أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



الحلقة السابعة من سلسلة: مواقف من سيرة السلف الصالح بعنوان حكمها رحمة و نعمة

الصفحة الثامنة: حكمها رحمة ونعمة. كان قتيبة بن مسلم الباهلي عليه رحمة الله في شرق الكرة الأرضية يفتح المدن والقرى، ينشر دين الله في الأرض، ويفتح الله على يديه مدينة



الحلقة السابعة من سلسلة: مواقف من سيرة السلف الصالح بعنوان حكمها رحمة و نعمة


النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    ♥•- مشرف سابق -•♥
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    المشاركات
    327
    الجنس
    ذكر

    افتراضي الحلقة السابعة من سلسلة: مواقف من سيرة السلف الصالح بعنوان حكمها رحمة و نعمة

     
    الصفحة الثامنة:
    حكمها رحمة ونعمة.

    كان قتيبة بن مسلم الباهلي عليه رحمة الله في شرق الكرة الأرضية يفتح المدن والقرى، ينشر دين الله في الأرض، ويفتح الله على يديه مدينة سمرقند ، افتتحها بدون أن يدعو أهلها للإسلام أو الجزية، ثم يمهلهم ثلاثاً؛ كعادة المسلمين، ثم يبدأ القتال. فلما علم أهل سمرقند بأن هذا الأمر في دين الإسلام كتب كهنتها رسالة إلى سلطان المسلمين في ذلك الوقت؛ وهو عمر بن عبد العزيز عليه رحمة الله وأرسلوا بهذه الرسالة أحد أهل سمرقند ، فاسمع إلى هذا الرسول.
    يقول
    : أخذت أتنقل من بلد إلى بلد شهراً حتى وصلت إلى دمشق دار الخلافة، فلما وصلت أخذت أتنقل في أحيائها، وأحدث نفسي بأن أسأل عن دار السلطان، ثم أخشى على نفسي إن نطقت باسم السلطان أن أؤخذ أخذاً، فلما رأيت أعظم بناء في المدينة دخلت إليه، وإذا بالناس يدخلون ويخرجون ويدوكون، وإذا بحلقات في هذا البناء، وأناس يركعون ويسجدون، يقول: فقلت لأحدهم: أهذه دار الوالي؟ قال: لا. بل هذا هو المسجد. قال: هل صليت؟ قلت: وما صليت؟ قال: فما دينك؟ قلت: على دين أهل سمرقند ، فجعل يحدثني عن الإسلام حتى اعتنقته، وشهدت أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قلت له: أنا رجل غريب، أريد السلطان، دلني عليه -يرحمك الله- قال: تعني أمير المؤمنين، قلت: نعم، قال: اسلك هذا الطريق حتى تصل إلى تلك الدار، وأشار إلى دار من طين، فقلت: أتهزأ بي؟ قال: لا. ولكن اسلك هذا الطريق، فتلك دار أمير المؤمنين إن كنت تريده، قال: فذهبت واقتربت، وإذا برجل يأخذ طيناً، ويسد به ثلمة في الدار، وامرأة تناوله الطين. قال: فرجعت إلى الذي دلَّني وقلت: أسألك عن دار أمير المؤمنين فتدلني على دار رجل طيَّان؟! قال: هو ذاك أمير المؤمنين. قال: فطرقت الباب، وذهبت المرأة، ونزل الرجل، ورحب بي، وغسل يديه وخرج وقال: ما تريد؟ قلت: هذه رسالة من كهنة سمرقند ، فقرأها، ثم قلبها فكتب على ظهرها، من عبد الله عمر بن عبد العزيز إلى عامله بـسمرقند : أن نصِّب قاضياً ينظر فيما ذكروا، ثم ختمها، وناولني، وانطلقت يقول: فلولا أني خشيت أن يكذبني أهل سمرقند لألقيتها في الطريق، ماذا تفعل هذه الورقة وهذه الكلمات في إخراج الجيوش الجرارة، وذلك القائد الذي دوَّخ شرق الكرة الأرضية برمتها؛ يعني قتيبة بن مسلم ؟ قال: وعدت بفضل الله مسلماً، كلما دخلت بلداً صليت في مسجده واجتمعت بإخوتي وأنست بهم، فأكرموني وأنسوا بي، فلما وصلت إلى سمرقند وقرأ الكهنة الرسالة أظلمت عليهم الأرض، وضاقت بما رحبت وقالوا: ما تنفع هذه الرسالة وماذا تغني عنا؟! ذهبوا بها إلى عامل عمر على سمرقند ، فنصَّب لهم الوالي جميع بن حاضر الباجي قاضياً لهم لينظر في شكواهم. وحدد القاضي لهم يوماً اجتمعوا فيه، ثم قال القاضي: ما دعواك يا سمرقندي؟ قال: اجتاحنا قتيبة ولم يدعُنَا إلى الإسلام، ويمهلنا لينظر في أمرنا، فقال القاضي لخليفة قتيبة ، وقد مات قتيبة عليه رحمة الله قال: أنت ما تقول؟ قال: لقد كانت أرضهم خصبة، وأرضهم واسعة، وخشي قتيبة إن هو آذنهم وأمهلهم أن يتحصنوا عليه، والحرب خدعة.قال واسمعوا إلى ما قال: لقد خرجنا مجاهدين في سبيل الله، وما خرجنا فاتحين للأرض أشراً وبطراً، ثم قضى القاضي بإخراج المسلمين على أن ينذرهم قائد الجيش الإسلامي بعد ذلك وينابذهم وفقاً للمبادئ الإسلامية.ما ظن أهل سمرقند أن تلك الكلمات ستفعل فعلها، وما غربت شمس ذلك اليوم ورجل من الجيش الإسلامي في أرض سمرقند ، فخرج الجيش كله، وبدأ لينذرهم ويدعوهم إلى الإسلام أو الجزية أو القتال، فلما رأى أهل سمرقند ما لا مثيل له في تاريخ البشرية؛ من عدالة تنفذها الدولة على جيشها وقائدها قالوا: هذه أمة حكمها رحمة ونعمة، فدخل أغلبهم في دين الله، وفرضت الجزية على الباقين.فيا لله! أرأيتم جيشاً يفتح مدينة ويدخلها ويشتكي أهل المدينة للدولة المنتصرة، فيحكم قضاؤها على الجيش الظافر بالخروج، بل هل رأيتم في التاريخ قديماً وحديثاً حرباً يتقيد أصحابها بمبادئ الأخلاق والحق كما تقيد به الجيش الإسلامي؟ والله لا نعلم في الدنيا كلها موقفاً مثل هذا لأمة من أمم الأرض.

    والليلُ يشهدُ والكواكبُ والثَّرى



    وكفى بهم شهداء يومَ الدِّينِ
    جمال ذي الأرض كانُوا فِي الحياةِ
    وهم بعد الممات جمال الكُتْب والسير.

    hgpgrm hgshfum lk sgsgm: l,hrt lk sdvm hgsgt hgwhgp fuk,hk p;lih vplm , kulm

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: نور القرآن

  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    المشاركات
    Many
     

  3. #2
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    المشاركات
    2,818
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    الفرفشة و المطالعة
    شعاري
    المحافضة على الاخلاق و الاجتهاد في الحياة

    افتراضي رد: الحلقة السابعة من سلسلة: مواقف من سيرة السلف الصالح بعنوان حكمها رحمة و نعمة

    طبعاً أخي لأنه دين الحق و العفاف
    ربما تكون هذه القصة أروع ما قرأت عن عزة الإسلام
    جميل جدا أن لدينا تاريخ مشرف كهذا
    جزاك الله عنا خير جزاء

  4. #3
    ♥•- مشرف سابق -•♥
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    المشاركات
    327
    الجنس
    ذكر

    افتراضي رد: الحلقة السابعة من سلسلة: مواقف من سيرة السلف الصالح بعنوان حكمها رحمة و نعمة

    من يطالع تاريخ الاسلام يستحي من نفسه و حاله مع دين كان له رجال و اماء صدقوا الله فصدقهم، أقبلوا على الله بالتقوى و الايمان فرفعهم و أعلى قدرهم و جعل منهم القدوة لمن بعدهم، أما نحن فالله نسأل العفو و الستر.

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. الحلقة التاسعة من سلسلة: مواقف من سيرة السلف الصالح بعنوان استراحة
    بواسطة أبو ليث بن محمد الجزائري. في المنتدى ركن القصص والمواعظ الدينية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 29-06-2015, 09:41
  2. الحلقة الثامنة من سلسلة: مواقف من سيرة السلف الصالح بعنوان لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبر
    بواسطة أبو ليث بن محمد الجزائري. في المنتدى ركن القصص والمواعظ الدينية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 27-03-2015, 23:43
  3. الحلقة السادسة من سلسلة: مواقف من سيرة السلف الصالح بعنوان تكليف لا تشريف
    بواسطة أبو ليث بن محمد الجزائري. في المنتدى ركن القصص والمواعظ الدينية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 25-03-2015, 18:56
  4. الحلقة الرابعة من سلسلة: مواقف من سيرة السلف الصالح بعنوان من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه
    بواسطة أبو ليث بن محمد الجزائري. في المنتدى ركن القصص والمواعظ الدينية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 23-03-2015, 00:15
  5. الحلقة الأولى من سلسلة: مواقف من سيرة السلف الصالح بعنوان فيم يختصمون
    بواسطة أبو ليث بن محمد الجزائري. في المنتدى ركن القصص والمواعظ الدينية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 22-03-2015, 14:03

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •