أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.

قائمة الاعضاء المشار اليهم


مشاركتي بمسابقة صحفي منتدى طموحنا



مشاركتي بمسابقة صحفي منتدى طموحنا


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12
  1. #1
    ♥•- مشرف سابق -•♥
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    العمر
    50
    المشاركات
    979
    الجنس
    ذكر
    شعاري
    لا اله الا الله محمد رسول الله

    افتراضي مشاركتي بمسابقة صحفي منتدى طموحنا

     






    ملتقى بيت طموحنا الواسع المعرفة
    للصحافة المكتوبة
    يقدم سبق صحفي

    تنسيق وميكروفون :
    السيد أبو معتز

    تحت شعار :
    _________

    قضايا المجتمع
    باستضافتي لأكبر
    الخبراء ومختصون وأئمة يحللون أسباب تفشي الانحلال في المجتمع


    بعنوان كان محور القضية
    (( هذه أسباب مقتل الأخلاق وخراب بيوت الجزائريين ))

    وقبل البداء في مناقشة موضوع هذه بعض التوضيحات
    واستنتاجات تخص مجتمعنا الجزائري بخاصة
    على لسان بعض المختصين
    ميكروفون : أسيل




    حذر مختصون وخبراء وأئمة من تفشي الانحلال والتميع في المجتمع،
    من استمرار انهيار القيم والأخلاق والتقاليد ما يجعل الجزائريين بلا هوية ولا مبادئ
    وهذا ما يفسر حسبهم انتشار قضايا التفكك الأسري والعنف والإجرام والقتل والاختطاف والاختلاس والاغتصاب
    والخيانة والتحايل والكذب والنفاق والغش والجبن والتكبر
    والاستغلال والجهر بالكلام الفاحش ما هي إلا وجه من أوجه تميع المجتمع مطالبين بضرورة تعزيز دور مؤسسات التنشئة الاجتماعية
    من أسرة ومدرسة ومسجد وجمعيات..



    في دراسة اجتماعية .ميكروفون حكاية نيسان ' هاجر ' :
    75 بالمائة من الجزائريين ضيّعوا أخلاقهم وقيمهم
    دعا المختص في علم النفس الأستاذ المحاضر في جامعة الجزائر محمّد قوراية
    إلى التحرك العاجل لمواجهة التفسخ والانحلال الاجتماعي الذي يغرق فيه الجزائريون لاستعادة الصورة المحافظة
    التي لطالما رافقت الجميع على اختلاف مشاربهم.
    ودلل المختص قوراية موقفه بالاستناد إلى دراسة أكاديمية أنجزها الباحث منذ سنوات تتعلق بالقيم الإنسانية خلصت إلى أنّ 75 بالمائة من الجزائريين
    ضيّعوا أخلاقهم وقيمهم بما فيها قيمة العمل التي كانت مقدسة لديهم، وهي قيمة ستكرس حسبه لسنوات مقبلة إذا ما استمرت المؤشرات على ما هي عليه.
    وأرجع المتحدث الانحلال الأخلاقي الاجتماعي في المجتمع الجزائري إلى 3 عوامل أساسية
    تعد ركائز نفسية واجتماعية، ويتمثل العامل الأوّل في تخلي الوالدين عن الاستثمار في تربية أبنائهم،
    فأصبحوا وكأنهم قدّموا الاستقالة التربوية في بناء الجانب الأخلاقي لأبنائهم وإعدادهم كمواطنين صالحين في المجتمع أو ما يعرف بالتربية الكلاسيكية الفعالة
    التي كانت تراقب الطفل تربية وأخلاقا حتى يصبح قادرا على إنتاج التربية في المجتمع، وهذا هو مفهوم الرسالة التربوية من جيل لجيل التي فقدناها في عصرنا الحالي.
    الركيزة الثانية، يقول قوراية،
    تتمثل في ابتعادنا عن رسالتنا وأصالتنا وتقاليدنا وثقافتنا وانسلاخنا من القرآن الكريم
    الذي كان يصنع الإنسان المحترم المتشبع بالأخلاق والتربية، وإهمالنا لجانب الموروث من الأصالة،
    وهو ما أنتج لنا مواطنا “مائعا” يفقد هويته يوما بعد يوم ويعشق الذوبان في الطرف الغربي، بحيث أهمل إرثه الأصيل
    وراح يجري لاهثا وراء قشور الثقافة الغربية مرتكزا على نقطتين جوهريتين،
    الأولى ارتكاز المظهر من حيث اللباس وحلاقة الرأس وكذا اللباس غير المحتشم والضيّق حتى عشق هؤلاء ثقافة مستوى البطن العاري مهملين بذلك أصالتهم الثمينة.
    أمّا من ناحية المضمون فقد عطّل الجزائري عقله
    في التفكير وأصبح تابعا عابدا للثقافة الغربية مرتكزا على ثقافة نصف البدن الأسفل مهملا التفكير،
    أين يذهب وكيف يعيش وبذلك أصبح عديم الشخصية غير مكترث للأخلاق وأنزل نفسه في سلّم الأخلاق إلى العبثية غير النافعة.
    العامل الثالث الأهم والأخطر، يقول قوراية،
    هو عولمة القهر مستعملة التسويق النفسي لإفراغ المحتوى النفسي لدى شبابنا
    وحتى المحتوى التفكيري والتخدير من خلال العولمة السلبية،
    وحين يكون إفراغا للشحنات السلبية النفسية والفكرية لدى مختلف فئات المجتمع يسهل سوقهم وإعادة برمجتهم برمجة نفسية وعقلية وعصبية،
    لكنها سلبية وتحويلهم نفسيا من المرحلة الأخلاقية إلى مرحلة الذوبان الأخلاقي وتجريده من شخصيته حتى يصبح غير منتج للتربية بل منتجا للانحلال الأخلاقي في كل الميادين،
    وبالتالي يخلص المختص النفسي إلى أننا الآن أمام فرد جزائري مائع وفاقد للهوية وغير منتج للتربية الجيدة.

    ومن ثم تم الربط مع الزميل والاخ الفاضل ' الأفق الجميل ' محمد

    بلقائه مع المنسق الولائي للأئمة وموضفي الشؤون الدينية جلول حجيمي وكان هذا الحوار

    بعد تورط عدد من “المتدينين” في تجاوزات أخلاقية.. جلول حجيمي:
    الالتزام والمساجد لم تعد معيارا لصلاح الأفراد
    اعتبر المٌنسِّق الوطني للأئمّة ومٌوظفي الشؤون الدينية، جلول حجيمي،
    أن ظاهرة تناقص أو اهتزاز قيم وأخلاق المجتمع خلال السنوات الأخيرة، “موجودة فعلا وملموسة في واقعنا”،
    والدليل ما نراه من انحرافات وخروج عن أحكام الدين والشرع الإسلامي في بعض تصرفات المواطنين،
    ومع ذلك يقول “الحمد لله، أن مساجدنا مازالت عامرة بالمصلين، ومازلنا نصادف في شوارعنا، سلوكات لرجال ونساء،
    من رجولة ودفاع وغيرة عن الشرف وإبعاد الأذى من الطريق، وغضّ الطّرف، واستنكارا للفواحش… وإلاّ لهلكنا” حسب تعبيره.
    ويفسر حجيمي أسباب الظاهرة، بأن العالم أصبح قرية مفتوحة، فتأثر مجتمعنا بقيم خارجية،
    نشرتها القنوات الفضائية العربية والغربية والأنترنت، فأصبحنا نعيش قيما وثقافة جديدة على مجتمعنا
    لم تكن موجودة في الماضي، “أثّرت في الشكل الخارجي لكثير من الأشخاص، وصاروا يقلدون الغرب في المظهر واللباس الفاضح وقصّات الشعر،
    كما أثرت على عقولهم فصاروا لا يحترمون الكبير ولا يرحمون الصغير، ويتحرّشون بالنساء ….”.
    واعتبر حجيمي أن الأشخاص تختلف ردود أفعالهم اتِّجاه مختلف أساليب الإثارة في المٌجتمع، فضِعاف الشخصية والناشئون في بيئة متذبذبة
    يتأثرون أكثر، مٌتأسِّفا لاتخاذ بعض الأشخاص مظهرا معينا،
    ينم عن التزامهم وتمسكهم بالدين الإسلامي، ليفاجئوك بسلوكات “مٌنحرفة وشاذّة والعكس صحيح” حسب تعبيره،
    ولكن يرى محدثنا أنه لا يجب الحكم على قيم المٌجْتمع انطلاقا من هذه الفئات التي اعتبرها قلّة في المجتمع.

    ومن جهة اخرى كان معي على ميكروفون مجلة طموحنا الاخ الفاضل ' الأمل العائد '
    بحوار شيق مع القائد العام للكشافة الاسلامية الجزائرية محمد بوعلاق

    قال إن الكشافة استقطبت 100 ألف شاب.. محمد بوعلاق لمجلة طموحنا :
    العشرية السوداء والتحولات السياسية والاقتصادية ولّدت ظواهر غربية
    يرى محمد بوعلاق القائد العام للكشافة الجزائرية أن تفشي ظواهر غريبة في المجتمع الجزائري
    مردّه انتشار قيم أخلاقية جديدة نتيجة التحول الذي وقع في العالم ككل،
    وجلب ذلك حسبه، سلوكا جديدا،
    معتبرا أن العشرية السوداء أثرت بشكل كبير في سلوكيات الفرد الجزائري وغيرت تصرفاته ومفاهيمه في عدة جوانب،
    كما تركت وقعا نفسيا بقي في اللاوعي وتجسد في ظواهر عديدة دخيلة عن المجتمع وغريبة في بعض الأحيان.
    وحمّل محمد بوعلاق،
    التحولات السياسية والاقتصادية الأخيرة نصيبا من مسؤولية التأثير في البنية الاجتماعية الأخلاقية للجزائريين
    وقيم النظام الاجتماعي المعتاد المستمد من الشريعة الإسلامية.
    وقال المتحدث إن القيم الدينية تساهم في الحفاظ على السلوك السوي،
    وبتراجعها اختل هذا السلوك، مشيرا إلى أن وسائل الإعلام مسؤوليتها صياغة السلوك العام للفرد والمجتمع،
    مضيفا أن الكثير من الظواهر التي تفشت بين الفئة الشبابية تتنافى مع سلم الأخلاق الذي يرتكز على التراث الإسلامي،
    حيث تركت هذه الفئة فريسة لثقافة وسلوكيات وافدة عبر وسائل “الميديا”، وهو ما أدى لبروز نماذج أخلاقية جديدة.
    وأكد محمد بوعلاق أن الكشافة الإسلامية تحاول أن تحافظ على جانب من القيم في نفوس الشباب الجزائري،
    موضحا أنه “حين استلم قيادة الكشافة في شهر جانفي 2015، كان عدد المنخرطين يبلغ 52 ألف شاب لينتقل عددهم سنة 2017 إلى 100 ألف كشاف،
    وهدف استراتيجية التنمية العضوية ليس رفع العدد بقدر ما هو رفع المستوى التربوي، أي أن الكشافة كمنظومة تربوية تحاول غرس القيم الأخلاقية في أكبر عدد ممكن داخل المجتمع.”

    هنا وقد ربطنا التصال من الجريدة الرسمية لطموحنا بميكروفون المتالقة ' كوثر '

    ولقائها مع :



    المختص في علم الاجتماع الدكتور آيت عيسي:

    قائلا :

    نعيش عصر الانحلال الأخلاقي .. والآتي أعظم
    أكد المختص في علم الاجتماع بالمركز الجامعي مرسلي عبد الله بتيبازة،
    الدكتور آيت عيسي حسين، معاناة المجتمع الجزائري من انحلال وتقهقر أخلاقي رهيب مما يبعث على التخوف فيما يخص منحى تطوره
    وكذا انعكاساته التدميرية الملاحظة منذ الآن والتي سوف تتفاقم بلا شك مستقبلا،
    بالنظر إلى أنّ الكل يبدو كما لو أن عوامل هذا الانحلال تتعزّز وتتضافر باستمرار في غياب تام لأي رؤية أو إستراتيجية متكاملة لوضع حد لهذه الظاهرة المرضية،
    تكون في مستوى شموليتها وعمقها وتعقيدها،
    وشدد الدكتور على أن الزمن هنا ليس أبدا جزءا من العلاج، فالآفات الاجتماعية تنمو مع الوقت وتنموا معها مضاعفاتها
    من الحدّ الذي يمكن عنده معالجتها بأبسط الحلول إلى الحد الذي يصير الأمل في حلها ضربا من المستحيل.
    ولعل البيت الشعري الوحيد الذي له كتب بروح يقين المعادلات الرياضية،
    هو قول الشاعر (أحمد شوقي): إنما الأمم الأخلاق ما بقيت، فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا.
    ودعا الدكتور آيت عيسي لدق ناقوس الخطر،



    ولا ينبغي التوقف أبدا عن دقّه لأن المجتمع بمفهومه الإنساني قد يمكنه الاستغناء عن ثروته المادية والعلمية
    من دون أن يفقد الأمل في النهوض من جديد، لكن لا يمكنه أبدا الاستغناء عن ثروته الأخلاقية، لأن ذلك يتطابق تماما مع التمزّق والانهيار الحتمي.
    وشبّه المتحدث الأخلاق بالتيار الكهربائي،
    لا نراها بقدر ما نرى أثر وجودها أو غيابها في الحياة الاجتماعية اليومية وضمن شبكة العلاقات وليس تفشّي وارتفاع معدلات جرائم
    وجنح القتل والاختطاف والعنف والاختلاس والاغتصاب والخيانة والتحايل والكذب والنفاق والغش والجبن والتكبر والاستغلال والجهر بالكلام الفاحش في الأماكن العامة..
    وغيرها من السلوكيات إلا تعبيرا عن تغير عميق قد مسّ شخصية الإنسان الجزائري في بعدها القيمي،
    بغض النظر عن السن والجنس أو الأوضاع الاقتصادية والأسرية أو المستوى التعليمي.
    مضيفا بإمكاننا تسمية هذا الوضع ب (اللاّمعيارية) حسب تعبير (إميل دوركايم).
    ولعل ما يثير الاستغراب أن هذه الآفات الأخلاقية تتزايد رغم انتشار المؤسسات التعليمية بكل أطوارها وكثرة المساجد والزوايا والكتاتيب
    والتطور المذهل لوسائل الإعلام التي تتطرق يوميا لهذه القضايا وتستضيف وعّاظ ومختصين ومهنيين لتثقيف وتوعية الجماهير، لكن .. بدون جدوى.

    ومن بلاطو مجلة طموحنا مع ' أبو معتز '
    الى وجهة حوارية ميكروفون : ' طالبة الجنان '
    مع السيدة شائعة جعفري رئيسة المرصد الوطني للمرأة

    قالت إن الشباب تاه بين أمواج “الميديا”.. شائعة جعفري لمجلة طموحنا :
    لم نتسلّح أخلاقيا لمواجهة الغزو الثقافي الغربي
    أكدت شائعة جعفري رئيسة المرصد الوطني للمرأة،
    أن الشارع الجزائري يشهد حالة انحلال خلقي، واختلاطا في المفاهيم الأخلاقية وارتباط المظهر بتمرير السلوك ويعني حسبها،
    أن حتى التدين أصبح مظهريا، أكثر منه ضمنيا سلوكيا. وأرجعت سبب تيه الشباب بين مظاهر الانحراف والتقليد الأعمى
    إلى تخبطهم وسط أمواج “الميديا”،
    حيث أثّرت حسبها، التكنولوجيا على الأبناء خاصة وأنهم يتربون بعيدا عن الأسرة الكبيرة
    وفي ظل أسرة نووية تخلت هي الأخرى في الكثير من الأحيان عن مسؤوليتها.
    وأضافت جعفري،
    إن الانفتاح على الآخر كان دون تسلّح أخلاقي،
    حيث أخذنا القليل من الايجابي مقابل الكثير من السلبي، وهو ما يعكس أنماطا جديدة من الأخلاق والسلوكيات في المجتمع الجزائري.
    وأشارت رئيسة مرصد المرأة، جعفري،
    إلى أن الحرية التي تحصّلت عليها المرأة في الجزائر، حملتها الكثير من أثقال المسؤوليات،
    حيث استفاد الرجل بالدرجة الأولى من تحررها فتقلصت أعباؤه وزادت مسؤولية النساء،
    لدرجة قيامها بأدق الأعمال وهذا نتيجة لعدم الثقة في الذكور بقدر الثقة في الإناث.

    وعودتا الى بلاطو مجلة طموحنا تحت اشراف 'أبو معتز '
    ومع وصول ضيفي الاستاذ :

    عبد الرحمان عرعار رئيس شبكة “ندى”
    الأسرة الجزائرية أهملت التنشئة الاجتماعية للطفل وانغمست في الماديات
    قال عبد الرحمان عرعار، رئيس شبكة الدفاع عن حقوق الطفل “ندى”
    إن الأسر الجزائرية فقدت الاستثمار الحقيقي في الأبناء خاصة الذين يقلّون عن 5 سنوات،
    وهذا لانشغالهم بمشاكل تتعلق بالأكل والشرب وسبل التعليم والنجاح، ودخلت العائلات الجزائرية في دوامة الماديات والتمظهر،
    بعيدا عن التنشئة الاجتماعية الحقيقية، والقيم الأخلاقية المستمدة من الشريعة الإسلامية.
    وأوضح عرعار، إن الفرد الجزائري اصطدم بعدة مشاكل وصاحب ذلك انفتاحه على عالم التكنولوجيا،
    ممّا نتج عنه تذبذب في العلاقات بتحول المقاييس إلى أشياء مادية أكثر من اللازم.
    وانتقد عبد الرحمان عرعار، رئيس شبكة الدفاع عن حقوق الطفل”ندى”،
    الفضاء العمومي الذي بات يهدّد تربية الطفل،
    حيث قال إن المرأة والرجل أصبحا كلاهما يشاركان في تدني أخلاق الشارع وفي التناقض بين المظهر والجوهر.
    واقترح المتحدث فتح فضاءات تربوية للطفل ومساحات للرياضة
    والترفيه لتلقين مبادئ الأخلاق الحقيقية بعيدا عن الأماكن العمومية التي تهدد تربيته.
    ودقّ عرعار، ناقوس الخطر، حول أجواء الملاعب باعتبارها أماكن خطرة باتت تنشئ المراهقين
    على أسوأ السلوكيات والألفاظ النابية وتعلم، الكذب والنفاق والحيلة وما شابه ذلك من دناءة الأخلاق.



    5 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: Ahmed Amine,koukouana,اسامة البارق,الأمل العائد,طالبة الجنان

  2. #2
    -•♥الادارة♥•-
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    7,115
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    النهل من معين العلم
    هواياتي
    المطالعة-لعب كرة القدم
    شعاري
    احب لغيرك ماتحب لنفسك-من كان في حاجة أخيه كان الله في حا

    افتراضي رد: مشاركتي بمسابقة صحفي منتدى طموحنا

    بارك الله فيك على الموضوع القيم
    لي عودة إن شاء الله لتقصي حروفه وكلماته
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: ** أبو معتز **,koukouana


    عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيرًا أو ليصمت، ......» (رواه البخاري، ومسلم)
    إما أن تقول خير أوتكف عن شر فأنت رابح في كلتا الحالتين


  3. #3

    ♥•- مشرفة قسم الامومة والطفولة + العناية بالشعر + اناقة حواء-•♥


    تاريخ التسجيل
    Sep 2015
    العمر
    18
    المشاركات
    9,113
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة ثانوي
    هواياتي
    الرسم و المطالعة و كتابة الروايات
    شعاري
    مسلمة و افتخر

    افتراضي رد: مشاركتي بمسابقة صحفي منتدى طموحنا

    [QUOTE=** أبو معتز **;704485]






    ملتقى بيت طموحنا الواسع المعرفة
    للصحافة المكتوبة
    يقدم سبق صحفي

    تنسيق وميكروفون :
    السيد أبو معتز

    تحت شعار :
    _________

    قضايا المجتمع
    باستضافتي لأكبر
    الخبراء ومختصون وأئمة يحللون أسباب تفشي الانحلال في المجتمع


    بعنوان كان محور القضية
    (( هذه أسباب مقتل الأخلاق وخراب بيوت الجزائريين ))

    وقبل البداء في مناقشة موضوع هذه بعض التوضيحات
    واستنتاجات تخص مجتمعنا الجزائري بخاصة
    على لسان بعض المختصين
    ميكروفون : أسيل




    حذر مختصون وخبراء وأئمة من تفشي الانحلال والتميع في المجتمع،
    من استمرار انهيار القيم والأخلاق والتقاليد ما يجعل الجزائريين بلا هوية ولا مبادئ
    وهذا ما يفسر حسبهم انتشار قضايا التفكك الأسري والعنف والإجرام والقتل والاختطاف والاختلاس والاغتصاب
    والخيانة والتحايل والكذب والنفاق والغش والجبن والتكبر
    والاستغلال والجهر بالكلام الفاحش ما هي إلا وجه من أوجه تميع المجتمع مطالبين بضرورة تعزيز دور مؤسسات التنشئة الاجتماعية
    من أسرة ومدرسة ومسجد وجمعيات..



    في دراسة اجتماعية .ميكروفون حكاية نيسان ' هاجر ' :
    75 بالمائة من الجزائريين ضيّعوا أخلاقهم وقيمهم
    دعا المختص في علم النفس الأستاذ المحاضر في جامعة الجزائر محمّد قوراية
    إلى التحرك العاجل لمواجهة التفسخ والانحلال الاجتماعي الذي يغرق فيه الجزائريون لاستعادة الصورة المحافظة
    التي لطالما رافقت الجميع على اختلاف مشاربهم.
    ودلل المختص قوراية موقفه بالاستناد إلى دراسة أكاديمية أنجزها الباحث منذ سنوات تتعلق بالقيم الإنسانية خلصت إلى أنّ 75 بالمائة من الجزائريين
    ضيّعوا أخلاقهم وقيمهم بما فيها قيمة العمل التي كانت مقدسة لديهم، وهي قيمة ستكرس حسبه لسنوات مقبلة إذا ما استمرت المؤشرات على ما هي عليه.
    وأرجع المتحدث الانحلال الأخلاقي الاجتماعي في المجتمع الجزائري إلى 3 عوامل أساسية
    تعد ركائز نفسية واجتماعية، ويتمثل العامل الأوّل في تخلي الوالدين عن الاستثمار في تربية أبنائهم،
    فأصبحوا وكأنهم قدّموا الاستقالة التربوية في بناء الجانب الأخلاقي لأبنائهم وإعدادهم كمواطنين صالحين في المجتمع أو ما يعرف بالتربية الكلاسيكية الفعالة
    التي كانت تراقب الطفل تربية وأخلاقا حتى يصبح قادرا على إنتاج التربية في المجتمع، وهذا هو مفهوم الرسالة التربوية من جيل لجيل التي فقدناها في عصرنا الحالي.
    الركيزة الثانية، يقول قوراية،
    تتمثل في ابتعادنا عن رسالتنا وأصالتنا وتقاليدنا وثقافتنا وانسلاخنا من القرآن الكريم
    الذي كان يصنع الإنسان المحترم المتشبع بالأخلاق والتربية، وإهمالنا لجانب الموروث من الأصالة،
    وهو ما أنتج لنا مواطنا “مائعا” يفقد هويته يوما بعد يوم ويعشق الذوبان في الطرف الغربي، بحيث أهمل إرثه الأصيل
    وراح يجري لاهثا وراء قشور الثقافة الغربية مرتكزا على نقطتين جوهريتين،
    الأولى ارتكاز المظهر من حيث اللباس وحلاقة الرأس وكذا اللباس غير المحتشم والضيّق حتى عشق هؤلاء ثقافة مستوى البطن العاري مهملين بذلك أصالتهم الثمينة.
    أمّا من ناحية المضمون فقد عطّل الجزائري عقله
    في التفكير وأصبح تابعا عابدا للثقافة الغربية مرتكزا على ثقافة نصف البدن الأسفل مهملا التفكير،
    أين يذهب وكيف يعيش وبذلك أصبح عديم الشخصية غير مكترث للأخلاق وأنزل نفسه في سلّم الأخلاق إلى العبثية غير النافعة.
    العامل الثالث الأهم والأخطر، يقول قوراية،
    هو عولمة القهر مستعملة التسويق النفسي لإفراغ المحتوى النفسي لدى شبابنا
    وحتى المحتوى التفكيري والتخدير من خلال العولمة السلبية،
    وحين يكون إفراغا للشحنات السلبية النفسية والفكرية لدى مختلف فئات المجتمع يسهل سوقهم وإعادة برمجتهم برمجة نفسية وعقلية وعصبية،
    لكنها سلبية وتحويلهم نفسيا من المرحلة الأخلاقية إلى مرحلة الذوبان الأخلاقي وتجريده من شخصيته حتى يصبح غير منتج للتربية بل منتجا للانحلال الأخلاقي في كل الميادين،
    وبالتالي يخلص المختص النفسي إلى أننا الآن أمام فرد جزائري مائع وفاقد للهوية وغير منتج للتربية الجيدة.

    ومن ثم تم الربط مع الزميل والاخ الفاضل ' الأفق الجميل ' محمد

    بلقائه مع المنسق الولائي للأئمة وموضفي الشؤون الدينية جلول حجيمي وكان هذا الحوار

    بعد تورط عدد من “المتدينين” في تجاوزات أخلاقية.. جلول حجيمي:
    الالتزام والمساجد لم تعد معيارا لصلاح الأفراد
    اعتبر المٌنسِّق الوطني للأئمّة ومٌوظفي الشؤون الدينية، جلول حجيمي،
    أن ظاهرة تناقص أو اهتزاز قيم وأخلاق المجتمع خلال السنوات الأخيرة، “موجودة فعلا وملموسة في واقعنا”،
    والدليل ما نراه من انحرافات وخروج عن أحكام الدين والشرع الإسلامي في بعض تصرفات المواطنين،
    ومع ذلك يقول “الحمد لله، أن مساجدنا مازالت عامرة بالمصلين، ومازلنا نصادف في شوارعنا، سلوكات لرجال ونساء،
    من رجولة ودفاع وغيرة عن الشرف وإبعاد الأذى من الطريق، وغضّ الطّرف، واستنكارا للفواحش… وإلاّ لهلكنا” حسب تعبيره.
    ويفسر حجيمي أسباب الظاهرة، بأن العالم أصبح قرية مفتوحة، فتأثر مجتمعنا بقيم خارجية،
    نشرتها القنوات الفضائية العربية والغربية والأنترنت، فأصبحنا نعيش قيما وثقافة جديدة على مجتمعنا
    لم تكن موجودة في الماضي، “أثّرت في الشكل الخارجي لكثير من الأشخاص، وصاروا يقلدون الغرب في المظهر واللباس الفاضح وقصّات الشعر،
    كما أثرت على عقولهم فصاروا لا يحترمون الكبير ولا يرحمون الصغير، ويتحرّشون بالنساء ….”.
    واعتبر حجيمي أن الأشخاص تختلف ردود أفعالهم اتِّجاه مختلف أساليب الإثارة في المٌجتمع، فضِعاف الشخصية والناشئون في بيئة متذبذبة
    يتأثرون أكثر، مٌتأسِّفا لاتخاذ بعض الأشخاص مظهرا معينا،
    ينم عن التزامهم وتمسكهم بالدين الإسلامي، ليفاجئوك بسلوكات “مٌنحرفة وشاذّة والعكس صحيح” حسب تعبيره،
    ولكن يرى محدثنا أنه لا يجب الحكم على قيم المٌجْتمع انطلاقا من هذه الفئات التي اعتبرها قلّة في المجتمع.

    ومن جهة اخرى كان معي على ميكروفون مجلة طموحنا الاخ الفاضل ' الأمل العائد '
    بحوار شيق مع القائد العام للكشافة الاسلامية الجزائرية محمد بوعلاق

    قال إن الكشافة استقطبت 100 ألف شاب.. محمد بوعلاق لمجلة طموحنا :
    العشرية السوداء والتحولات السياسية والاقتصادية ولّدت ظواهر غربية
    يرى محمد بوعلاق القائد العام للكشافة الجزائرية أن تفشي ظواهر غريبة في المجتمع الجزائري
    مردّه انتشار قيم أخلاقية جديدة نتيجة التحول الذي وقع في العالم ككل،
    وجلب ذلك حسبه، سلوكا جديدا،
    معتبرا أن العشرية السوداء أثرت بشكل كبير في سلوكيات الفرد الجزائري وغيرت تصرفاته ومفاهيمه في عدة جوانب،
    كما تركت وقعا نفسيا بقي في اللاوعي وتجسد في ظواهر عديدة دخيلة عن المجتمع وغريبة في بعض الأحيان.
    وحمّل محمد بوعلاق،
    التحولات السياسية والاقتصادية الأخيرة نصيبا من مسؤولية التأثير في البنية الاجتماعية الأخلاقية للجزائريين
    وقيم النظام الاجتماعي المعتاد المستمد من الشريعة الإسلامية.
    وقال المتحدث إن القيم الدينية تساهم في الحفاظ على السلوك السوي،
    وبتراجعها اختل هذا السلوك، مشيرا إلى أن وسائل الإعلام مسؤوليتها صياغة السلوك العام للفرد والمجتمع،
    مضيفا أن الكثير من الظواهر التي تفشت بين الفئة الشبابية تتنافى مع سلم الأخلاق الذي يرتكز على التراث الإسلامي،
    حيث تركت هذه الفئة فريسة لثقافة وسلوكيات وافدة عبر وسائل “الميديا”، وهو ما أدى لبروز نماذج أخلاقية جديدة.
    وأكد محمد بوعلاق أن الكشافة الإسلامية تحاول أن تحافظ على جانب من القيم في نفوس الشباب الجزائري،
    موضحا أنه “حين استلم قيادة الكشافة في شهر جانفي 2015، كان عدد المنخرطين يبلغ 52 ألف شاب لينتقل عددهم سنة 2017 إلى 100 ألف كشاف،
    وهدف استراتيجية التنمية العضوية ليس رفع العدد بقدر ما هو رفع المستوى التربوي، أي أن الكشافة كمنظومة تربوية تحاول غرس القيم الأخلاقية في أكبر عدد ممكن داخل المجتمع.”

    هنا وقد ربطنا التصال من الجريدة الرسمية لطموحنا بميكروفون المتالقة ' كوثر '

    ولقائها مع :



    المختص في علم الاجتماع الدكتور آيت عيسي:

    قائلا :

    نعيش عصر الانحلال الأخلاقي .. والآتي أعظم
    أكد المختص في علم الاجتماع بالمركز الجامعي مرسلي عبد الله بتيبازة،
    الدكتور آيت عيسي حسين، معاناة المجتمع الجزائري من انحلال وتقهقر أخلاقي رهيب مما يبعث على التخوف فيما يخص منحى تطوره
    وكذا انعكاساته التدميرية الملاحظة منذ الآن والتي سوف تتفاقم بلا شك مستقبلا،
    بالنظر إلى أنّ الكل يبدو كما لو أن عوامل هذا الانحلال تتعزّز وتتضافر باستمرار في غياب تام لأي رؤية أو إستراتيجية متكاملة لوضع حد لهذه الظاهرة المرضية،
    تكون في مستوى شموليتها وعمقها وتعقيدها،
    وشدد الدكتور على أن الزمن هنا ليس أبدا جزءا من العلاج، فالآفات الاجتماعية تنمو مع الوقت وتنموا معها مضاعفاتها
    من الحدّ الذي يمكن عنده معالجتها بأبسط الحلول إلى الحد الذي يصير الأمل في حلها ضربا من المستحيل.
    ولعل البيت الشعري الوحيد الذي له كتب بروح يقين المعادلات الرياضية،
    هو قول الشاعر (أحمد شوقي): إنما الأمم الأخلاق ما بقيت، فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا.
    ودعا الدكتور آيت عيسي لدق ناقوس الخطر،
    ولا ينبغي التوقف أبدا عن دقّه لأن المجتمع بمفهومه الإنساني قد يمكنه الاستغناء عن ثروته المادية والعلمية
    من دون أن يفقد الأمل في النهوض من جديد، لكن لا يمكنه أبدا الاستغناء عن ثروته الأخلاقية، لأن ذلك يتطابق تماما مع التمزّق والانهيار الحتمي.
    وشبّه المتحدث الأخلاق بالتيار الكهربائي،
    لا نراها بقدر ما نرى أثر وجودها أو غيابها في الحياة الاجتماعية اليومية وضمن شبكة العلاقات وليس تفشّي وارتفاع معدلات جرائم
    وجنح القتل والاختطاف والعنف والاختلاس والاغتصاب والخيانة والتحايل والكذب والنفاق والغش والجبن والتكبر والاستغلال والجهر بالكلام الفاحش في الأماكن العامة..
    وغيرها من السلوكيات إلا تعبيرا عن تغير عميق قد مسّ شخصية الإنسان الجزائري في بعدها القيمي،
    بغض النظر عن السن والجنس أو الأوضاع الاقتصادية والأسرية أو المستوى التعليمي.
    مضيفا بإمكاننا تسمية هذا الوضع ب (اللاّمعيارية) حسب تعبير (إميل دوركايم).
    ولعل ما يثير الاستغراب أن هذه الآفات الأخلاقية تتزايد رغم انتشار المؤسسات التعليمية بكل أطوارها وكثرة المساجد والزوايا والكتاتيب
    والتطور المذهل لوسائل الإعلام التي تتطرق يوميا لهذه القضايا وتستضيف وعّاظ ومختصين ومهنيين لتثقيف وتوعية الجماهير، لكن .. بدون جدوى.

    ومن بلاطو مجلة طموحنا مع ' أبو معتز '
    الى وجهة حوارية ميكروفون : ' طالبة الجنان '
    مع السيدة شائعة جعفري رئيسة المرصد الوطني للمرأة

    قالت إن الشباب تاه بين أمواج “الميديا”.. شائعة جعفري لمجلة طموحنا :
    لم نتسلّح أخلاقيا لمواجهة الغزو الثقافي الغربي
    أكدت شائعة جعفري رئيسة المرصد الوطني للمرأة،
    أن الشارع الجزائري يشهد حالة انحلال خلقي، واختلاطا في المفاهيم الأخلاقية وارتباط المظهر بتمرير السلوك ويعني حسبها،
    أن حتى التدين أصبح مظهريا، أكثر منه ضمنيا سلوكيا. وأرجعت سبب تيه الشباب بين مظاهر الانحراف والتقليد الأعمى
    إلى تخبطهم وسط أمواج “الميديا”،
    حيث أثّرت حسبها، التكنولوجيا على الأبناء خاصة وأنهم يتربون بعيدا عن الأسرة الكبيرة
    وفي ظل أسرة نووية تخلت هي الأخرى في الكثير من الأحيان عن مسؤوليتها.
    وأضافت جعفري،
    إن الانفتاح على الآخر كان دون تسلّح أخلاقي،
    حيث أخذنا القليل من الايجابي مقابل الكثير من السلبي، وهو ما يعكس أنماطا جديدة من الأخلاق والسلوكيات في المجتمع الجزائري.
    وأشارت رئيسة مرصد المرأة، جعفري،
    إلى أن الحرية التي تحصّلت عليها المرأة في الجزائر، حملتها الكثير من أثقال المسؤوليات،
    حيث استفاد الرجل بالدرجة الأولى من تحررها فتقلصت أعباؤه وزادت مسؤولية النساء،
    لدرجة قيامها بأدق الأعمال وهذا نتيجة لعدم الثقة في الذكور بقدر الثقة في الإناث.

    وعودتا الى بلاطو مجلة طموحنا تحت اشراف 'أبو معتز '
    ومع وصول ضيفي الاستاذ :

    عبد الرحمان عرعار رئيس شبكة “ندى”
    الأسرة الجزائرية أهملت التنشئة الاجتماعية للطفل وانغمست في الماديات
    قال عبد الرحمان عرعار، رئيس شبكة الدفاع عن حقوق الطفل “ندى”
    إن الأسر الجزائرية فقدت الاستثمار الحقيقي في الأبناء خاصة الذين يقلّون عن 5 سنوات،
    وهذا لانشغالهم بمشاكل تتعلق بالأكل والشرب وسبل التعليم والنجاح، ودخلت العائلات الجزائرية في دوامة الماديات والتمظهر،
    بعيدا عن التنشئة الاجتماعية الحقيقية، والقيم الأخلاقية المستمدة من الشريعة الإسلامية.
    وأوضح عرعار، إن الفرد الجزائري اصطدم بعدة مشاكل وصاحب ذلك انفتاحه على عالم التكنولوجيا،
    ممّا نتج عنه تذبذب في العلاقات بتحول المقاييس إلى أشياء مادية أكثر من اللازم.
    وانتقد عبد الرحمان عرعار، رئيس شبكة الدفاع عن حقوق الطفل”ندى”،
    الفضاء العمومي الذي بات يهدّد تربية الطفل،
    حيث قال إن المرأة والرجل أصبحا كلاهما يشاركان في تدني أخلاق الشارع وفي التناقض بين المظهر والجوهر.
    واقترح المتحدث فتح فضاءات تربوية للطفل ومساحات للرياضة
    والترفيه لتلقين مبادئ الأخلاق الحقيقية بعيدا عن الأماكن العمومية التي تهدد تربيته.
    ودقّ عرعار، ناقوس الخطر، حول أجواء الملاعب باعتبارها أماكن خطرة باتت تنشئ المراهقين
    على أسوأ السلوكيات والألفاظ النابية وتعلم، الكذب والنفاق والحيلة وما شابه ذلك من دناءة الأخلاق.


    [/QUOT

    الله يبارك موضوع مميز و طرح قيم
    كلمات ذات معنى
    و موضوع يعالج ما نعيشه اليوم
    بارك الله فيك
    و جزاك الله الف خير
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: ** أبو معتز **,الأمل العائد



  4. #4
    -•♥مراقبة عامة+عضوة فضمن شرطة المنتدى + مشرفة منتدى القرآن الكريم - الحوار المتمدن♥•-
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    العمر
    22
    المشاركات
    2,323
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة **استاذة مستقبلية**
    هواياتي
    الخواطر.المطالعة.كرة القدم....هي كثيرة هواياتي
    شعاري
    الانسان مخير فيما يعلم .مسير فيما لا يعلم

    افتراضي رد: مشاركتي بمسابقة صحفي منتدى طموحنا

    وعليكم السلام ,,, اذهشتني يا عم نشرة رائعة هههههه ميكروفوني كان مميزا اليس كذلك ؟
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: ** أبو معتز **,koukouana


    أحدهم يحبني وأنا لم أعد أهتم للحب!!
    من أحب يطرق بابنا ,,, فإنّ لبيتنا باب كريم
    ومن احب لهوا كفانا الله اللهو ,,, شبابنا أغلى
    والحب لله ورسوله اولى

  5. #5
    ♥•- مشرف سابق -•♥
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    العمر
    50
    المشاركات
    979
    الجنس
    ذكر
    شعاري
    لا اله الا الله محمد رسول الله

    افتراضي رد: مشاركتي بمسابقة صحفي منتدى طموحنا

    الامل العائد
    مبارك لك وهذا المرور المميز
    منكم ندعم اقلامنا
    ولكم نتباها بالمشاركة
    الله ينور عليك
    احترامي

  6. #6
    ♥•- مشرف سابق -•♥
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    العمر
    50
    المشاركات
    979
    الجنس
    ذكر
    شعاري
    لا اله الا الله محمد رسول الله

    افتراضي رد: مشاركتي بمسابقة صحفي منتدى طموحنا

    كوثر
    الطيبة الفاضلة
    باركك الرحمن واحسن اليك
    وهذا حافز منك نستمد منه تلك الاحبار
    انشيد بها اسوارا
    هي قوية بالمشاركات الصلبة
    بارك الله فيك ومرورك اللبق
    احترامي

  7. #7
    ♥•- مشرف سابق -•♥
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    العمر
    50
    المشاركات
    979
    الجنس
    ذكر
    شعاري
    لا اله الا الله محمد رسول الله

    افتراضي رد: مشاركتي بمسابقة صحفي منتدى طموحنا

    هجورة
    بنيتي الغالية
    اكيد ميكروفونك الف في المية
    هههه
    وما انا الا بكم واليكم
    تلك هي عزيمتي وكل الاعضاء
    وبكم يسترخي ذاك القلم ليعبر
    باحلى المشاركات
    بطموحنا الغالي
    شكرا واكثر هاجر
    احترامي
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: حكاية نيسان

  8. #8

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    43,910
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: مشاركتي بمسابقة صحفي منتدى طموحنا

    اعتذر على تاخري في الرد عليك اخي ابو معتز
    الموضوع قيم و متعوب عليه تستحق عليه كل الاشادة
    ربي يجازيك على كل شيء
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: ** أبو معتز **

  9. #9
    -•♥ مشرفة قسم السياحة + العيادة♥•-
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    7,221
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    Instrumentiste aide opératoire à clinique d'ophtalmologie
    شعاري
    الشاطئ أكثر أمانا، ولكنني أهوى مصارعة الأمواج

    افتراضي رد: مشاركتي بمسابقة صحفي منتدى طموحنا

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    اعتذر عن غيابي لظروف خارجه عن ارادتي

    الموضوع رائع والطرح مميز بالفعل
    وخاصه بوجود ميكروفوني

    لي عوده لقرائته بتمعن

    بارك الله فيك عمي أبو معتز
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: ** أبو معتز **
    عُزلتي تبدو جميلة : أخبروهم لستُ وحدي ..!
    لي مع الله حكايا ، و أحاديث طويلة ⁦❤️



  10. #10
    ♥•- مشرف سابق -•♥
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    العمر
    50
    المشاركات
    979
    الجنس
    ذكر
    شعاري
    لا اله الا الله محمد رسول الله

    افتراضي رد: مشاركتي بمسابقة صحفي منتدى طموحنا

    اخي محمد
    شكرا واكثر لتواجدك
    فبمرورك
    تتواضع الاقلام لمحياك الجميل اخي
    بارك الله فيك
    احترامي
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: الافق الجميل

 

 
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مسابقة صحفي منتدى طموحنا
    بواسطة koukouana في المنتدى ركن المسابقات وتكريم الأعضاء
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 05-10-2018, 15:30
  2. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 18-08-2018, 07:16
  3. مشاركتي في مسابقة أجمل شعر عن منتدى طموحنا
    بواسطة سحر الأمل في المنتدى من وحي القلم
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 23-04-2016, 09:54
  4. مشاركتي في مسابقة اجمل شعر عن منتدى طموحنا
    بواسطة samet في المنتدى من وحي القلم
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 05-04-2016, 17:10
  5. */- مشاركتي اجمل شعر عن منتدى طموحنا */-
    بواسطة zehla في المنتدى من وحي القلم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-04-2016, 17:28

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •