بسم الله الرحمان الرحيم .


هو أبوحامد ( 450 ه / 505 ه ) محمد بن محمد بن محمد بن أحمد الغزالي الطوسي النيسابوري الفقيه الصوفي الشافعي الأشعري،الملقّب بحجّة الإسلام، مجدّد القرن الخامس الهجري، وهو أحد أعلام عصره.
من أشهركتبه: تهافت الفلاسفة، المستصفى في علم الأصول، إحياء علوم الدّين، والمنقذ من الضلال.تحصير نص أيها الولـد سنة 2 ثانوي . 7.gif
تقديم النّصّ:
إنّ واحدا من الطلبة المتقدمين لازم خدمة الإمام الغزالي واشتغل بالتحصيل وقراءة العلم حتى جمع من دقائق العلوم،واستكمل من فضائل النّفس فكتب إلى الشيخ استفتاء ليدلّه على العلوم التي تنفعه غدا في قبره والعلوم التي لاتنفعه. فكتب الشّيخ هذه الرّسالة إليه في جوابه
- لِمَنْ وجّهَ الإمام الغزالي نصائحَهُ ؟ - حدّد النصائح التي وردت في النّصّ؟
- ماهو العلم النافع في نظرالكاتب ؟
* أسدى الكاتب نصائحه إلى أحد طلبته الملازمين له، وقد كانت في مجملها تصبّ في طلب العلم النافع من قول وعمل، ومن ذلك قول الإمام الغزالي:
" العلم بلا عمل جنون والعمل بغير علم لا يكون "وهذه بعض النّصائح المهمّة، فهو يدعو إلى:
-العمل الصالح - طلب العلم لله وبالله وفي الله – تقوى الله – التوكّل على الله والإخلاص له – الجمع بين الدّين والدّنيا وعدم الغفلة في مراقبة الله....
- وضّح علاقة العلم بالعمل وفقا لما جاء في النّصّ، وبيّن رأيك في ذلك.
- يكشف النّصّ عن جانب من الصّراع القائم بين الفلاسفة والإمام الغزالي، وضّحه واذكر الكتاب الّذي ألّفه في هذا المجال.
- من أين استمدّ الإمام نصائحه ؟تحصير نص أيها الولـد سنة 2 ثانوي . 7.gif
* للعلم علاقة وطيدة بالعمل بدليل قول الكاتب:" العلم بلا عمل جنون والعمل بغير علم لا يكون" ، وأنا أوافق الإمام فيما ذهب إليه،لأنّ الله تعالى " يا أيّها الذين آمنوا لما تقولون ما لا تعلمون كَبُرَ مَقْتاً عند الله أنْ تقولوا
ما لا تعلمون "، وقوله أيضا:" لا تقف ما ليس لك به علم إنّ السمع والبصر والفؤاد كلّ أولئك كان عنه مسئولا ". وقوله صلى الله عليه وسلم " إنّ الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أنْ يتقنه "
* الصراع القائم بين الفلاسفة والإمام في أنّ العلم المجرد من العمل هو نجاته وخلاصه فيه من عذاب النّار، وهذا ما اعتقده الفلاسفة، وهو ما أدى بالإمام إلى تأليف كتاب " تهافت الفلاسفة " ليردّ على اعتقادات الفلاسفة



الضالّة المضلّلة.
* وقد استمدّ الإمام الغزالي نصائحه من القرآن والسّنّة وتربية الناشئة،وهو الذي قال: " من أعظم أعمال البشر أنْ يكون الإنسان معلّما للناشئة "، " وأنّ حقَّ المعلّم أعظم من حقّ الوالدين."
- يدعو الإمام إلى الإصلاح وإلى الزّهد في الدّنيا، استخرج من النّصّ ما يدلّ على ذلك.
- حجج الإمام قويّة التّأثير، ما السبب في ذلك؟ وضّح من خلال بعض الأمثلة من النّصّ .
* من الأمثلة التي تدلّ على ذلك قوله: " ...لا تكون مستعدّاً لرحمة الله تعالى إلاّ بالعمل...وإنْ كان قصدك إحياء شريعة النّبيّ وتهذيب أخلاقك وكسرالنّفس الأمّارة بالسّوء فطوبى لك ثمّ طوبى لك...وإذا لم تعمل اليوم، تقول غداً يوم القيامة: فارجعنا نعمل صالحاً، فيقال: يا أحمق أنت من هناك تجيء..."
* وهي حجج قويّة التّأثير لأنّ الإمام اعتمد على مخاطبة العقل والقلب في آن واحد وباستعمال أسلوبيْ الترغيب والتّرهيب، وهو في كلّ ذلك يغترف من معدن الرّسالة المحمّديّة كما جاء فبي بداية حديثه.


jpwdv kw Hdih hg,gJ] skm 2 ehk,d >