التأهل في المركز الثاني يعني مواصلة اللعب في ملعب باتا.

نسور قرطاج في مهمة تأمين تأهلهم أمام الكونغو الديمقراطية

نسور قرطاج في مهمة تأمين تأهلهم أمام الكونغو الديمقراطية 1507.jpg



تنفس نسور قرطاج الصعداء، بعد وصولهم ،الجمعة، لمدينة باتا التي تعد أرحم بكثير من جحيم مدينة ايببيين التي أجمعوا على أنها تفتقر لأدنى شروط الحياة العادية، فما بالك بإقامة وفد كروي لمنافسة هامة بحجم نهائيات كأس إفريقيا، وبدت السعادة واضحة على ليكنس وأشباله عندما خصتهم الجالية العربية المقيمة في ايببيين باستقبال مميز وازدادت غبطة العكايشي وزملائه عندما وطؤوا ،السبت، ملعب باتا الكبير الذي يتسع لـ40 ألف متفرج والذي سيكون ،الاحد، مسرحا لمواجهتهم الأخيرة في مجموعتهم الثانية ضد منتخب الكونغو الديمقراطية
حيث سيلعبونها بكل قوة بتأكيد من مدربهم الذي كشف بأنه لن يهتم ولن يسأل عن المواجهة التي ستلعب في نفس التوقيت بين زامبيا وجزر الرأس الأخضر، خاصة وأن فريقه حسبه أدى ما عليه في المواجهتين السابقتين ويكفيه التعادل لترسيم تأهله، لكن المدرب البلجيكي أكد بأنه سيواجه خصمه غدا وكله عزم على انتزاع الفوز رغم أن كل تونس تمني النفس بإنهاء الدور الأول في المركز الثاني حتى تبقى في مدينة ايببيين إلى غاية نهاية البطولة وبالتالي تفادي السفر الشاق والإقامات غير المريحة، لكن اللعب للتأهل في المركز الثاني مغامرة قد تتحول إلى مقامرة، خاصة وأن خصم تونس سيرمي غدا بكل ثقله لاستعادة ذاكرة الانتصارات في الكان والتي افتقدها منذ 2006 حين حققوا فوزهم الوحيد أمام الطوغو وبعدها غرقوا في مستنقع النتائج السلبية لدرجة أنهم في الدورة السابقة اكتفوا بثلاثة تعادلات أخرجتهم من الدور الأول، ويبدو أن هذا السيناريو مرشح للإعادة، خاصة وأنهم اكتفوا بالتعادل أيضا أمام زامبيا ثم الرأس الأخضر.

برنامج الأحد:

سا 19 : 00
الغابون - غينيا الاستوائية
الكونغو - بوركينافاسو

ks,v rv'h[ td lilm jHldk jHigil Hlhl hg;,ky, hg]dlrvh'dm