من أجل القلوب النقية 374.gif


من أجل القلوب النقية


أعجب من البستاني غرس زهرة في حوضه , ولما تفتحت و نظرت وفاح أريجها , سلط أقدام المارة على الحوض يمرون كيف شاؤوا ,وكتب عبارة قربها تقول : "
انتبه للأزهار "
هذا بالضبط ما يفعله رب أسرة كريمة حين يعرض ابنته لداء الاختلاط
يسلط عليها المخاطر و الفتن , و يطالبها بالعفة و الطهر و الحياء و يغضب كثيرا إن عكرتها كلمت ألقيت من فم نجس , و يتسائل ....ما بال هذا الزمان ؟لا مكان فيه للعفة أو الحياء ؟



بعض الأسر قد خلعت رداء الحياء , ففتحت الأبواب على اتساعها للاختلاط بدعوى التحضر ... فتعششت في إدخالها الفتن , و قاست من مصائب وويلات اجتماعية وخلقية عندما لم يعد هناك تفريق بين الحلال و الحرام .
بدعو التحضر و نبذ الرجعية تعززت فكرة الاختلاط . و لعلهم لم يتمعنوا قليلا في قوله تعالى : "
وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء الحجاب ذلكم أطهر لقلوبكم و قلوبهن " الأحزاب 53
فكان السؤال من وراء الحجاب , أي بوجود حائل بين المرأة و الرجل , وبهذا تحدث طهارة القلب بمنع الاختلاط
بقلم :نور مؤيد جندلي

lk H[g hgrg,f hgkrdm