أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



الكائنات الفضائية

لام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك حوادث مماثلة في أماكن أخرى في أنحاء العالم أشهرها ما يمكن اعتباره حادثة "روزويل" الروسية، التي وقعت أواخر عام 1991، والتي توردها "موسوعة الأطباق



الكائنات الفضائية


النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المشاركات
    407
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    السباحة و التصميم
    شعاري
    الجمال جمال الروح

    جديد الكائنات الفضائية

     
    لام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هناك حوادث مماثلة في أماكن أخرى في أنحاء العالم أشهرها ما يمكن اعتباره حادثة "روزويل" الروسية، التي وقعت أواخر عام 1991، والتي توردها "موسوعة الأطباق الطائرة" (لمؤلفها جيمس بيرنز).

    فقد تسربت أنباء عن تحطم جسم طائر مجهول الهوية في منطقة "تيان شان" الروسية بعد مطاردة تعرض لها الجسم من قبل سرب من مقاتلات ميغ 29 الروسية.

    وتم إرسال بعثتي اسكتشاف من الجيش والاستخبارات السوفيتية "كي جي بي" إلى مكان سقوط الجسم المجهول الهوية، ثم تم تحميله على متن شاحنات عسكرية، وعتمت السلطات السوفييتية عليه بشكل كامل.

    وقائع هذه الحادثة ذكرت أيضا في برنامج تلفزيوني عن الوثائق السرية لـ"كي جي بي" حول الأطباق الطائرة عرض قبل نحو ثلاث سنوات في إحدى القنوات الفضائية العربية، وقد شاهدْتُ عدة حلقات من ذلك البرنامج عرض خلالها فيلم من ضمن مجموعة من الأفلام التي وضعت تحت تصنيف "سري للغاية"، وظهر في الفيلم الذي يقال إن الاستخبارات الأمريكية حصلت عليه "بطريقة أو بأخرى" مع أفلام أخرى (هربتها خارج الاتحاد السوفييتي أو اشترتها بعد انهيار الاتحاد) جنودا وضباطا روس ومن المخابرات الروسية حول جسم دائري بين مجموعة من الأشجار القصيرة وقد انقلب على أحد جانبيه بينما يقوم خبراء سوفييت بفحصه عن قرب.
    الكائنات الفضائية 49.jpg
    روايات شهود العيان في روزويل تؤكد أن طبقا طائرا تحطم وبداخله كائنات فضائية





    أطباق طائرة فوق بريطانيا :

    وما يشد انتباه الزائر في المعرض أيضا فيلم يعرض على إحدى الشاشات التقطه مصور هاوي في منطقة "دورشيستر" في بريطانيا عام 1998، ويظهر في الفيلم جسم طائر مجهول الهوية دائري الشكل معدني المنظر ويدل على ذلك أشعة الشمس التي تنعكس من على هيكله أحيانا خلال تحليقه غير المنتظم في السماء.

    وهذه بالمناسبة ليست الحادثة الوحيدة لمشاهدات أجسام طائرة مجهولة الهوية في بريطانيا، حيث تورد مجلة "فورتين تايمز" البريطانية الشهرية التي تعنى بالأخبار الغريبة من أنحاء العالم، حادثة شهيرة حصلت في بريطانيا بعيد عيد الميلاد عام 1980 في منطقة نائية من "سافوك" شرقي إنكلترة.

    فقد قيل إن جسما طائرا مجهول الهوية تحطم قرب قاعدتين سريتين لسلاح الجو الملكي البريطاني، وهو حادث ما يزال أيضا يثير الجدل حتى الآن، وتطرح حوله النظريات والفرضيات المتضاربة: المؤكدة لحقيقة أن مصدره من الفضاء الخارجي، والمشككة التي ترجح أن يكون على الأغلب سلاحا سريا يجري تطويره أو تجربة عسكرية من نوع ما، إن لم يكن الأمر كله مجرد هلوسات بصرية جماعية لا غير.

    زراعة داخلية :
    على أحد جدران إحدى الصالات بالمعرض خصصت زاوية لما يعرف في أدبيات الكائنات الفضائية بـ"زرع أدوات غريبة داخل الجسم"(Implants)، ويقال إنها أدوات تزرعها الكائنات الفضائية في أجسام بعض الأشخاص بعد أن تجري عليهم عمليات جراحية خلال عملية اختطافهم لفترة وجيزة قبل إعادتهم إلى الأرض مع مسح تلك الوقائع من ذاكراتهم.

    لكن قسما من هؤلاء يلاحظون في أوقات لاحقة وجود آثار لندوب جراحية على أجزاء من أجسامهم، يقال إنه بعد فحصها بالأشعة السينية (أشعة X) يتم اكتشاف أدوات صغيرة غريبة من المعدن أو السيراميك وقد زرعت داخل أجسامهم في مناطق مثل الأنف والرأس والساعد والرسغ واليدين والعنق وغيرها.
    وحسب "موسوعة الأطباق الطائرة" آنفة الذكر، يكشف طبيب أمريكي جراح من ولاية "لوس أنجلوس" يدعى "روجر لير" وفريقه من الأطباء الجراحين عن مئات الحالات الموثقة التي قاموا فيها بإجراء عمليات جراحية استخرجوا خلالها أدوات غريبة مختلفة الأشكال والأحجام بعد اكتشافها بالتصوير الإشعاعي. ووجد هؤلاء الجراحون أن معظم تلك الأدوات زرعت في الجزء الأيسر من الجسم.

    وحسب الموسوعة فقد وجد هؤلاء الجراحون ما أثار استغرابهم أكثر، ألا وهو الغلاف الذي أحيطت به كل من تلك الأدوات، فهو غلاف من نسيج حي مكون من البروتين والكيراتين، وهي المواد التي تكون شعر وأظافر الإنسان.

    ووجد الجراحون أن الغلاف كان من القساوة بمكان بحيث يعجزون عن قطعه حتى بأقسى المباضع الجراحية المصنوعة من الفولاذ.

    وتقول الموسوعة إنه لا توجد مادة على الأرض من صنع البشر يمكنها أن تضاهي في صلابتها صلابة ذلك الغلاف الخارجي البسيط.

    لكنْ هناك رأي آخر في هذه الحالات يعزوها إلى أمراض نفسية وعقلية لا أكثر.

    الكائنات الفضائية 50.jpg
    ظاهرة الاختطاف الفضائي :هل هي حقيقة أم مجرد مرض عقلي؟

    فحسب "موسوعة اللقاءات مع كائنات فضائية" (لمؤلفها رونالد دي ستوري)، يرى كثير من الأطباء أن أحاسيس في مثل الحالات التي يقال إنها حالات "اختطاف على يد كائنات فضائية"(Alien Abduction)، مثل الإحساس بفقدان الشعور بالنفس، والاعتقاد بأن "آخرين سرقوا أفكار الشخص المخطوف"، والاعتقاد بأن "هناك مهمة يجب تنفيذها وتبدأ بعد عمليت الاختطاف الفضائي"، والاعتقاد أن "آخرين هم المسؤولون عما يفكر به شخص" هي أعراض شائعة لدى مرضى الأمراض العقلية، والوسواس الجنوني (Paranoia ) وانفصام الشخصية (الشيزوفرينيا).

    القمر الأزرق :
    في عالم بعيد بعيد...في مجرة بعيدة بعيدة.. يخفق حوت أزرق فاتح بزعنفتين كبيرتين كالجناحين بانسياب وادع في سماء أقرب إلى صافية جوها كثيف الأوكسجين وثاني أكسيد الكربون، مائل الخضرة.

    يمر الحوت محلقا فوق نباتات حويصلية الشكل تعيش على عملية التركيب الضوئي، متجها نحو غابة أمامه. ولو أنه لم يكن حوتا أعمى بالكامل لتبين له أنه يتجه نحو تلك الغابة التي تظهر انعكاساتها على الماء المتجمع على سطوح أوراق كبيرة الحجم دائرية الشكل في الأسفل.

    وفجأة، ودون سابق إنذار، تظهر من بين الزوايا المعتمة للأغصان الكثيفة أسراب من كائنات فضائية طائرة لها ثلاثة أعين كأعين الحشرات، كل منها يمسح ما حوله بزاوية قدرها 360 درجة، لها ثلاثة ألسنة ومناقير حادة وأربع أرجل في أسفل كل منها مخالب.

    لقد انتهى أمر ذلك الحوت... في غضون دقائق تحيط به المئات من تلك الكائنات لتهاجمه في الجو، قبل أن يخر صريعا إلى أسفل، وتتابع هي لاحقا تناول وجبة دسمة!.

    هذا المشهد التمثيلي (الذي كان يعرض على شاشات ضخمة في المعرض بعضها معلق على الجدران وأخرى تفاعلية لها شكل يشبه الطاولة يتحلق حولها الزوار) هو أهم ما يعرضه المعرض، وحسب ما يقول العلماء هو أمر ممكن بالفعل من الناحية العلمية.

    هذا العالم الذي عاش فيها ذلك الحوت تعيس الحظ ما هو إلا كوكب يسمى "القمر الأزرق"، حيث كثافة الهواء تعادل ثلاثة أضعاف مثيلتها على الأرض، وهو ما يتيح لمخلوقات ضخمة الحجم مثل ذلك الحوت التحليق في الجو.


    وهناك أيضا محيطات وقارات وكائنات مثل أشجار "الباغودا" التي يمكن أن تنمو حتى ارتفاع يتجاوز ألف متر، ولها أوراق ضخمة أو "برك سماوية" تنتصب على شبكة قوية من الأغصان المتشابكة.

    أورييلا :
    وقرب هذا القمر كوكب يدعى "أورييلا"، وهو كوكب مائي يدور حول نجم أحمر قزم، وبسبب القوة الجاذبية النجمية الهائلة، لا يستطيع الكوكب الدوران حول نفسه، وبالتالي أحد نصفيه أبدي الظلمة، بينما يعيش نصفه الثاني نهارا سرمديا. تغطي معظم أنحاء الكوكب "أورييلا" كائنات تسمى "الزعانف اللاسعة" وهي كائنات حيوانية- نباتية( تجمع صفات الحيوان والنبات) تعلوها زعانف للقيام بعملية "التركيب الضوئي" طول الواحد منها ثمانية أمتار، لها أرجل أخطبوطية ضخمة لتبقيها مثبتة عل الأرض، وخلايا سامة في أسفلها.

    وهناك كائنات تسمى "أرجل الطين" وهي كائنات تشبه حيوان الشفنين (شيطان البحر)، لونها وردي تتمتع بمناعة ضد لسعات "الزعانف اللاسعة"، وتقتات عليها، ولكل منها عينان ضخمتان كرويتان في نهاية رجلين متطاولتين من أعلى جسمها، وزعنفتان رقيقتان على ظهورها ترفعها في حالة الخطر، وفكان عظميان تحفر بهما الأرض للاختباء احتماء من اللهيب النجمي، أو هربا من "الغالفوغز".


    الكائنات الفضائية 51.jpg



    "الزعانف اللاسعة" و "أرجل الطين" والغالفوغز" بعض مخلوقات الكوكب أورييلا



    طاولة تفاعلية داخل معرض الكائنات الفضائية تشجع الزوار على اكتشاف ما يرونه



    أما "الغالفوغز" فهي طيور برية لا تستطيع الطيران سريعة الحركة، طول الواحد منها 4.5 متر، لها أقدام بأظافر ضخمة تساعدها على الحفر بحثا عن الفرائس، حيث تستطيع أكلها دفعة واحدة عبر شدقها الضخم، ولها أسنان تستشعر الاهتزازات تحت الأرض، وعينان كالكاميرات، وعين ثالثة تستشعر الأشعة فوق البنفسجية.

    وهذه الكائنات وسابقاتها تعتبر فريسة لنوع آخر من المخلوقات تدعى "هيستيريا"، وهي كائنات خليوية صغيرة تعيش وحيدة في البرك المائية، لكنها عند حملة الصيد تتجمع على شكل أسراب يضم الواحد منها مليون كائن، لتشكل كائنا واحدا مهول الحجم، يمكن أن يهاجم ويسمم ثم يفترس أي مخلوق يصادفه باختراق جسمه وتناوله من الداخل إلى الخارج!.

    الكائنات الفضائية 52.jpg
    طاولة تفاعلية داخل معرض الكائنات الفضائية تشجع الزوار على اكتشاف ما يرونه



    تلك بعض نماذج المخلوقات التي تفتقت عنها مخيلة العلماء والتي يعرضها المعرض حتى ليخالها الزائر خارجة من كابوس جهنمي مرعب!.

    لكن لمن يحب أن يطلق لخياله العنان، ويتأمل في ملكوت الله، ويطرق متسائلا عن احتمالات وجود حياة خارج الأرض، فحتما زيارة المعرض ستحقق له متعة ما بعدها متعة!


    م ن ق و ل
    ولاأعرف ان كانت الكائنات الفضاءية موجودة حقا أم لا




    hg;hzkhj hgtqhzdm

    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: نهلة,princesse des Aurès

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المشاركات
    407
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    السباحة و التصميم
    شعاري
    الجمال جمال الروح

    افتراضي رد: الكائنات الفضائية

    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: نهلة

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Nov 2014
    المشاركات
    313
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    احضر لشهادة التعليم المتوسط
    هواياتي
    العديد من الاشياء
    شعاري
    اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا

    افتراضي رد: الكائنات الفضائية

    بارك الله فيك
    افزعتني الصور صراحة هههههههه
    ممكن تردي على السر الدفين ولو ان الفصل الاول ممل
    وشكرا مجددا

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. كيف لنا ان لا نحب هده الكائنات الصغيرة
    بواسطة rose dz في المنتدى الامومة والطفولة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 18-08-2014, 00:32
  2. عالم الكائنات الفضائية كيف يبدو؟
    بواسطة ايمان ك في المنتدى ركن قصص الاطفال و المسرحيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-05-2014, 22:37
  3. عالم الكائنات الفضائية كيف يبدو؟
    بواسطة ايمان ك في المنتدى ركن قصص الاطفال و المسرحيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-05-2014, 22:36
  4. الكائنات الفضائية الحي
    بواسطة ايمان ك في المنتدى ركن قصص الاطفال و المسرحيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-05-2014, 22:34
  5. الكائنات الحية
    بواسطة lina pretty girl في المنتدى علوم و ثقافة عامة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-06-2013, 12:05

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •