كشفت وزيرة البريد وتكنولوجيا الاتصالات عن فتح مركز وطني للبحث في برج بوعريريج، خلال زيارتها الميدانية لمنشآت قطاعها بالولاية، مشيرة إلى تحويل المركز من العاصمة إلى برج بوعريريج تماشيا مع ما تعرفه الأخيرة من تطور في الصناعات الإلكترونية، كما طمأنت الوزير بوفرة السيولة في مكاتب البريد بمناسبة عيد الفطر المبارك.
قررت وزيرة البريد وتكنولوجية الاتصالات تحويل المركز الوطني للأبحاث من العاصمة إلى برج بوعريريج، بعد أن منحت السلطات المحلية مقر مؤسسة صناعة الإسمنت سابقا لوزارة البريد. وأوضحت فرعون بأن فتح المركز بالمنطقة الصناعية من شأنه خلق التواصل بين المؤسسات الصناعية ومخابرها، ومخابر مركز البحث الذي سيتحوّل إلى قطب تكنولوجي، يعمل على مواكبة التطور العالمي في هذا المجال الحساس، كما زارت وحدة ”كوندور” لإنتاج الهواتف النقالة، معبّرة عن ارتياحها للتقدم المسجل في هذا المجال. وطمأنت الوزيرة، ردا على وسائل الإعلام بوفرة السيولة في كل مراكز البريد بمناسبة عيد الفطر، بعد اتخاذ الإجراءات مع بنك الجزائر ومؤسسات نقل الأموال. أما بالنسبة لمشكل نقاط الظل على مستوى الطريق السيار، أوضحت أن وزارتها طلبت من متعاملي الهاتف النقال إيجاد حل لهذه النقاط السوداء التي تبقى من بين الانشغالات الرئيسية للوزارة.



وفيما نفت الوزيرة أي قرار تخفيض لأسعار الانترنت، أضافت بأن الملف قد يدرس لاحقا بمشاركة الحكومة. -

tvu,k j'lzk f,tvm hgsd,gm flkhsfm ud] hgt'v