أعراض مرضية صامتة قد تقتل المرأة 2112011-9c776.jpg
قد تشعر بعض النساء بأعراض تواجههن بحيث لا تمثل شيئا يدعو إلى القلق، ولكن هناك أعراض يجب ألا تتجاهلها السيدات على الإطلاق، وتأتي في مقدمتها آلام الصدر، فأمراض الشرايين وأمراض القلب والنوبات القلبية والسكتة تقتل السيدات أكثر من أي مرض آخر.

وقد تدفع آلام الصدر الحادة السيدة لطلب الإسعاف ولكن أعراض الأزمات القلبية يمكن أن يخطئها الشخص بسبب تشابهها مع حالات أقل خطورة، فالأعراض التقليدية للأزمات القلبية تشمل آلام منتصف الصدر والتي قد تنتشر للذراعين والرقبة والفك والشعور بألم في الصدر مع الشعور بالإعياء وتصبب العرق أو آلام الصدر مع قصر النفس.

ولكن هناك أعراضا أقل شيوعاً يمكن أن تشير للأزمات القلبية مثل الشعور بألم شديد أو صداع أو شعور ثقيل في الصدر يمكن أن ينتشر إلى الظهر والمعدة أو الشعور بعدم الراحة في الصدر أو الشعور برأس خفيفة أو الدوار مع ألم بالصدر، فآلام الصدر تتنوع بين شعور بسيط من عدم الراحة في منتصف الصدر إلى آلام حادة غالباً ما توصف بضغط ثقيل ساحق أو خانق. في كلا الحالتين يجب ألا يتم تجاهل مثل تلك الآلام واللجوء للطبيب لتشخيصها.

ويعتبر سرطان الثدي هو أكثر الأمراض السرطانية شيوعاً، وبالرغم من شيوعه بين السيدات مع تقدم السن إلا أنه قد يصيب السيدات في كل الأعمار، ويجب على السيدات إدراك شكل صدورهن في الطبيعي وملاحظة أي تغير قد يطرأ عليه في حجمه أو شكله ويبلغون الطبيب فوراً، وقد تتضمن التغيرات وجود كتل غير مؤلمة أو اكتناز في الثدي أو تحت الإبط أو احمرار في لون الجلد أو الشعور بألم جديد أو عدم راحة في أحد الثديين.

وتكون الكثير من كتل الثدي حميدة، والتغيرات التي تحدث بالثدي تكون لأسباب أخرى ولكن يجب أن يتم فحصها بالطبيب للتأكد من أنها ليسب أعراض سرطان الثدي، كما أنه مثل الكثير من السرطانات الأخرى فإنه كلما كان الكشف عن مرض سرطان الثدي مبكراً كلما سهل علاجه لهذا على السيدة إتباع الفحص الدوري على الثدي.

أيضا هناك الكثير من الحالات التي تسبب الانتفاخ والمغص، ولكن المغص الدائم الذي لا ينقطع يجب ألا يتم تجاهله، فإن سرطان المبايض غلباً ما يوصف بالقاتل الصامت لأن أعراضه غالباً ما تكون غامضة ويسهل خلطها مع أمراض أقل خطورة وهي أعراض أكثر شيوعاً مثل متلازمة التهابات الأمعاء.




ومع ذلك فإن أكثر الأعراض شيوعاً بين النساء المصابات بسرطان المبيض هي الشعور بالمغص والانتفاخ الدائم وزيادة حجم البطن مع آلام الحوض والبطن والشعور بالامتلاء سريعاً بعد تناول أي طعام، وبالرغم من أن هذه الأعراض ربما تحدث بسبب مشاكل صحية أخرى إلا أنها إذا أصبحت متكررة ومستمرة وحادة فيجب استشارة الطبيب فوراً.

أيضا النزيف بين فترات الطمث يمكن أن تسببه مشاكل عدة يمكن علاجها، ومن هذه الأسباب تغيير أقراص منع الحمل أو العدوى التي يتم نقلها عبر الاتصال الجنسي أو متلازمة المبيض متعدد الحويصلات والانقسامات الداخلية والتغيرات الهرمونية، وفي بعض الأحيان تكون هذه أعراض سرطان الرحم، ويجب أن يتم فحص النزيف غير الطبيعي بين فترات الحيض أو بعد ممارسة الجنس أو مع السيدات في سن اليأس بزيارة طبيب مختص.

Huvhq lvqdm whljm r] jrjg hglvHm