أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



ثقافة الموت

بسم الله الرحمــن الرحيم ..والصلاة والسلام على أشرف المرسلين.. هذا مقال للدكتور عائض القرني حول الثقافة التي انتشرت في المجتمع الإسلامي وهي ثقافة الموت إن استطعنا تسميتها كذلك إذ سيطرت



ثقافة الموت


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13
  1. #1
    ♥•- الإدارة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    4,533
    الجنس
    أنثى

    افتراضي ثقافة الموت

     
    بسم الله الرحمــن الرحيم ..والصلاة والسلام على أشرف المرسلين..
    هذا مقال للدكتور عائض القرني حول الثقافة التي انتشرت في المجتمع الإسلامي وهي ثقافة الموت إن استطعنا تسميتها كذلك إذ سيطرت على أذهان الكثيرين ..ونسوا هدفهم في الحياة ..

    ثقافة الموت ..
    أكثرنا من ثقافة الموت قراءةً وتطبيقاً ومحاضرات ودروسا، نحن خُلقنا للحياة
    ولكننا حوّلنا حياتنا إلى الموت، فغالب الخطب والدروس تتحدث عن الموت
    وتهمل الحياة. وأنا أعلم أن الموت لا بد منه والاستعداد له واجب. ولكن قبل
    أن نموت علينا أن نعيش وقبل أن نرحل علينا أن نبني وأن نعمر، وقبل أن
    نودّع الحياة علينا أن نترك أثرا جميلا وذكرا حسنا من عمل صالح وخُلُق
    نبيل ومشروع نافع وذرية طيّبة ومؤسسة رائدة وكتاب مفيد ونحو ذلك من صنوف
    البر والإحسان.

    إن الحياة في سبيل الله أعظم من الموت في سبيله؛ لأن الحياة في سبيله،
    سبحانه، طويلة وجميلة فيها علم وعمل، ومعتقد وأخلاق، وأخذ وعطاء، ودنيا
    وآخرة، وحقوق وواجبات. أما الموت فهو لحظة انتقال من الدنيا إلى الآخرة.
    إن كثيراً من الخطب تدعونا إلى ترك الدنيا واليأس والقنوط والإحباط فأصبح
    الناس لا يفكرون إلا في طريق التخلص من الحياة، وصار عندهم قناعة بأن هذه
    الحياة لا تستحق الاحتفاء والاهتمام بها. وتكونت لدى الكثير فكرة أنه لا
    داعي أن نعيش طويلا وأن الأفضل اختصار هذه الحياة والانتقال للآخرة.

    إن الأبرار، وعلى رأسهم رسول الهدى (صلى الله عليه وسلم)، بنوا الحياة
    وشادوا الحضارة وأسسوا القيم الراشدة وبنوا صروح المعرفة، أما أرسل جيوش
    الفتوح تنشر العدل والأمن والإيمان في العالم؟ أما سار الخلفاء بعده
    يواصلون مسيرة الإعمار والبناء ونشر ثقافة الحب والسلام؟ فخلف من بعدهم
    خلف ضاقوا بالحياة وبأهلها لأمراضهم النفسية وعقدهم الروحية، فزهّدوا
    العالم في علمه، والمهندس في آلته، والنجار في فأسه، والمزارع في حقله،
    والطبيب في مشرطه، وأرادوا من الجميع أن يتركوا دورهم في الحياة ويلبسوا
    الأكفان استعداداً للموت. لا وألف لا.. سوف تكون الحياة أكثر جمالا من دون
    هؤلاء المنفرين القانطين المحبطين.

    إن الحياة في سبيل الله رسالة عظيمة ربّانيّة يتحول بها الإنسان من صفر لا
    قيمة له إلى رقم صعب له قيمته، فيصبح التاجر فرحاً مسروراً بتجارته
    المباركة حيث يأخذها من حلال ويصرفها في حلال، ويصبح الفلاح مغرداً منشداً



    في حقله؛ لأنه يعلم أنه مأجور من الله ومشكور من خلقه، ويصبح الأستاذ
    مستبشراً بفضل الله وهو يعلم أنه يُعلِّم جيلا ويثقف أمة ويهدي قلوباً،
    ويصبح الجندي مطمئناً لمهنته وهو يحمل بندقيّته يحرس بها الأمة ويحمي بها
    الوطن ويدافع عن المكاسب. أيها العلماء حببوا الحياة في سبيل الله للناس،
    ليشعر الإنسان أن لوجوده معنى، ولخلقه حكمة، ولحياته هدفا. حينها نترك
    حياةً جميلة وحضارةً مباركة كما تركها أجدادنا لنا. إن الذي يفكر كيف يموت
    سوف يقف نتاجه وينتهي إبداعه ويموت نفعه، أما الذي يفكر كيف يعيش فسوف
    يشرق كما تشرق الشمس، ويسطع كما يسطع الفجر، وينفع كما ينفع الغيث.
    والقرآن دعا إلى حياتين ومشهدين ومرحلتين للحياة في سبيل الله والموت في
    سبيل الله «من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة
    ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون». صدق الله العظيم.
    منقول بتصرف

    erhtm hgl,j


  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    4,745
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: ثقافة الموت

    شكرا

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    العمر
    32
    المشاركات
    577

    افتراضي رد: ثقافة الموت

    بارك الله فيك
    علمتني الحياة
    علمتني الحياة أن أتلقى كل ألوانها رضا وقبولا
    ورأيت الرضا يخفف أثقا لي ويلقي على المآسي سدولا
    والذي ألهم الرضا لا تراه أبد الدهر حاسدا أو عذولا
    أنا راض بكل ما كتب الله ومزج إليه حمدا جزيلا
    أنا راض بكل صنف من النا س لئيما ألفيته أو نبيلا
    لست أخشى من اللئيم أذاه لا ,ولن أسأل النبيل فتيلا
    فسح الله في فؤادي فلا أر ضى من الحب والوداد بديلا
    في فؤادي لكل ضيف مكان فكن الضيف مؤنسا أو ثقيلا

    ضل من يحسب الرضا عن هوان أو يراه على النفاق دليلا
    فالرضا نعمة من الله لم يس عد بها في العباد إلا قليلا
    والرضا آية البراءة و الإ مان بالله ناصرا ووكيلا
    علمتني الحياة أن لها طع مين ,مرا, وسائغا معسولا
    فتعودت حالتيها قريرا وألفت التغيير والتبديلا
    أيها الناس كلنا شارب الكأ سين إن علقما وإن سلسبيلا
    نحن كالروض نضرة وذبولا نحن كالنجم مطلعا وأفولا
    نحن كالريح ثورة وسكونا نحن كالمزن ممسكا وهطولا
    نحن كالظن صادقا وكذوبا نحن كالحظ منصفا وخذولا
    قد تسرّي الحياة عني فتبدي سخريات الورى قبيلا قبيلا
    فأراها مواعظا ودروسا ويراها سواي خطبا جليلا
    أمعن الناس في مخادعة النف س وضلوا بصائرا وعقولا
    عبدوا الجاه والنضار وعيناً من العيون المها وخدا أسيلا
    الأديب الضعيف جاها ومالا ليس إلا مثرثرا مخبولا
    والعتل القوي جاها ومالا هو أهدى هدى وأقوم قيلا
    وإذا غادة تجلت عليهم خشعوا أو تبتلو تبتيلا
    وتلوا سورة الهيام وغنو ها وعافوا القرآن والإنجيلا
    لا يريدون آجلا من ثواب الله إن الإنسان كان عجولا
    فتنة عمت المدينة والقر ية لم تعف فتية أو كهولا
    وإذا ما انبريت للوعظ قالوا لست ربا ولا بعثت رسولا
    أرأيت الذي يكذب بالد ين ولا يرهب الحساب الثقيلا


    أكثر الناس يحكمون على النا س وهيهات أن يكونوا عدولا
    فلكم لقّبوا البخيل كريما ولكم لقّبوا الكريم بخيلا
    ولكم أعطوا الملحّ فأغنوا ولكم أهملوا العفيف الخجولا
    ربّ عذراء حرّة وصموها وبغيّ قد صوروها بتولا
    وقطيع اليدين ظلما ولص ٍ أشبع الناس كفّه تقبيلا
    وسجين ٍصبّوا عليه نكالا ً وسجين ٍمدلل ٍتدليلا
    جُل ُّ من قلّد الفرنجة منا قد أساء التقليد والتمثيلا
    فأخذنا الخبيث منهم ولم نق بس ِ من الطيبات إلا قليلا
    يوم سن الفرنج كذبة إبري ل َ غدا كل عمرنا إبريلا
    نشروا الرجس مجملا ًفنشرنا ه كتابا ًمفصلا ًتفصيلا
    * * * * * * * * *
    علمتني الحياة أن الهوى سَي ل ٌفمن ذا الذي يردّ السيولا
    ثم قالت:والخير في الكون باق ٍ بل أرى الخير فيه أصلا أصيلا
    إن ترَ الشر مستفيضا ً فهوّن لا يحبّ الله اليئوس الملولا
    ويطول الصراع بين النقيضي ن ِ ويطوي الزمان جيلا فجيلا
    وتظل ّالأيام تعرض لوني ها على الناس بكرة وأصيلا
    فذليل بالأمس صار عزيزاً وعزيز ٌ بالأمس صار ذليلا
    ولقد ينهض العليل ُسليما ً ولقد يسقط السليم عليلا
    رب َّجوعان يشتهي فسحة العم ر وشبعان يستحث ُّ الرحيلا
    وتظل ُّ الأرحام تدفع قابي لا ً فيردي ببغيه هابيلا
    ونشيد السلام يتلوه سفّا حون سنّوا الخراب والتقتيلا
    وحقوق الإنسان لوحة رسّا م ٍ أجاد التزوير والتضليلا
    صور ٌما سرحت بالعين فيها وبفكري إلا خشيت الذهولا
    *****************
    قال صحبي:نراك تشكوجروحا ً أين لحن الرضا رخيما ًجميلا
    قلت أمّا جروح نفسي فقد عوّ دتها بلسم الرضا لتزولا
    غيرأنّ السكوت عن جرح قومي ليس إلا التقاعس المرذولا
    لست ُ أرضى لأمة أنبتتني خلقا ًشائها ًوقدرا ًضئيلا
    لست ُأرضى تحاسدا ًأوشقاقاً لستُ أرضى تخاذلا ًأوخمولا
    أنا أبغي لها الكرامة والمج دَ وسيفا ًعلى العدا مسلولا
    علمتني الحياة أني إن عشت لنفسي أعش حقيرا ً هزيلا
    علمتني الحياة أني مهما أتعلم فلا أزال جهولا

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    العمر
    26
    المشاركات
    619
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: ثقافة الموت

    شكرا لك اختي
    وجعله في ميزان حسناتك

    واريد ان اشكر الاخ
    FETHICOMPTA
    على القصيدة الجميلة والرائعة
    بوركت اخي

  5. #5
    ♥•- الإدارة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    4,533
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: ثقافة الموت

    أكثر الناس يحكمون على النا س وهيهات أن يكونوا عدولا
    فلكم لقّبوا البخيل كريما ولكم لقّبوا الكريم بخيلا
    ولكم أعطوا الملحّ فأغنوا ولكم أهملوا العفيف الخجولا
    ربّ عذراء حرّة وصموها وبغيّ قد صوروها بتولا
    وقطيع اليدين ظلما ولص ٍ أشبع الناس كفّه تقبيلا
    وسجين ٍصبّوا عليه نكالا ً وسجين ٍمدلل ٍتدليلا
    جُل ُّ من قلّد الفرنجة منا قد أساء التقليد والتمثيلا
    فأخذنا الخبيث منهم ولم نق بس ِ من الطيبات إلا قليلا
    يوم سن الفرنج كذبة إبري ل َ غدا كل عمرنا إبريلا
    نشروا الرجس مجملا ًفنشرنا ه كتابا ًمفصلا ًتفصيلا
    وتظل ُّ الأرحام تدفع قابي لا ً فيردي ببغيه هابيلا
    ونشيد السلام يتلوه سفّا حون سنّوا الخراب والتقتيلا
    وحقوق الإنسان لوحة رسّا م ٍ أجاد التزوير والتضليلا
    صور ٌما سرحت بالعين فيها وبفكري إلا خشيت الذهولا
    قال صحبي:نراك تشكوجروحا ً أين لحن الرضا رخيما ًجميلا
    قلت أمّا جروح نفسي فقد عوّ دتها بلسم الرضا لتزولا
    غيرأنّ السكوت عن جرح قومي ليس إلا التقاعس المرذولا
    لست ُ أرضى لأمة أنبتتني خلقا ًشائها ًوقدرا ًضئيلا
    لست ُأرضى تحاسدا ًأوشقاقاً لستُ أرضى تخاذلا ًأوخمولا
    أنا أبغي لها الكرامة والمج دَ وسيفا ًعلى العدا مسلولا
    علمتني الحياة أني إن عشت لنفسي أعش حقيرا ً هزيلا
    علمتني الحياة أني مهما أتعلم فلا أزال جهولا
    كلمات في الصميم ..
    والقصيدة زادت الموضوع إثراء ..
    جزاكم ربي خيرا ..
    وأشكرك أخي على القصيدة الرائعة ..مثل ما قالت أختي math girl

  6. #6

    افتراضي رد: ثقافة الموت

    شكرا

  7. #7
    ♥•- الإدارة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    4,533
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: ثقافة الموت

    العفو ..
    شكرا على المرور الطيب ..

  8. #8
    ♥•- الإدارة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    4,533
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: ثقافة الموت

    العفو ..
    شكرا على المرور الطيب ..

  9. #9

    افتراضي رد: ثقافة الموت

    بارك الله بك و جزاك خيرا

    دمتي لنا يا أختنا الغالية و طول الله من عمرك و كثر من أمثالك

    راق لي ما خطه قلمك مشكووورة على النقل و الافادة شكري لك هو أجر الله لك

    تقبلي مروري

  10. #10
    ♥•- الإدارة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    4,533
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: ثقافة الموت

    ولك بمثل ما دعوت ..
    أسعدني مرورك الطيب ..وكلماتك الأطيب ..
    جزاك ربي خيرا ..

 

 
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ثقافة الاعتذار
    بواسطة meyada في المنتدى منتدى الدعوة والإصلاح وتهذيب النفس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-07-2016, 14:50
  2. ثقافة عامة
    بواسطة همسًة ٱحًسًٱسً في المنتدى علوم و ثقافة عامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-12-2015, 16:10
  3. ثقافة
    بواسطة لبنى لبنى في المنتدى علوم و ثقافة عامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-01-2015, 23:28
  4. ثقافة عامة
    بواسطة aritta samara في المنتدى السنة الرابعة متوسط
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-01-2013, 09:35
  5. ثقافة الفوضى
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى التنمية البشرية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-04-2012, 21:24

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •