أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



او نؤجر ويأثمون

أوَ نُؤجَــــــــــــــــــــــــــــــرُ ويأثـمـــــــــــــــــــــــــــــــونَ ؟ أوَ نُؤجَرُ ويأثمونَ؟! إليكم قصّة الإمامُ الحافظُ، التابعيُّ الجليلُ إبراهيمُ النخعيّ. كانَ إبراهيمُ النخعيُّ رحمهُ اللهُ تعالى أعورَ العينِ.وكانَ تلميذهُ



او نؤجر ويأثمون


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    ♥•-مراقب سابقـ -•♥


    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    العمر
    34
    المشاركات
    219
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    رئيس الانتاج
    هواياتي
    فعل الخير
    شعاري
    التسامح

    افتراضي او نؤجر ويأثمون

     


    او نؤجر ويأثمون clear.gif

    أوَ نُؤجَــــــــــــــــــــ ــــــــــرُ ويأثـمـــــــــــــــــــ ــــــــــــونَ ؟


    أوَ نُؤجَرُ ويأثمونَ؟!

    إليكم قصّة الإمامُ الحافظُ،

    التابعيُّ الجليلُ إبراهيمُ النخعيّ.


    كانَ إبراهيمُ النخعيُّ رحمهُ اللهُ تعالى أعورَ العينِ.وكانَ تلميذهُ سليمانُ بنُ مهرانٍ أعمشَ

    العينِ )ضعيفَ البصرِ(

    وقد روى عنهما ابنُ الجوزيّ في كتابهِ [المنتظم] أنهما سارا في أحدِ طرقاتِ الكوفةِ

    يريدانِ الجامعَ

    وبينما هما يسيرانِ في الطريقِ

    قالَ الإمامُ النخعيُّ: يا سليمان! هل لكَ أن تأخذَ طريقًا وآخذَ آخرَ؟

    فإني أخشى إن مررنا سويًا بسفهائها، لَيقولونَ أعورٌ ويقودُ أعمشَ! فيغتابوننا

    فيأثمونَ.

    فقالَ الأعمشُ: يا أبا عمران! وما عليك في أن نؤجرَ ويأثمونَ؟!

    فقال إبراهيم النخعي : يا سبحانَ اللهِ! بل نَسْلَمُ ويَسْلَمونُ خيرٌ من أن نؤجرَ ويأثمونَ.


    المنتظم في التاريخ (7/15).


    نعم! يا سبحانَ اللهِ!

    أيَّ نفوسٍ نقيةٍ هذهِ؟!


    والتي لا تريدُ أن تَسْلَمَ بنفسها.

    بل تَسْلَمُ ويَسْلَمُ غيرُها.

    إنها نفوسٌ تغذَّتْ بمعينِ ((قَالَ يَالَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ)).

    كنتُ أتساءلُ كثيرًا. لو كانَ إبراهيمُ النخعيُّ يكتبُ بيننا.


    هل تُراهُ كانَ يُعممُ كلامهُ، ويُثيرُ الجدالَ، وَيُوهِمُ الآخرينَ، ويُورِّي في عباراتهِ،

    ويطرحُ المُشكلَ بلا حلولٍ؛ ليؤجَرَ ويأثَمَ غيرهُ؟!!!

    أم تُراهُ كانَ صريحًا ناصحًا، وبعباراتهِ واضحًا؟!

    وَرَضِيَ اللهُ عن عمرَ إذ كانَ يسألُ الرجلَ فيقولُ: كيف أنت؟


    فإن حمدَ اللهَ.

    قال عمرُ : (( هذا الذي أردتُ منكَ )).

    رواه البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني.

    تأمل معي .. إنهم يسوقونَ الناسَ سوقًا للخيرِ؛ لينالوا الأجرَ

    )) هذا الذي أردتُ منكَ.. ((


    أردتك أن تحمدَ اللهَ فتؤجرَ.




    إنهُ يستنُّ بسنه حبيبهِ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ إذ ثبتَ عنهُ

    مثلُ ذلكَ.


    فهل نتبع سنه حبيبنا صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ؟

    أوَ ليسَ :

    نَسْلَمُ ويَسْلَمونَ

    خيرٌ من أن :

    نُؤجَرُ ويأثمونَ؟!!!

    اللهم اختم بالصالحات اعمالنا

    اللهم اسكنا مع النبيين والصديقين والشهداء

    في اعلي عليين


    هذا ... لذوي البصائر الحيّة





    h, kc[v ,dHel,k


  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,771
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي

    سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم .. اناس كانوا يفكرون في كل صغيرة و كبيرة .. قلوبهم خالية من اية شوائب .. من اية مصالح على حساب الاخرين

    اين نحن من كل هذا


    نسال الله الكريم ان يهدينا سواء السبيل

 

 

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •