أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



على ضريح سعاد

salam11.gif أروع ماكتب الشاعر زكي بعد أن رزق بطفلة خط قصيدته بشرى سعاد لكن شاء القدر وفارقت قلب والدها وكان عمرها آنذاك ثمانية أشهر فخط هذه القصيدة أتمنى التمعن بكلماتها



على ضريح سعاد


النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    المشاركات
    264
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    الرسم القاء الخواطر المطالعة
    شعاري
    اجعل قلبك كصدفة بحر تحمل سوى لؤلؤة واحدة في حب الله

    بكاء على ضريح سعاد

     

    على ضريح سعاد salam11.gif

    أروع ماكتب الشاعر زكي
    قنصل بعد أن رزق بطفلة
    خط قصيدته بشرى سعاد
    لكن شاء القدر وفارقت
    سعاد قلب والدها
    وكان عمرها آنذاك ثمانية أشهر فخط هذه القصيدة أتمنى التمعن بكلماتها الحزينة :

    على ضريح سعاد


    رَفَّتْ رفيفَ الأقْحُوانةِ وانْطَفتْ في عُمرِهَا
    ماذا جنتْ حتى تَصيَّدَها الرَّدى في فجرِهَا؟

    يا ربِّ لا تحبِس فُؤادي لحظةً عن ذِكرِهَا

    الحبُّ عنديَ بسمةً وضَّاءةً في ثغرِهَا
    والسحرُ أنفاسُ الجِنانِ شَذيَّةً من عطرها


    * * *




    يا من يردُّ إلى شِفاهي بَسمةَ الأَملِ النَّدي
    ويُعيدُ لي ماَ أَفنتِ الآلامُ من قلبي الصَّدي

    أنا مِن أسايَ ومِن جِراحي في ظلامٍ سَرمدِ

    قد كانَ يَضحكُ لي غَدي
    واليومَ أَهربُ من غَدي
    ماتتْ أَناشِيدي الحِسانُ وبُحَّ صَوتُ المُنْشِدِ

    * * *

    أسُعادُ جِثتُكِ لا بَشاشَة في العُيونِ ولا بريقْ
    النارُ ملءُ جَوانحي والشوكُ في عَرضِ الطريقْ
    دَجَتِ الحياةُ وشَاهَ في عيني مُحَيَّاهَا الأنيقْ


    لا الروضُ زاهٍ بعدَ زغلولي ولا عُودي وريقْ
    ويحي أأغْرقُ في الدُّموعِ وليسَ لي أَمَلُ الغَريقْ؟


    * * *
    أَينَ ابتسامتُك النَّديَّةُ تَملأُ العُشَّ ابتساما
    وتُشيعُ في ما حَوْلَها أَرْجاً كأَنفاسِ الخُزَامى
    أَين احتجاجُكِ يَستثيرُ الضِّحكَ في بابا وماما
    يَنْسَابُ دَمدَمةً وينزلُ في فُؤادَيْنا سَلاما
    لم تَلفِظي حَرفاً ولكنْ كنتِ أفْصَحَنا كلاما

    * * *


    هذا سَرَيرُكِ يا سعادُ فأَينَ صاحبةُ السَّرير؟
    عيني عليه ومُهجتي تَرتادُ حاشية الأَثير
    جرّدْتِهِ لما ذهبتِ من النَّضَارةِ والعَبير

    يا جدولاً لا مَاءَ فيه ولا رُواءَ ولا خَرير
    هلْ كنتَ تَحلُمُ أَن تصيرَ إلى الهوانِ وأن نَصير؟


    * * *
    أَسُعادُ قد ضَحِكَ الصَّباحُ على الرَّوابي والوِهَادِ
    قُومي نُغنّ مَع الطُّيور ونَعْدُ من وادٍ لوادِ

    كذبَ النَّعيُّ وضَاعَ دمعُ النَّائِحينَ على سُعادِ
    ما غبتِ عن عيني فكيف أَغُوصُ في ثوبِ الحِدادِ؟
    إني تحديثُ الرَّدى وحملتُ شخصَكِ في فُؤادي!




    ugn qvdp suh]

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: صبية حلمها الشهادة

 

 

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •