الكفاءة الشاملة: في نهاية السنة الأولى من التعليم المتوسط يكون المتعلم قادرا على معرفة الطابع الجمهوري للدولة الجزائرية ،والتفاعل الايجابي مع محيطه على أساس ممارسة الحق وتأدية الواجب.
الكفاءة الختامية: يتفاعل بشكل إيجابي في محيطه من خلال تقبله للتنوع الثقافي ونبذه للتفرقة العنصرية
النشاط: تربية مدنية المدة الزمنية: 01سا الميدان: الحياة الجماعية الأستاذ: دحمان ع الحميد
المركبة السادسة: تقويم الميدان
مركب الكفاءة السادسة : تقويم الميدان والتأكد من درجة تحكم المتعلم في الموارد ،وقدرته على تجنيدها وتحويلها.
مرحلة الانطلاق
الوضعية المشكلة الجزئية : على شبكة التواصل الاجتماعي يعيب أحد الأوربيين على المسلمين مساهمتهم في توتر الأمن في العالم ولجوئهم للعنف ضد المسيحيين .
السندات: مكتسباتك القبلية،مضامين الكتاب من صور ونصوص
التعليمة:أنت مدعو لاستظهار دور الجزائر في خدمة التسامح والتضامن،ودعم الشعوب في محاربة العنف والتمييز والاستعمار.
- قراءة الوضعية المشكلة الأم - محاولة حل المشكلة - قراءة المنتوج
المضامين المعرفية -- المنتوج ---
مرحلة بناء التعلمات
المنتوج(الأثر الكتابي):
مقدمة:الجزائر دولة إسلامية تشبع سكانها بثقافة التسامح والتضامن،والتي انعكست على مواقفها تجاه الشعوب الأخرى.
العرض: لقد لعبت بلادنا على مدى تاريخها أي منذ القدم أدوارا مهمة في خدمة التسامح والتضامن فعلى سبيل المثال حين اتجه الأمير عبد القادر للعيش بسوريا ساهم في إطفاء نار الفتانة بها وقدم المساعدة للمسيحيين وقام بحمايتهم مما دفع إلى تخليده في القارة الأمريكية،وإيمانا منها بعدالة القضية الصحراوية والفلسطينية تدعم الشعبين الفلسطيني والصحراوي في المحافل الدولية وتقدم المال والدواء وغيرها وتقاطع الكيان الصهيوني الذي يمارس العنف والتمييز العنصري ،وقد قاطعت النظام العنصري في جنوب إفريقيا قبل تخليه عن التمييز العنصري ،وأسهمت في تهدئة الأوضاع بدولة مالي .
الخاتمة: نحن الشعوب الإسلامية التي تعرضت للاستعمار من قبل الأوربيين الذين نهبوا خيراتنا وقتلوا شعبنا ،ومع ذلك ديننا الحنيف يفرض علينا لغة السلام والتسامح مع الآخرين.