أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



كيف نعامل الاطفال المنغولين

من مهام الأسرة احتضان الأطفال، والعطف عليهم، وتربيتهم تربيةً صالحةً تؤهّلهم ليصبحوا شباباً ورجالاً يقومون بما عليهم من واجبات خير القيام. وقد تُفاجأ الأسرة بقدوم طفل من أطفالهم يعاني إعاقةً



كيف نعامل الاطفال المنغولين


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14
  1. #1
    -•♥ مشرف مائدة طموحنا♥•-
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    المشاركات
    3,304
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    جمع الحسنات
    هواياتي
    كتابة الخواطر
    شعاري
    انسان واقبل الاختلاف

    حوار كيف نعامل الاطفال المنغولين

     
    من مهام الأسرة احتضان الأطفال، والعطف عليهم، وتربيتهم تربيةً صالحةً تؤهّلهم ليصبحوا شباباً ورجالاً يقومون بما عليهم من واجبات خير القيام. وقد تُفاجأ الأسرة بقدوم طفل من أطفالهم يعاني إعاقةً في عقله، أو حواسه، أو حركته، وهو ما يدعوها إلى تربيته تربيةً خاصةً؛ فإذا رزقت الأسرة بطفل منغولي فكيف سترعاه وتعلّمه نطق الكلمات؟ وما الخطوات والإجراءات التي ستتخذها في ذلك؟. كيف نعامل الاطفال المنغولين clear.gifمن هم الأطفال المنغوليون؟هم فئة من الأطفال المتخلفين عقلياً، سُمُّوا بـ(المنغولية) لأن عيونهم تشبه عيون سكان شرق آسيا من الجنس المنغولي، ويسموا كذلك باسم (أطفال متلازمة داون)؛ نسبةً إلى العالم البريطاني جان لانكدون داون، الذي درس هذه الفئة من الأطفال أول مرة عام 1866م. وقد انتشر اسم (أطفال متلازمة داون) في المملكة العربية السعودية، أما في الدول العربية فيطلق عليهم اسم (الأطفال المنغوليين).



    المظاهر المميزة للأطفال المنغوليينمظهر الأطفال المنغوليين، أو أطفال متلازمة داون، متقارب؛ فوجوههم وملاحهم متشابهة؛ فإذا رأيت اثنين منهما حسبتهما توأماً؛ لزيادة الشبه بينهما من حيث الوجه، والأنف، والرأس، واليدان، وغيرها؛ فالرأس صغير نسبياً، ومسطح قليلاً من الخلف، والعينان في الوجه مائلتان إلى الأعلى، والأنف صغير، وعظمة الأنف منخفضة، وهو ما يجعل المنغولي يشبه أطفال شعوب شرق آسيا. كما أن لسانه فيه ضخامة لا تتناسب مع فجوة الفم، وقد يبقى فمه مفتوحاً واللسان ممتداً إلى الخارج بين الشفتين. ورقبة المنغولي قصيرة، واليدان صغيرتان، والأصابع ممتلئة وقصيرة، والذراعان قصيران نسبياً، والعضلات مصابة عنده بارتخاء نسبي، والقدمان صغيرتان، ومسطحتان أحياناً، وأصابع القدمين قصيرة وممتلئة. هذه المظاهر والسمات قد تظهر جميعها على الطفل المنغولي، وقد يظهر بعضها؛ فهي متفاوتة بين طفل وآخر.كيف نعامل الاطفال المنغولين clear.gif سبب الإصابة بالمنغوليةسبب هذه الحالة اضطراب الإفرازات الداخلية عند الأم في بداية الحمل، خصوصاً إذا كانت كبيرة السن، أو بسبب شذوذ في توزيع الكروموزومات (الصبغيات) في شكل وجود كروموزوم جنسي واحد زائد من نوع Y نتيجة اضطراب تكويني في البويضة (الطفل المنغولي يكون لديه 47 كروموزوماً، أما الطفل العادي فيكون لديه 46 كروموزوماً). وتبيّن للعلماء أن الطفل المنغولي -إضافةً إلى مظاهرة الخارجية- مُعاق عقلياً، أو متخلّف عقلياً؛ لأن نسبة الذكاء عنده تقلّ عن 70؛ فإذا كان عامل الذكاء عند المتخلفين عقلياً يقسمهم ثلاث فئات؛ فمن كان عامله الذكائي يراوح بين 55 و70 فهو خفيف الإعاقة، ومن كان عامل الذكاء عنده بين 40 و55 فهو متوسط الإعاقة، ومن كان عامله الذكائي بين 25 و40 فهو شديد الإعاقة العقلية، وقد تبيّن أن معظم المنغوليين من النوع الخفيف أو المتوسط؛ أي أن عامل ذكائهم يراوح بين 40 و70، وهذا الأمر يعني أنه من الممكن تعليم الطفل المنغولي الكلام ومهارات جديدة في الأسرة والمدرسة والمجتمع. وقد تضطرب الأسرة عندما تعرف أن ابنها منغولي، وتحار في أمرها، ولا تدري ماذا ستفعل لرعايته وتعليمه الكلام؛ لذلك سنلقي الضوء على هذا الموضوع؛ لعل هذه الأسر تجعله دليلاً لها لتربية ابنها المنغولي.تهيئة الطفل المنغولي للكلاميصعب علينا تعليم الطفل المنغولي النطق واللغة؛ لأن بعض المنغوليين يعانون ضعفاً في السمع والبصر، وضعفاً في حالة اللمس؛ بسبب التهابات في الأذن أو في العين، إضافةً إلى ارتخاء في العضلات، خصوصاً عضلات الشفتين أو الفكين، والتضخم النسبي للسان، الذي قد يمتد خارج الفم بين الشفتين بسبب ارتخاء العضلات. ويتنفس الطفل المنغولي غالباً من فمه؛ بسبب تكرار إصابته بالزكام، ولأنه في أغلب الأوقات يفتح فمه، ويمد لسانه. هذه الأمور، مجتمعةً أو متفرّقةً، تجعل الطفل المنغولي يجد مشقةً في نطق الأحرف، وربما نطق حروف الكلمة من دون تسلسلها الصحيح، وإذا تكلم كان في كلامه ارتباك، وإذا لفظ الكلام سمعت من أنفه خنّة. لذلك إذا أردنا أن ننجح في تعليم الطفل المنغولي الكلام علينا أن نعرضه قبل ذلك على طبيب اختصاصي؛ لنعالج أمراض حواسه، أو لنخفّف من ضعفها؛ كأن نضع له سماعات إن كان يعاني نقصاً في سمعه، أو نضع له نظارات إن كان يعاني قصوراً في نظره، وننمّي حواسه وعضلاته ببعض التدريبات.كيف نعامل الاطفال المنغولين clear.gifهذا الأمر من حيث الحواس، أما من حيث القدرات العقلية فإن الطفل المنغولي يعاني تخلفاً عقلياً -كما أسلفنا- يراوح بين التخلف الخفيف والتخلف المتوسط. وهذا التخلف يجعله غير قادر على التفكير المجرّد؛ كأن يطلق كلمةً على عدة أشياء؛ مثل: كلمة (فاكهة) على التفاح، والبرتقال، والموز. وهو لا يدرك كذلك أن تغيير ترتيب كلمات جملة ما يغيّر معناها؛ كأن نقول: «التلميذ يستمع إلى المعلم»؛ فهي تختلف عن «المعلم يستمع إلى التلميذ»، وهو نتيجة لهذا التخلف غير قادر على التعميم؛ فإذا تعلّم معلومةً فهو غير قادر على تعميمها على أشياء أخرى تلتقي معها في الخاصية نفسها؛ فإذا علّمناه تحويل كلمة مفردة إلى الجمع فإنه لا يتمكّن وحده من جمع كلمة أخرى على غرار الكلمة الأولى. كما أن ذاكرة الطفل المنغولي السمعية لا تستطيع تذكّر مجموعةً من الكلمات دفعةً واحدةً؛ فهو قد يذكر الكلمة الأولى، وربما الثانية أيضاً، وينسى الكلمات الباقية. وإذا طلبنا منه القيام بأكثر من عمل يعمل الأول، وينسى الآخر؛ كأن نأمره بإحضار الكتاب من المكتبة، والنظارات من فوق الطاولة، فنجده يحضر الكتاب، وينسى النظارات.أما من حيث تقبّل الطفل المنغولي اللغة، وترديده الكلمات، فهو بطيء في الإجابة عن الأسئلة، ويحتاج إلى وقت أطول ليفهم بعض قواعد اللغة، وهذا الأمر ينتج منه عدم القدرة على التعبير عما بداخله، وعدم إجادة التواصل مع الآخرين عن طريق الكلمات؛ لأنه يختصر الجمل التي ينطقها.ويتعلّم الطفل المنغولي كلمات أقلّ من الكلمات التي يتعلمها الطفل الطبيعي الذي في سنّه، لكن هذه العوائق والصعوبات لا تعني أننا غير قادرين على تعليم الطفل المنغولي النطق والكلام، بل الأمر يحتاج إلى خبرة في تعليمه مع الصبر والأناة وعدم الاندفاع، وهي صفات يجب أن يتسلّح بها كلّ من يريد أن يقوم بهذه المهمة. وقبل أن نبدأ تعليم الطفل المنغولي الكلام علينا أن نضع أمامنا الشروط التي لابد منها لتسهيل عملية تعليمه وتحسينها، وهي:- تعليمه عن طريق اللعب الذي يتم في جوّ من المرح والتفاهم، وألا يكون التعليم تعليماً مدرسياً كما بين المعلم والتلميذ.- التوقف عن تدريبه إذا ما شعرنا أنه ملّ أو تعب؛ لأنه عند ذلك لا يستطيع تركيز انتباهه؛ لذا يُنصح أن تكون مدة التدريب قصيرة.- تقديم المكافأة المعنوية والمادية له كلما تجاوب معنا، وأدى التدريب بشكل أفضل؛ كأن نثني عليه بكلمات المديح المعروفة، ونضمّه إلى صدرنا، ونشعره بسعادتنا، ونقدم له هدايا يحبها وتناسبه.- تأدية التعليمات والمهارات أمامه بمهارة، ومراعاة حالته؛ فإن كان يشكو من ضعف سمعه رفعنا صوتنا، وإن كان فيه ضعف في نظره وضّحنا الصور والأشياء التي نعرضها عليه، وندعوه إلى التركيز معنا؛ ليطابق بين نطق الاسم وعرض صورته.وإضافةً إلى هذه الشروط المهيِّئة للتعلّم يجب على الأسرة أن تهيّئ حواسّ الطفل المنغولي للتجاوب معها في أثناء التواصل معه، وتعليمه النطق واللغة؛ فأثناء الحديث يطلب من المتحدثين أن ينظر الواحد إلى وجه الآخر؛ لذا ندرّب الطفل المنغولي منذ أشهر سنته الأولى على النظر إلى وجهنا، وننظر نحن إلى وجهه، ويمكن للأم أن تدرّبه على ذلك؛ فتضعه في حجرها ووجهه باتجاه وجهها، وتحدثه وتكلمه وتنظر إليه، وتساعده على رفع رأسه إليها؛ لأن عضلات المنغولي ترتخي إلى الأسفل. ولتجذب الأم طفلها إليها أكثر يمكنها أن تضع قناعاً أو نظارات سوداء، وتقول له: إنني أنظر إليك؛ فهذا الأمر يشدّ نظره إليها، ويتعوّد النظر إلى وجهها، خصوصاً عند حديثها معه، وتعلّمه أيضاً حركة الأشياء بنظرة؛ كأن ترى في الشارع سيارة فتقول له: هذه سيارة، فيتبعها بنظره حتى تغيب، وكأن تنفخ بالوناً، وتجعله يطير في الفضاء، فيلحقه الطفل بنظره. كما تدرّبه الأم على النظر المشترك إلى الأشياء؛ كأن توجّه نظرها إلى شيء، وتشير إليه، وتذكر اسمه؛ فيبادر هو إلى النظر إليه، ومشاركة أمه في رؤيته؛ فإذا ما أقبلت قطة إليهما أشارت الأم إليها، وكلّمته عنها، فتلفت انتباهه إلى ذلك، وهو ما يدفعه إلى النظر إليها باهتمام؛ لأن لفت الانتباه، وتكرار التدريب، يفيدان في تهيئة نظر الطفل المنغولي، وجعله يمتلك مهارةً تساعد على تعلّم النطق والكلام فيما بعد.كيف نعامل الاطفال المنغولين clear.gifبعد أن درّبنا حاسة النظر عند الطفل المنغولي ندرّب حاسة السمع عنده؛ لأن السمع له أهمية كبيرة في تعلّم الكلام والنطق؛ فهي الحاسة الأساسية التي يسمع بها الكلام ثم يحاول تقليده؛ لذا يجدر بنا أن ندرّب سمع الطفل المنغولي على تحديد مصدر الصوت، والإصغاء إلى الأصوات. ولكي ندرّبه على تحديد مصدر الصوت نسمعه أصواتاً مختلفةً؛ كالتصفيق، أو الصفير، أو قرع جرس أمامه. وكذلك نغيّر جهة الصوت؛ كأن نقرع جرساً عن يمينه، ثم نحوّله إلى شماله؛ ليلتفت إلى مصدر الصوت. وكذلك نسمعه صوت لعبة أمام المقعد، ثم نخفيها وراء المقعد وهي تصدر الصوت نفسه؛ ليتعلم تحديد مصدر الصوت.أما بالنسبة إلى تدريبه على الإصغاء، فنسمعه أصواتاً تهمّه، وأصواتاً لا تهمّه، ونرى مدى تأثّره بها، وانتباهه إليها؛ فهو بلا شك ينتبه إلى صوت أمه أكثر من صوت دقات الساعة، وجرس الباب أو الهاتف أكثر من صوت المروحة أو المكيف. وفي أثناء تدريبنا له على الإصغاء نسمعه عدة أصوات مختلفة؛ كمواء القطة، أو نباح الكلب، أو زقزقة العصفور، ونرى مدى إصغائه إليها، ونغني له الأغنيات الطفولية، ونرى إصغاءه إلى بعضها أكثر من بعض. وهكذا ننوّع مصادر الصوت ونغماتها؛ حتى ندرّب الطفل المنغولي على الاستماع والإصغاء حتى نجعله يصغي إلينا في المستقبل عند تعليمه النطق والكلام.ومما يهيّئ الطفل المنغولي للنطق والكلام تعليمه الحركات وتقليد الآخرين بها؛ فقبل أن نعلّمه الكلام ندرّبه على تقليد الحركات العامة، ثم حركات الجسم، ثم ندرّبه على الحركات المرافقة للصوت؛ُ فإذا أردنا تدريبه على تقليد الحركات العامة نطرق لعبةً أو ملعقةً على الطاولة، ثم ندعوه ليفعل ذلك، أو نضرب على طبل بيدنا، ثم نترك له المجال ليقلّدنا ويفعل ما فعلناه. أما حركات الجسم، فنرفع يدنا اليمنى، فيرفع هو يده اليمنى، ثم نرفع اليسرى، فيرفع اليسرى، ونضع إصبعنا على الأذن، فيضع إصبعه على الأذن، وهكذا نجعله يتواصل معنا بتقليد الحركات. وننتقل إلى خطوة ثالثة، هي مرافقة الحركات مع إصدار الصوت؛ ليربط بين تحريك الشفتين والحركة والصوت؛ كأن نملأ فمنا بالهواء حتى ينتفخ، ثم نترك الهواء يخرج مع إصدار صوت كالنفخ، أو نكوّر الشفتين، ونخرج صفيراً أو صوتاً مشابهاً، مع رفع اليد، أو نضع اليدين على الفم على شكل البوق، ونصيح بصوت عالٍ؛ فهذه التمارين تدعو الطفل المنغولي إلى أن يربط بين الصوت والحركة.ومن المفيد أن نعلّم الطفل المنغولي حركات ذات معنى اجتماعي تواصلي؛ ليكون ذلك عوناً له على التعبير عما بداخله مع الكلمات التي ينطقها؛ مثل: حركة اليد للتحية، أو حركة الفم للتقبيل، أو حركة الرأس للتعبير عن الموافقة أو عدمها، أو حركة الكتفين إلى الأعلى للتعبير عن عدم الرضا. كما أننا ندرّبه على الانتظار حتى يأتي دوره في الحديث أو العمل؛ كأن ندقّ على الطبل، ثم نقول له: جاء دورك، فيدقّ هو على الطبل، ثم نطلب منه أن يترك الدور لأخيه، أو نلفظ بعض مقاطع الكلمات، ثم نطلب منه أن يأخذ دوره فيقلّدنا، ثم يترك الدور لأخيه. ثم ننتقل إلى تدريبه على مفاهيم عقلية إدراكية، وهي من أصعب الأمور؛ لأنه يعاني تخلفاً عقلياً؛ فالأمر هنا يحتاج إلى جهد مكثّف، وخبرة لإيصال هذه المفاهيم إليه. ومن هذه المفاهيم العقلية أن يدرك وجود الأشياء، ولو لم يرها أمامه، ويسمّيها بأسمائها على الرغم من غيابها؛ كأن يدرك أن لعبته المفضلة موجودة تحت السرير. ولتنمية إدراك وجود الأشياء على الرغم من غيابها نترك الطفل المنغولي يلعب بسيارة تعمل على البطارية، وهي تصدر صوتاً، ثم نخفيها وراء الطاولة، وهي تصدر صوتاً، ونسأله: أين هي؟ فيشير إلى وجودها خلف الطاولة، أو أن نخبّئ بالوناً تحت قميص، ونترك قسماً منه ظاهراً، ونتركه يبحث عنه حتى يجده تحت القميص؛ فهذه التدريبات وغيرها تنمّي عنده إدراك وجود الأشياء ولو لم يرها.ومن الواجب أن ندرّب الطفل المنغولي على الربط بين السبب والنتيجة؛ فإذا ضغطنا على المفتاح الكهربائي يضيء المصباح، وإذا ضغطنا على مفتاح جرس الباب يقرع الجرس ويصدر صوتاً، ونمرّن الطفل المنغولي على ذلك؛ كأن نترك بين يديه قطاراً يمشي على سكة دائرية؛ فإذا دفع مفتاح القطار إلى جهةٍ سار القطار، وإذا دفعه إلى جهةٍ ثانيةٍ توقف القطار. وكذلك السيارة الصغيرة التي يلعب بها الأطفال التي تعمل بالبطارية؛ فإن الضغط على مفتاح يدفعها إلى السير، والضغط عليه باتجاه آخر يوقفها؛ فبهذه الألعاب وغيرها يربط الطفل بين السبب والنتيجة. ومن الأمور الإدراكية التي يجب أن يفهمها الطفل المنغولي الربط بين الوسيلة والهدف، وتدريبه على التخطيط لحلّ المشكلات التي تحول بينه وبين الوصول إلى ما يريده؛ كأن نضع بينه وبين لعبته صندوقاً من كرتون؛ فعندها سيزيل الصندوق ليصل إلى لعبته، أو نربط لعبته بخيط، ونضعها في صندوق، ونترك طرف الخيط خارج الصندوق، فنجد الطفل يسحب الخيط ليخرج لعبته من الصندوق، أو نترك عصا على أرض الغرفة، ونبعد لعبته تحت السرير؛ فالطفل يربط بين الوسيلة والهدف؛ فيأخذ العصا، ويحرّك بها اللعبة حتى يخرجها من تحت السرير.كيف نعامل الاطفال المنغولين clear.gifبهذه التدريبات وغيرها من التدريبات المماثلة يربط الطفل المنغولي بين الوسيلة والهدف، ويفكّر في إيجاد خطط يحلّ بها مشكلاته. وهذه التدريبات يمكن أن نقوم بها مع الطفل الذي بلغ ثمانية عشر شهراً، ولكي تكون تهيئة الطفل المنغولي للنطق والكلام دقيقة وممنهجة ننظّم جدولاً نحدد فيه اسم التمرين، وتاريخه، ووقته، ومدته، ونتائجه، وملاحظاتنا الإيجابية والسلبية.تعليم الطفل المنغولي الكلمات الأولىيتأخّر نطق الطفل المنغولي الكلمات الأولى عن الطفل السويّ؛ بسبب تخلّفه العقلي، وارتخاء عضلاته، ولاسيما عضلات اللسان والشفتين، وضعف بعض حواسه. كما أن تعليم المنغوليين يختلف من طفل إلى آخر؛ لذلك لا يمكن أن نحدّد بدايةً واحدةً لجميع المنغوليين لتعليمهم النطق؛ فإذا لمسنا لدى الطفل المنغولي استعداداً للنطق، وتقليد الكبار في الأقوال والأفعال، نباشر تدريبه على النطق بعد أن نكون قد قُمنا بالإجراءات السابقة التي مرّت معنا.يبدأ الطفل المنغولي كلامه بنطق مقطع من الكلمة، ولا يلفظ الكلمة كلها؛ فيقول مثلاً: (ما) بدلاً من (ماما)، و(با) بدلاً من (بابا)، و(دا) بدلاً من (دادا)، ثم يكمل مقاطع الكلمة لتصبح تامةً (ماما، بابا، دادا). ونساعده نحن ليتم نطق الكلمات، فنذكرها أمامه في جمل؛ كأن نقول: جاء بابا، أعطِ دادا، تعمل ماما في المطبخ، ولا بأس أن نذكرها مفردةً لترسخ في ذهنه، ويتمكّن من نطقها بشكل صحيح.ويُلاحظ أن الطفل المنغولي قبل أن يصبح قادراً على تركيب جملة تامة من الكلمات يعبّر عما يريد بكلمة واحدة؛ فيذكر الحليب إذا كان يريد حليباً، ويذكر الباب إذا أراد إغلاق الباب المفتوح، ويذكر اللعبة إذا أراد إحضار لعبته الغائبة، وهكذا. ونصوغ له نحن الجملة التي عبّر عنها بكلمة؛ ليتمكن هو في المرات المقبلة من صياغتها كاملةً. وقد يلفظ الطفل المنغولي الكلمات ناقصة الحروف؛ كأن يقول: (سعة) بدلاً من (ساعة)، و(لبه) بدلاً من (لعبة)، والمطلوب منا أن نلفظ أمامه الكلمات بشكلها الصحيح، وفي جملة؛ مثل: (ساعة بابا جميلة)، و(لعبة أختك شقراء). ويُستحسن أن نربط بين الأسماء ومسمايتها؛ فإذا رأى الطفل القطة نشير إليها ونقول: جاءت القطة، أو هذه قطة، ونكرّر ذلك في أكثر من موقف، ونستغل المواقف والبيئة التي يوجد فيها الطفل المنغولي لنكلّمه عما فيها، وندعوه إلى مشاركتنا في الحديث عنها؛ فإذا جلسنا على مائدة الطعام نسمّي الأطعمة أمامه، وندخلها في جمل سهلة وبسيطة ومعبّرة؛ ليفهمها عبر السياق، ويربط بين الأطعمة وأسمائها. وكذلك نصطحب الطفل المنغولي إلى الحديقة، ونحدثه عن الأزهار والأطيار والأشجار، ونحدثه عن الأشياء التي تلفت نظره في الحديقة. كما أننا إذا أخذناه معنا إلى السوق نسمي له الأشياء بأسمائها، ونستثيره لينطق الكلمات، وندعوه إلى طلب حاجاته التي يريد شراءها بنفسه، ونصحّح له، لكن بصورة غير مباشرة؛ أي: نعيد كلامه الذي أخطأ فيه أو أنقص منه بشكل صحيح ودقيق.كيف نعامل الاطفال المنغولين clear.gifومن الأمور المهمة في هذه الحقبة أن يربط الطفل المنغولي بين اللفظ والمعنى، وأن يربط بين الأسماء والأفعال التي ينطق بها في تعبيراته الأولية. ويجب أن يعرف الطفل المنغولي وظائف الأشياء؛ فإذا وصفنا أمامه بعضاً منها؛ كالهاتف، واللعبة، والتفاحة، فإنه من خلال ملاحظاته ومشاهداته يضع الهاتف على أذنه، ويأكل التفاحة، ويلعب باللعبة، وهكذا يتصرّف مع أصناف أخرى. ومن المهم أن نحدثه عما يثير اهتمامه، وعن الأشياء التي يحبها، ونسأله عنها، ونتيح له الفرصة للإجابة، ونصحّح له إذا أخطأ بصورة غير مباشرة؛ لأن هذه التدريبات وأمثالها تحتاج إلى تكرار ومثابرة، ومتابعة التحسّن المطرد في كلام الطفل المنغولي الذي ندرّبه. وهكذا نستغلّ كل الأمكنة التي يحلّ بها الطفل المنغولي، والأفعال التي يقوم بها؛ كدخوله الحمام، وارتدائه ثيابه أو خلعها. وفي أثناء اندماجه في اللعب يُحبّذ أن نلعب معه، ونحادثه حول اللعب، ونشجعه، ونمازحه، ونثني عليه، ونضمّه إلى صدرنا كلما أبدى تجاوباً وتحسناً. وحذار من لعب دور الأستاذ والتلميذ في تعليمه، بل نترك أنفسنا على سحبيتها؛ حتى نتم تدريبنا له بشكل عفوي وتلقائي، مع تقديم كل المعزّزات والمكافآت التي ترغّبه في أن يتكلم ويقلّد الآخرين من الذين يتكلمون حوله في الليل والنهار.ولا يتوقف التعليم على أسماء الأشياء مفرداتٍ أو جملاً، بل يتعداه إلى تعليمه أسماء الألوان، وبعض الأشكال الهندسية، ودعوته إلى رسمها وتلوينها، والربط بين الأسماء والمسميات، والاستفادة من المحيط الذي يكون الطفل فيه؛ فكلّ هذا يجعل مهمة تعليم الطفل المنغولي النطق تسير سيراً حثيثاً، ونتوصل بها إلى نتائج طيبة.اختبار الطفل المنغولي وفحصهإذا أرادت الأسرة أن يكون تدريبها طفلها المنغولي على النطق وتعلّم الكلام مجدياً فما عليها إلا أن تعرض طفلها على اختصاصيين منذ الصغر؛ لمعرفة حالة أجهزة النطق عنده؛ كالشفتين، واللسان، والفكين، والأسنان، والحلق، والحبال الصوتية؛ فإذا وجد في أحدها خللاً أو مرضاً أو نقصاً عالجه؛ فقد يولد الطفل المنغولي مشقوق الشفة؛ فلا يستطيع لفظ الأحرف الشفوية بشكل واضح، وعندها تُجرى للطفل عملية جراحية بسيطة لوصل الشفة المشقوقة؛ إذاً فالطفل المنغولي بحاجة إلى فحص جهازه النطقي أولاً.وبعد أن يبدأ الوالدان تعليم الطفل النطق ينبغي أن يكون هذا التعليم تحت إشراف خبير نطق يزوّدهم بالمعلومات، كما أنه يقوّم النتائج التي توصلوا إليها، ويشير إلى الجوانب الإيجابية والسلبية التي تظهر في تدريبهم طفلهم. وإذا لم يتمكن خبير النطق من زيارة الطفل المنغولي، وسماعه، وتقويمه في المنزل، يستمع في عيادته إلى تسجيل يقدّم فيه نطق الطفل المنغولي وكلامه وتدرّج تعليمه، ويطّلع كذلك على المدى الذي وصل إليه، ويبدي ملاحظاته التوجيهية للوالدين فيما سمع، ويقدم إليهم إرشادات مستقبلية. وبإمكان الأسرة إجراء تقويم للطفل المنغولي في المنزل من خلال أعماله اليومية، ويتم هذا التقويم عن طريق عدة اختبارات؛ مثل: اختبار تقليد الأصوات، واختبار تقليد الحركات، واختبار تعرّف الأشياء، واختبار تعرّف الصور، واختبار فهم معنى الأفعال، واختبار حسن اللعب والألعاب، واختبار نطق أسماء الأشياء، وغير ذلك من الاختبارات التي تظهر التطور والتقدم الذي أحرزه الطفل في نطقه وانطلاقة كلامه وتعبيره.إذا تمّت هذه التدريبات والاختبارات فإننا نكون قد نمّينا قدرات الطفل المنغولي، وجعلناه يتواصل بكلماته البسيطة المتعثرة مع من حوله، ونستمر في متابعته حتى يدخل المدرسة الخاصة التي تتولّى أمره، وتربّيه تربيةً تناسبه من جميع الجوانب النفسية والعقلية والجسمية.

    ;dt kuhlg hgh'thg hglky,gdk

    5 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: يلينة,المهندس,byby44,zehla

  2. #2
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Oct 2013
    العمر
    19
    المشاركات
    1,973
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    كتابة الاشعار
    شعاري
    النجاح

    افتراضي رد: كيف نعامل الاطفال المنغولين

    مشكور اخي على هذا طرح المميز وحسن انتقاء موضوع
    نتظر المزيد منك
    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: المهندس,ÂDěl Dâ SïLvà,byby44

  3. #3
    -•♥ مشرف مائدة طموحنا♥•-
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    المشاركات
    3,304
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    جمع الحسنات
    هواياتي
    كتابة الخواطر
    شعاري
    انسان واقبل الاختلاف

    افتراضي رد: كيف نعامل الاطفال المنغولين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة byby44 مشاهدة المشاركة
    مشكور اخي على هذا طرح المميز وحسن انتقاء موضوع
    نتظر المزيد منك
    شكرا على الاهتمام جزاك الله خيرا

    انشاء الله اكون عند حسن ظنك بما انكي مشرفة هذا القسم
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: المهندس,byby44

  4. #4
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    العمر
    16
    المشاركات
    461
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    طالبة للسنة 3 متوسط
    شعاري
    اذا امنت بالله فاحمده

    افتراضي رد: كيف نعامل الاطفال المنغولين

    بوركت اكمل
    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: المهندس,ÂDěl Dâ SïLvà,byby44

  5. #5
    -•♥مشرفة قسم الخياطة و التطريز + حواء المسلمة♥•-
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    العمر
    19
    المشاركات
    2,752
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طَالِبَةُ جَامِعِيَّةُ طَمُوحَةُ
    هواياتي
    المطالعة ... الكتابة .....الشعر ...
    شعاري
    فَخـۆرٍةّ گۆنْيَ فَتٌآةّ عٍرٍبْيَةّ مِسلُمِةّ

    افتراضي رد: كيف نعامل الاطفال المنغولين

    موضوع في قمة الروعه

    لطالما كانت مواضيعك متميزة

    لا عدمنا التميز و روعة الاختيار

    دمت لنا ودام تالقك الدائم
    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: المهندس,ÂDěl Dâ SïLvà,byby44

  6. #6
    -•♥ مشرف مائدة طموحنا♥•-
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    المشاركات
    3,304
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    جمع الحسنات
    هواياتي
    كتابة الخواطر
    شعاري
    انسان واقبل الاختلاف

    افتراضي رد: كيف نعامل الاطفال المنغولين

    شكرا على مروركم المتميز

    انشاء الله نكون عند حسن ظنك بي
    4 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: يلينة,المهندس,byby44

  7. #7
    -•♥مشرفة قسم مائدة طموحنا♥•-
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    العمر
    18
    المشاركات
    3,455
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    مزَآآلنُي صٌغيّرة {طبيبة}
    هواياتي
    DànSs
    شعاري
    سٌتكون الدُكًتورة بدآآيت آسَمي يومآآ مآ

    افتراضي رد: كيف نعامل الاطفال المنغولين

    شكراااااااا لكي
    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: المهندس,ÂDěl Dâ SïLvà,byby44

  8. #8
    -•♥مشرفة قسم الخياطة و التطريز + حواء المسلمة♥•-
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    العمر
    19
    المشاركات
    2,752
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طَالِبَةُ جَامِعِيَّةُ طَمُوحَةُ
    هواياتي
    المطالعة ... الكتابة .....الشعر ...
    شعاري
    فَخـۆرٍةّ گۆنْيَ فَتٌآةّ عٍرٍبْيَةّ مِسلُمِةّ

    افتراضي رد: كيف نعامل الاطفال المنغولين

    انشاء الله ...
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: ÂDěl Dâ SïLvà,byby44

  9. #9
    -•♥مشرفة قسم الطبخ والحلويات+الشعر والخواطر+ حواء المسلمة + العناية بالبشرة ♥•-
    تاريخ التسجيل
    Dec 2014
    المشاركات
    4,883
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    كتابة الاشعار
    شعاري
    النجاح

    افتراضي رد: كيف نعامل الاطفال المنغولين

    بارك الله فيك يا اخي وجعلها في ميزان حسناتك
    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: المهندس,ÂDěl Dâ SïLvà,byby44

  10. #10
    -•♥مشرفة قسم مائدة طموحنا♥•-
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    العمر
    18
    المشاركات
    3,455
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    مزَآآلنُي صٌغيّرة {طبيبة}
    هواياتي
    DànSs
    شعاري
    سٌتكون الدُكًتورة بدآآيت آسَمي يومآآ مآ

    افتراضي رد: كيف نعامل الاطفال المنغولين

    بوركت يً اختي
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: byby44

 

 
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. نكت عن الاطفال
    بواسطة tasnime في المنتدى النكت و الالغاز
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-12-2014, 16:22
  2. الاطفال
    بواسطة sarora في المنتدى منتدى الصور والكاريكاتير
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-04-2014, 20:16
  3. اي نوع من الاطفال كنت؟
    بواسطة must في المنتدى قسم التسلية والمرح
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 02-04-2014, 19:43
  4. لكل الاطفال
    بواسطة مشكاة النور في المنتدى الامومة والطفولة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-08-2013, 22:08
  5. اي نوع من الاطفال كنت؟
    بواسطة LINAS في المنتدى الامومة والطفولة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-05-2011, 19:46

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •