مرحبا بضيفنا الكريم.
توالت الاستعدادات في هذه الأيام المباركة ، لاستقبال ضيف عمَّت أنواره أرجاء المعمورة ، إنه رمضان الخير والرحمات .. ومما يؤسف له أن الاستعداد المادي طغى في مجتمعنا ، على الاستعداد الروحي الذي هو العبرة والغاية من الصيام.
اللهم بلغنا وإياكم رمضان ، ويسر لنا جميعا الصيام والقيام ، والمسارعة إلى فعل الخير والإحسان . ولاتجعل حظنا منه الجوع والعطش يا أرحم الراحمين.

لاتنسوا فضل إفطار الصائمين وإكرام المحتاجين ، والقيام وصلة الأرحام ، ومجالسة القرآن الكريم تلاوة وتدبرا وعملا .
تقربوا إلى الله جل وعلا بالتوبة والعمل والصالح ، واجتهدوا لنيل جائزة رمضان الكبرى ، إنها : (الفرحتان)، ألم يبشرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك !؟





مرحبا بضيفنا الكريم 57.jpg

lvpfh fqdtkh hg;vdl