حذر المنسق الوطني لأساتذة التعليم العالي "كناس" عبد المالك رحماني من دخول جامعي ساخن بسبب ارتفاع عدد الناجحين في البكالوريا هذه السنة ليتخطوا عتبة 400 ألف ناجح، ليؤكد على أن الدخول الجامعي لا يقتصر على المقاعد البيداغوجية والإيواء فقط، دون النظر في عمق المشاكل الخاصة بالأساتذة وتأطير هذا الكم الهائل من الطلبة الذين لم تعرفهم الجامعة منذ الاستقلال، وكذا مشاكل التوجيهات التي لم تجد لها حلول منذ سنوات.
ووصف رحماني تصريحات وزير التعليم العاليبخصوص مواجهة الاكتظاظ واحتواء عددالمتفوقين من خلال ساعات التدريس الليلي،بأنها بعيدة كل البعد عن الواقع، ليقول "لما تمنحشهادة الباكالوريا بشكل فوضوي، أكيد الجامعةستكون في فوهة البركان"، معتبرا بأنه من حقالوزير تقديم تطمينات لمواجهة الدخول الجامعيالصعب، لكن ـ يضيف ـ المشكل لا يكمن فيالعدد الإجمالي لطاقة الاستيعاب والمقاعد البيداغوجية على مستوى الوطن، لأنها نظرياتكفي لاستيعاب الطلبة الجدد، غير أن المشكل المطروح يبقى في الجامعات الكبرى وبعضمدن الشمال التي تشهد الاكتظاظ، ليقول محدثنا بأن الحل يكمن في إعادة النظر في خارطةالتكوين على مستوى الجامعات والابتعاد عن حصر أهم التخصصات في الجامعات الكبرىوالعاصمة، ما جعل الطالب مرهونا بعدد المقاعد المطلوبة والمعدلات المضخمة، بحيث أنالذي تحصل على معدل 14 يتساوى مع صاحب معدل 10.
وأشار المنسق الوطني للكناس على أن مشكل التوجيهات الجامعية سيكون مطروحا بحدةفي الدخول الجامعي المقبل بسبب ارتفاع عدد الناجحين وسيؤثر ذلك على التكوين، خاصةأن النوعية انعدمت في الجامعة في السنوات الأخيرة، وفي السياق ذاته اعتبر رحماني بأنحل مشاكل الدخول الجامعي ومجابهتها لا تكون بقرارات ارتجالية، مثلما يفعله -حسبه- الوزيرحجار بخصوص قرار التدريس ليلا لمجابهة الاكتظاظ، وتساءل في السياق عن تهميش الوزارةللأساتذة وحتى الطلبة لاتخاذ هذا القرار غير المدروس والذي سيلغم الجامعة ويلقى معارضةقوية حسبه من الأساتذة والطلبة في ظل انعدام الأمن والنقل والوسائل الضرورية.



وكشف رحماني عن اجتماع طارئ للمجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي "كناس" بعدالعيد مباشرة لتدارس الوضعية والتطرق إلى مشاكل الجامعة والتحديات التي تواجهها، مشيراإلى أن ارتفاع عدد الطلبة يقابله نقص الأساتذة والتأطير.

hgh;j/h/ ,hgj]vds hggdgd ,ua,hzdm hgj,[dihj jgyl hg]o,g hg[hlud