اشتقتُ لهم ...........

اشتقتُ لهم ...........


النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Jan 2019
    المشاركات
    21
    الجنس
    ذكر

    زهرة اشتقتُ لهم ...........

    إشتقت لهم.......
    أذكر المعلم والتلاميذ محمداً وأصحابه لأنهم دروسٌ وعبر لأنهم عاشوا حياةً نحب لو نعيشها اليوم وحققوا مجداً نتمناه. وأُحبُ أن أراهم وأسمعهم ولو للحظة واحدة، إنهم عمر وخالد والنضر والبراء،إنهم زهور الدنيا إنهم عطورها وعظمتها ، معلمهم هو محمد ، قادهم الى النجوم وقد كانوا من قبل حفاةً عراة. جثا التاريخ أمامهم وتوقف هناك في المدينة المنورة. ولم يلحظ شيئاً غير الإسلام أكبر ليجثوا أمامه، ولم يرَ معلماً أعظم وبناءً أكبر مما أصلح الإسلام في هذه الدنيا وجمّلها...
    مشـيت في الصحراء إليهم لينكشف لي وطني ـ فوطني هو أرضهم ـ
    وكانوا قد حدّثونا عن عمر ،عمر العدالة والأمير، رأيت رجلاً في يده درّة مكتوب عليها "الحكم لله" يجلس في ظل شجرة لا تحميه من كلِّ شعاع الشمس، ويراوح بصره بين السماء والأرض ، ملهماً باكياً يخاف أن يزيغ ،يخاف أن يحيد عن خطا محمد ، تذكرت أن هذا هو الذي أخذ الحق للرجل المصّري من إبن الأمير عمرو بن العاص، وأنه قال للامير عمرو:"متى إستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً".
    وذكرت عمر الزاهد: ذا الثوب الواحد وفي يده صحن الزيت وقطعة الخبز وأنه كان يأخذ لنفسه ثلاثة دراهم من بيت المال في الشهر الواحد .وأذكر شيئاً "هو ما علمنيه عمر"أذكر مقتله والسؤال الذي سأله وهو ينزف وخِنجرأبي لؤلؤة في ظهره الراكع لله حين سأل: هل أتم المسلمون الصّلاة؟
    لقد سأل سؤالاً عظيماً ، إنّه سأل عن الشئ الذي جعله عمر وجعل المسلمين فاتحين وجعل الدّنيا عادلة، إنه يسأل عن هذه الصلاة التي تقتل الوحش القابع فينا إنه يفهم أن هذه الصّلاة هي مصنع الإنسان العظيم .
    حاورت سيدي عمر،قلت: ياسيدي يقولون أن الحرية أن تفعل ما تشاء، ما تشاء ما تشاء،قال:فإذا شِئت الرذيلة فَكيف تفعلها؟
    إن الله ما أرسل الأنبياء إلاليهذبوا مشيئة الإنسان فلا يشاء المسلم الا الخير ، فالمشيئة التي لا يحدّها الحق من هنا ومن هنا هي مشيئة الحيوان الذي يقتل ولا يستحي. أمّا نحن فعلّمنا الله كيف نحيا في قانونه.
    هؤلاء هم أجدادكم، نلتفت إليهم ونحلم بهم هاربين من قاذورات حياتنا التي تملأ الأرض أُنظروا الى رجل مصلوب في جذع نخلة بين الحياة والموت ليسبَّ محمداً "لكنه لن يفعل"وكيف يفعل" ما قيمة حياته إن سبَّ محمدا؟ً"
    إن محمداً هو الذي ملأ نفسه بالنور ولقّنه الشهادتين. هذا خبيب بن عدي يموت وهو ينشد:
    ولست أُبالي حين أُقتَلُ مسلماً على أي جنبٍ كان في الله مصرعي وهذا حنظلة الغســيل يعلمنا درساً رائعاُ هو تاجه الذي يلبسه وهو الدرس الذي يساوي حياته كاملة وهو ما أعده الله له. تاجه هو الكلمة التي يقولها للناس في حياته وتاجنا هو الكلمة التي نقولها أو فعلٌ نفعله يفيد الناس وهو شديد اللمعان بقدر إفادته و روعة لغته.



    أنه يترك الدنيا بحالها يترك العروس ويفضِّل عليها موتاً ليس أي موت إنه الموت في سبيل الله خالقه إنه الوفاء لخالقه ولكلمة خالقه.
    وليس هذا فحسب بل يستعجل و يستعجل وينسى غسلهُ وطهارته. فيطهّره الله بعد موته بماءٍ من عنده ويرسل عرائس الجنة بدل عروسه. فانظروا تيجانهم على رأس كل واحد منهم ،وهو ما عاش لأجله، إنهم رجال يحملون في قلوبهم كلمةأضاءت صدورهم وأضاؤوا الدنيا بنورها وفتحوا الأرض إنها كلمة (الله) جوهرتهم الثمينة التي رعوها و داروا حولها بلطف وطاعة و تقديس لم يخدشوها فزّينتهم حتى صاروا أسياد الأرض.
    ما هذه اليد التي تمسك جوهرة و تخدشها بغلظةٍ وغباء؟ كيف نخدش جوهرتنا الثمينة......!!! ...وليرعَ كلٌ جوهرته الغالية التي يحرص عليها..الجوهرةُ في نفس الواحد منّا هي أكبر ما أحب في هذه الدنيا، فليكن الله خالقك هو كل ما تحب......فكلُ شيئ دونه لا قيمة له......... الكاتب/ عبدالحليم الطيطي

    5 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: naptun mars,princesse des Aurès,ЛУНA,عالية الهمة,ميسون بسمتي على شفتي
    -عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/الأردنhttps://web.facebook.co
    وأَكتُبُ هنا في مدونتيhttps://www.blogger.com/blogger.g?bl...sts/postNum=0/مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية

  2. #2
    -•♥ مراقبة عامة♥•- الصورة الرمزية عالية الهمة
    تاريخ التسجيل
    Apr 2019
    المشاركات
    1,301
    الجنس
    أنثى
    الهوايةŠ
    الرسم

    افتراضي رد: اشتقتُ لهم ...........

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحليم الطيطي مشاهدة المشاركة
    إشتقت لهم.......
    أذكر المعلم والتلاميذ محمداً وأصحابه لأنهم دروسٌ وعبر لأنهم عاشوا حياةً نحب لو نعيشها اليوم وحققوا مجداً نتمناه. وأُحبُ أن أراهم وأسمعهم ولو للحظة واحدة، إنهم عمر وخالد والنضر والبراء،إنهم زهور الدنيا إنهم عطورها وعظمتها ، معلمهم هو محمد ، قادهم الى النجوم وقد كانوا من قبل حفاةً عراة. جثا التاريخ أمامهم وتوقف هناك في المدينة المنورة. ولم يلحظ شيئاً غير الإسلام أكبر ليجثوا أمامه، ولم يرَ معلماً أعظم وبناءً أكبر مما أصلح الإسلام في هذه الدنيا وجمّلها...
    مشـيت في الصحراء إليهم لينكشف لي وطني ـ فوطني هو أرضهم ـ
    وكانوا قد حدّثونا عن عمر ،عمر العدالة والأمير، رأيت رجلاً في يده درّة مكتوب عليها "الحكم لله" يجلس في ظل شجرة لا تحميه من كلِّ شعاع الشمس، ويراوح بصره بين السماء والأرض ، ملهماً باكياً يخاف أن يزيغ ،يخاف أن يحيد عن خطا محمد ، تذكرت أن هذا هو الذي أخذ الحق للرجل المصّري من إبن الأمير عمرو بن العاص، وأنه قال للامير عمرو:"متى إستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً".
    وذكرت عمر الزاهد: ذا الثوب الواحد وفي يده صحن الزيت وقطعة الخبز وأنه كان يأخذ لنفسه ثلاثة دراهم من بيت المال في الشهر الواحد .وأذكر شيئاً "هو ما علمنيه عمر"أذكر مقتله والسؤال الذي سأله وهو ينزف وخِنجرأبي لؤلؤة في ظهره الراكع لله حين سأل: هل أتم المسلمون الصّلاة؟
    لقد سأل سؤالاً عظيماً ، إنّه سأل عن الشئ الذي جعله عمر وجعل المسلمين فاتحين وجعل الدّنيا عادلة، إنه يسأل عن هذه الصلاة التي تقتل الوحش القابع فينا إنه يفهم أن هذه الصّلاة هي مصنع الإنسان العظيم .
    حاورت سيدي عمر،قلت: ياسيدي يقولون أن الحرية أن تفعل ما تشاء، ما تشاء ما تشاء،قال:فإذا شِئت الرذيلة فَكيف تفعلها؟
    إن الله ما أرسل الأنبياء إلاليهذبوا مشيئة الإنسان فلا يشاء المسلم الا الخير ، فالمشيئة التي لا يحدّها الحق من هنا ومن هنا هي مشيئة الحيوان الذي يقتل ولا يستحي. أمّا نحن فعلّمنا الله كيف نحيا في قانونه.
    هؤلاء هم أجدادكم، نلتفت إليهم ونحلم بهم هاربين من قاذورات حياتنا التي تملأ الأرض أُنظروا الى رجل مصلوب في جذع نخلة بين الحياة والموت ليسبَّ محمداً "لكنه لن يفعل"وكيف يفعل" ما قيمة حياته إن سبَّ محمدا؟ً"
    إن محمداً هو الذي ملأ نفسه بالنور ولقّنه الشهادتين. هذا خبيب بن عدي يموت وهو ينشد:
    ولست أُبالي حين أُقتَلُ مسلماً على أي جنبٍ كان في الله مصرعي وهذا حنظلة الغســيل يعلمنا درساً رائعاُ هو تاجه الذي يلبسه وهو الدرس الذي يساوي حياته كاملة وهو ما أعده الله له. تاجه هو الكلمة التي يقولها للناس في حياته وتاجنا هو الكلمة التي نقولها أو فعلٌ نفعله يفيد الناس وهو شديد اللمعان بقدر إفادته و روعة لغته.
    أنه يترك الدنيا بحالها يترك العروس ويفضِّل عليها موتاً ليس أي موت إنه الموت في سبيل الله خالقه إنه الوفاء لخالقه ولكلمة خالقه.
    وليس هذا فحسب بل يستعجل و يستعجل وينسى غسلهُ وطهارته. فيطهّره الله بعد موته بماءٍ من عنده ويرسل عرائس الجنة بدل عروسه. فانظروا تيجانهم على رأس كل واحد منهم ،وهو ما عاش لأجله، إنهم رجال يحملون في قلوبهم كلمةأضاءت صدورهم وأضاؤوا الدنيا بنورها وفتحوا الأرض إنها كلمة (الله) جوهرتهم الثمينة التي رعوها و داروا حولها بلطف وطاعة و تقديس لم يخدشوها فزّينتهم حتى صاروا أسياد الأرض.
    ما هذه اليد التي تمسك جوهرة و تخدشها بغلظةٍ وغباء؟ كيف نخدش جوهرتنا الثمينة......!!! ...وليرعَ كلٌ جوهرته الغالية التي يحرص عليها..الجوهرةُ في نفس الواحد منّا هي أكبر ما أحب في هذه الدنيا، فليكن الله خالقك هو كل ما تحب......فكلُ شيئ دونه لا قيمة له......... الكاتب/ عبدالحليم الطيطي

    ابداعاتك روعة و ليست اول مرة و ليست الى في منتدى طموحنا صادفتها في منتدى عيون العرب ابدعت شكرا
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: naptun mars,ЛУНA

  3. #3
    -•♥ مشرفة النكت والالغاز♥•- الصورة الرمزية فتاة بلا مشاعر
    تاريخ التسجيل
    Oct 2018
    العمر
    14
    المشاركات
    3,354
    الجنس
    أنثى
    الوظيفة
    دراسة الرابعة متوسط
    الهوايةŠ
    كتابة قصص خيالية . الرياضيات
    شعرك
    if them can do it .let them do it

    افتراضي رد: اشتقتُ لهم ...........

    جميلة
    ياااه ليتني اعود الى الماضي ولو للحظات قليلة اريد ان اراهم
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: naptun mars,ЛУНA





    احيانا تبكي ولا تدري ما القصة
    غير انك
    تعبت من كل شيء




  4. #4
    الصورة الرمزية naptun mars
    تاريخ التسجيل
    Feb 2019
    العمر
    12
    المشاركات
    98
    الجنس
    أنثى
    الوظيفة
    تلميذة في المتوسطة
    الهوايةŠ
    الرسم.التمثيل الكوميدي .التمهبيل
    شعرك
    لن انساك يا رميساء ما دمت حية

    افتراضي رد: اشتقتُ لهم ...........

    شكرا حقا لقد ارجعتني إلى الماضي بكلماتك
    شكرا لقد ذكرتني تلك الحروف بأيام الماضي
    و تلك العبارات باشخاص عاشوا معي
    و صديقات تركنني
    و خاصة الكلمات المنفردة التي دخلت لقلبي
    بحثت في الماضي الذي رميه وراء
    لكي لا ارجع إليه و أظل ابكي
    لكي أبدل الحياة القديمة
    التي ترسخت في ذاكرتي
    منها من سببت لي الآلام
    و منها من شجعني لاواصل حياتي
    من جديد
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: ЛУНA

  5. #5
    الصورة الرمزية naptun mars
    تاريخ التسجيل
    Feb 2019
    العمر
    12
    المشاركات
    98
    الجنس
    أنثى
    الوظيفة
    تلميذة في المتوسطة
    الهوايةŠ
    الرسم.التمثيل الكوميدي .التمهبيل
    شعرك
    لن انساك يا رميساء ما دمت حية

    افتراضي رد: اشتقتُ لهم ...........

    شكرا حقا لقد ارجعتني إلى الماضي بكلماتك
    شكرا لقد ذكرتني تلك الحروف بأيام الماضي
    و تلك العبارات باشخاص عاشوا معي
    و صديقات تركنني
    و خاصة الكلمات المنفردة التي دخلت لقلبي
    بحثت في الماضي الذي رميه وراء
    لكي لا ارجع إليه و أظل ابكي
    لكي أبدل الحياة القديمة
    التي ترسخت في ذاكرتي
    منها من سببت لي الآلام
    و منها من شجعني لاواصل حياتي
    من جديد
    اشتقت للماضي
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: ЛУНA

  6. #6
    -•♥ مراقبة عامة♥•- الصورة الرمزية عالية الهمة
    تاريخ التسجيل
    Apr 2019
    المشاركات
    1,301
    الجنس
    أنثى
    الهوايةŠ
    الرسم

    افتراضي رد: اشتقتُ لهم ...........

    كم اشتقنا لهم يا ترى هل حقا نستحق ان نلقاهم في ذلك اليوم في تلك الساعة
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: naptun mars,ЛУНA

  7. #7
    -•♥ مشرفة منتدى كل الرياضات♥•- الصورة الرمزية ЛУНA
    تاريخ التسجيل
    Jan 2019
    المشاركات
    983
    الجنس
    أنثى
    الوظيفة
    النوم في القسم.الضحك.متحوسوش عليا
    الهوايةŠ
    الشطيح.الرديح.الجنون.الهبال.الضحك
    شعرك
    طير سير دير واش في بالك واحد ما لاهي بيك

    افتراضي رد: اشتقتُ لهم ...........

    ااااااااااه و من قد احب و اشتاق من غيرهم ؟؟ لمن ؟؟
    الى ساعة مجهولة اللقاء ........
    مشكور استاذ عل مجهوداتك
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: naptun mars









المواضيع المتشابهه

  1. اشتقتُ لكَ يا مَطَرْ تغسلُ قلوبَ البشرْ
    بواسطة HICHEM-27 في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 05-05-2014, 15:22

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

صفحتنا على قوقل +