الكفاءة الشاملة: في نهاية السنة الأولى من التعليم المتوسط يكون المتعلم قادرا على التفاعل الايجابي مع محيطه على أساس ممارسة حقه وتأدية واجبه ،ومعرفة الطابع الجمهوري للدولة الجزائرية
الكفاءة الختامية: ينطلق من مفهوم الدولة الجزائري كجمهورية ديمقراطية شعبية لتأكيد تمسكه بترقية العلاقات الاجتماعية في إطار المؤسسات .
النشاط: تربية مدنية المدة الزمنية: 01سا الميدان الثالث: الحياة الديمقراطية ومؤسسات الجمهورية الأستاذ: دحمان ع الحميد
الوضعية التعلمية: التقويم

مركب الكفاءة السادسة يحرر فقرة يشرح فيها شعار بالشعب وللشعب
مرحلة الانطلاق
- قراءة الوضعية المشكلة - محاولة حل المشكلة - قراءة المنتوج
الوضعية المشكلة الجزئية : لاحظت على مدخل المجلس الشعبي البلدي لبلديتكم شعار( بالشعب وللشعب) فطلب منك مرافقك شرح ذلك الشعار
السندات: محتوى الكتاب المدرسي ص من 104إلى 111
التعليمة: اعتمادا على مادرست والسندات ذات الصلة حرر فقرة من 8أسطر تشرح فيها الشعار .


المضامين المعرفية -- المنتوج ---
مرحلة بناء التعلمات
في ظل النظام الديمقراطي يكون للشعب الدور الكبير في تسيير وطنه ،والمبادرة باقتراح الحلول الناجعة لكل المعضلات، فبالشعب تبنى المؤسسات إذ ينتخب الشعب عن طريق الاقتراع رئيس الجمهورية ، ونواب المجالس الشعبية على المستوى الوطني ،والولائي ،والبلدي ، كما ينتخب رئيس الجمهورية فالشعب يختار من يراهم الأجدر بتحمل المسؤولية ،وهؤلاء المترشحين هم أبناؤه ،أي أبناء هذا الوطن ، وحين تقتضي الضرورة استفتاء على قضية مصيرية تمرر للشعب الذي يقول كلمته فيها بالقبول أو الرفض، ويسعى المنتخبون الفائزون إلى تلبية طلبات المواطنين و،وتجسيد وعودهم في الواقع ،على شكل مشاريع ، وضمان حقوقهم كالتعليم ،والعلاج وغيرها .ويكون الشعب مراقبا للحكام خلال العهدة النيابية ،وكل تقصي منهم معناه تناقص ثقته فيهم ،وبناء هذه الثقة وتواصلها وتماسكها يتأتى بالعمل .
ويبقى الشعب الحلقة الأكثر ظهورا في هذا النظام.