أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



حكم بيع الذهب والفضة بالنقود الورقية مؤجلا ،وحكم النسيئة ..******

السلام عليكم ورحمة الله انتشرت كثيرا ظاهرة شراء الذهب بالتقسيط خاصة بين النساء لذلك ارتأيت ان نعرف حكم ذلك شرعا فإليكموها : لا يجوز بيع الذهب والفضة بالنقودالورقية مؤجلا بسم



حكم بيع الذهب والفضة بالنقود الورقية مؤجلا ،وحكم النسيئة ..******


النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    ♥•- الإدارة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    4,533
    الجنس
    أنثى

    افتراضي حكم بيع الذهب والفضة بالنقود الورقية مؤجلا ،وحكم النسيئة ..******

     
    السلام عليكم ورحمة الله
    انتشرت كثيرا ظاهرة شراء الذهب بالتقسيط خاصة بين النساء
    لذلك ارتأيت ان نعرف حكم ذلك شرعا
    فإليكموها :

    لا يجوز بيع الذهب والفضة بالنقودالورقية مؤجلا
    بسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم ورحمة الله و بركاته وبعد عندنا قضية متداولة في سوق بيع الذهب نريد معرفة حكم الشريعة فيها لنتفادى المعاملات الربوية والمشبوهة . عرض القضية: هناك تجار الذهب يبيعون سبائك الذهب للحرفي ليصنعها مجوهرات وحلي ولا يدفع له الثمن جملة أو يدا بيد إنما بعضه مؤجلا يدفع تقسيطا ثم تباع المجوهرات والحلي من الحرفي إلى بائع المجوهرات بنفس طريقة الدفع السالفة الذكر وهو يبيعها إلى المستهلك بالتقسيط على مراحل معدودات. هل هذه الطريقة شرعا مقبولة وكيف يتصرف كل هؤلاء الذين ذكرناهم و وضعيتهم المالية لا تسمح بالشراء دفعة واحدة باعتبارات كثيرة منها كساد السلعة لتدني القدرة الشرائية بسبب سوء الوضع الاقتصادي والاجتماعي للبلد.وجزاكم الله خير الجزاء
    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    فهذه المعاملة التي ذكرت في هذا السؤال من بيع التاجر للمستهلك بالتقسيط وبيع التاجر للحرفي بالتقسيط وكذا بيع الحرفي للتاجر.كل هذه المعاملات لا تجوز شرعاً. لأنها من بيع الذهب بالنقود الورقية التي هي في الواقع بمثابة الذهب والفضة لأنها ثمن لكل مثمن وقيمة لكل مقوم وهذا البيع يشترط فيه التقابض في مجلس التعاقد بين البائع والمشتري دون تأخير شيء من الثمن أو المثمن. وذلك لأن الذهب والفضة اعتبرهما الشرع الحنيف أثمانا،ً لا فرق في ذلك بين مضروبهما أو تبرهما أو مصوغهما، إذاً لا بد من مراعاة قواعد الصرف فيهما. فإن كان البيع ذهباً بذهب أو فضة بفضة فلا بد أن يكون مثلا بمثل ويداً بيد وإن كان البيع ذهباً بفضة أو ذهبا بنقود ورقية فلا بد من التقابض في مجلس العقد. وذلك للأحاديث الكثيرة في ذلك. منها ما ثبت في الصحيحين من حديث أبي سعيد رضي الله عنه قال قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلا بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض لا تبيعوا منها غائبا بناجز" وفي لفظ "الذهب بالذهب والفضة بالفضة والبر بالبر والشعير بالشعير والتمر بالتمر والملح بالملح مثلا بمثل فمن زاد أو استزاد فقد أربى الآخذ والمعطي فيه سواء" رواه الإمام أحمد والبخاري. وأما ما ذكر في السؤال من أعذار فإنه لا يبيح التعامل بالربا والحرام، ولعل من أسباب هذا الوضع الاقتصادي السيئ هو مخالفة الشرع والتعامل بمثل هذا التعامل المحرم، فقد قال الله تعالى: ( يمحق الله الربا ويربي الصدقات ) [ البقرة : 286] . والله أعلم.
    السؤال :

    ما هو بيع النسيئة؟ وما حكمه؟ مع الدليل بالتفصيل رجاء. وشكرا.
    الإجابة :
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فمعنى كلمة النسيئة التأخير وكذا النساء بالمد، كما جاء في مختار الصحاح، وقال ابن منظور في لسان العرب: نسأ الشيء ينسؤه نسأ و أنسأه أخره والاسم النسيئة. اهـ.



    فإذا تم البيع مع الاتفاق على تأخير الثمن فهو بيع النسيئة، قال في فتح القدير: ويجوز البيع بثمن حال ومؤجل ؛ لإطلاق قوله تعالى: وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ {البقرة: 275} وما بثمن مؤجل بيع. وفي صحيح البخاري عن عائشة رضي الله عنها اشترى رسول الله صلى الله عليه وسلم طعاما من يهودي إلى أجل ورهنه درعا له من حديد، وفي لفظ الصحيحين: طعاما بنسيئة. اهـ.
    وقال السيوطي في الأشباه والنظائر: القول في العقود قال الدارمي في جامع الجوامع، ومن خطه نقلت: إذا كان المبيع غير الذهب والفضة بواحد منهما، فالنقد ثمن، وغيره مثمن. ويسمى هذا العقد بيعا. وإذا كان غير نقد سمي هذا العقد معاوضة، ومقايضة، ومناقلة. ومبادلة. وإن كان نقدا سمي صرفا، ومصارفة. وإن كان الثمن مؤخرا، سمي نسيئة. وإن كان المثمن مؤخرا سمي سلما، أو سلفا. اهـ.
    ويشترط في جواز بيع النسيئة أن يكون البيع لا يشترط فيه التقابض، فلا يجوز بيع الذهب والفضة بالنقود إلى أجل لأن ذلك من ربا النسيئة، لما رواه البخاري عن أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال: لَا تَبِيعُوا الذَّهَبَ بِالذَّهَبِ إلا مِثْلًا بِمِثْلٍ ولا تُشِفُّوا بَعْضَهَا على بَعْضٍ ولا تَبِيعُوا الْوَرِقَ بِالْوَرِقِ إلا مِثْلًا بِمِثْلٍ ولا تُشِفُّوا بَعْضَهَا على بَعْضٍ ولا تَبِيعُوا منها غَائِبًا بِنَاجِزٍ. والنقد الموجود اليوم يقوم مقام الذهب في الحكم. وقد سبق بيان عدم جواز بيع الذهب بالنقود إلى أجل في الفتاوى الآتية أرقامها
    :3079، 32523، 102797، 110650.
    ولمزيد الفائدة يمكنك مراجعة ضوابط البيع بالتقسيط في الفتاوى الآتية أرقامها
    : 1084،11149، 24963، 26360.

    والله أعلم

    مركز الفتوى .. إسلام ويب

    p;l fdu hg`if ,hgtqm fhgkr,] hg,vrdm lc[gh K,p;l hgksdzm >>******


  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    المشاركات
    Many
     

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. الكشف عن مكونات مزيج من الأحماض الأمينية بطريقة الكروماتوغرافيا الورقية
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى التكنولوجيا للسنة الثالثة ثانوي 3AS
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-05-2015, 21:02
  2. حمامات ملوكية من الذهب والفضة.. ولا في الأحلام!!!
    بواسطة houdita في المنتدى الاثاث والديكور
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 13-07-2014, 21:09
  3. اسهل طريقة للحفاظ على الخضار الورقية
    بواسطة kalmaloulou في المنتدى مائدة طموحنا
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-07-2014, 17:17
  4. الصحافة الورقية والصحافة الألكترونية ما لها وما عليها
    بواسطة الفكر الراقي في المنتدى قسم الاعلام والصحافة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-09-2012, 16:05
  5. هل أنهى القارئ الإلكتروني عصر الكتب الورقية؟
    بواسطة روآء الروح في المنتدى الحوار المتمدن
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 23-02-2012, 10:25

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •