البلاد عاشت ليلة بيضاء.. جمهور "مالابو" يخاطب "الخضر".

"أيها الجزائريون نحن معكم وعليكم الفوز على السنغال لنحتفل معكم"

لم تتوقف الاحتفالات في مدينة "مالابو" إلى غاية الساعات الأولى من نهار الإثنين، بحيث عاشت عاصمة غينيا الاستوائية ليلة بيضاء، بعدما ضمن المنتخب التأهل للدور الثاني من كأس أمم إفريقيا 2015، وعاشت الجزيرة الصغيرة ليلة من أفضل الليالي في تاريخ البلد، بحيث أقيمت الحفلات في كل مكان، سواء شوارع الأحياء الشعبية أم الأحياء الراقية.
وتزامن وصولنا إلى المدينة التي تحتضن مباراة "الخضر" مع السنغال، مع نهاية المباراة التي جمعت بين منتخبي الغابون وغينيا الاستوائية الذي ضمن المشاركة في الدور المقبل بعد الفوز بثنائية واحتلاله المركز الثاني في المجموعة الأولى، بحيث وجدنا صعوبة في التحرك وسط المدينة، إذ أطلقت السيارات العنان لأبواقها، كما خرج السكان من كل الأعمار للاحتفال بالإنجاز التاريخي، الذي حققه منتخب بلادهم في منافسة كاس أمم إفريقيا التي تزروهم للمرة الثانية.
وسمحت لنا الفرصة بالحديث مع بعض العينات من مشجعي غينيا الاستوائية، الذين عبروا لنا عن اعتزازهم وفخرهم بما يقدمه منتخبهم، وكان لنا حديث مقتضب مع "باسكال" وهو تاجر في الهواتف النقالة، إذ قال: "منتخبنا حقق شيئا كبيرا ببلوغه الدور الثاني، وأملي أن يواصل على نفس النحو ويلعب النهائي، وأعتقد بأن اللاعبين سيستفيدون كثيرا من الناحية المالية، بحيث ستقدم لهم الحكومة منحا معتبرة"، كما تحدثنا إلى أحد العمال في مطعم لبناني، يدعى "إيتيو إزيكو" بحيث عبر لنا عن أسفه لعدم تمكنه من الخروج إلى الشارع للاحتفال مع أصدقائه: "سهرة الأحد يكون العمل مكثفا في المطعم ولسوء حظي فإنه لا يسمح لي بالخروج للتعبير عن فرحتي، ولكن في حالة ما فاز منتخبكم على السنغال فسأحتفل معكم بالتأهل".
سنقف إلى جانب الجزائر في لقاء اليوم
وعبر لنا بعض المشجعين الذين التقيناهم في شوارع "مالابو" عن مساندتهم للمنتخب الوطني الجزائري في لقائه الصعب أمام منتخب السنغال، بحث صرح لنا "ديزيري"، وهو سائق سيارة أجرة، بأنه جد سعيد بتأهل منتخب بلاده للدور الثاني من المنافسة ولكنه ليس متفائلا: "لقد حقق منتخبنا إنجازا كبيرا ببلوغه الدور ربع النهائي من كأس أمم إفريقيا ولكني أستبعد بلوغه أدوارا متقدمة، لا سيما في ظل تواجد منتخبات كبيرة تتنافس على اللقب"، مضيفا: "أتمنى أن تتمكن الجزائر من الفوز على منتخب السنغال مساء اليوم، فأنا أحترم كثيرا أسود التيرانغا، ولكني أفضل الجزائر بسبب المستوى الكبير الذي قدموه في كأس العالم في البرازيل".



كما التقينا، خلال جولتنا القصيرة، ببعض المناصرات من غينيا الاستوائية، بحيث تحدثنا إليهن عن لقاء اليوم بين الجزائر والسنغال، فأجابت إحداهن: "منتخبكم يمتلك لاعبين ممتازين ونعرف منهم براهيمي وفغولي والحارس مبولحي، وأتمنى أن يفوزوا على السنغال"، بينما قالت إحدى زميلاتها وهي صاحبة متجر: "اليوم نحن نحتفل بفوز فريقنا وغدا سيكون الدور عليكم، أنا واثقة من فوزكم على السنغال".
أين الفريق الذي لعب مونديال 2014

تساءل عدد من المناصرين عن الوجه الشاحب الذي ظهر به "الخضر" أمام جنوب إفريقيا وغانا، بحيث قال لنا أحد الباعة المتجولين، يدعى "نغيما"، بأنه لم يعرف المنتخب الجزائري، وظن أن المدرب غوركوف استبدل كل اللاعبين الذين شاركوا في كأس العالم الأخيرة في البرازيل: "كنت أنتظر بشغف مباريات المنتخب الجزائري في كأس إفريقيا، ولكنه خيب ظني أمام منتخب جنوب إفريقيا، بحيث لم يقدم كرة جميلة وسرق الفوز في الشوط الثاني، بينما ارتكب الدفاع خطأ كبيرا الدقيقة الأخيرة أمام غانا، وحتى الهجوم لم يتمكن من صنع فرص كثيرة للتهديف، وأعتقد بأن منتخب السنغال القوي لن يتسامح مع منتخبكم إن لم يراجع المدرب غوركوف حساباته".

"Hdih hg[.hzvd,k kpk lu;l ,ugd;l hgt,. ugn hgskyhg gkpjtg lu;l"