مطاوعة اللفظ للمعنى 402.gif
مطاوعة اللفظ للمعنى

وهو مصطلح نقدي خطبي ندرس من خلاله جانبا من جوانب البناء اللغوي الخطبي ومعناه ان تكون في الالفاظ في اثار المبدعيين تبعا لمعانيها
سواء في فنون القول الجادة ام فنون الهازلة فلكل مقام مقال يناسبه
فتكون الالفاظ وتعابير منسقة مع معانيها وندلل على ظاهرة مطاوعة اللفظ للمعنى في النثر من خلال هذه الجوانب
اولا الاستعمالات الدقيقة لاساليب اللغة
تبنى اللغة على الالفاظ والكلمات واللمفردات وتعني الحديث عن شروط الالفاظ ومواصفاتها في اللغة الادبية
وان غرض الكاتب في تلك الفنون ان يبلغ أفكارة والاقيم التي يؤمن بها من خلال الفاظه ومن مظاهر مطاوعة اللفظ للمعنى نجد في نطاق التعابير نوعيين من العبارات
ـ العبارات الموروثة الجاهزة التي عمل بها اجدادنا العرب في الوصف والتعبير
ـ العبارات المبتكرة التي نتجت عن شعوور الكاتب
ثانيا الوصف للجدل والهزل



فمن شواهد مطاوعة اللفظ للمعنى في المعاني الجادة تعلقعا بالحروب والمسائل السياسية والدينية وغيرها من الامور الجادة التي توحي بالجدية والأهمية القصوى اما فيما جاء في الهزل فقد تميرت الالفاظ التي توحي بالهزل برووح الدعابة وروتق الفكاهة
ثالثا الوصف الدقيق للمحسسات والمجردات
وقد تميز النثر بفضل التكوين اللغوي الواسع بالقدرة على الوصف الدقيق لما تناوله قلمه من وصف لماديات والمحسسات في تنوع صورها من سماوات وارضين وحيوان وانساان واشجار وبحار ........
ومن وصف المعاني والافكار والاشيااء التجريبية أيضا
مطاوعة اللفظ للمعنى 695.gif

l'h,um hggt/ gglukn