الفرق بين اللجلجة و العي

اللجلجة
معروف عن اللجلجة أنها أكثر عيوب النطق شيوعاً بين الأطفال و الكبار و تبلغ نسبتها من 1 إلى 3% بشكل عام وتبلغ 1% عند أطفال المدارس ، وأسبابها متعددة أساسها القلق النفسي و انعدام الشعور بالأمن فلأنه قلق نفسياً يكون متوترا ً في المواقف المختلفة و لذلك قد يتلعثم كنتيجة لتخوفه و تهيبه للمواقف التي يخشى مواجهتها .و غالباً ما يستطيع الطفل أو الفرد التحدث بطلاقة في بعض الظروف خاصة عندما يكون هادئ البال أو يكون بمعزل عن الناس، وقد نجد الطفل يتلجلج أحياناً عندما يتحدث في موضوع لا يفهمه معتمداً على الحفظ الآلي و بذلك تكون اللجلجة وسيلته كلما ضاع منه اللفظ المناسب

العي ( stammering ) :



يقصد بالعي تلك الحالة التي يعجز فيها الفرد عن النطق بأي كلمة بسبب توتر العضلات الصوتية و جمودها .و لذلك نرى الشخص الذي يعاني من تلك الحالة يبدو و كأنه يبذل مجهودا ً جبارا ً حتى ينطق بأول كلمة في الجملة . فإذا تم له ذلك يندفع كالسيل حتى تنتهي الجملة ثم يعود بعدها إلى نفس الصعوبة عند انتقاله لجملة أخرى. و تعود أسباب هذا الاضطراب إلى عوامل نفسية تخص الطفل أو الفرد و تزايد مخاوفه من التجمعات والحديث مع الآخرين كما تشير كثير من حالات العي أنها تبدأ أولاً في شكل لجلجة تصاحبها حركات ارتعاشية متكررة تدل على انفعالات واضحة ثم تتطور بعد ذلك إلى العي .و العي يميل قليلاً إلى شكل من أشكال الأفيزيا أو الحبسة الكلامية يعرف باسم ( أفيزيا بروكا أو الأفيزيا التعبيرية)

hgtvr fdk hgg[g[m , hgud