أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



التعامل مع المراهق

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين اما بعد فهذا بحث عن المراهقة اعداد الطالب محمد عباس عبد العزيز تمثل مرحلة النمو التي تلي



التعامل مع المراهق


النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    العمر
    15
    المشاركات
    268
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    ادرس
    هواياتي
    الرسم مطالعة النت
    شعاري
    كلنا مع رسول الله

    اهداء التعامل مع المراهق

     
    التعامل مع المراهق 1306.gif
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين اما بعد
    فهذا بحث عن المراهقة
    اعداد الطالب محمد عباس عبد العزيز
    تمثل المراهقة مرحلة النمو التي تلي مراحل الطفولة ،وخلالها ينمو الجسم بمعدلات سريعة وتحدث تغييرات فسيولوجية يكون لها آثرها النفسيةفي حياة المراهق ، كما تنمو الإمكانات العقلية تتمايز ، ويمر المراهق بخبراتانفعالية واجتماعية وتظهر خبراته وتكون معتقداته واتجاهاته وقيمة عن نفسه وعن أسرتهوعن الناس وعن المجتمع والوطن والدين .
    معنى المراهقة :
    هي عبارة عن طفرة في النمو الجنسي ، العقلي ، الاجتماعي ، الانفعالي ،الجسمي ، ويختلف عن (البلوغ) الذي يعني النمو الجنسي والعضوي فقط .
    ولقد تناول
    كثير من الفلاسفة مرحلة المراهقة بالوصف على أنها مرحلة خطيرة ...
    -
    يرى أرسطو : أن المراهقين تستهويهم النزوات ، وهم عدوانيين وليس من السهل السيطرة عليهم وهمدائمًا على استعداد لأن يذهبوا إلى آخر مدى بنزواتهم وآرائهم ويقول دائما أنني علىحق .



    - ينما يرى أفلاطون : بأن المراهق يميل إلى الجدل منأجل الجدل في كل صغيرة وكبيرة وربما كان ذلك من أسباب اختلاف آرائهم عن آراء آبائهم .
    -
    رأي علماء النفس : يرون أن "المراهقة" مرحلة نمو ، مرحلة تحيط بها كثير منالمخاطر والمشكلات ولكن ليس بالضرورة أن تؤدي إلى ما قال عنه الفلاسفة ، وخاصة إذاتوافر للمراهق في حياته الأسرية والمدرسية التوجيه والإرشاد المناسب كي يتعلمويختلط ويتعامل مع الناس .
    وأن يتعلم كيف يتغلب على المشكلات التي تعترضه بطريقةيكتشف خلالها ذاته وقدراته وإمكاناته وأفضل الفرص المتاحة لأن يشق بنفسه طريقالحياة .
    مراحل المراهقة :
    تقسم مراحل المراهقةإلى ثلاث مراحل فرعية وهي :
    1- المراهقة المبكرة (14:12) .
    2-
    المراهقة المتوسطة (17:15) .
    3-
    المراهقة المتأخرة (21:18) .

    وقد أكدت الأبحاث العلمية أن البلوغ يحدث مبكرًا نسبيًا في البنات عن الذكور بحوالي عام .
    تحدث تحولات مفاجئة وسريعة بسهولة وعفوية ، معظم التغيرات التي تحدث بجسم المراهق هي تغيرات جديدة من نوعها ، لم يسبق للمراهق أن مر بها من قبل .
    فيبدو الشعر في مواضع معينة ، وظهور الطمث ، وتغير الصوت ، وإفرازات الغدد التناسلية كلها تغيرات نوعية جديدة تظهر على المراهق .

    الجوانب الأساسية للمراهق :

    1- الجانب الجسمي والجنسي :
    يزيد النمو في هذه المرحلة عن معدلة الطبيعي يزيد المراهق من حيث الطول من 10:15 سم ويزيد الوزن من 5:10 كجم مع عنصر الفروق الفردية .



    2- الجانب العقلي :
    في هذه المرحلة يتحول المراهق والمراهقة من التفكير المادي إلى التفكير المجرد المعنوي ، ويتحول من التفكير الفردي إلى التفكير شبة الجماعي ومن التفكير الموجه للخارج فقط إلى التفكير القادر على تأمل الذات وتأمل المحيط الخارجي في الوقت نفسه .

    3- الجانب الانفعالي :
    تظهر في هذه المرحلة موجات من الغضب عند المراهقين أكثر من غيرهم ويتم التعبير عنها بالانفعالات الشديدة أو المباشرة كالمصارعة والمضاربة والتحدي ويتسرع المراهق في انجاز القرارات وفي الحصول على مايريد مع التربية السليمة الإسلامية تستطيع المراهق أن يتحول إلى شخص يثق في نفسه وفي الآخرين .

    4- الجانب الاجتماعي :
    ينمو المراهق اجتماعيا ويكون علاقات وصداقات اجتماعية ولكن يحدث ما يسمى بالتمرد والعصيان وعدم تقبل آراء الآخرين ، ترعى استخدام أسلوب ديني وخلقي وفقًا للمثل الشعبي اذا كبر ابنك خويه أي صاحبة .


    * بعض المشكلات التي تواجه المراهق :
    1- القلق .
    2- الخوف .
    3- الاضطرابات الجنسية .
    4- عدم القدرة على اتخاذ القرار .
    5- اضطرابات الشخصية .

    * طرق حل مشكلات المراهق :
    1- تعلم طرق العبادة الصحيحة .
    2- الحاجة إلى الآمن .
    3- الحاجة إلى الرفقة .
    4- التبكير بالزواج لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ) .

    عزيزتي الأم القارئة:
    إن الرغبة الحقيقية في فهم الابنة المراهقة يساعد على نجاح الأم فيالتعامل مع الابنة الحبيبة، ولا شك أن هذا الفهم يعود بالفائدة على الجميع؛ الأموالابنة والأسرة، وأيضًا يحقق الصحة النفسية للجميع، وخاصة الابنة الحبيبة، وهذا مانرجوه ونسعى إليه.
    كيف أتعامل مع ابنتي المراهقة؟
    وتسأل كثير من الأمهات: كيف أتعامل مع ابنتي المراهقة؟ لقد تعبت منها ومنشخصيتها الغريبة، ونحن نقول: إن هذه المسالة تحتاج لفهم وتحتاج إلى التدريب،وأخيرًا تحتاج إلى الصبر ثم الصبر ثم الصبر، مع مزيد من الحب والاحتواء.
    وإليك عزيزتي الأم هذه النصائح الهامة في التعامل مع الابنة الحبيبة فيضوء ما اتفق عليه علماء النفس، وفي ضوء شرعنا الحنيف:
    1
    ـ تقبلي سخط المراهقة وعدم استقرارها:
    على الوالدين ـ وخاصة الأم ـ التحمل وطول البال والتسامح مع الابنة،وعليهما التغاضي عما تعبر به عن مشاعر السخط وعدم الراحة التي تبديها في بعضالأحيان، وعليهما احترام وحدتها وتقبل شعورها بالسخط وعدم الرضا عن بعض الأشياء،وهنا لا بد أن نفرق بين التقبل والتأييد، فينبغي أن تكون استجابتنا دائمًا محايدة،نفرق فيها بين تقبلنا لها وتأييدنا لما تفعل أو تقول، وهي تحتاج أساسًا للتقبل، وأنتشعر بأنها محبوبة، وأن ما تقوم به لا غبار عليه دون الدخول معها في مصادمات، ويجب
    أن يفهم الوالدان أن محاربة المراهقة مسألة مهلكة بالنسبة لها.
    2ـ لا تتصرفي بفهم شديد ولا تجمعي الأخطاء:
    إن التدقيق في كل تصرف تقوم به الابنة، وإبداء الفهم الشديد لتصرفاتها؛ إنالتصرف بهذه الكيفية صعب للغاية، وقد قالت لنا دكتورة الصحة النفسية في إحدىالمحاضرات: 'ينبغي التفويت للمراهق'، أي لا نعلق على كل صغيرة وكبيرة من تصرفاته إنتعثر فوقع، أو وقع شيئًا من يده أو من الأمور البسيطة اليومية، وعلى الوالدين تقديرمتى يجب الفهم، ومتى يجب التغاضي. ومن الأفضل ألا نتوقع من المراهق الكمال؛ فنتعقبأخطاءه لكي نصوبها دائمًا، وليس من المفيد البحث والتدقيق في كل صغيرة وكبيرة بهدفالوصول إلى الكمال.
    ودور الكبار يتحدد في مساعدة المراهق على التغلب على ما يمر به من أزمات،دون الدخول في تفاصيلها، والقاعدة الشرعية في ذلك «كل بني آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون». واعلمي عزيزتي الأم أن التنويع مسلك الناجحين، فمعالجة الأخطاء تكون تارة بالتلميح،وتارة بالقدوة، وتارة بالتصريح كل ذلك يتم حسب الموقف.
    3ـ ابتعدي عما يضايق الابنة المراهقة:
    أحيانًا لا ينتبه الكبار لمدى الأذى الذي يصيب المراهق من ذكر نقائصه أوعيوبه، والشيء الذي نؤكد عليه أن إهانة الوالدين للمراهق عميقة الأثر وبعيدة المدى،وقد ينتج عنها متاعب نفسية مدى العمر، ومما يضايق المراهق معاملته كطفل، أو تذكيرهبما كان يفعل وهو طفل؛ مثل التبول الليلي في الفراش، أو التكلم عنه أمام الآخرينبما يزعجه، ونتذكر هنا قول الله تعالى: {لا يَسْخَرْقَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ} [الحجرات:11]، وينبغي هنا التمييز بين الابنةوالتلميذة، فإذا كان عند الابنة انخفاض في المستوى الدراسي؛ فعلينا أن نتذكرمزاياها الأخرى، ولا نجعل أحاديثنا مقصودة فقط على المسائل المدرسية والدرجات. وهذاهو التفريق بين الذات والصفات، وهو أن نفرق بين الابنة الحبيبة وبين صفاتهاوسلوكها.
    4ـ احترم خصوصيات الابنة المراهقة:
    لا بد أن تحترم خصوصيات المراهق ما دام أنها لا يشوبها شائبة، مع الاحتفاظبمبدأ المراقبة غير المباشرة، واحترام خصوصيات المراهق يتطلب بناء مسافة معينة بينالوالدين وبين ابنتيهما، مع الاحتفاظ بصداقة ومحبة، والاحترام يشعر المراهق بأنهشخص متميز فريد.
    5ـ ساعدي ابنتك على اكتساب الاستقلال:
    فكلما شجعنا صور ومواقف الاكتفاء الذاتي؛ كلما ساعدنا في بناء شخصيةالابنة، وكسبنا أيضًا صداقتها واحترامها، والأم المتفهمة تتيح لابنتها فرصة الأعمالالمنزلية؛ مثل دخول المطبخ والعمل فيه وطريقة الإنفاق وحسن التصرف في الادخاروالإنفاق، وعلى الأم أن تثني عليها وتتقبل خطأها بنفس راضية، وتشجعها إن أحسنتوتنصحها إن أخطأت، فإن حسن التوجيه واللباقة هنا لها تأثير السحر، وبالتالي تتقبلالابنة توجيهات الكبار بنفس راضية.
    6ـ ابتعدي عن الوعظ المباشر: «ما بال أقواميفعلون كذا وكذا».
    ولقد علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الفن في التعامل مع الناس،فقد كان يقول إذا بلغه شيء عن أحد: «ما بالأقوام يقولون كذا وكذا»، مبتعدًا عن التشهير بأسلوب شفاف رفيع، وهذا أيضًاهو أسلوب القرآن، قال تعالى: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِرَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ} [النحل:125].


    هذا هو أسلوب القرآن: الدعوة بالحكمة والنظر في أحوال المخاطبين وظروفهم،والقدر الذي يبينه لهم في كل مرة، حتى لا يثقل عليهم، والطريقة التي يخاطبهم بها،والتنويع في هذه الطريقة حسب مقتضياتها، فإن الرفق في الموعظة يهدي القلوب الشاردة،والزجر والتأنيب، وفضح الأخطاء التي قد وقع عن جهل أو حسن نية له أثر سيء على نفسالابنة المراهقة.
    ومن الأمور الهامة تجنب هذه العبارات: "عندما كنت في مثل سنك كنت أفعل كذاوكذا، أو أنجح في المدرسة بتفوق أو..." هذه العبارات تسيء للابنة أكثر مما تنفع،لأن المقارنة دائمًا تحمل معنى الدونية، فأنت لست ابنتك وابنتك ليست أنت، فكل منكماشخص مستقل ومختلف تمامًا عن الآخر.
    7ـ ابتعدي عن وصف ابنتك وتصنيفها:
    لا داعي لأن تصف الأم ابنتها بصفات معينة وخاصة في وجود الآخرين، فمنالخطر أن نتنبأ بمستقبلها وخاصة إذا كانت تنبؤات سيئة، وهذا ما يسمى بقانونالتوقعات، فإن كل شيء تتوقعه سيحدث، والصورة الذاتية تتكون عند الأبناء منذ الطفولةثم تكبر معهم، فمن تقول لابنتها: "أنت غبية وكسلانة" وتردد ذلك باستمرار؛ سيتكونلدى الابنة اعتقاد بذلك، وصورة ذاتية عن نفسها تكبر معها، ونكون بذلك قد ساهمنا فيتكوين شخصية الابنة بشكل سلبي.
    ومن تقول لابنتها: "إنك لن تفلحي أبدًا، أو لن تتعلمي أبدًا، أو ستظلينهكذا متخلفة"، إن كل هذه العبارات لن تهذبها أو تعلمها، ولكنها ستؤدي بها أن تكونكما وصفت الأم بالضبط.



    واعلمي عزيزتي الأم أن المراهق مرهف الحس، قد تكفيه الإشارة، ولا يصلحالتشهير بالألفاظ السيئة ونعته بها، كأن نطلق عليه [دبدوب ـ كسلان ـ انطوائي..] لأنهذا يؤذي المراهق؛ فالسخرية والاستهزاء يجرح مشاعره، والسخرية ليست أداة فعالة فيالتعامل معه، فإن التركيز على مثل هذه الصفات ينتهي به إلى تصديقها، والامتثال لهذهالصورة التي كونها الوالدان عنه؛ فتظل هذه الصفة تسيطر عليه باقي حياته، يخاطب نفسهبها كأن يقول لنفسه مثلًا: 'أنا كسلان، أنا غبي، أنا ضعيف الشخصية، أنا لا أستطيعالتحدث بلباقة...'.
    8ـ ساعدي ابنتك على اكتساب الخبرات وامنحيهاالثقة:
    إن دور الوالدين الهام يكون في إكساب المراهق الخبرات والمواقف البناءةأكثر من الإدانة أو التقليل، وكل خبرة يكتسبها المراهق بمفرده تكسبه مهارات شخصية،وتعمل على بناء وتطور نموه، فالأسرة هي البيئة النفسية التي تساعد على النمو السليمللأبناء، فالثقة والمحبة تساعدان المراهقين على طاعة الوالدين والنجاح في مجالاتالحياة المختلفة، واكتساب الخبرة يكون من خلال أحداث الحياة اليومية المتجددة، معاستخدام أسلوب التشجيع عند الكفاءة والنجاح في عمل ما، وقد ظهر أسلوب تشجيعالكفاءات في استشارة الرسول لأصحابه وأخذه برأيهم في غزوة بدر وهو يقول: «أشيروا علي أيها الناس»،وترك رأيهلرأيهم.فقه السيرة، الغزالي، ص: 223.
    وفي غزوة الخندق حفر صلى الله عليه وسلم الخندق مع أصحابه به آخذًا برأيسلمان الفارسي رضي الله عنه، وفي كل ذلك كان الرسول صلى الله عليه وسلم يربي فيأصحابه روح النقد البناء، وإبداء الرأي السديد والاستفادة منه.
    9ـ كوني السند النفسي لابنتك:
    الأم المتفهمة ينبغي عليها إظهار التفهم لابنتها، التفهم لغضبها ومتاعبهاوأحزانها، وتقديم الدعم النفسي لها، فأنت السند النفسي لابنتك بالاستماع لمشاكلهابانتباه واهتمام، وبالاستجابة المتعاطفة دون إقامة أي حكم على الموقف سواء بالثناءأو بالنقد.
    فكوني السند النفسي لابنتك، وتفهمي مشاعرها وحاجاتها (وخاصة الحاجةالجسمية والعاطفية)، فالابنة المراهقة إذا لم تشعر بالعاطفة والود والحب والتفهم،فقد تبحث عنه في أي مكان آخر، وهذا ما نخافه ونرفضه، ونحن هنا نريد الحب المعتدلالمتوازن، والفهم لطبيعة هذه المرحلة.
    10ـ النقد وحدود استخدامه.
    تقول إحدى الفتيات: "ليت أمي تفهم أنني كبرت، وأن تنتقدني بصورة أفضل"، إنالفتاة المراهقة تضيق بشدة من نقد الوالدين لها، وتعتبره أذى بالغ لشخصيتها، وواقعالأمر أن معظم النقد لا يكون ضروريًا فهو غالبًا ما يتناول أشياء من الممكن أنتتعدل في فترة تالية، مثل نقد أسلوب الكلام أو المشي أو الأكل، وينبغي أن نفرق بيننوعين من النقد البناء والنقد الضار:
    أما النقد البناء: فهو يتعامل مع الحدث مباشرة، ولا يوجه اللوم للشخصيةذاتها.
    أما النقد الضار: فهو الذي يوجه إلى الشخصية ذاتها، واستخدام السخريةواللوم والتأنيب.
    إن خطورة نقد الشخصية والسلوك نفسه هو أنه يترك في نفس المراهق مشاعرسلبية عن ذاته، وعندما نصفه بصفات الغباء والقبح والاستهتار يكون لذلك أثره علىنفسيته (الابن أو الابنة)، ويكون رد الفعل عنيفًا يتصف بالمقاومة والغضب والكراهيةوالانتقام، أو على العكس الانسحاب والانطواء.
    وملاك الأمر في ذلك هو التوسط والاعتدال «خير الأمور أوسطها»
    ، أي نستخدم النقدوالمديح كل بحسب الظروف والمواقف، ونفصل بين الذات والصفات عند توجيه النقد، ولقداقترح المعنيون بدراسة المراهقة معالجة النزوات بصبر وأناة، وبروح إيجابية والتوسطفي استخدام أساليب التأديب، وحذروا من الشدة والقسوة إلا في حالة الضرورة فقط، كماقال الشاعر:
    قفا ليزدجروا ومن يك راحمًا فليقسو أحيانًا على من يرحم
    مع التأكيد المستمر على وجود الصداقة والود والحب بين المراهقووالديه.

    تقرير و بحث ومقال عن سن المراهقة ، تقرير و بحث و مقال عن سن المراهقةكامل ، تقرير و بحث ومقال عن سن المراهقة جديد ، تقرير و بحث و مقال عن سن المراهقة ، تقرير و بحث ومقال عن سن المراهقة ، تقرير و بحث و مقال عن سن المراهقة ، تقرير و بحث و مقال عنسن المراهقة


    المراهقة هي مرحلة تستحوذ على اهتمام كثير من الناس ، فهي تهمالمراهقين أنفسهم ليفهموا انفسهم وتهم الآباء والمعلمين ليعرفوا كيفية التعامل معهم .

    وهي مرحلة تغير كلي وشامل وليست أزمة نمو ، وهي تنقل المرء من فترةالطفولة إلى مرحلة الشباب والنضج ، وتشمل تغيرات كبيرة وسريعة في كافة مجالات النموالبدني و الجنسي و العقلي و العاطفي و الاجتماعي

    يعبر بعض المراهقين هذالمرحلة بهدوء ويستطيعون التكيف مع التغيرت الداخلية ومتطلبات الاسرة والمجتمع ،لكن البعض الآخر يمر بأزمات داخلية و صراعات مع المجتمع

    تمر هذه المرحلة فيالمجتمعات الريفية بهدوء بينما لا يكون الأمر كذلك في المجتمعات المتحضرةماديآ

    تمتد المراهقة عادة ما بين 12 – 20 سنة على تفاوت بين الافراد وعلىتفاوت بين الجنسي حيث تسبق الفتاة الفتى قليل
    التعامل مع المراهق 5246.jpg

    التعامل مع المراهق 552.png

    hgjuhlg lu hglvhir

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: رحمتك يارب
    التعديل الأخير تم بواسطة رحمتك يارب ; 14-06-2015 الساعة 13:25

  2. #2
    -•♥مشرفة قسم الحياة الأسرية + المنتدى الاسلامي العام♥•-
    تاريخ التسجيل
    Dec 2014
    العمر
    16
    المشاركات
    1,038
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة في السنة أولى ثانوي
    هواياتي
    حفظ القرآن
    شعاري
    لا شيئ مستحيل مع هذه الحياة المؤقتة

    افتراضي رد: التعامل مع المراهق


  3. #3
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    العمر
    16
    المشاركات
    1,455
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    étudiante
    هواياتي
    السباحة/المطالعة/تصفح الانترنيت/ و كل ما هو ممتع
    شعاري
    اضحك للدنيا تضحك لك

    افتراضي رد: التعامل مع المراهق

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: رحمتك يارب

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. نصائح للأب عند التعامل مع الإبن المراهق
    بواسطة يلينة في المنتدى الامومة والطفولة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-05-2015, 11:04
  2. كيفية التعامل مع ابنك المراهق
    بواسطة فاطمة الزهراء م في المنتدى الحياة الأسرية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-05-2015, 16:15
  3. ما أسلوب التعامل الأمثل مع كذب ابني المراهق؟
    بواسطة red flower في المنتدى الحياة الأسرية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 13-07-2014, 16:16
  4. محاضرة علم نفس الطفل و المراهق
    بواسطة ~حنين الروح~ في المنتدى علم النفس العيادي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-02-2014, 17:26
  5. تأثير الإنترنيت على المراهق
    بواسطة الفكر الراقي في المنتدى قسم الاعلام والصحافة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-08-2012, 14:24

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •