كرّم، سهرة أول أمس، 45 طفلا من مرضى السرطان نظير نجاحهم في امتحانات شهادات التعليم الابتدائي والمتوسط والبكالوريا، وبرهنوا أن إرادتهم الفولاذية والتحدي الذي رفعوه لمواجهة الداء، كان سر نجاحهم الدراسي وافتكاكهم لشهادات أدخلت الفرحة على قلوبهم وقلوب آبائهم.



جمعت اللفتة التي نظمتها جمعية الأمل فطورا جماعيا على شرف المتفوقين في مختلف الامتحانات، والذين حضروا رفقة آبائهم من مختلف أنحاء الوطن، على غرار ولايات عين تموشنت، وعنابة، وغرداية، وسيدي بلعباس وغيرها من الولايات. وعن ذلك شكرت إحدى المتفوقات في شهادة التعليم المتوسط الحاصلة على معدّل 18.44، القائمين على الجمعية والطاقم الطبي الذي كان وراء نجاحهم، وعلى رأسهم البروفيسور فتيحة غاشي رئيسة مصلحة أنكولوجيا الصغار بمركز “بيار وماري كوري” بالعاصمة، التي يلقبها صغار المرضى بـ«ماما غاشي”، وهي من اعتبرت نجاح هؤلاء نجاحا لها، لتوضّح الصغيرة الناجحة بأن هذا الفوز “ما هو إلا نتيجة تحدّ جمعني مع أصدقائي من مرضى السرطان رفعناه لنقول للجميع إن السرطان ليس عائقا في وجه النجاح” . من جهتها، أكدت رئيسة جمعية الأمل السيدة حميدة كتّاب، أن التكريم هو تكريس لروح المثابرة لصغار مرضى السرطان، ليتعهد من جهته السيد مهمل أزواو مدير مؤسسة اتصالات الجزائر المساهمة في الحدث، بمواصلة مؤسسته مصاحبة تلك الفئة نظير الجهود التي يبذلونها، علما بأن 45 ناجحا تلقوا حواسيب محمولة إلى جانب هدايا أخرى.

j;vdl hgthz.dk td hghljphkhj k/dv jygfil ugn hg]hx