أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.

زاد الدّاعية - 【✿】مواعِظٌ حِسانْ بِشهْرِ رمضانْ ‖ مجْلِسْ ❶【✿】



زاد الدّاعية - 【✿】مواعِظٌ حِسانْ بِشهْرِ رمضانْ ‖ مجْلِسْ ❶【✿】


النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    العمر
    17
    المشاركات
    4,463
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة بالمستوى الثانوي
    هواياتي
    تاليف الشعر +الرسم
    شعاري
    انا الفتاة التي منحها ابوها ثقة لن ينزعها احد

    افتراضي زاد الدّاعية - 【✿】مواعِظٌ حِسانْ بِشهْرِ رمضانْ ‖ مجْلِسْ ❶【✿】

     

    قالتْ لها:
    أمرٌ عجيب، لكأنّه حلَّ بالأمسِ القريب!
    أوَتذكُرينَ تفاصيلَ أيّامه؟

    فردّتْ:
    كيف لا أذكُرُها، بل أنّى لها أن تغيب؟!
    وقد وحَّدتْها سَهَراتٌ سلبتِ الأذهان
    بمتعةِ الحديثِ، وروْعةِ الموائد، وحكايا رمضان

    فسألتْها:
    هل أعْدَدْتِ برنامجه لهذه السّنة؟

    فردَّتْ:
    أجلْ..ككلِّ سنةٍ، وقُبيلَ حلولِه ضيفاً، أحملُ قلمي،
    وأدوّنُ قائمة التّحضيرات:
    كُلّ جديدٍ مُميَّزٍ..
    وصفاتٌ لمختلفِ الأُكلات..
    وأوانٍ تُزيِّنُ السُّفْرات
    فزوجي يعشَقُ تعدُّدَ الأطباق..
    وتأسره روعةُ المذاق..
    أُباهي بها أمامَهُ، وأمام -الحماة- اللّعوب،
    التي لا تنفكُّ عن تصيُّدِ العيوب !


    فسألتْها:

    والفائضُ من الأطباق؟

    فردّت كمن كان بمقامٍ للطّرافة !

    ما فاضَ أُخفيهِ أحيانا -عن أعيُنِ زوجي- بصناديقِ النّظافة
    أو أُعطيه صباحا لجارةٍ فقيرةٍ.. ثّرثارة..
    اعتدتُ طرقَ بابِها لكنّها بخيلةٌ، لا تُسمعك شُكراً أو أدنى إشارة!

    فسألتْها:

    دوناً عن حالِ المائدة.. ما حالُ العبادة...؟


    فقاطعتْها قائلة:

    تعَبٌ وزيادة..
    ماذا يُبقي فينا المطبخ والسّهرات إثرَ تبادلِ الزّيارات؟
    وجيِّدٌ أنّنا نستغلُّ فترتَنا الصّباحيّة في النّومِ بهَنيّة
    ===//====//===

    واعجبي !!
    من تساؤُلاتٍ بدَت منكوبة،
    وأجوبةٍ جرّت أذيالَ الخيبة

    واعجبي !!
    من سوءِ التّقديرِ لزائِرٍ كبيرٍ،
    يُستهانُ بفضْله وخيْرِه الكثير

    واعجبي !!
    من سوءِ الاستقبال..
    وثبات راحةِ البال..
    رغم فضاعةِ التّقصير !







    أخواتي الكريمات،
    أحمَدُ الله لي ولكُنّ أن بلّغنا شهر رمضان، وأسأله أن
    يرزُقنا صيامَه وقيامه صبراً واحتساباً،
    ويرزُقَنا فيه الجِدَّ والاجتهاد والقوّة والنشاط، ويُعيذنا فيه
    من السآمة والفترة والكسل والنّعاس، ويوفّقنا فيه لليلة القدر،
    ويجعلها خيراً لنا من ألف شهر
    وبعْـدُ،
    ما تقدَّمَ أعْلاه نسْجٌ من خيالي، غير بعيدٍ عن الواقعِ الذي نتلمَّسُه
    بمشاهد نأسَفُ لحدوثِها في مجتمعِنا الإسلامي.

    نسْجٌ بسيطٌ تعمّدتُ جعله مِحوَرَ مجْلِسي الرّمضاني، اختصرتُ
    من خلالِهِ مشاهَد لبعض العادات السيّئة التي تقعُ بها بعض النّسوة،
    ربّما عن جهلٍ منهنّ بسوءِ ما يفعلن.


    فمرحى بكنَّ في مجلسي الرّمضاني المتواضِع

    سائلة الله أن أكون وإيّاكنّ ممّن يستمعون القول فيتّبعون أحسنَه.


    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: زهرة المنتدى




    BAC 2019 ادعولي اختكم آمال لا تنسوني
    mom je t'aime fiQ nkhamem


    دعاويك يا يما
    الدنيا دارت عليا



  2. #2
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    العمر
    17
    المشاركات
    4,463
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة بالمستوى الثانوي
    هواياتي
    تاليف الشعر +الرسم
    شعاري
    انا الفتاة التي منحها ابوها ثقة لن ينزعها احد

    افتراضي رد: زاد الدّاعية - 【✿】مواعِظٌ حِسانْ بِشهْرِ رمضانْ ‖ مجْلِسْ ❶【✿】




    1.عــــــادة

    والتّفريطُ فيها تقصيرٌ في حقِّ الله، هذه العادة التي تقعُ فيها
    بعض النّسوة، ممّن يعتبِرنَ وقفتهُنّ بالمطبخ طيلة الشّهر الفضيلِ
    أمرا محتوما..
    أو يعتقدنها العبادة نفسها !


    ففي اعتبار بعضهنّ، إرضاءُ الزّوج يكون بملء بطنه وإغراءِ شهيّته
    بما لذّ وطاب..فتجدهنّ يتفنّن في الطّبخ -ولا ضيْرَ- إلاّ أن يكونَ
    على حسابِ عبادتهنّ التي يُهمِلْنها في سبيل تحقيق رغبات الزّوج،
    فيبذلن الجُهد والوقت في المطبخ، على حساب الحقّ الذي يُفترض
    أن نحفَظَه لشهرِ الاجتِهادِ، إرضاءً وحِفظا لحقِّ الخالق.
    فترى تهاونَهُنّ في الصّلاة بتأخيرِها وفقا لانشغالاتِهنّ،
    وللصّلاةِ أوقاتٌ فرضَ الله احترامها، في قوله:

    [إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا ][النساء: 103]

    وإهمالَهُنّ لأوقاتِ الذّكرِ، وقراءةِ القرآنِ الكريم الذي يقرّبنا من
    ربِّ البريّةِ، ويهدينا، ويشرَحُ أنفُسَنا ويهبُنا السّكينةَ، ويُثقِلُ بالحسناتِ
    ميزان أعمالِنا.
    كيف وربُّنا القائلُ في فضْلِ قراءةِ القرآن:

    [الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ]
    [الرعد: 28].

    أُختـاه، سعادتُك في عِبادتِك
    فلا تحرمي نفْسَكِ لذّتَها بشهْرِ الصّبْرِ والخيْر



    2.عــــــادة

    إيّاكِ يا فاضِلة وعادة الإسراف في تحضير الأطباق التي تتعدّى
    حاجة عائلتِك!!





    فالتّحضير الزّائدِ لطعام رمضان لدى بعضهم، يتسبّب في فائِضٍ منه،
    يُزجُّ مع القُمامة!
    مفرّطين بذلك في نِعمة الله التي تستحقُّ الحِفظ والشّكر.
    متناسينَ وجودَ بطونٍ لفقراء لا يجدونَ حتّى حبّة تمرٍ يُفطِرون عليها.

    فلِما التّبذير؟ وقد حذّر المولى القدير عبادَه من الإسراف في قوله:
    [وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ] [الأعراف: 31].

    فيا كريمة،

    الصّيامُ للخيْرِ تكثيرٌ، وخيْرُه ليس بالإسرافِ والتّبذيرٌ




    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: زهرة المنتدى




    BAC 2019 ادعولي اختكم آمال لا تنسوني
    mom je t'aime fiQ nkhamem


    دعاويك يا يما
    الدنيا دارت عليا



  3. #3
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    العمر
    17
    المشاركات
    4,463
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة بالمستوى الثانوي
    هواياتي
    تاليف الشعر +الرسم
    شعاري
    انا الفتاة التي منحها ابوها ثقة لن ينزعها احد

    افتراضي رد: زاد الدّاعية - 【✿】مواعِظٌ حِسانْ بِشهْرِ رمضانْ ‖ مجْلِسْ ❶【✿】



    3.عــــــادة

    المنّ والأذى الذي يتبعُ الصّدقة، من مبطلات الأعمال الصّالحات.
    فالمنّ أيّتها الأخوات هو أن نعدِّدَ ما به أنْعمنا على غيْرِنا،
    ونذكّرهم بما لهُم أعطيْنا، والأذى هو أن نسيء القول إليهم
    من خلال توبيخهم، بسبب لجوئهم للسّؤالِ عن حاجتهِم..


    حيث نجد للأسف من يتصدّقونَ ويتبعون صدقاتهم بالمنّ والأذى،
    متناسينَ قوله تعالى:


    [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى كَالَّذِي
    يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ
    صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا لاَّ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ
    مِّمَّا كَسَبُواْ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ
    ] {البقرة:-264}


    وعليه أخواتي الكريمات، أذكّركُنّ ونفْسي، أنّه لا يجب أن نفكّر
    في التصدُّق فقط للتخلُّصِ ممّا فاضَ لدينا من أكلٍ أو لِبْسٍ،
    أو من أجلِ التّباهي بما لدينا، والتّكبُّر على من تصدّقْنا عليهم،
    والإساءةِ إليهِم إشعارا لهم بالذلّ!

    بل علينا أن نتصدّق على السّائلِ المُحتاجِ لغايتين نبيلتين أساسيّتين،
    هما:
    إرضــاءُ الخالِق
    و
    مساعدة المحتاجينَ

    بقلبٍ مُقبِلٍ على ما يبسُطُ الوُدَّ والإخاء،
    ويُحيي روحَ التّضامُن.

    وطوبى لمن سخّرَ الله له من يقبل صدقَته، لينالَ أجرَ صدقتِه





    4.عــــــادة


    عادةٌ سيّئةٌ، تغرق فيها بعضهنّ ممّن يُجِزنَ لأنفُسهِنّ اغتياب الآخرين،
    فينتهجن سبيل التّشهيرِ والطّعنِ ويتناولْن عيوب غيرهنّ،
    فيملأ الهمزُ واللّمزُ سهراتهنّ، ويتعكّرُ به صفو مجالسهنّ والعياذُ بالله.
    والغيبةُ كبيرةٌ من كبائِرِ الذّنوبِ حذّرنا الله منها في قوله:


    [وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا][الحجرات:12]

    ولا يحذّرنا الخالقُ جلّ وعلا إلاّ من أمْرٍ بهِ سوءٌ ومضرّةٌ لنا
    ولإخوانِنا المسلمين.


    فالاغتيابُ الحاصلُ بين أفراد العائلة على سبيل الذّكرِ، قد يؤدّي
    إلى انقطاع صلة الرّحمِ والثّقة وغياب الاحترام بينهم، في حال
    افتُضِحَ أمرُ الشّخص الذي اغتاب غيره..


    ووردَ عن المُصطفى صلّى الله عليه وسلم قوله: (أتدرون ما الغِيبة؟)،
    قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: (ذكرك أخاك بما يكره
    قيل: أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال:
    (إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهَتَّه). رواه مسلم.


    فلا يجوز أيّتها الأخوات أن نذكر إخواننا بما يكرهونَ، أو نصِفهُم
    بما فيهم من نقائِص، ولو كان من بابِ المزْح.


    ولمَن شاركَت شخصا يغتابُ غيره، ولو من خلال الاستماع إليه
    اعتُبِرَت مثله، ووجب عليها هَديَه بالنّصح وتحذيرُه من مغبّةِ ذلك.
    وإن لم يمتثِل فعَليها هجْر مجلِسِ الغيبة، فتتجنّب ما يُذكَرُ فيها من سوءٍ.



    أختاه، رمضانُ فرصتُكِ للتّوبةِ فاحذري أن تصوميه وتقوميه
    وتختمي القرآنَ وتتصدّقي وبعد كلّ هذا البذل الطيِّبِ
    يأخُذُ حسناتك من اغتبتِه !!




    5.عــــــادة

    أختي الكريمة،
    شُكرُكِ للمحسنِ إليكِ من كرمِ أخلاقِك،
    وعدم شُكرهِ بخلٌ في حقّهِ، وتقصيرٌ منكِ

    كيف وهمّه مساعدتكِ ومقاسمتكِ ممّا أنعم الله عليه،
    وإدخال البهجة على قلبِك..!


    فكلمةُ الشُّكرِ اعترافٌ وتقديرٌ للجميل، ومحفِّزةٌ للبذل والعطاء،
    تنشُرُ المحبّة وتوطّدُ العلاقات.

    بل وشُكرُ النّاسِ شُكرٌ لله الذي سخّرهُم لمُساندتنا وقت الحاجة.

    فتأمّلي قولَ نبيّنا الكريم: [من لا يشكُرِ النّاسَ لا يشكرُ الله]
    وقوله عليه الصّلاة والسّلام:
    [من صنع إليكم معروفاً فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئوه فادعوا له
    حتى تروا أنكم قد كافأتموه
    ]

    وستُدركينَ حتما فضْلَ شُكرِكِ لِمن أحْسَنَ إليكِ -ولو بأبسطِ نصيحةٍ-
    فقولي فقط:





    وبِدوري أقولُ لكلِّ أختٍ حضَرَت مجلسي البسيط:


    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: زهرة المنتدى




    BAC 2019 ادعولي اختكم آمال لا تنسوني
    mom je t'aime fiQ nkhamem


    دعاويك يا يما
    الدنيا دارت عليا



  4. #4
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    العمر
    17
    المشاركات
    4,463
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة بالمستوى الثانوي
    هواياتي
    تاليف الشعر +الرسم
    شعاري
    انا الفتاة التي منحها ابوها ثقة لن ينزعها احد

    افتراضي رد: زاد الدّاعية - 【✿】مواعِظٌ حِسانْ بِشهْرِ رمضانْ ‖ مجْلِسْ ❶【✿】

    منقول للإفادة
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: زهرة المنتدى




    BAC 2019 ادعولي اختكم آمال لا تنسوني
    mom je t'aime fiQ nkhamem


    دعاويك يا يما
    الدنيا دارت عليا



  5. #5
    -•♥ مشرفة أزياء وتجهيزات العرائس + المجوهرات♥•-
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    المشاركات
    2,934
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة سنة ثالثة متوسط
    هواياتي
    دراسة طب القلب
    شعاري
    لا اله الا الله محمد رسول الله

    افتراضي رد: زاد الدّاعية - 【✿】مواعِظٌ حِسانْ بِشهْرِ رمضانْ ‖ مجْلِسْ ❶【✿】

    يارك الله فيك
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: ✿سنيورينآ✿,زهرة المنتدى

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. وَيَحّلُوْ السّمر فيْ رمضانْ
    بواسطة ~حنين الروح~ في المنتدى منتدى الخيمــة الرمضانية
    مشاركات: 260
    آخر مشاركة: 28-07-2014, 01:13

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •