أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



** رحــــــلة إلى بحــــر الأخـــــلاق **



** رحــــــلة إلى بحــــر الأخـــــلاق **


صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 62
  1. #21
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    المشاركات
    544
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    تلميذة في الثانوية
    هواياتي
    رسم البسمة على وجوه الآخرين :)
    شعاري
    العفة عنواني**الحياء شعاري

    افتراضي رد: ** رحــــــلة إلى بحــــر الأخـــــلاق **

     
    السلام عليكم و رحمة الله....


    .
    .
    .
    .


    "خصلتان يحبهما الله و رسوله -الحِلم والأناة- "







    قال اللَّه تعالى:
    { والكاظمين الغيظ، والعافين عن الناس والله يحب المحسنين } .

    وقال تعالى:
    { ولا تستوي الحسنة ولا السيئة، ادفع بالتي هي أحسن، فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم؛ وما يلقاها إلا الذين صبروا، وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم } .







    الحـــــــــلم:


    ألحلم هو ضبط ألنفس، وكظم الغيظ، وألبعد عن ألغضب، ومقابلة ألسيئة بالحسنة
    وهو لآ يعني أن يرضي الإنسان بالذل أو يقبل الهوان
    وإنما هوألترفع عن شتم الناس، وتنزيه النفس عن سبهم وعيبهم.

    و هو صفة من صفات الله تعالى فالله سبحانه هو الحليم، يرى معصية العاصين
    ومخالفتهم لأوامره فيمهلهم {واعلموا أن الله غفور حليم}

    اضافة الى انه خلق من أخلاق الأنبياء، قال تعالى عن إبراهيم {إن إبراهيم لأواه حليم}
    وكان الرسول صلى الله عليه وسلم أحلم الناس، فلا يضيق صدره بما يصدر عن بعض المسلمين من أخطاء

    (يُحْكَى أن رجلا آذى أبا بكر الصديق بكلام في أثناء جلوسه مع النبي صلى الله عليه وسلم
    فصمت أبو بكر، ثم شتمه الرجل مرة ثانية فسكت أبو بكر، ولما شتمه للمرة الثالثة
    رد عليه أبو بكر. فقام النبي صلى الله عليه وسلم من المجلس فأدركه
    أبو بكر وقال له: أغضبتَ على يا رسول الله؟ فأخبره النبي صلى الله عليه وسلم
    أن ملكًا من السماء نزل يرد عنه، ويدافع عنه، فلما رد هو انصرف الملك
    وقعد الشيطان. ولم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم ليجلس في مجلس فيه الشيطان)




    ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~




    الأنــــــــــــاة:

    صفة الأناة صفة ممدوحة إلا أن تكون تأخراً عن واجب شرعي, أو وقوعاً في محظور شرعي,
    وكما أن للنبي أمثلة تدل على أناته وحلمه, فقد ثبت ما يدل على أن هناك مواطن لا ينبغي الحلم فيها؛
    وذلك عندما تنتهك حرمات الله, فقد غضب رسول الله –صلى الله عليه وسلم- لله لما أتاه أسامة يستشفعه في شأن المخزومية التي سرقت
    , فقَالَ: (أَتَشْفَعُ فِي حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ!) ثُمَّ قَامَ فَخَطَبَ, قَالَ: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا ضَلَّ مَنْ قَبْلَكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ, وَإِذَا سَرَقَ الضَّعِيفُ فِيهِمْ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ, وَايْمُ اللَّهِ, لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- سَرَقَتْ لَقَطَعَ مُحَمَّدٌ يَدَهَا). وقال للذي تأخر عن الصلاة يوم الجمعة وجاء يتخطى رقاب الناس والنبي -صلى الله عليه وسلم- يخطب: (اجْلِسْ فَقَدْ آذَيْتَ وَآنَيْتَ)

    فالحلم والأناة صفتان محمودتان عند الله تعالى وهما الأصل في التعامل, لكن لا يكون ذلك على حساب الأحكام والحدود الشرعية التي أمر بها الله -سبحانه وتعالى- أو رسوله عليه الصلاة والسلام.
    ومما يدل على امتداح الشريعة الإسلامية لهذان الخلقان النبيلان: أن النبي –صلى الله عليه وسلم- مدح الأناة و الحلم وعظّم أمرهما.










    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: نهلة,الأثر الجميل
    التعديل الأخير تم بواسطة حجابي سر جمالي ; 08-03-2015 الساعة 19:29

  2. #22
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    المشاركات
    2,818
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    الفرفشة و المطالعة
    شعاري
    المحافضة على الاخلاق و الاجتهاد في الحياة

    افتراضي رد: ** رحــــــلة إلى بحــــر الأخـــــلاق **



    جُزَّاكم اللهَ خَيْرُ الْجَزَاءِ وَنَفَعَ بِكم
    عَلَى الطَّرْحِ الْقَيِّمِ
    وَجَعَلَهُ فِي مِيزَانِ حَسَنَاتِكم ،،
    وَأَلْبَسُكم لِبَاسَ التَّقْوَى وَالْغُفْرَانِ
    وَجَعَلَكم مِمَّنْ يُظِلُّهُمْ اللَّهُ
    فِي يَوْمِ لَا ظِلَّ إلاظله
    وَعُمَرُ اللهُ قَلْبُكَم بِالْإيمَانِ ،،
    عَلَى طَرْحِكم الْمَحْمَلِ بِنَفْحَاتٍ إيمانية
    وَلَا حَرَّمَكم الاجر ,؛
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: نهلة,الأثر الجميل

  3. #23
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    المشاركات
    2,818
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    الفرفشة و المطالعة
    شعاري
    المحافضة على الاخلاق و الاجتهاد في الحياة

    افتراضي رد: ** رحــــــلة إلى بحــــر الأخـــــلاق **

    بسم الله الرحمن الرحيم
    صورٌ من تواضع الرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله)


    للإنسان شخصيتان: شخصية حقيقية وشخصية اعتبارية.
    أما الشخصية الاعتبارية: فهي منوطة باعتبار المعتبر، فليست ذات واقعية متأصلة. ولذا تأتي بالاعتبار... وتذهب - أيضاً - بسلب ذلك الاعتبار. خذ مثلاً (الرئاسة) فـ (الرئيس) شخص اعتبرنا له صفة (القيادة)... ولكن هذه الصفة ليست بحقيقة واقعية... وإنما هي مجرد اعتبار. لذا يصبح الإنسان (رئيساً) فجأة، وتسلب منه هذه الصفة أيضاً فجأة... دون أن يتغير في حقيقة أمره شيء. أما الشخصية الحقيقية فهي ترتبط بالصفات الحقيقية الواقعية... كالعلم والحلم والأخلاق والتقوى ونحوها... وهي ترتبط باعتبار المعتبر لا بفرض الفارض... بل هي حقيقة واقعة حتى لو لم يكن هنالك معتبر ولا فارض... بل حتى لو فرض وجود (الاعتبار المضاد). والتواضع لا يعني فقط أن لا يتعامل الإنسان مع الآخرين من خلال شخصيته الحقيقية.

    فلا يتعامل مع الآخرين من خلال موقعه الاجتماعي... أو من خلال علمه... أو أخلاقه... أو تقواه... هل يتعامل معهم... وكأنه أحدهم... بلا ترفّع ولا تكبر... والرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)... رغم ما أوتي من العلم... والقوة... والرئاسة... والنبوة... والرسالة... و... و... كان مثلاً أعلى في التواضع... وقد روي عن الإمام الصادق (عليه السلام): ما أكل رسول الله (صلى الله عليه وآله)متكئاً منذ بعثه الله (عز وجل) نبياً حتى قبضه الله إليه متواضعاً لله عز وجل. وقال: مرت امرأة بذية برسول الله (صلى الله عليه وآله) وهو يأكل وجالس لى الحضيض فقالت: يا محمد والله إنك لتأكل أكل العبد وتجلس جلوسه! فقال لها رسول الله (صلى الله عليه وآله): ويحك أي عبد أعبد مني... وعنه (عليه السلام): كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يحب الركوب على الحمار موكفاً والأكل على الحضيض مع العبيد، ومناولة السائل بيديه، وكان (صلى الله عليه وآله) يركب الحمار، ويردف خلفه عبده أو غيره... وقال أهل السير: إنه (صلى الله عليه وآله) كان في بيته في مهنة أهله يقطع اللحم. ويحلب شاته. ويرقّع ثوبه، ويخصف نعله. ويخدم نفسه. ويقم البيت. ويعقل البعير. ويعلف ناضحه. ويطحن مع الخادم. ويحمل بضاعته من السوق. ويضع طهوره بالليل بيده. ويجالس الفقراء. ويواكل المساكين. ويناولهم بيده.

    فليتأس متأسٍ بنبيه... وإلا فلا يأمنن الهلكة.
    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: نهلة,الأثر الجميل,ASIA♥♥

  4. #24
    -•♥الادارة♥•-
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    المشاركات
    3,111
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    طالب جامعي
    هواياتي
    كتابة الشعر والخواطر
    شعاري
    الصدق والإخلاص

    افتراضي رد: ** رحــــــلة إلى بحــــر الأخـــــلاق **

    السلام عليكم


    جزاكم الله كل خير


    على تلك المواضيع المنشورة

    وعلى تلك الأخلاق المختارة

    أن شاء الله يوفقنا الله سبحانه


    على التحلي بها وجعلها أحد ركائز حياتنا
    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: نور القرآن,حجابي سر جمالي,ASIA♥♥

  5. #25

    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المشاركات
    407
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    السباحة و التصميم
    شعاري
    الجمال جمال الروح

    افتراضي رد: ** رحــــــلة إلى بحــــر الأخـــــلاق **

    إنّ الأخلاق تعني: الملكات الرّاسخة في النفس توجب صدور الفعل بسهولة، وإنّها حسنة أو سيئة، وإنّ الله سبحانه هو الحسن الجميل في ذاته وصفاته وأفعاله، وإنّه الكمال المطلق، فمن تخلّق بأخلاقه جلّ جلاله وصفاته وأسمائه كان سيداً في الأخلاق الحسنة، وفي المكارم والفضائل، وإمتاز الإمام الرضا عليه آلاف التحية والثناء بأخلاقه الرفيعة التي تتجلى فيها أخلاق الله وأخلاق أنبيائه ورسله، فكان كجده المصطفى محمد صلى‏الله‏عليه‏و‏آله‏وس م كلّه خلق، كما مدحه الله بذلك بقوله تعالى (وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ)[1] وكان خلقه القرآن، والقرآن مأدبة الله، وإنّه ليتجلّى فيه.

    فحياة الإمام الرضا عليه‏السلام وسيرته الطيّبة كلها أخلاق الهية ونبويّة، والشواهد على ذلك تفوق حدّ الإحصاء.

    قيل لأبي نؤاس الشاعر العباسي المعروف: لِمَ لا تمدح الإمام الرضا عليه‏السلامفأجاب:

    قيل لي أنت أوحد الناس طرّاً في علوم الورى وشعر البديهه

    لك من جوهر الكلام نظام يُثمر الدرّ في يدي مجتبيه

    فعلى مَ تركت مدح ابن موسى والخصال التي تجمعن فيه

    قلت: لا اهتدي بمدح إمام كان جبرئيل خادماً لأبيه[2]

    إنّ رسالات السماء لتصنع القدوة الصالحة والأُسوة الحسنة للبشرية جمعاء، ومن أولئك الذين أمر الله سبحانه أن نقتدي بهديهم وأخلاقهم وسيرتهم العطرة الإمام الرضا عليه‏السلامفإمتاز بإنسانية عملاقة إستمدها من روح رسالة السماء، وإستهوى به قلوب الناس ومودّتهم. ولقد إعترف المؤالف والمخالف بمكارم أخلاقه وأفضليته وأعلميته، وهذه نماذج ممّا يدل على حسن خلقه:

    1 ـ عن أبي الصلب الهروي وياسر الخادم وغيرهما: إنّ المأمون قال للرضا عليه‏السلام: يابن رسول الله قد عرفت فضلك وعلمك وزهدك وورعك وعبادتك، وأراك أحق بالخلافة منّي.

    فقال الرضا عليه‏السلام: بالعبودية أفتخر، وبالزّهد في الدنيا أرجو النجاة من شرّ الدنيا، وبالورع عن المحارم أرجو الفوز بالمغانم، وبالتواضع في الدنيا أرجو الرفعة عند الله[3].

    واليكم نبذة يسير جداً من سيرته وأخلاقه المحمودة:

    2 ـ روى الشيخ الصدوق عن ابراهيم بن العباس أنّه قال: ما رأيت أبا الحسن الرضاعليه‏السلامجفا أحداً بكلمةٍ قطّ، وما رأيته قطع على أحد كلامه حتى يفرغ منه، وما ردّ أحداً عن حاجة يقدر عليها، ولا مدّ رجليه بين يدي جليس له قطّ، ولا إتّكأ بين يدي جليس له قط، ولارأيته شتم أحداً من موإليه ومماليكه قطّ، ولا رأيته تفل قطّ، ولارأيته يقهقه في ضحكه قطّ، بل كان ضحكه التبسّم[4].

    3 ـ وروى الشيخ الكليني في الكافي بسنده: إنّه نزل بأبي الحسن الرضا عليه‏السلامضيف، وكان جالساً عنده يحدّثه في بعض الليل، فتغيّر السراج، فمدّ الرجل يده ليصلحه، فزبره أبو الحسن عليه‏السلام، ثم بادره بنفسه فأصلحه، ثم قال: إنّا قوم لا نستخدم أضيافنا.

    فان الضيف حبيب الله وله كرامة، فكيف يستخدمه صاحب الدار، بل المفروض أن يكون هو في خدمته كما فعل الإمام أبوالحسن الرضا عليه‏السلام فهو القدوة الصالحة قولاً وعملاً.

    4 ـ وفي رواية دخل الإمام الرضا عليه‏السلام إلى دار مع المعتّب فنظر إلى غلمانه يعملون بالطين أوارى الدواب ـ محبسها ـ وغير ذلك، وإذا معهم أسود ليس منهم.

    فقال: ما هذا الرجل معكم؟ قالوا: يعاوننا ونعطيه شيئاً، قال: قاطعتموه على أجرته؟ ـ ويسمّى بأجرة المسمّى ـ قالوا: لا، هو يرضى منّا بما نعطيه، فأقبل عليهم وغضب لذلك غضباً شديداً، فقلت: جعلت فداك! تدخل على نفسك؟ ـ أي لِمَ تؤذي نفسك؟ ـ فقال: إني قد نهيتهم عن مثل هذا غير مرة ـ وهذا ممّا يشدّد الغضب إنّهم قد ذكّرهم بذلك تكراراً، ولكن مع ذلك خالفوا ـ ان يعمل معهم أحد حتى يقاطعوه أجرته، وإعلم إنّه ما من أحد يعمل لك شيئاً بغير مقاطعة ثم زدته لذلك الشيء ثلاثة أضعاف على أجرته ـ المسمّاة بأجرة المثل ـ إلاّ ظنّ إنّك نقصته أجرته، وإذا قاطعته ثم أعطيته أجرته حمدك على الوفاء، فان زدته حبّةً عرف ذلك لك ـ أي يرى ذلك انه من معروفك فيشكرك ـ ورأى إنّك قد زدته.

    سبحان الله ما أروع ما قاله الإمام وما فعله، فإنّه يحكي عن نفوس الناس من أعماقهم، وقد أعطى بذلك درساً في علم النفس، ودرساً في حقوق العمّال، ودرساً في الوفاء والجود، وهكذا دروس وعبر يقف عليها الألمعي، فارجع البصر كرّة أُخرى لتقف على ما أقوله كما جربت ذلك مع الناس، فوجدته حقاً، فكم جرى النزاع مع من لم تقاطعه في الأُجرة، وكم شكرك حينما قاطعته وزت عليه درهماً، فلابد من التعاقد بين العامل وربّ العمل، من تسمية الأُجرة والمقاطعة على الأجرة المعلومة، يضمن حق الطرفين دون نزاع أو خلاف.
    4 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: نور القرآن,نهلة,الأثر الجميل,ASIA♥♥

  6. #26

    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المشاركات
    407
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    السباحة و التصميم
    شعاري
    الجمال جمال الروح

    افتراضي رد: ** رحــــــلة إلى بحــــر الأخـــــلاق **

    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: نور القرآن,الأثر الجميل,ASIA♥♥

  7. #27
    ♥•- مشرف سابق -•♥
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    المشاركات
    2,304
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    طالب جامعي
    هواياتي
    Football and Sciences
    شعاري
    أشهد أن لا إله إلا الله محمد رسول الله

    افتراضي رد: ** رحــــــلة إلى بحــــر الأخـــــلاق **

    جزاك الله خيرا أخي فاضل على هذه المجهودات القيمة

    لك مني اجمل تحية

    كما أني سأشارك في وقن لاحق ان شاء الله

    لك مني اجمل تحية
    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: نور القرآن,الأثر الجميل,ASIA♥♥

  8. #28
    -•♥مشرفة قسم الطبخ والحلويات+الشعر والخواطر+ حواء المسلمة + العناية بالبشرة ♥•-
    تاريخ التسجيل
    Dec 2014
    المشاركات
    4,744
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    كتابة الاشعار
    شعاري
    النجاح

    افتراضي رد: ** رحــــــلة إلى بحــــر الأخـــــلاق **









    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا وحبيبنا محمد صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبع هديه إلى يوم الدين ، الحمد لله الذي أمرنا في كتابه بالصدقة ودعانا إليها وحثنا عليها، فقال: { الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنّاً وَلا أَذىً لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ } [البقرة:262]
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد الذي أمرنا بالصدقة وحثنا عليها، فقال : " : تصدقوا قبل أن تصدقوا؛ تصدق رجل من ديناره، تصدق رجل من درهمه، تصدق رجل من بره، تصدق من تمره، من شعيره، لا تحقرن شيئاً من الصدقة ولو بشق تمرة " رواه مسلم

    ما هي الصدقة أحبتي ؟

    الصدقة هي النفقة التي يطلب بها الأجر وتطلق على الفرض والنفل
    إلا أن عرف الاستعمال في الشرع جرى في الفرض بلفظ الزكاة، وفي النفل بلفظ الصدقة.
    معنى تسميتها صدقة : وذلك مأخوذ من الصدق في مساواة الفعل للقول والاعتقاد .
    الصدقة تطفئ غضب الرب كما يطفئ الماء النار، وقد حث الشرع على الصدقة وجعل لها آداباً وشروطا
    قال تعالى : (الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنّاً وَلا أَذىً لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ) [البقرة:262]
    وقال تعالى : (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ) [الحديد:11]
    فكيف لا نتصدق إذا كان ما نتصدقه قرض نقرضه للغني والوفي والمحسن
    كيف لا وربما توعدنا أنه سينميها ويربيها لنا حتى تصير أضعافا مضاعفة
    فيالها من بشارة !!




    حكم الصدقة :
    عن أبي موسى عن النبي صل الله عليه وسلم قال : { على كل مسلم صدقة قيل : أرأيت إن لم يجد ؟ قال : يعتمل بيديه فينفع نفسه ويتصدق قال : أرأيت إن لم يستطع ؟ قال : يعين ذا الحاجة الملهوف قال : قيل له : أرأيت إن لم يستطع ؟ قال : يأمر بالمعروف أو الخير قال : أرأيت ؟ إن لم يفعل قال : يمسك عن الشر فإنها صدقة }
    وفي الصحيحين { عن أبي ذر قال : قلت : يا رسول الله أي الأعمال أفضل ؟ قال : الإيمان بالله والجهاد في سبيله قال : قلت : أي الرقاب أفضل ؟ قال : أنفسها عند أهلها وأكثرها ثمنا قال : قلت : فإن لم أفعل قال : تعين صانعا أو تصنع لأخرق قال : قلت : يا رسول الله أرأيت إن ضعفت عن بعض العمل ؟ قال : تكف شرك عن الناس فإنها صدقة منك على نفسك }



    ففي هذا الحديث أنه أوجب الصدقة على كل مسلم وجعلها خمس مراتب على البدل :
    الأولى الصدقة بماله فإن لم يجد اكتسب المال فنفع وتصدق . وفيه دليل وجوب الكسب ; فإن لم يستطع فيعين المحتاج ببدنه فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يفعل فيكف عن الشر . فالأوليان تقع بمال إما بموجود أو بمكسوب والأخريان تقع ببدن إما بيد وإما بلسان.
    وفي صحيح مسلم عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :{ يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة فكل تسبيحة صدقة وكل تحميدة صدقة وكل تهليلة صدقة وكل تكبيرة صدقة وأمر بالمعروف صدقة ونهي عن المنكر صدقة ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى } ففي هذا الحديث أنه جعل الصدقة الكلمات الأربع . والأمر والنهي وركعتا الضحى كافيتان .




    ومن أنواع الصدقات :
    * الكلمة الطيبة
    * عون الرجل أخاه على الشيء
    * الشربة من الماء يسقيها
    * إماطة الأذى عن الطريق
    * الإنفاق على الأهل وهو يحتسبها
    * كل قرض صدقة، القرض يجري مجرى شطر الصدقة
    * المنفق على الخيل في سبيل الله
    * ما أطعم زوجته، ما أطعم ولده
    * تسليمه على من لقيه
    * التهليلة، التكبيرة، التحميدة، التسبيحة، الأمر بالمعروف، النهي عن المنكر
    * إتيان شهوته بالحلال
    * التبسم في وجه أخيه المسلم
    * إرشاد الرجل في أرض الضلال إذا تاه رجل وضل الطريق
    * ما أطعم خادمه، ما أطعم نفسه
    * إفراغه من دلوه في دلو أخيه
    * الضيافة فوق ثلاثة أيام
    * إعانة ذي الحاجة الملهوف
    * الإمساك عن الشر
    * قول: أستغفر الله
    * هداية الأعمى، إسماع الأصم والأبكم حتى يفقه،
    * ما أعطيته امرأتك
    * الزرع الذي يأكل منه الطير أو الإنسان أو الدابة
    * ما سرق منه فهو صدقة
    * وما أكله السبع فهو صدقة
    * إنظار المعسر بكل يومٍ له صدقة
    * الصباح وما يحلم في المساء

    فضائل وفوائد الصدقة

    أولاً: أنها تطفئ غضب الله سبحانه وتعالى كما في قوله : { إن صدقة السر تطفئ غضب الرب تبارك وتعالى } صحيح الترغيب.

    ثانياً: أنها تمحو الخطيئة، وتذهب نارها كما في قوله : { والصدقة تطفئ الخطيئة كما تطفئ الماء النار } صحيح الترغيب. عَنْ كَعبِ بْنِ عُجرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ : " يَا كَعْبُ بْنِ عجرةَ إِنَّهُ لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ لَحْمٌ وَلاَ دَمٌ نَبَتَا عَلَى سُحْتٍ ، النَّارُ أَوْلى بِهِ ، يَا كَعْبُ بن عَجرةَ النَّاسُ غَادِيَانِ ، فَغَادٍ في فَكَاكِ نَفْسِهِ فَمُعْتِقُهَا ، وَغَادٍ فَمُوثِقُهَا ، يَا كَعْبُ بن عجرةَ ، الصَّلاةُ قُرْبَانٌ ، وَالصَّوْمُ جُنَّةٌ ، وَالصَّدَقَةُ تُطْفِيءُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يَذْهَبُ الْجَلِيدُ عَلى الصَّفَا " . أخرجه ابن حبان في صحيحه

    ثالثاً: أنها وقاية من النار كما في قوله : { فاتقوا النار، ولو بشق تمرة}.


    رابعاً: أن المتصدق في ظل صدقته يوم القيامة كما في حديث عقبة بن عامر قال: سمعت رسول الله يقول: { كل امرىء في ظل صدقته، حتى يقضى بين الناس }. قال يزيد: ( فكان أبو مرثد لا يخطئه يوم إلا تصدق فيه بشيء ولو كعكة أو بصلة )، قد ذكر النبي أن من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: { رجل تصدق بصدقة فأخفاها، حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه } في الصحيحين .

    خامساً: أن في الصدقة دواء للأمراض البدنية كما في قوله : { داووا مرضاكم بالصدقة }. يقول ابن شقيق: ( سمعت ابن المبارك وسأله رجل: عن قرحةٍ خرجت في ركبته منذ سبع سنين، وقد عالجها بأنواع العلاج، وسأل الأطباء فلم ينتفع به، فقال: اذهب فأحفر بئراً في مكان حاجة إلى الماء، فإني أرجو أن ينبع هناك عين ويمسك عنك الدم، ففعل الرجل فبرأ ) صحيح الترغيب

    سادساً: إن فيها دواء للأمراض القلبية كما في قوله لمن شكى إليه قسوة قلبه: { إذا أردت تليين قلبك فأطعم المسكين، وامسح على رأس اليتيم } رواه أحمد

    سابعاً: أن الله يدفع بالصدقة أنواعاً من البلاء كما في وصية يحيى عليه السلام لبني إسرائيل: ( وآمركم بالصدقة، فإن مثل ذلك رجل أسره العدو فأوثقوا يده إلى عنقه، وقدموه ليضربوا عنقه فقال: أنا أفتدي منكم بالقليل والكثير، ففدى نفسه منهم ) [صحيح الجامع] فالصدقة لها تأثير عجيب في دفع أنواع البلاء ولو كانت من فاجرٍ أو ظالمٍ بل من كافر فإن الله تعالى يدفع بها أنواعاً من البلاء، وهذا أمر معلوم عند الناس خاصتهم وعامتهم وأهل الأرض مقرون به لأنهم قد جربوه.

    ثامناً: أن العبد إنما يصل حقيقة البر بالصدقة كما جاء في قوله تعالى: { لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ } آل عمران:92


    تاسعاً: أن المنفق يدعو له الملك كل يوم بخلاف الممسك وفي ذلك يقول : { ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفاً } في الصحيحين

    عاشراً: أن صاحب الصدقة يبارك له في ماله كما أخبر النبي عن ذلك بقوله: { ما نقصت صدقة من مال } في صحيح مسلم

    الحادي عشر: أنه لا يبقى لصاحب المال من ماله إلا ما تصدق به كما في قوله تعالى: {وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ} [البقرة:272]. ولما سأل النبي عائشة رضي الله عنها عن الشاة التي ذبحوها ما بقى منها: قالت: ما بقى منها إلا كتفها. قال: {بقي كلها غير كتفها } في صحيح مسلم

    الثاني عشر: أن الله يضاعف للمتصدق أجره كما في قوله عز وجل: { إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيم}ٌ [الحديد:18]. وقوله سبحانه: { مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} البقرة:245

    الثالث عشر: أن صاحبها يدعى من باب خاص من أبواب الجنة يقال له باب الصدقة كما في حديث أبي هريرة أن رسول الله قال: { من أنفق زوجين في سبيل الله، نودي في الجنة يا عبد الله، هذا خير: فمن كان من أهل الصلاة دُعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دُعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دُعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دُعي من باب الريان } قال أبو بكر: يا رسول الله، ما على من دُعي من تلك الأبواب من ضرورة فهل يُدعى أحد من تلك الأبواب كلها: قال: { نعم وأرجو أن تكون منهم } في الصحيحين

    الرابع عشر: أنها متى ما اجتمعت مع الصيام وإتباع الجنازة وعيادة المريض في يوم واحد إلا أوجب ذلك لصاحبه الجنة كما في حديث أبي هريرة أن رسول الله قال: { من أصبح منكم اليوم صائماً؟ } قال أبو بكر: أنا. قال: { فمن تبع منكم اليوم جنازة؟ } قال أبو بكر: أنا. قال: { فمن عاد منكم اليوم مريضاً؟ } قال أبو بكر: أنا، فقال رسول الله : { ما اجتمعت في امرىء إلا دخل الجنة } رواه مسلم

    منقول للفائدة نفعنا الله وإياكم
    لاتنسونا من صالح دعائكم



    ----










    6 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: نور القرآن,محمد كمال,الأثر الجميل,ASIA♥♥,ikramnoora,zehla

  9. #29

    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    العمر
    15
    المشاركات
    857
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة في شهادة تعلييم المتوسط2016
    هواياتي
    كتابةة الخواطر والشعر
    شعاري
    اللهم صل وسلم على نبيك محمد

    افتراضي رد: ** رحــــــلة إلى بحــــر الأخـــــلاق **

    جـــزاكــ الله خيـــرا وــــبارك فـيكــــــــ
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: الأثر الجميل,ASIA♥♥

  10. #30

    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    العمر
    15
    المشاركات
    857
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة في شهادة تعلييم المتوسط2016
    هواياتي
    كتابةة الخواطر والشعر
    شعاري
    اللهم صل وسلم على نبيك محمد

    افتراضي رد: ** رحــــــلة إلى بحــــر الأخـــــلاق **


    القدوة الحسنة !
    موسى محمد هجاد الزهراني

    { لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ } [ سُورَةُ التَّوْبِةِ : 128 ] ..

    إن المتأمل في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم ليجد أنها حوت جميع مكارم الأخلاق التي تواطئ عليها فضلاء ونجباء البشر ونبلاؤهم ، حتى إنها لتجيب على كل ما يختلج في الفؤاد من أسئلة قد تبدو محيرة لمن لم يذق طعم الإيمان بالله تعالى من الذين كفروا ، والغريب في الأمر أن بعض بني قومنا من المسلمين هداهم الله لا يحفلون بهذه الميزة العظيمة التي ميزنا الله بها وهي كون النبي صلى الله عليه وسلم قدوة وأسوة حسنة رغم أنها تمثل الرادع الفعلي عن ارتكاب ما يخل بخلق المسلم ، وهي المحرك الأساس إلى الارتقاء بالذات إلي معالي الأمور وقممها السامقات .

    إذ أن النبي صلى الله عليه وسلم قرآنٌ يمشي على الأرض وكان خلقه القرآن ، ولذلك تجد كثيراً من عامة المسلمين اليوم إذا سألتهم ولو كان ذلك بطريقة عشوائية عن : من هو قدوتك أو مثلك الأعلى ؟!

    لسمعت الإجابة :_ النبي صلى الله عليه سلم ! .

    أتعرف شيئاً عن سيرته ؟ .

    فسيحدثك ولو بالقدر القليل عن سيرته عليه السلام من ولادته ونشأته وعبادته وشجاعته وحسن خلقه وغزواته وغير ذلك إلى الوفاة .

    وإنك لتسمع من البعض أيضاً عبارة : هذا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وما ذلك إلاَّ دلالة واضحة على أن المسلمين عموماً لديهم الرجوع الذهني إلى القدوة المطلقة وهو النبي الكريم صلى الله عليه وسلم .. فيفعلون ما فعل وينتهون عما نهى ويخجلون من فعل شيء لم يفعله.

    * * *
    أين هذا من الكثرة الكاثرة في الأرض اليوم بكل في كل زمان من الكافرين على جميع أصنافهم وتنوع مذاهبهم وتنوع مذاهبهم ومشاربهم ؟ .

    خذ مثلاً .. النصارى الموجودين اليوم .. لو سألت أحدهم أو مجموعة منهم عن قدوته في الحياة لما حار جواباً إلاَّ بعد تفكير مضطرب قد تأتي الإجابة بعده ليست كما تريد .. وينسى ( المسيح عليه السلام ) أو ( يسوع كما يحلو لهم أن يعبروا ) لأنه يجهل سيرته تماماً ولا يعلم منها إلا الجزء المظلم في نظرة النصرانية من أنه أحد الأقانيم الثلاثة .. ثلاثة في واحد .. وأنه ابن الإله ، وهو المصلوب لإنقاذ الجنس البشري من تبعات خطيئة أبيهم آدم .. وهو الذي نزل باسم الإله تارة أو ابنه تارة أو ما إلى ذلك من خرافاتهم ..

    { وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا ، بَلْ رَفَعَهُ اللهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللهُ عَزِيزًا حَكِيمًا } [ سُورَةُ النِّسَاءِ : 158 ]

    فإذا أردت منه شيئاً يسيراً عنه ولادة عيسى عليه السلام .. لربما غضب منك لأنه يعلم أنك تريد تسفيه عقيدته في ابن الإله ( حسب زعمهم ) .. وإذا أردت شيئاً من سيرته لم تسمع من فيّ الخاصة منهم إلاَّ العبارة المشهورة عن المسيح عندهم " إذا صفعك أحدهم على الخد الأيسر فأدر له الخد الأيمن ومن جاءك يريد أخذ شيئاً من مالك فأعطه مالك كله " على أنها لا سند لها من شرع ولا عقل إلاَّ إنها لا تمثل ما عليه واقع حال النصرانية المحرفة أبداً ولا يحفل قسسهم ولا باباوتهم ورهبانهم وساستهم – وبوش الظالم المعتدي على أفغانستان والعراق أكبر مثال – لا يحفلون بهذا النص عن المسيح عندهم ولا يُعملونه في واقعهم، وواقعهم المرّ يشهد بذلك .

    { يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُوا عَلَى اللهِ إِلاَّ الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُوا ثَلاَثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللهِ وَكِيلاً } [ سُورَةُ النِّسَاءِ : 171 ]

    * * *
    أين المسلمون عن شكر نعمة القدوة المطلقة محمد صلى الله عليه وسلم وأين العمل بسنته والافتخار بها ؟ .

    { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا } [ سُورَةُ الأَحْزَابِ : 21 ]

    وبقي أن نعلم أن القدوات ثلاثة .. القدوة المطلقة وهو الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم والقدوة الثانية : من مات على الإسلام الصحيح من سلف الأمة المخلصين ومن كانت سيرته نبراساً لمن بعده كالصحابة الكرام والتابعين لهم بإحسان .. وعلماء الأمة الأربعة فمن بعدهم وشمسهم الوهاجة شيخ الإسلام بن تيميه .. إلى آخر عالمٍ مات منهم .. بالشرط المتقدم .

    القدوة الثالثة : من يصلح الاقتداء به في هذا الزمان من الأخيار ، على أن الحي لا تؤمن عليه الفتنة ..

    ولله در الشيخ الدكتور عائض القرني على روعة وصفة لقدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم ، في رائعته : تاج المدائح :

    أنصت لميميةٍ جاءتك من أَمَمِ **** مُدادها من معاني نون والقلم *
    سالت قريحةُ صبٍّ في محبتكم***** فيضاً تدفق مثل الهاطلِ العممِ *
    كالسيل كالليل كالفجر اللحوح غدا * يطوي الروابي ولا يلوي على الأكم *
    أجش كالرعد في ليل السعود ولا *** يشابه الرعد في بطش وفي غشم *
    كدمع عيني إذا ما عشت ذكركم *** أو خفق قلب بنار الشوق مضطرم *
    يزري بنابغة النعمان رونقها ***** ومن زهير ؟ وماذا قال في هَرِمِ *
    دع سيف ذي يزنٍ صفحاً ومادحه ***** وتبّعاً وبني شداد في إرم *
    ولا تعرج على كسرى ودولته ***** وكل أصْيد أو ذي هالة ٍوكمي *
    وانسخ مدائح أرباب المديح كما ***** كانت شريعته نسخا لدينهم *
    رصّع بها هامة التأريخ رائعة ***** كالتاج في مفرق بالمجد مرتسم *
    فالهجر والوصل والدنيا وما حملت **** وحب مجنون ليلى ضلة لعمي *
    دع المغاني وأطلال الحبيب ولا***** تلمح بعينك برقا لاح في أضم *
    وأنس الخمائل والأفنان مائلة ***** وخيمة وشويـهات بذي سلم *
    هنا ضياء هنا ري هنا أمل ***** هنا رواء هنا الرضوان فاستلم *
    لو زينت لامرء القيس انزوى خجلا ***** ولو رآها لبيد الشعر لم يقم *
    ميمية لو فتى بوصير أبصرها ***** لعوذوه برب الحل والحرم *
    سل شعر شوقي أيروي مثل قافيتي *** أو أحمد بن حسين في بني حكم *
    ما زار سوق عكاظ مثل طلعتها***** هامت قلوب بها من روعة النغم *
    أثني على من ؟ أتدري من أبجله ؟ ***** أما علمت بمن أهديته كلمي *
    في أشجع الناس قلبا غير منتقم ***** وأصدق الخلق طرّا غير متهم *
    أبهى من البدر في ليل التمام وقل * أسخى من البحر بل أرسى من العلم *
    أصفى من الشمس في نطق وموعظة ** *أمضى من السيف في حكم وفي حكم *
    أغر تشرق من عينيه ملحمة ***** من الضياء لتجلو الظلم والظلم *
    في همة عصفت كالدهر واتقدت *** كم مزقت من أبي جهل ومن صنم *
    أتى اليتيم أبو الأيتام في قدر ***** أنهى لأمـته ما كان من يتم *
    محرر العقل باني المجد باعثنا ***** من رقدة في دثار الشرك واللمم *
    بنور هديك كحلنا محاجرنا ***** لما كتبنــا حروفا صغتها بدم *
    من نحن قبلك إلا نقطة غرقت **** في اليم بل دمعة خرساء في القدم *
    أكاد أقتلع الآهات من حُرَقي ***** إذا ذكرتُك أو أرتاعُ من ندمي *
    لما مدحتك خلت النجم يحملني ***** وخاطري بالسنا كالجيش محتدم *
    أقسمتُ بالله أن يشدو بقافية ***** من القريض كوجه الصبح مبتسم *
    صه شكسبير من التهريج أسعدنا **** عن كل إلياذة ما جاء في الحكم *
    الفرس والروم واليونان إن ذكروا ***** فعند ذكراه أسمال على قزم *
    هم نمقوا لوحة للرق هائمة ***** وأنت لوحك محفوظ من التهم *
    أهديتنا منبر الدنيا وغار حرا ***** وليلة الـقدر والإسراء للقمم *
    والحوض والكوثر الرقراق جئت به*** أنت المزمل في ثوب الهدى فقم *
    الكون يسأل والأفلاك ذاهلة ***** والجن والإنس بين اللاء والنعم *
    والدهر محتفلٌ والجو مبتهج ***** والبـدر ينشق والأيام في حلم *
    سرب الشياطين لما جئتنا احترقت **** ونار فارس تخبو منك في ندم *
    وصُفّدَ الظلم والأوثان قد سقطت ***** وماء ساوة لما جئت كالحمم *
    قحطان عدنان حازوا منك عزتهم ***** بك التشرف للتأريخ لا بهم *
    عقود نصرك في بدر وفي أحد ***** وعدلا فيك لا في هيئة الأمم *
    شادوا بعلمك حمراء وقرطبة ***** لنهرك العذب هب الجيل وهو ظمي *
    ومن عمامتك البيضاء قد لبست ***** دمشق تاج سناها غير منثلم *
    رداء بغداد من برديك تنسجه ***** أيدي رشيد ومأمون ومعتصم *
    وسدرة المنتهى أولتك بهجتها ***** على بساط من التبجيل محترم *
    دارست جبريل آيات الكتاب فلم***** ينس المعلم أو يسهو ولم يهم *
    اقرأ ودفترك الأيام خُط به ***** وثيقة العهد يا من بر في القسم *
    قربت للعالم العلوي أنفسنا ***** مسكتنا متن حبل غير منصرم *
    نصرت بالرعب شهرا قبل موقعة *** كأن خصمك قبل الحرب في صمم *
    إذا رأوا طفلا في الجو أذهلهم ***** ظنوك بين بنود الجيش والحشم *
    بك استفقنا على صبح يؤرقه ***** بلال بالنغمة الحرّى على الأطم *
    إن كان أحببت بعد الله مثلك في **** بدو وحضر ومن عرب ومن عجم *
    فلا اشتفى ناظري من منظر حسن *****ولا تفوه بالقول السديد فمي *
    * * *
    بعد ، فهذه كلمات يسيرة كتبتها على عجل ، أثارها في صدري ما قرأته عن مقارنه الأديان [1] وتخبطاتها حاشا الإسلام .

    أسأل الله أن يجعلنا من المهتدين المقتدين بالرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ويرزقنا أتباع سنته وشفاعته يوم القيامة .
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: الأثر الجميل,ASIA♥♥

 

 
صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 18-11-2014, 21:36
  2. كلمات في الأخلاق
    بواسطة IsSmàìl Sàhnounè في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-05-2014, 22:23
  3. خاطرة عن الأخلاق العالية
    بواسطة شهد الايمان في المنتدى نبض الشعر والخواطر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-12-2013, 21:52
  4. أمثال في مساوئ الأخلاق
    بواسطة الفكر الراقي في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-02-2011, 07:28

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •