أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



قصة التاجر الذكي ، قصه قصيره

كان في سالف الزّمان تاجر يتنقّل في مدنٍ كثيرةٍ يبيع ويشتري ويجني من عمله ربحًا كثيرًا. وكان عمله هذا قد جعله يمرّ في تجارب كثيرةٍ، فاختبر أنفس الناس وعرف أهواءهم،



قصة التاجر الذكي ، قصه قصيره


النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1

    ♥•- مشرفة قسم الطرائف و النكت -•♥


    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    العمر
    19
    المشاركات
    917
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    كتابة الخواطر
    شعاري
    - قد يتحول كل شي ضدك و يبقى الله معك، فكن مع الله يكن كل ش

    منقول قصة التاجر الذكي ، قصه قصيره

     
    قصة التاجر الذكي ، قصه قصيره





    قصة التاجر الذكي ، قصه قصيره 618.gif



    كان في سالف الزّمان تاجر يتنقّل في مدنٍ كثيرةٍ يبيع ويشتري ويجني من عمله ربحًا كثيرًا. وكان عمله هذا قد جعله يمرّ في تجارب كثيرةٍ، فاختبر أنفس الناس وعرف أهواءهم، وأدرك ما يحبّون وما لا يحبّون، ووجد أن أصعب أمرٍ في الحياة هو أن يجد الإنسان صديقًا وفيًّا.


    ومن يومٍ إلى يومٍ كانت تجارة التّاجر تزداد سعةً، فكثرت أشغاله وراح يوظّف أمواله في أماكن كثيرةٍ وتجارات متنوعةٍ، وبنى لنفسه قصرًا جميلاً، ففرشه بأجمل الأثاث، وأحاطه بحديقةٍ، زرع فيها كلّ أنواع الزّهور، وببستانٍ متنوّع الأشجار، طيّب الفواكه.

    كان للتاجر ولد وحيد يحبّه كثيرًا ويُعنَى بتعليمه. فجاء له بأفضل المعلّمين يعلّمونه أصول القراءة والكتابة ومبادئ الحساب وكتب التاريخ والسير والجغرافيا والكثير من النثر والشعر. وكان التاجر لا يرد لإبنه طلبًا. فهو وحيده ويبشّر بمستقبلٍ زاهرٍ، خاصّة وأنّه نبيهٌ يحبّ والده الذي علمه والتجارة الشريفة.

    وقد كان لهذا الولد، واسمه زاهر، صديق يمضي معه أكثر أوقاته حتّى بات الناس يعرفونهما جيدا كصديقين، وإذا رأوا أحدهما ذكروا الآخر. وكان الواحد منهما يفتّش عن أحدهما فيجده مع صديقه.

    غير أنّ زاهر لم يستطع أن يعرف مِن صديقه غير وجهٍ واحدٍ هو علاقتهما من حيث النزهات والمجالس الأنيسة والدّروس المستمرة من غير أن تتكشّف له أخلاقه وصفاته، ومن غير أن يتعرّف عليه من خلال تجارب تكشف الإنسان إن كان فعلاً صديقًا طيبًا أو إنّه إنسان يدّعي الصّداقة من أجل غايةٍ لا علاقةً لها بالصّداقة المُحبّة الطّيبة. وغالبًا ما كان التاجر يُحذّر ابنه من علاقةٍ لا تجارب فيها. إلاّ أنّ زاهر كان يحسّ بشيءٍ من الحزن كلّما حدّثه والده عن صديقه الذي طلب منه أن يضع صديقه على محكّ التّجربة أو يطلب منه طلبًا يتكشّف فيه مدى محبّته له.

    وفي يومٍ من الأيّام، قرّر التّاجر السفر إلى بلدٍ بعيدٍ، وكان لديه كثير من المال والجواهر، ففكّر أن يضعها في صندوقٍ ويضع الصّندوق في مكانٍ آمنٍ.

    جمع التّاجر كلّ ما في حوزته من ذهبٍ وجواهر وأموال وجعل يفكّر. فكان أن دخل عليه ابنه ووجده غارقًا في تفكيرٍ بعيدٍ، فقال له: ما بك يا أبي؟

    لا شيء يا ولدي. إنّني أفكّر في سفرٍ بعيدٍ، وأحبّ أن تكون معي فترى عالمًا غير هذا العالم، وتتّسع معارفك، وتطّلع على مجتمعاتٍ غير هذه المجتمعات. فسُرّ زاهر بفكرة أبيه ورحّب بالسّفر وقال: إنّها والله يا أبَتي أمنيتي منذ زمنٍ بعيدٍ. وكنتُ أفكّر مرات كثيرةٍ أن أطرح عليك فكرة السّفر إلى مدنٍ وبقاعٍ كثيرةٍ، فنرى العالم ونُسَرّ بما متّعنا به الله.

    غير أنّ الأب أطرق قليلاً ثم قال لإبنه: ولكنّي يا ولدي أفكّر بأمرٍ طالما أبعد النّوم عن عينيّ. فقال زاهر: هل أستطيع أن أساعدك به يا أبي؟

    فقال التاجر: إنّي أفكّر بأمر هذا الذّهب وأمر هذه المجوهرات والمال الذي يجب أن أضعه في مكانٍ آمنٍ حتّى نعود من السّفر.

    راح الإثنان يفكّران، وأخيرًا قال الأب: ما رأيك أن أضع الذّهب ومجوهراتي وأموالي في صندوقٍ، أتركه أمانةً لدى صديقك الذي تحبّه؟ أتوافق على هذه الفكرة؟

    سُرّ زاهر بفكرة أبيه، وخاصّةً وهو يفكّر في أن يأتمنه على أكثر ممتلكاته قيمةً. وقال لأبيه: أتظنّ أنّ صديقي هو الإنسان المُناسب الذي يجب أن نضع الصّندوق عنده؟

    فقال التاجر: أليس صديقك؟ وهو أمين كما ترى، ويحبّك وليس لي صديق آمنه وأحبّه كما تأمن لصديقك وتحبّه. ولذلك فمِنَ المُستحب أن نضع الصّندوق عنده.

    أسرع زاهر إلى صديقه وطلب أن يحافظ على وديعة أبيه، إذ أنه خصّه من بين الكل في أن يكون الصندوق الذي يضم أغلى ما يملك بين يديه وهُما غائبان عن المدينة.

    وكان أن ترك الصندوق عند صديق زاهر. وسافر التاجر وابنه، وكان الإثنان يتنقّلان من مكانٍ إلى آخرٍ ومن مدينةٍ إلى أخرى ويَطّلعان على معالم كل الأماكن التي يزورانها. وبعد أربعة أشهرٍ، قال التاجر لإبنه: ما رأيك يا ولدي أن نعود إلى مدينتنا.

    رجع التّاجر وابنه زاهر إلى بلديهما. ولمّا وصلا طلب التاجر من ابنه أن يذهب إلى صديقه ويأتي بالصّندوق. فذهب زاهر وعاد بالصّندوق إلى أبيه غير أنّه كان عابس الوجه. فما إن رآه والده كذلك قال له: يا زاهر أراك غير منشرح الصّدر ما بك؟

    فقال زاهر: أنا عاتب عليك كثيرًا.

    فسأل التّاجر: لماذا؟ لماذا يا بُنيّ؟ ألأنّي تركت كل ما أملك عند صديقٍ لكَ؟
    فنظر زاهر إلى والده وقال: لقد تركتَ رملاً وحصًى. وها هو الصّندوق كما تركته لدى صديقي. فضحك التاجر وقال لإبنه: لو كان صديقك وفيًا لك أمينًا على الودائع لمَا فتح الصّندوق. وعندئذٍ عرف زاهر الغاية التي أراد أن يُفهِمَه إيّاها والده من وضعه الصّندوق عند الذّي يدّعي أنّه صديقه.
    ...
    في امان الله

    rwm hgjh[v hg`;d K rwi rwdvi

    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: نهلة,فراشة الأمل

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المشاركات
    407
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    السباحة و التصميم
    شعاري
    الجمال جمال الروح

    افتراضي رد: قصة التاجر الذكي ، قصه قصيره

    .وكان يكسب رزقه من عرق جبينه وكان لا ياكل الا حلالا . وذات يوم كان جالسا في دكانه وهو يتغني بتلك الكلمات : أحمد ربي ... أنا مملوك ...عندي مال ... يكفي ملوك .



    وكان هناك لص يمر أمام الدكان في تلك اللحظة وسمع تلك الكلمات فقرر أن يأتي الليلة ليسرق هذا الرجل . ولما غابت الشمس وأقبل الليل جاء اللص الي الدكان وكسر القفل ودخل يبحث عن أموال هذا الرجل .



    وظل يبحث كثيرا إلي أن عثر علي جرة كبيرة مملوءة حتي نصفها بالدنانير الذهبية فأخذها وخرج يجري بسرعة حتي لا يشعر به أحد . وبعد أيام كان اللص يمر أمام الدكان ليري ماذا صنع هذا الرجل فوجده سعيدا يعمل ويغني ويقول : لو خلاها كملناها ... لو خلاها كملناها .فضرب اللص جبينه وقال : لقد كنت غبيا ... لماذا لم انتظر حتي تمتليء الجرة بالدنانير الذهبية , فلما أقبل الليل عاد اللص مرة أخري ، وكسر الدكان ودخل ووضع الجرة التي بها الدنانير الذهبية وخرج . وفي الصباح فتح التاجر دكانه بعد أن وجد جرة الذهب فاخذها واخفاها في مكان لا يعرفه احد وجلس امام الدكان وهو يغني اثناء مرور اللص :

    يا طماع يا صعلوك ... رجع المال قل مبروك .

    فعلم اللص ان الرجل كان ذكيا وانه استطاع ان ياخذ ماله بهذه الحيلة الذكية فندم اللص علي انه رد المال اليه .

    الدروس المستفادة :

    1- ان المال الحلال لا يضيع ابدا .. واذا ضاع فلابد ان يعود يوما ..ز وان لم يعد فان الله يعوض صاحبه خيرا منه .

    2- ان المسلم لابد ان يحذر من ان يذكر ثروته امام الناس فربما سمعه لص فطمع في ماله ...

    3- ان المسلم ينبغي ان يكون ذكيا عندما يريد ان يسترد ماله الذي اخذ منه ... ولقد راينا كيف كان هذا التاجر ذكيا في استرداد ماله بهذه الحيلة اللطيفة

    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: نهلة,بتول رضا

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المشاركات
    407
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    السباحة و التصميم
    شعاري
    الجمال جمال الروح

    جديد رد: قصة التاجر الذكي ، قصه قصيره

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: نهلة

  4. #4

    ♥•- مشرفة قسم الطرائف و النكت -•♥


    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    العمر
    19
    المشاركات
    917
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    كتابة الخواطر
    شعاري
    - قد يتحول كل شي ضدك و يبقى الله معك، فكن مع الله يكن كل ش

    افتراضي رد: قصة التاجر الذكي ، قصه قصيره

    روعة
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: نهلة

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المشاركات
    407
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    السباحة و التصميم
    شعاري
    الجمال جمال الروح

    افتراضي رد: قصة التاجر الذكي ، قصه قصيره

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: نهلة

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    May 2014
    العمر
    17
    المشاركات
    2,554
    الجنس
    أنثى
    هواياتي
    قِرًآءة القرآن
    شعاري
    الدنيآ سآعًة اجعلهآ في طآعة

    افتراضي رد: قصة التاجر الذكي ، قصه قصيره

    ~السلامُ عَليكُم وَ رحمةُ الله تَعالَى وَ بركَاتُه ~
    قصّة رائعَة
    شكرَا لكِ
    بارَكَ الله فيكِ
    دُمتِ للمنتَدَى



  7. #7

    تاريخ التسجيل
    Mar 2015
    المشاركات
    3
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    الرسم والأشغال اليدوية
    شعاري
    لا لغسيل لماعن

    افتراضي رد: قصة التاجر الذكي ، قصه قصيره

    موضوع مميز ورائع
    مشكور

  8. #8

    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    العمر
    18
    المشاركات
    530
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    الرسم والمطالعة وتعلم اللغات
    شعاري
    always smile (:

    افتراضي رد: قصة التاجر الذكي ، قصه قصيره

    قصة هايلة مرسي بزاف يعطيك الصحة

  9. #9

    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    المشاركات
    85
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة
    شعاري
    في التعاون قوة

    افتراضي رد: قصة التاجر الذكي ، قصه قصيره

    ههههههههههههههههههههههههه هههه

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. حكمة و دهاء التاجر
    بواسطة fati rose في المنتدى القصص و الروايات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-08-2014, 18:18
  2. بحث حول التفرقة بين الحرفي و التاجر
    بواسطة الفكر الراقي في المنتدى العلوم القانونية و الادارية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-12-2012, 19:44
  3. بحث حــول التاجر
    بواسطة الفكر الراقي في المنتدى العلوم القانونية و الادارية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 20-12-2012, 18:43
  4. بحث حول التاجر
    بواسطة الفكر الراقي في المنتدى العلوم القانونية و الادارية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 14-12-2012, 19:56

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •