أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



أحبك يا ربي

الأسباب التي تستجلب بها محبة رب الأرباب ************************ فمن ذلك : 1- معرفة نعم الله على عباده، التي لا تعد ولا تحصى (وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللهِ لَا تُحْصُوهَا)



أحبك يا ربي


النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    -•♥ مشرفة نبض الشعر والخواطر + الخياطة والتطريز♥•-
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    العمر
    14
    المشاركات
    2,137
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    تلميذة 3AM
    هواياتي
    كل ما هو مسلي :)
    شعاري
    الاسلام ديننا..العربية لغتنا..الجزائر وطننا

    افتراضي أحبك يا ربي

     
    أحبك يا ربي 12.jpg

    أحبك ربى قولاً وعملاً..







    أحبك يا ربي 10.gif

    الأسباب التي تستجلب بها محبة رب الأرباب
    ************************
    فمن ذلك :
    1- معرفة نعم الله على عباده، التي لا تعد ولا تحصى
    (وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللهِ لَا تُحْصُوهَا)
    وقد جبلت القلوب على محبة من أحسن إليها،
    والحب على النعم من جملة شكر المنعم،
    ولهذا يقال: إن الشكر يكون بالقلب واللسان والجوارح

    ومن الأسباب أيضا:
    2- معرفة الله تعالى بأسمائه وصفاته وأفعاله
    فمن عرف الله أحبه ومن أحب الله أطاعه ومن أطاع الله أكرمه
    ومن أكرمه الله أسكنه في جواره ومن أسكنه في جواره فطوبى له.

    3- ومن أعظم أسباب المعرفة الخاصة:
    التفكر في ملكوت السموات والأرض وما خلق الله من شيء
    وفي القرآن شيء كثير من التذكير بآيات الله الدالة على عظمته
    وقدرته وجلاله وكماله وكبريائه ورأفته ورحمته وبطشه وقهره وانتقامه
    إلى غير ذلك من أسمائه الحسنى وصفاته العليا،
    فكلما قويت معرفة العبد بالله قويت محبته له ومحبته لطاعته
    وحصلت له لذة العبادة من الصلاة والذكر وغيرهما على قدر ذلك.

    4- ومن الأسباب الجالبة لمحبة الله عز وجل
    معاملة الله بالصدق والإخلاص ومخالفة الهوى
    فإن ذلك سبب لفضل الله على عبده وأن يمنحه محبته.

    5- ومن أعظم ما تستجلب به المحبة كثرة ذكر الله تعالى
    فمن أحب شيئا أكثر من ذكره وبذكر الله تطمئن القلوب،
    ومن علامة المحبة لله دوام الذكر بالقلب واللسان.

    أحبك يا ربي 11.gif

    6- ومن أسباب محبة الله لعبده:
    كثرة تلاوة القرآن الكريم بالتدبر والتفكر ولا سيما الآيات المتضمنة
    لأسماء الله وصفاته وأفعاله الباهرة ومحبة ذلك يستوجب به العبد
    محبة الله ومحبة الله له.

    7- ومن أسباب المحبة تذكر ما ورد في الكتاب والسنة من رؤية
    أهل الجنة لربهم وزيارتهم له واجتماعهم يوم المزيد فإن ذلك تستجلب به المحبة لله تعالى

    أحبك يا ربي 12.gif


    وذكر ابن القيم رحمه الله أن الأسباب الجالبة لمحبة الله
    لعبده ومحبة العبد لربه عشرة:
    ********************
    أحدها: قراءة القرآن بالتدبر لمعانيه وما أريد به.

    الثاني: التقرب إلى الله تعالى بالنوافل بعد الفرائض
    كما في الحديث القدسي
    «ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه» رواه البخاري.

    الثالث: دوام ذكره على كل حال باللسان والقلب والعمل والحال
    فنصيبه من المحبة على قدر هذا.

    الرابع: إيثار محابه على محابك عند غلبات الهوى.

    الخامس: مطالعة القلب لأسمائه وصفاته ومشاهدتها وتقلبه
    في رياض هذه المعرفة وميادينها.

    أحبك يا ربي 13.gif


    السادس: مشاهدة بره وإحسانه ونعمه الظاهرة والباطنة.

    السابع: وهو أعجبها انكسار القلب بين يديه.

    الثامن: الخلوة به وقت النزول الإلهي آخر الليل
    وتلاوة كتابه ثم ختم ذلك بالاستغفار والتوبة.

    التاسع: مجالسة المحبين الصادقين والتقاط أطايب ثمرات كلامهم،
    ولا تتكلم إلا إذا ترجحت مصلحة الكلام وعلمت أن فيه
    مزيدا لحالك ومنفعة لغيرك.

    العاشر: مباعدة كل سبب يحول بين القلب وبين الله عز وجل،

    فمن هذه الأسباب العشرة وصل المحبون إلى منازل المحبة
    ودخلوا على الحبيب اهـ من مدارج السالكين 3/ 17، 18.

    أحبك يا ربي 14.gif

    هذا، ومن علامات المحبة الصادقة لله ولرسوله
    التزام طاعة الله والجهاد في سبيله واتباع رسوله،
    قال الله تعالى:
    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللهُ بِقَوْمٍ
    يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي
    سَبِيلِ اللهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ
    وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) [المائدة: 54]

    وقال تعالى: ( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ
    وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) [آل عمران: 31]
    أحبك يا ربي 15.gif


    وصف سبحانه المحبين له بخمسة أوصاف:
    أحدها: الذلة على المؤمنين:
    والمراد بها لين الجانب والرأفة والرحمة للمؤمنين وخفض الجناح لهم
    كما قال تعالى: ( وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ )
    [الشعراء: 215]
    ووصف أصحابه بمثل ذلك في قوله
    ( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ )
    [الفتح: 29]
    وهذا يرجع إلى أن المحبين لله يحبون أحبابه ويعودون عليهم
    بالعطف والرحمة.

    الثاني: العزة على الكافرين، والمراد بها الشدة والغلظة عليهم
    كما قال تعالى:
    ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ )
    [التحريم: 9]
    وهذا يرجع إلى أن المحبين له يبغضون أعداءه،
    وذلك من لوازم المحبة الصادقة.

    الثالث: الجهاد في سبيل الله وهو مجاهدة أعدائه بالنفس واليد والمال
    واللسان وذلك أيضا من تمام معاداة أعداء الله الذي تستلزمه المحبة.

    أحبك يا ربي 16.gif


    الرابع: أنهم لا يخافون لومة لائم
    والمراد أنهم يجتهدون فيما يرضى به من الأعمال،
    ولا يبالون في لومة من لامهم في شيء إذا كان فيه رضي ربهم،
    وهذا من علامات المحبة الصادقة أن المحب يشتغل بما يرضى به
    حبيبه ومولاه ويستوي عنده من حمده في ذلك أو لامه.

    الخامس: متابعة الرسول صلى الله عليه وسلم، وطاعته واتباعه في
    أمره ونهيه وقد قرن الله بين محبته ومحبة رسوله في قوله:
    ( أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ ) [التوبة: 24]
    والمراد: أن الله لا يوصل إليه إلا عن طريق رسوله صلى الله
    عليه وسلم باتباعه وطاعته.

    أحبك يا ربي 17.gif

    قال ابن رجب:
    ومحبة الرسول على درجتين؛
    إحداهما فرض
    وهي المحبة التي تقتضي قبول ما جاء به الرسول
    صلى الله عليه وسلم من عند الله وتلقيه بالمحبة والرضا والتعظيم
    والتسليم وعدم طلب الهدى من غير طريقه بالكلية ثم حسن الاتباع
    له فيما بلغه عن ربه من تصديقه في كل ما أخبر به من الواجبات
    والانتهاء عما نهى عنه من المحرمات ونصرة دينه والجهاد لمن
    خالفه بحسب القدرة فهذا القدر لا بد منه ولا يتم الإيمان بدونه

    والدرجة الثانية: فضل
    وهي المحبة التي تقتضي حسن التأسي به وتحقيق الاقتداء بسنته
    في أخلاقه وآدابه ونوافله وتطوعاته وأكله وشربه ولباسه وحسن
    معاشرته لأزواجه وغير ذلك من آدابه الكاملة وأخلاقه الطاهرة
    والراقية والاعتناء بمعرفة سيرته وأيامه واهتزاز القلب عند ذكره
    وكثرة الصلاة والسلام عليه لما سكن في القلب من محبته وتعظيمه
    وتوقيره ومحبة استماع كلامه وإيثاره على كلام غيره من المخلوقين،
    ومن أعظم ذلك الاقتداء به في زهده في الدنيا الفانية والاجتزاء
    باليسير منها والرغبة في الآخرة الباقية،
    اهـ من كتاب استنشاق نسيم الأنس.

    أحبك يا ربي 18.gif

    ومن علامات محبة الله ورسوله:
    أن يحب ما يحبه الله ويكره ما يكرهه الله ويؤثر مرضاته على ما
    سواه وأن يسعى في مرضاته ما استطاع وأن يبعد عما حرمه الله
    ويكرهه أشد الكراهة ويتابع رسوله صلى الله عليه وسلم يمتثل أمره،
    ويترك نهيه كما قال تعالى:
    ( مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللهَ ) [النساء: 80]

    فمن أحب الله وأطاعه أحب الرسول وأطاعه
    ومحبة الله تستلزم محبة طاعته
    فإنه يحب من عبده أن يطيعه
    والمحب يحب ما يحبه محبوبه


    فالحب في الله والبغض في الله والموالاة في الله والمعاداة في الله
    من أهم أمور الدين، وأوثق عرى الإيمان وأفضل الأعمال عند الله



    أحبك يا ربي 19.gif


    أحبك يا ربي 20.gif

    هيا نُجرب
    ******
    قال أحد السلف :
    مساكين أهل الدنيا خرجوا منها وماذاقوا أطيب ما فيها
    قيل وماذاك
    قال محبة الله ومعرفة الله .

    فلنجِرب نعلَق القلب بالله وحده
    نُخرج منه كل شوائب الدنيا وشهواتها
    ونقف مع الله ونسأله أن يوّفقنا ويزيدنا محبة له .
    اسمع موسى عليه ا لسلام وهو يقول كما
    قال تعالى ((وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى )) طه84
    يارب أنا قادم إليك .. أنا منطلق إليك
    لماذا .. لأرضيك فأرضى عني يا أرحم الراحمين



    أحبك يا ربي 21.gif

    وهذا ابراهيم علية السلام يقول
    كما قال تعالى: ((وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ ))الصافات99
    وهذا نبييا محمد صلى الله عليه وسلم يدعو الله ويقول

    (( اللهم إلى اسألك حبك ))
    هل هذا يكف ؟ لا
    (( وحب من يحبك وحب كل عمل يقربني الي حبك)).
    اللهم ما رزقتني مَما أحب فأجعله قوة لي فيما تحب.


    أحبك يا ربي 22.gif


    فلننظر ونتفكر ونتدبر
    *************


    كل إنسان يعاملنا ليربح منا ويكسب علينا
    أما الله يعاملنا لنربح نحن منه ونكسب عليه
    فالحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة
    لأنه يحبك والسيئة عليك واحدة وهي أسرع شيء إلى المحو
    دمعة واحدة تمحو آلآف الخطايا وخطوة قصيرة في الطاعة
    تنسف أطنان الذنوب كيف لا وقد سمى نفسه الغفور .
    سبحانه جل وعلا يشكر اليسير من العمل ويمحوا لكثير من الزلل
    لأنه يحبك أسمع إليه وهويقول :
    ((إذا هم عبدي بحسنة ولم يعملها كتبتها له حسنة
    فإن هو عملها كتبتها له عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف
    وإذا هم بسئية ولم يعملها لم أكتبها عليه
    فإن عملها كتبتها سيئة واحدة ))
    وقال جل وعلا كما في الحديث القدسي
    ((إذا تقرب إلي عبدي شبرا تقربت إليه ذراعا وإذا تقرب إلَي ذراعا
    تقربت إليه باعا وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة ))

    سبحانه ماذا يكسب منك ماذا سيربح عنك
    حاشاه هو الغني لا تنفعه طاعاتنا ولا تضره معاصينا
    هذا كله لإنه يحبك .
    إذاً لماذا لا تحبه وتجعل حياتك كلها في رضاه .

    أحبك يا ربي 23.gif

    لإنه يحبك ينزل إلى السماء الدنيا كل ليلة نزولا يليق بجلاله فينادي
    الجموع الغافلة والأجفان النائمة بلطيف قوله وحلو ندائه فيقول :
    ((هل من سائل فأعطيه سؤاله هل من مستغفر فأغفر له ))

    لإنه يحبك لا يزداد على كثرة السؤالا جودا وكرما
    سبحانه هذا حبه لك فأين حبك له
    لو ناداك أبوك يطلب منك منفعة له لأجبته
    وهذا هو الله العلي العظيم يناديك فتنام عنه.
    لو أسدى إليك أحد أصحابك معروفا
    ثم طلب منك أن ترده في السحر لما تأخرت عنه
    اذا لم التأخير مع من أنت مغمور في بحر نعمه
    أين رد الجميل ياناكر الجميل ،
    وتأمل .. مع كثرة معاصيك تواتر إحسان الله إليك .
    قواك على طاعته وأعانك على بره
    وحبب إليك الإيمان وزينه في قلبك.
    غرس في قلبك غرس الفطرة فعَرفك نفسك قبل أن تطلب.
    أسجد الملائكة لأبيك بل وطرد إبليس من سمائه وأخرجه من جنته
    وابعده عن قربه لإنه لم يسجد لك وأنت لم تزل بعد نطفة في صلب أبيك .
    وبعد فهل لا زالت قلوبنا بعيدة عن الله إلى الآن .

    أحبك يا ربي 24.gif


    ارفع شكواك، قدم نجواك هنا في الثلث الأخير
    هنا فاتحة الأحزان وفاتحة الرضوان
    وجنات النعيم الدنيوي والكرم الألهي .

    أنا العبد الذي كسـب الذنوبا *** وصـدته الأمـاني أن يتوبا
    أنا العبد الذي أضحى حزينـا *** علـى زلاتـه قلقـاً كئيبا
    أنا العبد المسئ عصيت سـراً *** فمالي الآن لا أبـدي النحيبا
    أنا العبد المفرط ضـاع عمري *** فلم أرعَ الشـبيبة والمشـيبا
    أنا العبـد الغـريق بُلجِّ بحـر *** أصيح لربمـا ألقـى مجيبـا
    أنا العبد السـقيم من الخطايا *** وقـد أقبلت ألتمس الطبيبـا
    أنـا الغدّار كم عاهدت عهداً *** وكنت على الوفاء به كذوبـا
    فيا أسـفي على عمر تقضّـى *** ولـم أكسب به إلا الذنوبـا
    ويا حزناه من حشري ونشري *** بيـوم يجعـل الولدان شـيبا
    ويا خجـلاه من قبح اكتسابي *** إذا ما أبدت الصحـف العيوبا
    ويا حـذراه مـن نـار تلظى *** إذا زفـرت أقلقـت القلوبـا
    فيا من مدّ في كسـب الخطايا *** خطاه أما آن الأوان لأن تتوبـا

    أحبك يا ربي 25.gif

    سئل الجنيد ما هي صفات من يحب الله فقال :
    هو عبد ذاهد عن نفسه متصل بربه إن تكلم فعن الله
    وإن سكت فمع الله وإن تحرك فبأمر الله
    وإن نطق فبالله ومع الله.

    كان بن عمر يدعو على الصفا والمروة وفي مناسكه
    ((اللهم اجعلني ممن يحبك ويحب ملائكتك
    ويحب رسلك ويحب عبادك الصالحين)).

    وكان حكيم بن حزام الصحابي الجليل يطوف بالبيت ويقول
    (لا اله الا الله نعم الرب ونعم الاله احبه واخشاه)

    وقال الحسن البصري في قوله تعالى ((ياأيتها النفس المطمئنة ))
    النفس المؤمنة أطمأنت الى الله واطمأن اليها واحبت لقاء الله واحب
    لقاءها ورضيت عن الله ورضي عنها فأمر بقبض روحها فغفر لها
    وادخلها الجنة وجعلها من عباده الصالحين))




    لله در القائل :
    فليتك تحلوا والحياة مريرة *** وليتك ترضى والأنام غضاب
    وليت الذي بيني وبينك عامر *** وبيني وبين العالمين خراب
    إذا صح منك الود فالكل هين *** وكل الذي فوق التراب تراب




    أخوتى أخواتى .. هل امتلأت قلوبنا حبا لله .

    أحبك يا ربي 26.gif


    أحبك يا ربي 27.gif

    مُناجاة
    *******
    عندما تضيق بنا الدنيا وتثقلنا الهموم والأحزان
    وتشتد بنا الكروب وتظلم بأعيننا الحياة
    الى من نهرب .. الى من نلجأ ..
    ( ففروا إلى الله )
    نرى نورا من بعيد من باب عظيم ..
    باب لا يغلق أبدا.. باب الرحمن
    فباللجؤ إلى هذا الباب العظيم تجد نفسك المطمئنة بحب الله
    ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب )
    اللجؤ إلى الله هو الملاذ
    وبابه هو الباب الذى لا يُوصد أبداً
    نُناجيه وندعوه ونرجوه ونتوسل إليه ونذكره ونستغفره

    أحبك يا ربي 28.gif


    أحبك ربى .. أُناجيك ربى
    ******************
    اِلـهي مَنْ ذَا الَّذي ذاقَ حَلاوَةَ مَحَبَّتِكَ فَرامَ مِنْكَ بَدَلاً،
    وَمَنْ ذَا الَّذي اَنـِسَ بِقُرْبِكَ فَابْتَغى عَنْكَ حِوَلاً،
    اِلـهي فَاجْعَلْنا مِمَّنِ اصْطَفَيْتَهُ لِقُرْبِكَ وَوِلايَتِكَ،
    وَاَخْلَصْتَهُ لِوُدِّكَ وَمَحَبَّتِكَ،
    وَشَوَّقْتَهُ اِلى لِقائِكَ،وَرَضَّيْتَهُ بِقَضائِكَ،
    وَمَنَحْتَهُ بِالنَّظَرِ اِلى وَجْهِكَ،
    وَحَبَوْتَهُ بِرِضاكَ، وَاَعَذْتَهُ مِنْ هَجْرِكَ وَقِلاكَ،
    وَبَوَّأتَهُ مَقْعَدَ الصِّدْقِ في جِوارِكَ، وَخَصَصْتَهُ بِمَعْرِفَتِكَ،
    وَاَهَّلْتَهُ لِعِبادَتِكَ،وَهَيَّمْتَ قَلْبَهُ لإرادَتِكَ،

    أحبك يا ربي 29.gif


    اِلـهي اَلْبَسَتْنِى الْخَطايا ثَوْبَ مَذَلَّتي،
    وَجَلَّلَنِى التَّباعُدُ مِنْكَ لِباسَ مَسْكَنَتي، وَاَماتَ قَلْبي عَظيمُ جِنايَتي،
    فَاَحْيِهِ بِتَوْبَة مِنْكَ يا اَمَلي وَبُغْيَتي وَيا سُؤْلي وَمُنْيَتي،
    فَوَ عِزَّتِكَ ما اَجِدُ لِذُنوُبي سِواكَ غافِراً، وَلا اَرى لِكَسْري غَيْرَكَ جابِراً،
    وَقَدْ خَضعْتُ بِالاْنابَةِ اِلَيْكَ، وَعَنَوْتُ بِالاْسْتِكانَةِ لَدَيْكَ،
    فَاِنْ طَرَدْتَني مِنْ بابِكَ فَبِمَنْ اَلُوذُ،
    وَاِنْ رَدَدْتَني عَنْ جَنابِكَ فَبِمَنْ اَعُوذُ،
    فَوا اَسَفاهُ مِنْ خَجْلَتي وَافْتِضاحي،
    وَوا لَهْفاهُ مِنْ سُوءِ عَمَلي وَاجْتِراحي،

    أحبك يا ربي 13.jpg

    اَسْاَلُكَ يا غافِرَ الذَّنْبِ الْكَبيرِ، وَيا جابِرَ الْعَظْمِ الْكَسيرِ،
    اَنْ تَهَبَ لي مُوبِقاتِ الْجَرائِرِ، وَتَسْتُرَ عَلَيَّ فاضِحاتِ السَّرائِرِ،
    وَلا تُخْلِني في مَشْهَدِ الْقِيامَةِ مِنْ بَرْدِ عَفْوِكَ، وَغَفْرِكَ
    وَلا تُعْرِني مِنْ جَميلِ صَفْحِكَ وَسَتْرِكَ،
    اِلـهي ظَلِّلْ عَلى ذُنُوبي غَمامَ رَحْمَتِكَ،
    وَاَرْسِلْ عَلى عُيُوبي سَحابَ رَأفَتِكَ
    اِلـهي هَلْ يَرْجِعُ الْعَبْدُ الاْبِقُ اِلاّ اِلى مَوْلاهُ،
    اَمْ هَلْ يُجيرُهُ مِنْ سَخَطِهِ اَحَدٌ سِواهُ،

    أحبك يا ربي 13.jpg

    اِلـهي اِنْ كانَ النَّدَمُ عَلَى الذَّنْبِ تَوْبَةً فَاِنّي وَعِزَّتِكَ مِنَ النّادِمينَ،
    وَاِنْ كانَ الاْسْتِغْفارُ مِنَ الْخَطيـئَةِ حِطَّةً فَاِنّي لَكَ مِنَ الْمُسْتَغْفِرينَ،
    لَكَ الْعُتْبى حَتّى تَرْضى، اِلـهي بِقُدْرَتِكَ عَلَيَّ، تُبْ عَلَيَّ
    وَبِحِلْمِكَ عَنّىِ، اعْفُ عَنّي وَبِعِلْمِكَ بي، اَرْفِقْ بي
    اِلـهي اَنْتَ الَّذي فَتَحْتَ لِعِبادِكَ باباً اِلى عَفْوِكَ سَمَّيْتَهُ التَّوْبَةَ،
    فَقُلْتَ «تُوبُوا اِلَى اللهِ تَوْبَةً نَصُوحاً»،
    فَما عُذْرُ مَنْ اَغْفَلَ دُخُولَ الْبابِ بَعْدَ فَتْحِهِ،

    أحبك يا ربي 13.jpg

    اِلـهي اِنْ كانَ قَبُحَ الذَّنْبُ مِنْ عَبْدِكَ فَلْيَحْسُنِ الْعَفْوُ مِنْ عِنْدِكَ،
    اِلـهي ما اَنَا بِاَوَّلِ مَنْ عَصاكَ فَتُبْتَ عَلَيْهِ،
    وَتَعَرَّضَ لِمَعْرُوفِكَ فَجُدْتَ عَلَيْهِ، يا مُجيبَ الْمُضْطَرِّ،
    يا كاشِفَ الضُّرِّ يا عَظيمَ الْبِرِّ، يا عَليماً بِما فِي السِّرِّ،
    يا جَميلَ السِّتْرِ، اِسْتَشْفَعْتُ بِجُودِكَ وَكَرَمِكَ اِلَيْكَ،
    وَتَوَسَّلْتُ بِجَنابِكَ وَتَرَحُّمِكَ لَدَيْكَ،
    فَاسْتَجِبْ دُعائي وَلا تُخَيِّبْ فيكَ رَجائي،
    وَتَقَبَّلْ تَوْبَتي وَكَفِّرْ خَطيـئَتي بِمَنِّكَ وَرَحْمَتِكَ
    يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ .

    أحبك يا ربي 14.jpg


    يا الله
    ما أسعدني أنك ربي
    ذكرك دثاري
    يسكن أنفاسي ما بين نومي وصحوي
    اسمك يذوب معه همي
    إذا مددت إليك يدي
    وناديتك : ياااااااااا رب
    فقلت لبيك عبدي
    وأنت الأحق بتلبيتي



    أحبك يا ربي 4.png





    ياالله
    ما أسعدني وأنت ربي
    أعصاك وتسترني
    أنساك وتذكرني
    وما أن أستغفرك
    إلا وتسرع بالعفو عني
    وتمعن في كرمي
    فترزقني حمدك في سري وعلني
    اللهم لك الحمد أنك أنت ربي


    Hpf; dh vfd


  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    العمر
    2010
    المشاركات
    Many
     

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. ربي..!! إني أحبك
    بواسطة العبزوزية في المنتدى ركن القصص والمواعظ الدينية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-07-2015, 08:42
  2. أحبك ......
    بواسطة براءة طفلة في المنتدى نبض الشعر والخواطر
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-03-2015, 13:42

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •