قصة العصفورة و انتقامها من الذئب

قصة العصفورة و انتقامها من الذئب


النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    -•♥ مشرفة منتدى الاسلامي العام ♥•- الصورة الرمزية دنيا الامل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2017
    المشاركات
    1,188
    الجنس
    أنثى
    الوظيفة
    طالبة
    الهوايةŠ
    كتابة الخواطر الرسم
    شعرك
    ابتسم فلعل من يراك مرنما يترك الكابة جانبا و يترنما

    افتراضي قصة العصفورة و انتقامها من الذئب

    العصفورة البيضاءيُروَى أنّ عصفورةً بيضاء بَنَت عشّها في شجرةٍ خضراء مزهرةٍ عند سفح أحد الجبال، حيث الجداول الرّقراقة وحقول العشب والرّوابي المُغطّاة ببُسُطٍ خضراء طيلة أيّام الرّبيع.


    وكانت هذه العصفورة تطير من مكانٍ إلى مكانٍ، وتجمع لعشّها خيوط صوف المراعي والقش الرّقيق، وتمرّ ببيوت القرية الهادئة هناك، فتجمع منها ما سيجعل من عشّها بيتًا دافئًا لفراخها التي ستطير بعد زمنٍ لتملأ جوّ هذا السفح أغاني حلوة، وزقزقات تتناغم مع ألحان الجدول الرّقيقة.
    بَنَت العصفورة البيضاء عشها الدافئ، ثم وضعت فيه بيضها، وراحت تضمّه فتراتٍ من النّهار طويلة، بينما تحلم بالفراخ وكيف سيكون لها مجموعة من العصافير ترافقها في أوّل طيرانها إلى الحقول القريبة والشجر المُثمر والمياه المُنسابة حتّى يشتدّ فيها الرّيش فتنطلق من بُعدٍ كما تنطلق كل العصافير بعيدةً عن أَعيُن الصّيادين.





    وكان في جوار الشّجرة، التي بَنَت العصفورة البيضاءعشّها فيها، كوخ صغيريعيش فيه فلاّح وحيد، غالبًا ما كانت تأكل من بين يديه كسرات الخبز وتلتقط من حقله الصّغير حبوب القمح. وفي ليلةٍ من الليالي، بينما كان الفلاّح نائمًا، سمعت العصفورة عواء ذئب راح يقترب، وكلّما أحسست باقتراب صوته لَملَمت جناحيها على بيضها ودبّ فيها الذعر من هذا الذئب الشرس. وفكّرت أن تنقل عشّها وبيضها إلى شجرةٍ ثانيةٍ، إلاّ أنّها وجدت أنّ ذلك مستحيل، وسيؤدّي ذلك إلى نهاية كلّ شيء.


    وفي هذه الأثناء، كان الذّئب يقترب من الكوخ ،فخافت العصفورة على الفلاّح، فأسبلت جناحيها وطارت إلى شبّاك الكوخ، فوجدت الفلاّح يغطّ في نوم عميق فطارت من الشّباك حتى حطّت على وسادته، ثم راحت ترفرف بجناحيها فوق جبينه، فأفاق.فجأةً، سمع صوت الذئب، فعلم أن العصفورة جاءت تنبّهه على الخطر المُداهم.
    أمّا العصفورة فغادرت إلى عشّها وراحت تراقب الكوخ بخوفٍ. وجمع الفلاح المسكين نفسه، وأسلم رجليه في طريقٍ تبعده عن الذئب.


    دخل الذئب الكوخ، فلم يجد إلاّ كسرات خبز وحبّاتٍ من الزيتون، وهرّة قابعة في زاويةٍ معتمةٍ، ما لبثت أن قفزت من الشباك واختفت.أمضى الذئب ليلته في الكوخ. وعندما أشرقت الشمس، وبينما هو خارج من باب الكوخ، شاهد العصفورة مصادفةً تحوم فوق الشجرة، فالتفت يستطلع ما في الشجرة، فرأى العش والعصفورة قد حضنت فيه بيضها. وبسرعةٍ كالبرق، قفز على الشّجرة ووصل إلى العش وضربه بيده، فوقع البيض تحت الشجرة بينما كانت العصفورة تحوم مذعورةً باكيةً تحاول إبعاد الذئب عن بيضها.


    ونزل الذئب عن الشجرة بسرعةٍ، ووصل إلى البيض وأكل بِنَهَم الجائع، فطارت العصفورة باكيةً
    وقالت له: “كيف تأكل بيضي أيّها الذئب؟”
    فقال: “إنّني جائع، ولا أجد ما آكله إلاّ هذا البيض”.
    وحاول أن يضربها بيده، إلاّ أنّها طارت مسرعةً وحطّت في مكانٍ بعيدٍ، وراحت تبكي على بيضها وتندب أحلامها وترى كيف تحوّلت الدنيا في نظرها من فرحٍ إلى حزنٍ.


    مرّت الأيام والعصفورة حزينة، والذئب يلاحق فريسته كلّ يوم ويجلبها إلى الكوخ ليأكلها. أمّا الفلاّح فقد رأته العصفورة في مكانٍ بعيدٍ، وقد بنى كوخًا جديدًا. ففرحت لأنّه لم يقع فريسة الذّئب الملعون.

    جاء الشّتاء، وكانت الأشجار قد عُرّيت من أوراقها، وراح الثّلج يُجلّل الأرض بوشاحٍ أبيض جميلٍ، واضطرّ الذئب أن يبقى في الكوخ لا يبرحه إلاّ قليلاً لشدّة البرد.وفي يومٍ مُشمسٍ، طارت العصفورة وراحت تشدّ بجناحيها صعدًا حتّى وصلت إلى قمة الجبل. وهناك نظرت نحو السفح،فرأت الكوخ وهو مُكلّل بالثلج، والشّجرة عارية، فتذكّرت بيضها وراحت تبكي.وتساقط من عين العصفورة دمعةٌ كبيرةٌحطّت على حبّة ثلجٍ، فتدحرجت حبّة ثلج على حبّة ثانيةٍ، ثم تدحرجتا معًا على حبةٍ ثالثةٍ،… وهكذا دواليك، حتّى شكّلت حبات الثلج كرةً بيضاء صغيرةً، راحت تتدحرج نحو السّفح. وكانت كلّما تدحرجت كبرت، والعصفورة فوق،


    ازدادت سرعة الكرة، وكبرت كثيرًا حتّى أصبحت كأنّها صخرةً كبيرةً. وفجأةً انقضّت كرة الثلج الكبيرة على الكوخ، وكان الذئب بداخله، فمات.
    وهكذا
    انتقمت الأقدار للعصفورة البيضاء من الذّئب المُفترس. وطارت العصفورة فرحةً إلى الفلاّح، وأخبرته بما حدث للذّئب، وكيف تحوّلت قطرة الدّمع إلى كرة ثلجٍ كبيرةٍ. ففرح الفلاّح بذلك، وعاد يبني كوخه مُجدّدًا.
    أمّا هي فعادت إلى بناء العش، حيث سيكون لها هذه المرّة فراخ بعيدة عن الذئب المُفترس.


    و توتة توتة خلصت الحدوتة
    _منقول_


    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: Ahmed Amine,ظِلْ سُرْيالِيَّة


    اكثر ما اخافه :
    ان
    تنطفىءرغبتي
    اتجاه
    امرتمنيتهطويلا
    ان
    يبهتبريق عيناي واستسلم
    بعد محاولات عديدة
    للوصول



  2. #2
    الصورة الرمزية ظِلْ سُرْيالِيَّة
    تاريخ التسجيل
    May 2019
    المشاركات
    365
    الجنس
    أنثى
    الوظيفة
    4متوسط
    الهوايةŠ
    مهتمةبديني وصلاتي ورسم الانمي ومشاهدته
    شعرك
    لا تعامل الناس باخلاقهم عاملهم باخلاقك

    افتراضي رد: قصة العصفورة و انتقامها من الذئب

    قصة مدهشة شكرااااااااااا
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: Ahmed Amine,دنيا الامل

  3. #3
    -•♥ مشرفة منتدى الاسلامي العام ♥•- الصورة الرمزية دنيا الامل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2017
    المشاركات
    1,188
    الجنس
    أنثى
    الوظيفة
    طالبة
    الهوايةŠ
    كتابة الخواطر الرسم
    شعرك
    ابتسم فلعل من يراك مرنما يترك الكابة جانبا و يترنما

    افتراضي رد: قصة العصفورة و انتقامها من الذئب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ✰ثمن الحياة✰ مشاهدة المشاركة
    قصة مدهشة شكرااااااااااا
    لا شكر على واجب غاليتي
    انرت الموضوع :)


    اكثر ما اخافه :
    ان
    تنطفىءرغبتي
    اتجاه
    امرتمنيتهطويلا
    ان
    يبهتبريق عيناي واستسلم
    بعد محاولات عديدة
    للوصول



  4. #4
    -•♥الادارة♥•- الصورة الرمزية Ahmed Amine
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    6,248
    الجنس
    ذكر
    الوظيفة
    طالب
    الهوايةŠ
    قراءة القران
    شعرك
    الايمان بالله ورسوله

    افتراضي رد: قصة العصفورة و انتقامها من الذئب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محطمة الروح مشاهدة المشاركة
    العصفورة البيضاءيُروَى أنّ عصفورةً بيضاء بَنَت عشّها في شجرةٍ خضراء مزهرةٍ عند سفح أحد الجبال، حيث الجداول الرّقراقة وحقول العشب والرّوابي المُغطّاة ببُسُطٍ خضراء طيلة أيّام الرّبيع.
    وكانت هذه العصفورة تطير من مكانٍ إلى مكانٍ، وتجمع لعشّها خيوط صوف المراعي والقش الرّقيق، وتمرّ ببيوت القرية الهادئة هناك، فتجمع منها ما سيجعل من عشّها بيتًا دافئًا لفراخها التي ستطير بعد زمنٍ لتملأ جوّ هذا السفح أغاني حلوة، وزقزقات تتناغم مع ألحان الجدول الرّقيقة.
    بَنَت العصفورة البيضاء عشها الدافئ، ثم وضعت فيه بيضها، وراحت تضمّه فتراتٍ من النّهار طويلة، بينما تحلم بالفراخ وكيف سيكون لها مجموعة من العصافير ترافقها في أوّل طيرانها إلى الحقول القريبة والشجر المُثمر والمياه المُنسابة حتّى يشتدّ فيها الرّيش فتنطلق من بُعدٍ كما تنطلق كل العصافير بعيدةً عن أَعيُن الصّيادين.





    وكان في جوار الشّجرة، التي بَنَت العصفورة البيضاءعشّها فيها، كوخ صغيريعيش فيه فلاّح وحيد، غالبًا ما كانت تأكل من بين يديه كسرات الخبز وتلتقط من حقله الصّغير حبوب القمح. وفي ليلةٍ من الليالي، بينما كان الفلاّح نائمًا، سمعت العصفورة عواء ذئب راح يقترب، وكلّما أحسست باقتراب صوته لَملَمت جناحيها على بيضها ودبّ فيها الذعر من هذا الذئب الشرس. وفكّرت أن تنقل عشّها وبيضها إلى شجرةٍ ثانيةٍ، إلاّ أنّها وجدت أنّ ذلك مستحيل، وسيؤدّي ذلك إلى نهاية كلّ شيء.


    وفي هذه الأثناء، كان الذّئب يقترب من الكوخ ،فخافت العصفورة على الفلاّح، فأسبلت جناحيها وطارت إلى شبّاك الكوخ، فوجدت الفلاّح يغطّ في نوم عميق فطارت من الشّباك حتى حطّت على وسادته، ثم راحت ترفرف بجناحيها فوق جبينه، فأفاق.فجأةً، سمع صوت الذئب، فعلم أن العصفورة جاءت تنبّهه على الخطر المُداهم.
    أمّا العصفورة فغادرت إلى عشّها وراحت تراقب الكوخ بخوفٍ. وجمع الفلاح المسكين نفسه، وأسلم رجليه في طريقٍ تبعده عن الذئب.


    دخل الذئب الكوخ، فلم يجد إلاّ كسرات خبز وحبّاتٍ من الزيتون، وهرّة قابعة في زاويةٍ معتمةٍ، ما لبثت أن قفزت من الشباك واختفت.أمضى الذئب ليلته في الكوخ. وعندما أشرقت الشمس، وبينما هو خارج من باب الكوخ، شاهد العصفورة مصادفةً تحوم فوق الشجرة، فالتفت يستطلع ما في الشجرة، فرأى العش والعصفورة قد حضنت فيه بيضها. وبسرعةٍ كالبرق، قفز على الشّجرة ووصل إلى العش وضربه بيده، فوقع البيض تحت الشجرة بينما كانت العصفورة تحوم مذعورةً باكيةً تحاول إبعاد الذئب عن بيضها.


    ونزل الذئب عن الشجرة بسرعةٍ، ووصل إلى البيض وأكل بِنَهَم الجائع، فطارت العصفورة باكيةً
    وقالت له: “كيف تأكل بيضي أيّها الذئب؟”
    فقال: “إنّني جائع، ولا أجد ما آكله إلاّ هذا البيض”.
    وحاول أن يضربها بيده، إلاّ أنّها طارت مسرعةً وحطّت في مكانٍ بعيدٍ، وراحت تبكي على بيضها وتندب أحلامها وترى كيف تحوّلت الدنيا في نظرها من فرحٍ إلى حزنٍ.


    مرّت الأيام والعصفورة حزينة، والذئب يلاحق فريسته كلّ يوم ويجلبها إلى الكوخ ليأكلها. أمّا الفلاّح فقد رأته العصفورة في مكانٍ بعيدٍ، وقد بنى كوخًا جديدًا. ففرحت لأنّه لم يقع فريسة الذّئب الملعون.

    جاء الشّتاء، وكانت الأشجار قد عُرّيت من أوراقها، وراح الثّلج يُجلّل الأرض بوشاحٍ أبيض جميلٍ، واضطرّ الذئب أن يبقى في الكوخ لا يبرحه إلاّ قليلاً لشدّة البرد.وفي يومٍ مُشمسٍ، طارت العصفورة وراحت تشدّ بجناحيها صعدًا حتّى وصلت إلى قمة الجبل. وهناك نظرت نحو السفح،فرأت الكوخ وهو مُكلّل بالثلج، والشّجرة عارية، فتذكّرت بيضها وراحت تبكي.وتساقط من عين العصفورة دمعةٌ كبيرةٌحطّت على حبّة ثلجٍ، فتدحرجت حبّة ثلج على حبّة ثانيةٍ، ثم تدحرجتا معًا على حبةٍ ثالثةٍ،… وهكذا دواليك، حتّى شكّلت حبات الثلج كرةً بيضاء صغيرةً، راحت تتدحرج نحو السّفح. وكانت كلّما تدحرجت كبرت، والعصفورة فوق،


    ازدادت سرعة الكرة، وكبرت كثيرًا حتّى أصبحت كأنّها صخرةً كبيرةً. وفجأةً انقضّت كرة الثلج الكبيرة على الكوخ، وكان الذئب بداخله، فمات.
    وهكذا
    انتقمت الأقدار للعصفورة البيضاء من الذّئب المُفترس. وطارت العصفورة فرحةً إلى الفلاّح، وأخبرته بما حدث للذّئب، وكيف تحوّلت قطرة الدّمع إلى كرة ثلجٍ كبيرةٍ. ففرح الفلاّح بذلك، وعاد يبني كوخه مُجدّدًا.
    أمّا هي فعادت إلى بناء العش، حيث سيكون لها هذه المرّة فراخ بعيدة عن الذئب المُفترس.


    و توتة توتة خلصت الحدوتة
    _منقول_
    قصة جميلة أختاه
    دمتِ متألقة ^‿^ .
    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: Ahmed Amine,nouTila,دنيا الامل
    التعديل الأخير تم بواسطة Ahmed Amine ; 20-05-2019 الساعة 18:44


    لُـِـِِـِِِـِِـِـيڛـ,ـ مـْـْْـْنـِِـِـ آلُـِـِِـِِِـِِـِـصُـ,ـعٌ

  5. #5
    -•♥ مشرفة منتدى الاسلامي العام ♥•- الصورة الرمزية دنيا الامل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2017
    المشاركات
    1,188
    الجنس
    أنثى
    الوظيفة
    طالبة
    الهوايةŠ
    كتابة الخواطر الرسم
    شعرك
    ابتسم فلعل من يراك مرنما يترك الكابة جانبا و يترنما

    افتراضي رد: قصة العصفورة و انتقامها من الذئب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ahmed Amine مشاهدة المشاركة
    قصة جميلة أختاه
    دمتِ متألقة ^‿^ .

    شكرا لك
    و دمت مبدع
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: Ahmed Amine


    اكثر ما اخافه :
    ان
    تنطفىءرغبتي
    اتجاه
    امرتمنيتهطويلا
    ان
    يبهتبريق عيناي واستسلم
    بعد محاولات عديدة
    للوصول



  6. #6
    -•♥ مشرفة منتدى الاسلامي العام ♥•- الصورة الرمزية دنيا الامل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2017
    المشاركات
    1,188
    الجنس
    أنثى
    الوظيفة
    طالبة
    الهوايةŠ
    كتابة الخواطر الرسم
    شعرك
    ابتسم فلعل من يراك مرنما يترك الكابة جانبا و يترنما

    افتراضي رد: قصة العصفورة و انتقامها من الذئب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nouTila مشاهدة المشاركة
    قصة رائعة

    شككرا لكي غاليتي
    الاوروع مرورك العطر
    دمت بحير
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: Ahmed Amine


    اكثر ما اخافه :
    ان
    تنطفىءرغبتي
    اتجاه
    امرتمنيتهطويلا
    ان
    يبهتبريق عيناي واستسلم
    بعد محاولات عديدة
    للوصول



المواضيع المتشابهه

  1. [قصص الاطفال] قصة الذئب والخرفان7
    بواسطة Princesse ikhlase في المنتدى ركن قصص الاطفال و المسرحيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-09-2018, 20:33
  2. [قصص الاطفال] قصة الذئب والكلاب
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى ركن قصص الاطفال و المسرحيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-08-2016, 11:01
  3. العصفورة البيضاء
    بواسطة ღ~♫محبة الرحمن♫~ღ في المنتدى القصص و الروايات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-06-2015, 14:16
  4. هدا هو الذئب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    بواسطة بتول العذراء في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-04-2013, 18:52

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •