لا تلمني في حبها وهواها لست أختارما حييت سواها
هي عيني ومهجتي وضميري ان روحي وما اليه فداها
ان عمري ضحية لأراها كوكبا ساطعا ببرج علاها
فهنائي موكل برضاها و شفائي مسلم بشقاها
ان قلبي في عشقها لا يبالي تنطوي الارض ام يخر سماها
قد قضى الله ان تكون كصوت وقضى ان يرد روحي صداها
لم أنلمن حبيبي الاصدودا وصدود الحبيب نار وراها
هجرتني من غير ذنب ولكن كل ذنبي في كون قلبي اصطفاها
قيدتني وخلفتني اسيرا في يد الوجد محرقا بلظاها
فارقتني دون وداع وخافت من وداعي تعلقي برداها
تركتني ولم تراع هيامي عذبت مهجتي بشحط نواها
هكذا سنة المحبة تقضتي بشقائي ما دمت أبغي لقاها




ايه يا دهر فرافقن بقلب يحمل الخطب و الهموما سواها
أيها الطائر المحلق فوقي هل اجد فيك حكمة و انتباها
اترى ان تكون مني رسولا يحمل السر للحبيب وجاها
بلغنها مقالة من صديق حين تأ تي دياراها و تراها