أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



يا عسكري !!!!!!!!رغم دلك فانا انتظر عودتك.....

نعم..انها قصة فتاة ظريفة لم يتجاوز عمرها ال 18 بعد.... تدرس وتحضر لامتحان البكالوريا امتحان لسنوات التعب والمشقة التي كانت تعاني منها .....امتحان لطالما انظرته...وهي بكامل استعدادها لاداء المهمة التي



يا عسكري !!!!!!!!رغم دلك فانا انتظر عودتك.....


النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    العمر
    20
    المشاركات
    36
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    aldahik waltmahbil
    هواياتي
    kitabet al9isas wa alchi3r
    شعاري
    saalooni malahwal ??faajajbtohom bikoli thi9atin ibtissamati takchifo halaty...

    جديد يا عسكري !!!!!!!!رغم دلك فانا انتظر عودتك.....

     
    نعم..انها قصة فتاة ظريفة لم يتجاوز عمرها ال 18 بعد....
    تدرس وتحضر لامتحان البكالوريا امتحان لسنوات التعب والمشقة التي كانت تعاني منها .....امتحان لطالما انظرته...وهي بكامل استعدادها لاداء المهمة التي ازكلت اليها.....يروى عنها انا كانت فتاة من انبل الفتيات محبوبة ومطيعة واخلاقها دعت الناس الى النظر اليها بافتخار وجعلت بصمتها بين اهلها وصانت شرفها واحترمت مكانة والديها..............فتاة لطالما حسد الناس ابواها لتربيتها..........فتاة لطالما تحلت بالخلق وتمسكت بمبادئ الحياة......كل ما في الامر ان حياة هده الفتاة كان قاسيا جدا نظرا لظروفها وعيشها .....والمااسي التي تراكمت عليها في السنة التي اقبلت فيها هي على البكالوريا............كانت اياما تبكي واياما تتصنع الابتسامة امام الاخرين خوفا من التساؤل حول السبب........معاناتها وهي لازالت صغيرة غرست فيها روح التحدي والمقاومة......وانبتت فيها الصمت الدي كاد يقتلها من شدة الكتمان والحزن والالم...........تعددت اسباب هده الفتاة وكان عدابها يزيد يوما بعد يوم ......رغم انها لم يمر على تجربتها الا القليل الا ان الظروف قد علمتها الكثير وجعلتها تاخد العبر ودروسا في الحياة......ما اشتكت يوما لاحد ومابالغت في المها او ماكان بها اد جعلت الابتسامة الكادبة محور اهتمامها وحتى لا يشك الوالدان او الاهل وخاصة الاصدقاء و...........لطالما زاد المها كلما رافقت صديقاتها كانو اعز عليها من حبل الوريد واقرب الى قلبها ..............لكنها فكرت كثيرا ولم تكن تريد لاحد ان يتادى بسببها او يحس بالمها الا الله سبحانه وتعالى............لم تفقد الامل يوما............. وكانت تتمسك بكل صغيرة وكبيرة............حتى يفرج عنها الله تعالى كربها ............ولكن ولكن وصلت الى مرحلة الانهيار .......هده الفتاة وجدت نفسها في فخ كبييييير جدا ظنا منها انه المفر الوحييد لاسعادها وانه باستطاعتها ان تنسى معه كل همها..............هل تعلموون من هو الشيئ الدي اعاد لها الروح وحسسها بطعم الحياة’؟؟؟؟؟؟
    دعوني اكمل ما جرى.....
    طريقها يوميا وهي داهبة للدراسة طالبة العلم والتعلم ....هدفها الاسمى تحقييق النجاح....واول امنية هي ان تفرح والديها.........اللدان تعبا على تربيتها...تعبا شديييييدا.......حسنا كان لها طريق وحيد .....سلكته اثناء دهابها للثانوية ولمدة 2 سنتين.....اول نظرة حب عاشتها مند رؤيته كانت في بداية عامها الاول لكنها لم تبدي اي اهتمام.....ووجدت ان الدراسة اولى من دلك بكثييييير وهو ايضا لم يكن يعطي لها اي اهمية...............مرت 2 سنتين بسرعة كبيرة واقبلت هده السنة على اجتياز امتحان البكالوريا الدي كانت تترقب مجيئه بسرعة.....بدات مشوارها الدراسي مع اعز الوميلات لديها وكانت طبعا تنسى همومها كلما التقت بهن.....مرة سمعت من صديقتها ان دلك الشاب الدي كان يعجبها مند سنتين انه طلب من فتاة الخروج معه ........انصدمت لان تلك الفتاة كانت ايضا من بين صيقاتها.....وكانت كلما تراها ترى صورة الشاب الدي عشقه قلبها...........فكانت كثيرا ما تحاول الابتعاد عنها لعلها تنسى لكنها لم تفلح قط في دلك اد انها كانت تسكن بجوارها وتلمحها كلما دهبت للثانوية...حاولت اقناع نفسها بالنسيان وان دااك الشاب مجرد نزوة عاطفية لا غير.......لكنها ايضا لم تفلح في النسيان....من حسن حظها ان تلك الفتاة رفضت الخروج مع الشاب الدي كانت هي تعشقه بجنون......لكنها حطمت نفسيتها عندما كانت ترى بام عينيها الشاب و هو يلاحق صديقتها دوما ويبدي اعجابه بها....كانت لا تتحمل دلك على الاطلاق..........حاولت النسيان من جديد لكنها لم تستطع.......فصبرت على افعاله وابدا اعجابه بتلك الفتاة الصديقة.....حتى مرى الزمان ونست بانه يحب اخرى..............
    حسنا فلنعد الى حياة الفتاة ...............قلنا من قبل انها لم تكن تفشي كل ما في قلبها لعجزها عن دلك او لانها لم تكن تريد لاحد ان يحس بالمها ...........اضافة الى الواقع السيئ والحياة البائسة التي كانت تعيشها.......من جهة كانت تواجه حزن قلبها والمها ووووحبها لداك الشاب .............تفننت في شيئ وان تقلل من هادا الالم والكابة اد انها جربت شيئا جديدا وحاولت الاطلاع على ما يدور في الواقع الخارجي لكي تنسى ماكانت تعيشه من الم...........كان لدى هده الفتاة بريد الكتروني على صفحة الفيس بوووك.......وطبعا كانت قليلا ما تفتحه وتحدث الغرباء حول ما تعيشه..........فمن صدق مشاعرها ونبل دكائها وحسن دهائها........انها كانت لاتحكي المها للغريب او انها في يوم قررت ان تتخد من الصديق حبيب........في يوم ما .............لا نعلم ان كان مصادفة او انها استجابة لدعائها وشدة حبها له.............ارسل لها دعوة صداقة......قبلتها بسرعة لحظة رؤيتها.........تعارفت به في اليوم الاول بداك الشاب الخلوق والمؤدب والحنون والمحبوب وكانو يلقبونه بالفتى العاقل............حكت معه.......وكان جو الصداقة والتعارف والحياء يسود حديثهما .......وكان كلما يحادثها تتبسم لاول مرة من قلبها ....وترد عليه بكل حب ومودة...........وكلاهما كان معجبا بالاخر..........وفي اليوم الثاني على التوالي.......التقت به بالصدفة حين دهابها الى الثانوية وكانت روح الحياء في تلك الفتاة ساكنة لم تتمكن حتى من ان تلتفت اليه وتراه................ولما حدثهت في اليوم الثاني سئلها عن سبب عدم نظرها اليه...........فصمتها كان اجابة بارعة لقوله وفهم حينها انها من شدة اعجابها به استحييت من رؤيته.........فبادلها هو نفس الشعور..........وقال لها جملة حطمت قلببها.........((((انت كنت تعجبينني مند فترة طويلة لكني لم اقدلر ان اطلب منك الخروج معي لاني اعرف ان اخلاقك لا تسمح لك بدلك..........فعدرا ان اسات لك التقدييير......فكانت بسمتها قد زادت وفرحت فرحا شديدا....ثم قال لها انه بدا يحبها .....وكل ما كانت تتمناه هده الفتاة ان تسمع هده الكلمة منه.....تحقق اول ما كانت تتمناه..........وبادلته تلك الكلمة وزادت سعادته هو ايضا عند سماعها............عاش الاثنان قصة حب كبيرة........في الايام 3...4...5...6 وفي هدا اليوم بالدات كان اسوا يوم على الاطلاق ...........لم تتوقع حدوثه.........نعم ياسادة ان الوطن ينادي اليه.............
    كان يجب عليه اداء الخدمة الوطنية............فبدات يالقاء اللوم عليه قائلة:

    ربما عجزت روحي ان تلقاك
    وعجزت عيني ان تراك ولكن لم يعجز قلبي ان ينساك.
    اذا العين لم تراك فالقلب لن ينساك

    لماذا لماذا طريقنا طويل مليء بالاشواك
    لماذا بين يدي ويديك سرب من الاسلاك



    لماذا حين اكون انا هنا تكون انت هناك.
    وابقيت قلبا في
    هواك يتعذب.
    شد الشاب هده الماساة واعتدر لكن الاعتدار لم يفد فيه شيئا فقالت له انه ان كان المر كدلك لم لم تعلمني من قبل لما كنت تعلقت بك وزدت حبا وهياما فيييك....لقد خدلتني وخدلت قلبا كان يهواك فيا ترى انك بهدا قد ترحل وتترك ورائك قلبا يتام .......الم تفكر في فتاة ستتركها وترحل وقلبها لك منحته........ولغيرك قط منعته.......لم لم كل هدا الا يكفيني اني في حياتي اتعدب......الا يكفي اني دقت من عداب الدنيا مايكفيني .........التقطت اخر انفاسها وقالت في ابتسامة عارضة متصنعة......قائلة انا في انتظار عودتك ادا كان الامر كدلك......حسنا لن يحدث لي شيئ انت تعلم اني قادرة على ان انسى قليلا.......لكن عد بسرعة ارجوووك.....اعتدر الشاب لها قائلا لا تنتظريني.........اكملي دراستك فقط..............بكت وقالت في نفسها هناك شيئ من 2 اما انه يخاف عليها من ان تضيع مستقبلها او انه لا يريد ان يكون معها في المستقبل ................رغم دلك كله تمسكت بالامل حسنا انا ساهتم بمستقبلي ودراستي فارجوووك ان تهتم بنفسك جيدا وانا اتمنى لك حياة مستقبلية مشرقة ومفرحة..............في اليوم السابع والاخيير رحل ولم يترك اثرا يدكر حزنت الفتاة حزنا شديدا لرحيله وزادت كابتها فمن ظنت انه سينسيها المها زادها الما فوق الم...........لكنها خضعت للامر الواقع ووجدت نفسها امام واقع الامتحان الدي كان كل اهلها ينتظرونه والان هي تحظر وعلى استعداد
    للاجرائه.......لكنها وعدته في قلبها وقالت يا عسكري انا في انتظارك رغم دلك لن يكون لي حب من بعدك رغما عن ماسيحدث سانتظر....................

    dh us;vd !!!!!!!!vyl ]g; thkh hkj/v u,]j;>>>>>

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: ikramnoora

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. عسكري
    بواسطة ناروتو شيبودن في المنتدى النكت و الالغاز
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-04-2014, 22:27
  2. رأيكم بصراحة .....انتظر
    بواسطة dida-hola في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-12-2013, 15:24
  3. عضو جديد انتظر الترحاب
    بواسطة ffouad في المنتدى قسم الترحيب والاهداءات، التعازي والمواساة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 23-12-2011, 08:59

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •