غوركوف يريد خوض تصفيات"الكان" والمونديال في ملعب 5 جويلية clear.gif

أفاد مصدر مقرب من الطاقم الفني للمنتخب الوطني، بأن المدرب كريستيان غوركوف، يريد خوض مباريات تصفيات كأس أمم إفريقيا 2017 وتصفيات مونديال روسيا 2018 بملعب 5 جويلية الذي لم تنته به الأشغال بعد، ومن المقرر أن يكون جاهزا قبل الفاتح من شهر ماي المقبل.
ويود التقني الفرنسي مغادرة ملعب مصطفى تشاكر، بسبب مساحة أرضيته التي تعيق نوعا ما طريقة لعب المنتخب الوطني، والتي يتطلب تطبيقها بشكل جيد مساحات أوسع من أرضية ملعب البليدة، علما أن"أستاذ الرياضيات" يفضل اللعب بخطة 4/4/2، والتي شرع في تكريسها منذ أول حصة تدريبية له على رأس العارضة الفنية للمنتخب الوطني.
وحسب مصدرنا، فإن التقني الفرنسي سيقترح على رئيس الفاف محمد روراوة، عقب عودته إلى الجزائر لعب كل مباريات التصفيات في ملعب 5 جويلية، لاعتقاده بأن الخضر يقدمون مستويات أفضل كلما كان الملعب كبيرا، كما أن ضغط الجمهور على المنافسين سيكون أكثر مقارنة بملعب مصطفى تشاكر.
ويشار إلى أن غوركوف، ارتاح لنتائج قرعة التصفيات الإفريقية لأنها كانت رحيمة بالمنتخب الوطني، ولكنه يبقى متخوفا من الظروف المناخية ونوعية الملاعب التي سيخوض فيها الخضر مبارياتهم خاصة أمام السيشل وليزوتو، علما بأنه يعرف ما ينتظر محاربي الصحراء في إثيوبيا كونه واجه نفس المنتخب في العاصمة أديس أبيبا، في إقصائيات"كان" 2015 في شهر سبتمبر من العام الماضي.
وقال مصدرنا بأن المدرب السابق لنادي لوريان الفرنسي، شرع في جمع المعلومات عن منافسيه، كما أنه سيحصل في غضون الأسابيع القليلة المقبلة على شريط لبعض مبارياتهم، وهذا للتعرف أكثر على نقاط قوتهم وضعفهم للتحضير جيدا ولتفادي أي مفاجأة غير سارة خاصة في الجولتين الأوليين من التصفيات.
وقال مصدرنا، أن التقني الفرنسي تفاجأ لاختيار الاتحاد الإفريقي لكرة القدم دولة الغابون لخلافة ليبيا في تنظيم"كان2017" ورفضه ملف الجزائر، بحيث كان يتوقع فوز الجزائر بشرف تنظيم المنافسة بسهولة كبيرة، كي يستفيد من عاملي الأرض والجمهور ويكون قريبا من حصد أول ألقابه، ويهدي الجزائر التاج الإفريقي الثاني، ولكن أمله خاب مثل بقية الجزائريين.






y,v;,t dvd] o,q jwtdhj"hg;hk" ,hgl,k]dhg td lguf 5 [,dgdm