبيت ليلاً معاً، أما النهار فالعش لراحتها هي، هي فقط !!

    تعجبت من تصرفهما!! فترى لماذا أذنت له بالدخول بعد شهر من الانتظار؟ هل كانا يعيشان فترة خطوبة وتفكير واختيار؟

    أم أنها كانت تختبر صدق حبه، فصبر فنال؟

    أتراها لما وثقت به، أخبرته عن احترامها له وقبولها به، فأعلنا معا الحب الأزلي والميثاق المتين، فقررا أن يبدأ معا مشوار الحياة؟

    أعتقد أنهما فعلا قد تزاوجا، فمع الأيام بدأت ألاحظ منهما وداً وحناناً رائعين، فكلما جلسا على العود الخشبي الذي يتوسط القفص، التحما وتلاصقا وكأنهما كيانٌ واحد، وتأخذ الأنثى موضعا منخفضاً قليلاً وتميل بجسدها بوداعة على الذكر الذي يعلوها قليلاً بجلسته، ويفرد جناحه ليطوقها ويحيطها، فيدفئها بعطفه أو ربما يحميها بقوته..

    وتمتع عصفورنا بيقظة شديدة، فعند أي همسٍ أو اقترابٍ من القفص، كان يشق عينه ليرى هل الأمن مستتب، أم أن هناك من سيخترق سكينة عشهما الرائع!

    ثم رأيت أجمل ما رأيت، رأيت بيضتين صغيرتين داخل العش.. وبدأ مشوار العمر الجميل.

    أليس هذا هو الحب العفيف لطريق الاستقامة ؟

    أليس هذا هو القانون الطبيعي لكل بيت زوجي ؟

    فإذا كان الله قد علّم الطير، وقدر له أن تكون حياته حسب هذا النظام المتوازن، فما الذي يحبه الله ويريده منا نحن بني البشر؟




    لو ترون عصافيري إنهما آية من آيات الله !! فلكم أحاطها برعايته فتدللت عليه ووهبته حنانها!

    ولكم حرسها فنامت مطمئنة وكانت عينه لا تنام خوفاً على سَكَنَ بيته!

    ولكم دغدغ بمنقاره رقبتها وبادلته بالمزيد والمزيد!

    لو ترون كيف كانت تُقَدْمْهُ للطعام قبل نفسها!! إذ كانت تقف جانباً وتنتظر، فإذا ما شبع بدأت تأكل .. أهو الاحترام، أم انه الأدب، أم أنه الفداء لزوج يستحق الفـــداء ؟

    هل نتعلم هذا الجمال ونسقطه واقعاً متحركاً في بيوتنا ؟

    وإلى متى نبخل بعواطفنا و نكبتها ونقلل من شأنها؟

    فيا أيها الزوج .. أشبع عاطفة زوجتك، صنها واحرسها وضعها داخل عينيك.

    واسعَ سيدي.. وانطلقْ واكدحْ بسواعد طاهرةٍ متوضئةٍ، والتقطْ الرَّزق الحلال، فإذا ما غدوت إلى بيتك مساءً انثره على أهلك حباً وسعادة.

    أيتها الزوجة .. أعدي من الحب أطباقاً وكؤوساً مترعات، واجعلي من الجمال رداءً تتبخترين فيه وتتدللين به..

    وكافحي - سيدتي - داخل عشك وافرشيه بالدفء والحنان، فهناك زوج كريم يستحق حبك وحبيب يحتاج إليك."

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    2,632
    الجنس
    ذكر

    افتراضي

    ما عساني أقول في حضرة هذه الكلمات .. قصة جمييييييييلة جدا

    و إسقاط في محله من خلق الله تعالى و آياته في الكون ..

    صراحة منبهر أنا و لو أن الجميع أو ان الاغلبية على دراية بأن هناك اتصال بين الحيوانات .. لكن لا أحد

    عايش هذه الصورة الجمالية و الود و الحنان و الاحترام و و .. الخ ..

    فعلا فالله يضرب لنا الأمثال في كل شيء .. و قضية الحب و الزواج هذه موجودة في حياتنا الطبيعية و

    من حولنا .. لكن كل يتعاطى الحب حسب مفهومه، فهناك من يسيره قلب طاهر و هناك من تسيره

    غريزته الحيوانية، و لو أن طغيان الغريزة على الكيان ليست بحب في الأصل ..

    نسأل الله تعالى أن يهب الجميع الزوجة الصالحة .. و ان يهب حوء الرجل الصالح الذي يصونها

    و يحفظها .. فالمراة متى ما احترمتها و قدرتها أهدتك جنة الله في الأرض .. فهن حور هربت من

    رضوان لتزين شقاء بني آدم .. فرفقا بالقوارير

    الفكر الراقي (:

  3. #3

    ♥•-مشرفة سابقة -•♥


    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    354
    الجنس
    أنثى

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفكر الراقي مشاهدة المشاركة
    ما عساني أقول في حضرة هذه الكلمات .. قصة جمييييييييلة جدا

    و إسقاط في محله من خلق الله تعالى و آياته في الكون ..

    صراحة منبهر أنا و لو أن الجميع أو ان الاغلبية على دراية بأن هناك اتصال بين الحيوانات .. لكن لا أحد

    عايش هذه الصورة الجمالية و الود و الحنان و الاحترام و و .. الخ ..

    فعلا فالله يضرب لنا الأمثال في كل شيء .. و قضية الحب و الزواج هذه موجودة في حياتنا الطبيعية و

    من حولنا .. لكن كل يتعاطى الحب حسب مفهومه، فهناك من يسيره قلب طاهر و هناك من تسيره

    غريزته الحيوانية، و لو أن طغيان الغريزة على الكيان ليست بحب في الأصل ..

    نسأل الله تعالى أن يهب الجميع الزوجة الصالحة .. و ان يهب حوء الرجل الصالح الذي يصونها

    و يحفظها .. فالمراة متى ما احترمتها و قدرتها أهدتك جنة الله في الأرض .. فهن حور هربت من

    رضوان لتزين شقاء بني آدم .. فرفقا بالقوارير

    الفكر الراقي (:
    اميييييين يا رب العالمين

    فعلا هناك الكثير لا يعرف المعنى الحقيقي

    نورت صفحتي بتواجدك هنا

    اخي الفكر الراقي

    لك مني اسمى عبارات الاحترام والتقدير

    اختكم في الله عفاف

  4. #4

    ♥•-مشرف سابقـ -•♥


    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    299
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    artiste
    هواياتي
    le voyage
    شعاري
    sois heureux quelque soit les circonstances

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العبزوزية مشاهدة المشاركة
    مدرســــة العصـــافير..




    وبقيا على هذا الحال شهرا كاملا، حتى حل العيد وغمرت البهجة عصفورنا المحب الصابر، إذ سمحت له عصفورتنا الدلوعة بالدخول والمبيت ليلاً معاً، أما النهار فالعش لراحتها هي، هي فقط !!

    تعجبت من تصرفهما!! فترى لماذا أذنت له بالدخول بعد شهر من الانتظار؟ هل كانا يعيشان فترة خطوبة وتفكير واختيار؟

    أم أنها كانت تختبر صدق حبه، فصبر فنال؟

    أتراها لما وثقت به، أخبرته عن احترامها له وقبولها به، فأعلنا معا الحب الأزلي والميثاق المتين، فقررا أن يبدأ معا مشوار الحياة؟

    أعتقد أنهما فعلا قد تزاوجا، فمع الأيام بدأت ألاحظ منهما وداً وحناناً رائعين، فكلما جلسا على العود الخشبي الذي يتوسط القفص، التحما وتلاصقا وكأنهما كيانٌ واحد، وتأخذ الأنثى موضعا منخفضاً قليلاً وتميل بجسدها بوداعة على الذكر الذي يعلوها قليلاً بجلسته، ويفرد جناحه ليطوقها ويحيطها، فيدفئها بعطفه أو ربما يحميها بقوته..

    وتمتع عصفورنا بيقظة شديدة، فعند أي همسٍ أو اقترابٍ من القفص، كان يشق عينه ليرى هل الأمن مستتب، أم أن هناك من سيخترق سكينة عشهما الرائع!

    ثم رأيت أجمل ما رأيت، رأيت بيضتين صغيرتين داخل العش.. وبدأ مشوار العمر الجميل.

    قمة الرومنسية !!!
    O_o

  5. #5
    -•♥ مراقب عام♥•-
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    المشاركات
    4,690
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    جمع الحسنات
    هواياتي
    كتابة الخواطر
    شعاري
    الصداقة المزيفة كالطير المهاجر يرحل إذا ساء الجو

    افتراضي رد: مدرســــة العصـــافير..

    شكرا لك بارك الله فيك

    موضوع جميل نتمنى للجميع الافادة والاستفادة

 

 

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •