شرح حديث: حديث أبي هريرة في قصة تكلم البقرةالذئب الذي كلم الراعي




شرح حديث: حديث أبي هريرة في قصة تكلم البقرةالذئب الذي كلم الراعي


النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    -•♥الادارة♥•-
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    7,026
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    النهل من معين العلم
    هواياتي
    المطالعة-لعب كرة القدم
    شعاري
    احب لغيرك ماتحب لنفسك-من كان في حاجة أخيه كان الله في حا

    افتراضي شرح حديث: حديث أبي هريرة في قصة تكلم البقرةالذئب الذي كلم الراعي

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال


    :صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح ثم أقبل على الناس فقال ( بينا رجل يسوق بقرة إذ ركبها فضربها فقالت إنا لم نخلق لهذا إنما خلقنا للحرث ) . فقال الناس سبحان الله بقرة تكلم فقال ( فإني أومن بهذا أنا وأبو بكر وعمر - وما هما ثم - وبينما رجل في غنمه إذ عدا الذئب فذهب منها بشاة فطلب حتى كأنه استنقذها منه فقال له الذئب هذا استنقذتها مني فمن لها يوم السبع يوم لا راعي لها غيري ) . فقال الناس سبحان الله ذئب يتكلم قال ( فإني أومن بهذا أنا وأبو بكر وعمر ) . وما هما ثم
    وحدثنا علي حدثنا سفيان عن مسعر عن سعد بن إبراهيم عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم بمثله


    حديث أبي هريرة في قصة الذئب الذي كلم الراعي

    قوله " بينما راع في غنمه عدا عليه الذئب " الحديث لم أقف على اسم هذا الراعي ، وقد أورد المصنف الحديث في ذكر بني إسرائيل ، وهو مشعر بأنه عنده ممن كان قبل الإسلام ، وقد وقع كلام الذئب لبعض الصحابة في نحو هذه القصة ، فروى أبو نعيم في " الدلائل " من طريق ربيعة بن أوس عن أنيس بن عمرو عن أهبان بن أوس قال : " كنت في غنم لي ، فشد الذئب على شاة منها ، فصحت عليه فأقعى الذئب على ذنبه يخاطبني وقال : من لها يوم تشتغل عنها ؟ تمنعني رزقا رزقنيه الله تعالى . فصفقت بيدي وقلت : والله ما رأيت شيئا أعجب من هذا ، فقال : أعجب من هذا ، هذا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بين هذه النخلات يدعو إلى الله ، قال فأتى أهبان إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فأخبره وأسلم " فيحتمل أن يكون أهبان لما أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - بذلك كان أبو بكر وعمر حاضرين ، ثم أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - بذلك وأبو بكر وعمر غائبين ، فلذلك قال النبي - صلى الله عليه وسلم - فإني أومن بذلك وأبو بكر وعمر وقد تقدمت هذه الزيادة في هذه القصة من وجه آخر عن أبي سلمة في المزارعة وفيه : " قال أبو سلمة : وما هما يومئذ في القوم " أي عند حكاية النبي - صلى الله عليه وسلم - ذلك . ويحتمل أن يكون - صلى الله عليه وسلم - قال ذلك لما اطلع عليه من غلبة صدق إيمانهما وقوة يقينهما ، وهذا أليق بدخوله في مناقبهما .

    قوله : ( يوم السبع ) قال عياض : يجوز ضم الموحدة وسكونها ، إلا أن الرواية بالضم . وقال الحربي : هو بالضم والسكون وجزم بأن المراد به الحيوان المعروف ، وقال ابن العربي: هو بالإسكان ، والضم تصحيف . كذا قال ، وقال ابن الجوزي: هو بالسكون والمحدثون يروونه بالضم وعلى هذا - أي الضم - فالمعنى إذا أخذها السبع لم يقدر على خلاصها منه فلا يرعاها حينئذ غيري ، أي إنك تهرب منه وأكون أنا قريبا منه أرعى ما يفضل لي منها . وقال الداودي : معناه من لها يوم يطرقها السبع - أي الأسد - فتفر أنت منه فيأخذ منها حاجته وأتخلف أنا لا راعي لها حينئذ غيري ، وقيل : إنما يكون ذلك عند الاشتغال بالفتن فتصير الغنم هملا فتنهبها السباع فيصير الذئب كالراعي لها لانفراده بها .

    وأما بالسكون فاختلف في المراد به فقيل : هو اسم الموضع الذي يقع فيه الحشر يوم القيامة ، وهذا نقله الأزهري في " تهذيب اللغة " عن ابن الأعرابي ، ويؤيده أنه وقع في بعض طرقه عن محمد بن عمرو بن علقمة عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه " يوم القيامة " وقد تعقب هذا بأن الذئب حينئذ لا يكون راعيا للغنم ولا تعلق له بها ، وقيل : هو اسم يوم عيد كان لهم في الجاهلية يشتغلون فيه باللهو واللعب فيغفل الراعي عن غنمه فيتمكن الذئب من الغنم ، وإنما قال : " ليس لها راع غيري " مبالغة في تمكنه منها ، وهذا نقله الإسماعيلي ص: [ 34 ] عن أبي عبيدة ، وقيل : هو من سبعت الرجل إذا ذعرته ، أي من لها يوم الفزع ؟ أو من أسبعته : إذا أهملته ، أي من لها يوم الإهمال . قال الأصمعي : السبع الهمل ، وأسبع الرجل أغنامه إذا تركها تصنع ما تشاء ، ورجح هذا القول النووي . وقيل : يوم الأكل ، يقال : سبع الذئب الشاة إذا أكلها . وحكى صاحب " المطالع " أنه روي بسكون التحتانية آخر الحروف وفسره بيوم الضياع ، يقال أسيعت وأضيعت بمعنى ، وهذا نقله ابن دحية عن إسماعيل القاضي عن علي ابن المديني عن معمر بن المثنى ، وقيل : المراد بيوم السبع يوم الشدة كما روي عن ابن عباس أنه سئل عن مسألة فقال : أجرأ من سبع ، يريد أنها من المسائل الشداد التي يشتد فيها الخطب على المفتي ، والله أعلم .

    قوله : ( وبينما رجل يسوق بقرة ) تقدم الكلام عليه في المزارعة ، ووقع عند ابن حبان من طريق محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة في آخره في القصتين " فقال الناس آمنا بما آمن به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " وفي الحديث جواز التعجب من خوارق العادات ، وتفاوت الناس في المعارف .



    الفوائد

    الإيمان بالغيب جعله الله جل وعلا من أعظم مناقب المتقين {الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ..} (سورة البقرة)

    الغيب لا يعرف لا بعقل ولا بتجربة إنما يعرف بالخبر والنقل الصحيح إما آية في كلام الله وإما خبر صحيح عن رسولنا صلى الله عليه وسلم.


    ما صح عن رسولنا صلى الله عليه وسلم يُقبل ولو لم تكن عقولنا لم تبلغ تصوره، فالخلل في أذهاننا لا في خبر المصطفى صلى الله عليه وسلم.


    (بينا) و(بينما) كلاهما في اللغة يدل على الزمان


    يُستنبط من الحديث

    أن وضع الشيء في غير موضعه ظلم فالبقر ليس مما يُحمل عليه، الله قال: {وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا} (النحل:8) ولم يذكر البقر قط، ولم تجرِ به أعراف الناس أنه يُركب عليه ويُتنقل به، فوضع الشيء في غير موضعه نوع من الظلم، ولهذا كان الشرك بالله أعظم الظلم؛ لأنه أي شيء أنكى وأبعد عن سيره من أن يأتي أحد لمخلوق أو لشيء لا يملك ضرا ولا نفعا فيعبده من دون الله، لهذا سمى الله الشرك ظلماً عظيماً {يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظصلى الله عليه وسلمٌ عَظِيمٌ} (لقمان:13).


    لما قالت البقرة: (إنا لم نخلق لهذا) لم تقله ححيوان يتكلم مع حيوان، هذا وارد، قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ} (النمل:18)، فالإعجاز في خبر النملة أن سليمان فقه قولها لغيرها من النمل، لكن الإعجاز هنا أن البقرة تكلمت بكلام الإنس، وهذا الذي تعجب منه الصحابة، فقول الصحابة رضي الله عنهم: (سبحان الله بقرة تكلم) في موضعه، فهم لم يكذبوا النبي صلى الله عليه وسلم، حاشاهم، لكن هذا شيء غير مألوف أن تتكلم البقرة بكلام الإنس..


    فائدة فقهية: البقر من يهيمة الأنعام التي أباحها الله جل وعلا لنا تشترك مع الإبل والأغنام في أمور عدة، فهي الثلاث أموال زكوية، والثلاث تدخل في الأضاحي، والثلاث تدخل في العقيقة، والثلاث تدخل في الهدي، فهي كلها من الطيبات التي أباحها الله‘ فإذا جاء في القرآن بهيمة الأنعام فإنما يقصد بها البقر والغنم والإبل.
    اختلف العلماء في معنى (يوم السبع) لكن يظهر – والعلم عند الله - أنه يتحدث عن آخر الزمان، فآخر الزمان كثير من الأشياء تضطرب، ويُشغل الناس بالفتن، وربما تقع أمور وحوادث عظام تُلهي الرجل عن ماله، وتُلهي راعي الغنم عن غنمه، فيكون ذلك اليوم سامحة للذئب أن يأتي الغنم، لعل هذا هو المراد في قول الذئب: (يوم لا راعي لها غيري) أن الراعي الحق شُغل عنها‘ وهذا إشارة لشيء ما سيقع في آخر الزمان.


    ما أصاب الناس من التعجب في أول الحديث أصابهم في آخره فقالوا: (سبحان الله)، وهذا من أدبهم رضوان الله عليهم.



    النبي صلى الله عليه وسلم ورد عنه في صفته أنه كان إذا تعجب قلب كفيه وقال: سبحان الله، وفي رواية صحيحة في الأدب المفرد أنه صلى اللهه عليه وسلم إذا تعجب من شيء عض على شفتيه.
    قرن صلى الله عليه وسلم تصديقه بالخبر بتصديق رجلين آخرين فقال: (فإني أؤمن بهذا أنا وأبو بكر وعمر وما هما ثم) أي: صحيح أن أبا بكر وعمر ليسا بينكم وانا أخاطبكم لكن أنا على يقين أنهما يؤمنان بما أؤمن به، ولهذا أخرج بعض العلماء هذا الحديث في مناقب الصديق ومناقب الفاروق رضوان الله تعالى عليهما.


    التصديق بخبر الله وخبر رسوله صلى الله عليه وسلم منقبة عظيمة لا يعطاها كل أحد، والله يقول: {وَالَّذِي جَاء بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ} (الزمر:33) فالأظهر أن الذي جاء بالصدق نبينا صلى الله عليه وسلم، وصدق به أبو بكر، وتحتمل الآية كل من آمن بالنبي صلى الله عليه وسلم فالعبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، لكن بلا شك يدخل الصديق رضي الله عنه في المقام الأول في هذه الآية.



    انظر إلى الوقت الذي اختاره النبي عليه الصلاة والسلام ليقول خبرا كهذا، يقول أبو هريرة: صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح، ثم أقبل على الناس، فعندما نريد أن ننقل خبرا أو نعلم الناس في درس لا بد أن نختار وقتا يغلب على الظن أن الناس أنفسهم فيه مقبلة وصدورهم منشرحة غير مشغولين بشيء آخر يمنعهم أن يقبلوا عنا كلامنا.

    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة الأمل العائد ; 18-08-2018 الساعة 18:42

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. شرح حديث: حديث الرويبضة
    بواسطة الأمل العائد في المنتدى منتدى القرآن الكريم والحديث الشريف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-08-2018, 22:53
  2. حديث الصخرة
    بواسطة لينا سعودة في المنتدى المواد الادبية و اللغات للسنة الثانية ثانوي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-04-2016, 21:52
  3. 40 حديث في عمر بن الخطاب
    بواسطة *اميرة الاوراس* في المنتدى منتدى السيرة النبوية و التاريخ الاسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-12-2014, 15:50
  4. حديث عظيم [حديث إختصام الملإ الأعلى]
    بواسطة الأمل العائد في المنتدى منتدى القرآن الكريم والحديث الشريف
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-08-2014, 10:07
  5. مما راق لي (حديث ام زرع)
    بواسطة red flower في المنتدى منتدى القرآن الكريم والحديث الشريف
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 18-06-2014, 17:32

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin® Version 4.2.2
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Search Engine Optimization by vBSEO
Translate By Almuhajir
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة و منتديات طموحنا
الساعة الآن 19:05