أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



القرآن العظيم جاء موعظة من رب العالمين للشيخ محمد العثيميين

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته الحمد الله الذي انزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا أنزله قيما يهدى للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم



القرآن العظيم جاء موعظة من رب العالمين للشيخ محمد العثيميين


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    ♥•- إداري سابق -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    4,270
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع السكن
    هواياتي
    طلب العلم الشرعي
    شعاري
    إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ

    افتراضي القرآن العظيم جاء موعظة من رب العالمين للشيخ محمد العثيميين

     
    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
    الحمد الله الذي انزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا أنزله قيما يهدى للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجراً حسنا ماكثين فيه أبدا وينذر به قوما لدا خصمين خصما واشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له شهادةً ينال بها مخلصها من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا واشهد أن محمدا عبده ورسوله وخليله وأمينه على وحيه وأقوم الناس في عبادة ربه وأسدهم منهجا صلى الله عليه وعلى آله واصحابه ومن بهداه مهتداً فنجا وسلم تسليم كثيرا أما بعد

    أيها المسلمون فقد قال الله عز وجل: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدىً وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ) (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ) أيها المسلمون ما هذه الموعظة التي جاءت من ربنا عز وجل ذلكم الرب الرحيم بعباده الروؤف بهم اللطيف بهم ما هذه الموعظة أن هذه الموعظة هي كتاب الله عز وجل هذا القران الذي تقرؤونه صباحا ومساءٍ وما تضمنه من أخبار صادقه نافعه واحكام عادله مصلحه تصلح الخلق في دينهم وتصلح الخلق في دنياهم انه موعظة أن القران موعظة يتعظ بها العبد فيستقيم على أمر الله ويسير على نهج الله وشريعته انه والله شفاء لم ما في الصدور وهى والقلوب شفاء لها من مرض الشك والجحود والاستكبار عن الحق أو على الخلق شفاء لها من الوساوس والقلق شفاء لها من الشك والحيرة شفاء لما في الصدور من الرياء والنفاق والغل والحقد والبغضاء والعداوة للمؤمنين انه شفاء لما في الصدور من كل مرض يلم بالقلب فلا عيش أطيب من عيش المتعظين بالقران المهتدين به ولا نعيم أتم من نعيمهم اللهم اجعلنا من المتعظين بكتابك اللهم اجعله شفاءً لما في صدورنا ممحص لذنوبنا مكفر لسيائتنا واجعلنا نحيا به حياة طيبه يا رب العالمين أيها المسلمون لقد قال بعض السلف قولاً هو فيه صادق قال : لو يعلم الملوك و أبناء الملوك ما نحن فيه لجالدونا عليه بالسيوف يعنون ما في صدورهم من الانشراح والإيمان بالله والنور بالإيمان والعلم انه النور بالأيمان والعلم انه طيب القلب وسرور النفس لا يمكن أن يساويه إي سرور من سرور الدنيا أيها السلمون أن هذا القران هدى ومنار للسالكين يخرجون به من الظلمات إلى النور ويهتدون به إلى خالقهم والى دار كرامة الله فهو هدى علم وتوفيق ورحمه ولكن للمؤمنين به أما المكذبون به والمستكبرين عنه فلا يزيدهم إلا عمى وخسارة كما قال الله تعالى: (قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدىً وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عليهم عَمىً أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ) وقال تعالى: (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَاراً) أيها الناس أنكم قد تتساءلون كيف يكون الكلام الواحد لقوم هدى وشفاء ورحمه ولقوم آخرين ضلالاً وعمى وخسارة والجواب عن ذلك بل والجواب على ذلك أن هذا هو ما نطق به القران وهو حق وصدق ونحن نرى في الأمور الحسيه ما يشهد لذلك نرى بعض الطعام يكون لشخص غذاء يزداد به جسمه صحة ونموا ويكون لشخص آخر داء يزداد به جسمه مرضاً وضعفا أرايتم الحلو أن الحلو لذيذ وانه نماء لبعض الأجسام ولكنه للمصابين بمرض السكر مرض وضرر فهكذا الأمور المعنوية تكون لقوم شفاء ولقوم داء فالقران إذا قراءه المؤمن ازداد به إيماناً لتصديقه بأخباره واعتباره لقصصه وتطبيقه لأحكامه امتثالا لأمر الله واجتناباً لنهى الله فيزداد بذلك علما وهدى وصلاحا وإذا قراءه ضعيف الأيمان ومن في قلبه مرض ازداد رجسا إلى رجسه لتشككه في صحة أخباره أو غفلته عن الاعتبار بقصصه فيمر بها كأنها قصص عابرة وأساطير امم غابرة لا توقظ له ضميراً ولا تحرك له أرادة أو استكباراً عن تطبيق أحكامه وتهاونه بها فلا يمتثل أوامره ولا يجتنب نواهيه تقديما لهواه على طاعة مولاه فيكون القرءان خسارة له لان الحق بان له فخالفه فكان بذلك خاسر لصفقته أيها الناس يقول الله تعالى في الآية الأولى مما سقناه من آيات الله: (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ) وإنما يحصل للعبد من فضل الله ورحمته بهذا القرءان العظيم من الهدى والرحمة والموعظة وشفاء ما في الصدور لهو الجدير بان يفرح به العبد لأنه سعادة دنياه وأخرته ليس من الجدير أن يفرح العبد بحطام الدنيا يحصله على حساب عمل الآخرة فليس المال مخلداً لأصحابه ولا أصحابه مخلدين له أما ما يحصل من فضل الله ورحمته في هذا القران الكريم فهو الخالد الباقي لأصحابه وهو خير مما يجمعون من الدنيا كلها لان غايته الوصول إلى الجنة وقد قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ( لموضع سوط أحدكم في الجنة خير من الدنيا وما فيها) هكذا يقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم اعلم الخلق بما عند الله وهو الناصح الأمين الصادق المصدوق صلوات الله وسلامه عليه يقول موضع السوط في الجنة وهو مقدار متر فاقل خير من الدنيا كلها وما فيها ليس الدنيا التي عشت فيها فقط ولكن الدنيا من أولها إلى آخرها موضع سوط في الجنة خير من الدنيا وما فيها لان الدنيا وما فيها متاع زائل كحلم نائم أما ما في الجنة فباقي لا يزول كما قال الله تعالى: (بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا*وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى) اللهم بوأنا من الجنة نزلا واجعلنا من ساكني غرفتها آمنين يا رب العالمين أيها الناس أن كثيرا منكم يسمعون ما يتلى من كتاب الله وما يؤثر من سنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم من الأخبار الصادقة والأحكام العادلة يسمعون ذلك من الخطباء والوعاظ في المساجد وغيرها ولكنهم للأسف الشديد لا يزدادون بذلك إيماننا ولا قبولاً للحق ولا انقياداً لطاعة الله وربما يصرحون بالأمر لا يفعلون ما به يؤمرون ولا يتركون ما عنه يزجرون فيصرون على الإثم وهم يعلمون فسبحان الله أهذه حال من هو مؤمن بالله واليوم الآخرة أهذه حال من هو موقن بالثواب والعقاب أهذه حال من لا شك عنده في إيمانه أهذه حال مسلم والإسلام والاستسلام لله تعالى ظاهراً وباطنا والانقياد لطاعته أفيريد أمثال هؤلاء أن تكون أحكام الله وشرائعه تابعه لأغراضهم وما يشتهون أم يريدون أن يكونوا ممن قالوا سمعنا وهم لا يسمعون فان شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون ولو علم الله فيهم خيراً لأسمعهم ولو اسمعهم لتولوا وهم معرضون أفيرضي هؤلاء الذين هم من أمة محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم دعوة وإجابة أن كانوا صادقين أفيرضي هؤلاء أن يشابهوا من قال الله فيهم (يحرفون الكلم عن مواضعه ويقولون سمعنا وعصينا) افيرضى هؤلاء أن يخرجوا عن طريق المؤمنين الذين قالوا (سمعنا وأطاعنا غفرانك ربنا وإليك المصير) أفلا يتعظ هؤلاء بقول الله تعالى: (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ) أيها الناس أن كثير من الناس يسمعون أوامر الله في الصلاة والطهارة وفى الزكاة والصيام وفى الحج وبر الوالدين وفى صلة الأرحام والجيران والأقارب وفي العدل في معاملة الناس وفي الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر وفى غير ذلك من شرا ئع دين الله وشعائره يسمعون أوامر الله في ذلك كله ويسمعون التوجيهات الآلية في البيع والإيجار و النكاح والطلاق والخصومات وغيرها ويتجاهلون كل ما يسمعون من ذلك ثم يسيرون على ما تمليه عليه أهواءهم فيكون بذلك كمن اتخذ إلهه هواه وكثير من الناس يسمع نواهي الله ورسوله عن التهاون بالصلاة والزكاة والصيام والحج ويسمعون نهى الله ورسوله عن عقوق الوالدين وقطعية الأرحام وإساءة الجوار وعن الجور في معاملته الناس بالكذب والغش وغيرهما وعن ترك الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر وعن الربا والتحيل عليه وعن الميسر والمكاسب المحرمة بجميع وسائلها يسمعون النهى عن ذلك كله ويتجاهلون ما يسمعون ويتجاسرون على فعل ما عنه يزجرون متناسين بذلك عظمة الله عز وجل وشدة عقابه كأنهم لم يقرءوا قول الله تعالى: ( وَمَنْ يُشَاقِقِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) كأنهم لم يسمعوا قول الله عز وجل: (نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) (وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الْأَلِيمُ) ولم يسمعوا قول الله تعالى: (اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ وَأَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) مغترين بإمهال الله واستدراجه إياهم بالنعم كأنهم لم يسمعوا قول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم (أن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته) وتلى قوله تعالى: (وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ) أن هؤلاء الذين يسمعون الحق ويعرضون عنه محرومين من قول الله تعالى: (فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى) ولهم نصيب من قول الله تعالى:(وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى) (قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيراً)(قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى) أيها المسلمون أن بعض الناس يظنون أن العقوبة هي العقوبة الحسية بالنفس و الأهل والمال والوطن والمجتمع وهذا لاشك انه عقوبة ولكن هناك عقوبة اشد وأنكأ آلا وهى قسوة القلب وأعراضه عن طاعة الله فان الله تعالى يقول: ( فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ ) فنسال الله تعالى أن يعاملنا جميعا بعفوه عباد الله اخضعوا لأوامر الله وان خالفت أهواءكم اجتنبوا نواهيه وان وافقت أهواءكم لا تريدون أن يكون الحق تابعاً لأهوائكم بل إجلعوا أهوائكم تابعة للحق وهو ما جاء به رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فأن ذلك هو الخير والبركة والصلاح والرشد( ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن بل أتيناهم بذكرهم وهم عن ذكرهم معرضون) لو أتبع الحق أهواء الناس لكانت أمورهم فوضى كل واحد يريد أن يستقل برأيه وأن يكون متبوعاً لا تابعاً ولكن الله تعالى تولى بيان ذلك في كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فقال ( فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً). اللهم أجلعنا ممن اختاروا هداهم على هواءهم اللهم اجعلنا ممن رضوا بشريعتك واطمئنوا بها وانشرحت صدورهم لها فلم يبغوا عنها حولا ولم يرغبوا بها بديلا اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلاً وأرزقنا اجتنابه اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان وأجعلنا من الراشدين اللهم لا تجعلنا ممن زين له سوء عمله فرآه حسنا فاصبح من الخاسرين اللهم أهدنا صراطك المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ربنا أتنا في الدنيا حسنة وفى الآخرة حسنة وقنا عذاب النار وصلى اللهم على وسلم عبدك ورسولك محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين . الحمد لله أحمده و أشكره وأتوب إليه وأستغفره وأشهد أن لا آله الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد

    فيا عباد الله طهروا قلوبكم من الشك والشرك والنفاق طهروها من الغل والحقد والحسد للعباد طهروه من كل نية سوء للمسلمين طهروها من محبة الشر طهروها من كل ما لا يرضى الله عز وجل وطهروا أبدانكم بما جاء في كتاب الله وفى سنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم اصبغوا الوضوء أتموه على الوجه المطلوب منكم لا تقصروا فيه ولا تتجاوزوا عنه فان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال:( اصبغوا الوضوء ويل للإعقاب من النار ) وتوضئوا كما قال صلى الله عليه وعلى آله وسلم مرة مره ومرتين مرتين وثلاثة ثلاثة وقال من زاد على ذلك فقد أساء وتعدى وظلم أن الوضوء للصلاة من شروطها فلا تصح الصلاة الا بالوضوء لان الله تبارك وتعالى أمر به عند القيام إلى الصلاة وقال نبيه محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم ( لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا احدث حتى يتوضاء فمن صلى بغير وضوء فلا صلاة له وعليه أن يتوضأ ويعيد الصلاة حتى ولو كان ناسياً فإذا نسى انه فإذا نسى انه صلى على حدث ثم ذكر بعد ذلك فان عليه أن يتوضأ ويعيد الصلاة لان الصلاة الأولى غير مقبولة لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا احدث حتى يتوضأ ) أما لو كان على الإنسان نجاسة في ثوبه أو في بدنه ونسى وصلى فان صلاته صحيحه ولا يجب عليه إعادة الصلاة لان هناك فرق بين الصلاة بغير وضوء وبين الصلاة وفى الثياب نجاسة أو في البدن نجاسة فالأول من باب فعل المأمورات لا يسقط بالنسيان واما الثاني فانه من باب ترك المنهيات ويسقط بالنسيان وكذلك بالجهل فلو كان على ثوب الإنسان نجاسة وصلى وهو لم يعلم بها ثم علم بها بعد الصلاة فان صلاته صحيحه فانتبهوا لهذه القاعدة التي دلت عليها سنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهى أن الأوامر لا تسقط بالجهل والنسيان وانما يسقط الإثم ولكن تعاد إذا كانت ذلك في وقت تصح الإعادة فيه واما المحظورات الممنوعات فأنها تسقط بالجهل والنسيان واعلموا أيها المسلمون أن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدى محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم وشر الأمور محدثاتها والمحدثات هي المحدثات في الدين أما ما أحدث من أمور الدنيا الأصل فيه الحل إلا أن يكون مما تقتضي الشريعة الإسلامية تحريمه فيكون حراماً لهذا السبب فالمحدثات في الدين كلها بدعه وكل بدعه ضلاله وكل ضلاله في النار فعليكم بالجماعة فان يد الله على الجماعة ومن شذ، شذ في النار واعلموا أن الله أمركم بأمر بدائه بنفسه فقال: ( أن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين أمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ) اللهم صلى وسلم على عبدك ورسولك محمد اللهم ارزقنا محبته واتباعه ظاهرا وباطنا اللهم توفنا على ملته اللهم احشرنا في زمرته اللهم اسقنا من حوضه اللهم أدخلنا في شفاعته اللهم اجمعنا به في دار النعيم المقيم يا رب العالمين اللهم أرضى عن خلفائه الراشدين وهم أبو بكر وعمر وعثمان وعلى افضل اتباع المرسلين اللهم أرضى عن الصحابة أجمعين وعن التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين اللهم أرضى عنا معهم واصلح أحوالنا كما أصلحت أحوالهم يا رب العالمين اللهم اعز الإسلام والمسلمين اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق اللهم ألف بين قلوبهم اللهم اصلح ذات بينهم اللهم اهدهم سبل السلام اللهم جنبهم الفواحش ما ظهر منها وما بطن اللهم ولى عليهم خيارهم واكفيهم شر شرارهم يا رب العالمين اللهم اصلح للمسلمين ولاة أمورهم اللهم واصلح للولاة بطانتهم يا رب العالمين اللهم انصر إخواننا المجاهدين في سبيلك في كل مكان اللهم انصر إخواننا المجاهدين في سبيلك في البوسنة والهرسك اللهم انصرهم على الصرب الظالمين الطاغيين يا رب العالمين اللهم انصر إخواننا المسلمين في الشيشان وفى غيرها من بلاد المسلمين يا رب العالمين اللهم انصرهم على الروس الشيوعيين الطاغيين الملحدين يا رب العالمين اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء فليس قبلك شي وأنت الآخر فليس بعدك شي وأنت الظاهر فليس فوقك شي وأنت الباطن فليس دونك شي يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم يا منان يا بديع السماوات والأرض يا قوى يا قهار يا عزيز يا جبار نسألك اللهم أن تنزل بالصرب وبالروس بأسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين اللهم انزل بهم باسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين اللهم انزل بهم باسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين اللهم ألقى في قلوبهم الرعب اللهم افسد أمورهم اللهم اهزم جنودهم اللهم شتتهم في ديارهم اللهم اجعل باسهم بينهم اللهم ألقى عليهم الرعب اللهم انزل بهم البلاء وألقى بينهم العداوة والبغضاء حتى يكون بعضهم يهلك بعضهم بعضا ويسقي بعضهم بعض يا رب العالمين اللهم اجعلهم نكالاً لما بين أيديهم وما خلفهم اللهم اجعلهم عبره للمعتبرين يا رب العالمين اللهم سلط بعضهم على بعض فأنت القوى العزيز يا ارحم الراحمين اللهم عجل بهذا النصر للمسلمين حتى تقر أعينهم وتهدأ نفوسهم ويصفوا عيشهم يا ارحم الراحمين اللهم عجل بذلك اللهم عجل بذلك اللهم عجل بذلك اللهم منزل الكتاب ومجرى السحاب وهازم الأحزاب نسألك اللهم أن تهزم كل عدو للمسلمين اللهم اهزم كل عدو للمسلمين من اليهود والنصارى والملحدين والمنافقين والمشركين يا رب العالمين انك على كل شي قدير واستغفروا الله أن الله غفور رحيم واكثروا من ذكر الله فان الله تعالى يقول ولذكر الله اكبر والله يعلم ما تصنعون.




    للشيخ محمد بن صالح العثيميين رحمه الله


    hgrvNk hgu/dl [hx l,u/m lk vf hguhgldk ggado lpl] hguedlddk

    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: ريحانة الجنة‎,نقطة انعطاف

  2. #2
    -•♥مراقبة عامة+عضوة فضمن شرطة المنتدى + مشرفة منتدى القرآن الكريم - الحوار المتمدن♥•-
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    العمر
    21
    المشاركات
    1,818
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة **استاذة مستقبلية**
    هواياتي
    الخواطر.المطالعة.كرة القدم....هي كثيرة هواياتي
    شعاري
    الانسان مخير فيما يعلم .مسير فيما لا يعلم

    افتراضي رد: القرآن العظيم جاء موعظة من رب العالمين للشيخ محمد العثيميين

    بارك الله فيك ورحم الله شيخنا الكريم
    واسكننا واياه رفقة النبي الطاهر الامين

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. كن مصليا و لا تكن تاركا للصلاة - حلقة مميزة للشيخ محمد يعقوب و محمد حسان video+mp3
    بواسطة ياسينوفتش في المنتدى الصوتيات والمرئيات الاسلامية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 01-02-2015, 22:58
  2. [محاضرة] نظرات في سور القرآن للشيخ محمد الغزالي
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الصوتيات والمرئيات الاسلامية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 17-10-2013, 13:43
  3. الرياء ..درس للشيخ محمد حسان ..
    بواسطة بنت الأحرار في المنتدى ركن القصص والمواعظ الدينية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08-12-2012, 11:15

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •