الجولة الأولى من الدور الأول لـ"كان" 2015: الجزائر ـ جنوب إفريقيا: الاثنين سا 20:00.
حلم ربع قرن يبدأ اليوم

حلم ربع قرن يبدأ اليوم 2030.jpg

سيكون المنتخب الوطني، مساء الإثنين، على موعد مع أول مباراة له في كأس أمم إفريقيا، بغينيا الاستوائية، بحيث سيتقابل مع منتخب جنوب إفريقيا، بملعب "مونغومو"، ابتداء من الساعة الثامنة مساء، في إطار الجولة الأولى من الدور الأول من المنافسة.
وسيدخل "الخضر" مواجهتهم أمام "البافانا بافانا"، بذكريات "كان" 2013، إذ يريدون تفادي تكرار سيناريو الدورة السابقة في جنوب إفريقيا، وسيرمون بكامل ثقلهم للفوز بالمباراة الأولى، وحصد ثلاث نقاط تمنحهم الأسبقية، والثقة في النفس لتجاوز الدور الأول على الأقل، في مجموعة تعد الأقوى في الطبعة الـ30 لكأس إفريقيا بغينيا الاستوائية.
و يدخل "الخضر" المنافسة بثوب المرشح الأول عن مجموعتهم، بعد مشوارهم الطيب في مونديال 2014، ولأنهم أول المتأهلين لهذه الدورة، بحيث حققوا خمسة انتصارات متتالية في التصفيات الإفريقية مع المدرب كريستيان غوركوف، ومن دون شك، فإن الضغط سيكون كبيرا على محاربي الصحراء، المطالبين بالفوز، مع العلم بأنهم يتوقعون أن تكون مهمتهم صعبة للغاية أمام منافس قوي، والفوز على "الخضر" بالنسبة له يعد إنجازا، خاصة في الفترة الحالية، لأن رفقاء مبولحي هم الأفضل إفريقيا في السنة الماضية، حسب الاتحاد الإفريقي للعبة.
مباراة اليوم ستتضح فيها مدى جاهزية أشبال المدرب كريستيان عوركوف، لدخول المنافسة القارية، وإذا كان بوسعهم بلوغ أدوار متقدمة، بعد التربص التحضيري الذي أجروه في الجزائر، مع العلم بأن "الخضر" اكتفوا بمباراة ودية واحدة فقط أمام منتخب تونس يوم 11 جانفي الجاري بملعب "رادس".
وأعد مدرب "الخضر" خطة محكمة لمواجهة جنوب إفريقيا، خاصة وأنه عاين مبارياته الثلاث الأخيرة، بما فيها لقاؤه مع منتخب الغابون، ليقف عند نقاط الضعف التي يسعى لاستغلالها ونقاط القوة للحد منها، مع العلم بأن أغلب لاعبي المنتخب الوطني، خاصة منهم المدافعون يدركون بأن المنافس يمتلك مهاجمين يمتازون بسرعة كبيرة، وأي هفوة أو تضييع للكرة بالقرب من المرمى، قد يتسبب في دخول الكرة إلى شباك الحارس مبولحي.
الفوز ضروري قبل مواجهة غانا
أي نتيجة غير الفوز أمام جنوب إفريقيا، ستضع "الخضر" في حرج كبير، وتقلص من حظوظهم في بلوغ الدور الثاني، خاصة وأن الأصعب ينتظرهم، بحيث سيواجهون منتخب غانا في الجولة الثانية من الدور الأول يوم 23 جانفي، وبعدها السنغال في 27 من نفس الشهر في مدينة "مالابو"، ما يعني بأن الفوز حتمي على أشبال المدرب كريستيان غوركوف، على حساب منتخب جنوب إفريقيا، الذي ربما يبدو الحلقة الأضعف في المجموعة الثالثة، مقارنة بقوة المنافسين فقط، ولكنه يمتلك تشكيلة قوية، وظهر بوجه قوي في التصفيات الإفريقية، وأقصى حامل اللقب منتخب نيجيريا.
"الخضر" أمام فرصة الثأر
لقاء اليوم سكون الثالث بين المنتخبين الجزائري والجنوب إفريقي، في منافسة كأس أمم إفريقيا، بحيث سبق لهما وأن التقيا سنة 1996، في الدور ربع النهائي من الدورة التي نظمتها دولة بلاد الراحل "نيلسون مانديلا"، وخسر "الخضر" تلك المباراة بهدفين لواحد، وغادروا المنافسة، بينما تجدد الموعد بينهما في دورة 2000 في الدور الأول، وانتهت المباراة بالتعادل 1/1 .
وسيكون "الخضر"، اليوم، أمام فرصة الثأر من هزيمتهم أمام جنوب إفريقيا، فكل المعطيات لصالحهم، والمباراة ستلعب في بلد محايد، وفي ظروف مختلفة تماما عما كان عليه الحال قبل 19 سنة، كما أن المنتخب الوطني يتواجد في أحسن أحواله، ولديه كل الإمكانات للفوز على أي منتخب من القارة السمراء، ولكن هذا لا يعني بأن الفوز مضمون لمحاربي الصحراء، الذين يتوقع منهم الجمهور الجزائري العودة بالتاج القاري.
هدف "مارك فيش" في الذاكرة وموسوني آخر من سجل عليهم
لم ينس الجزائريون الهدف الثاني الذي سجله مدافع جنوب إفريقيا، مارك فيش، في مرمى المنتخب الوطني، والذي منح به الفوز لمنتخب بلاده على حساب "الخضر" في دورة 1996، بعد أن كان الفريقان متعادلين بهدف لمثله، ويبقى فوزي موسوني المهاجم السابق لشبيبة القبائل آخر من سجل في شباك منتخب جنوب إفريقيا في لقاء رسمي في دورة 2000، والمباراة الثالثة التي تجمع الفريقين، اليوم، في ملعب "مونغومو"، قد تكون فرصة للتسجيل مرة أخرى في مرمى منتخب "البافانا بافانا"، لأن الفوز عليهم سيمنح "الخضر" الأفضلية قبل المواجهتين القويتين أمام منتخبي غانا والسنغال.

مبولحي الرقم واحد وحليش أساسي

تشكيلة "الخضر" دون مفاجآت وغوركوف سيقدمها للاعبين زوال الاثنين
يتوقع أن يدخل "الخضر" مباراتهم الأولى في كأس أمم إفريقيا 2015، بالتشكيلة التي تعود المدرب الفرنسي، كريستيان غوركوف، الاعتماد عليها في التصفيات الإفريقية السابقة.
وسيكون في الحراسة رايس وهاب مبولوحي، الذي يبقى الرقم واحد، رغم معاناته من نقص المنافسة، علما بأنه لم يلعب أي مباراة رسمية منذ أكثر من شهرين، وخاض اللقاء الودي الأخير أمام تونس يوم 11 جانفي الجاري كاملا.
وفيما يخص خط الدفاع، فإن الأمور تبدو واضحة، بحيث سيكون كل من عيسى ماندي وفوزي غولام كظهيرين أيمن وأيسر على التوالي، ومحور الدفاع يشكله كارل مجاني رفقة حليش، الذي تعافى من الإصابة، وتمكن من المشاركة في الحصص التدريبية والمباريات التطبيقية، وسيعوضه لياسين كادامورو، في حال ما قرر الطاقم الطبي عدم المغامرة بحليش، أو شعوره بأي آلام في عضلة الساق.
ويبدو الأمر محسوما في ما يخص وسط الميدان الاسترجاعي، بحيث سيكون القائد مهدي لحسن، إلى جانب نبيل بن طالب، الذي أبان عن إمكانات كبيرة في كل مشاركاته مع "الخضر"، علما بأن بديله في التشكيلة هو سفير تايدر، بينما سيكون سفيان فغولي في الجهة اليمنى من وسط الميدان، ورياض محرز على الرواق الأيسر، بحيث سيعتمد المدرب غوركوف على سبعة لاعبين لاختراق دفاع منتخب جنوب إفريقيا.
براهيمي مهاجم ثان خلف سليماني
كشف مصدر مقرب من المنتخب الوطني، بأن المدرب كريستيان غوركوف، سيعتمد على ياسين براهيمي، كمهاجم ثان خلف سليماني، إذ سيقود الأخير الهجوم الجزائري في لقاء اليوم، وخلفه سيكون براهيمي، مع العلم بأن المدرب غوركوف، جرب الثنائي لأول مرة أمام منتخب إثيوبيا، في الجولة الخامسة من التصفيات الإفريقية، ولاحظ بأن فعالية الهجوم كانت كبيرة، ولذلك قرر وضع لاعب نادي بورتو البرتغالي خلف سليماني، خاصة وأنه يشكل خطرا على أي دفاع، في حال ما امتلك الكرة بالقرب من منطقة العمليات.
التشكيلة المتوقعة
مبولحي، ماندي، غولام، مجاني، حليش، بن طالب، لحسن، فغولي، محرز، براهيمي، سليماني.


أصداء من غينيا الاستوائية.. أصداء من غينيا الاستوائية.. أصداء من غينيا الاستوائية

أول مباراة لغوركوف في كأس أمم إفريقيا
سيكون
لقاء اليوم هو الأول من نوعه للمدرب كريستيان غوركوف، في كّأس أمم إفريقيا، حيث لم يسبق له أن شارك في أي منافسة في القارة السمراء، ونفس الشيء بالنسبة للمدرب المساعد نبيل نغير، بينما سبق لعضو الطاقم الفني يزيد منصوري أن شارك مع الخضر في "كان" 2010، كلاعب ويحضرها هذه المرة كمناجير للمنتخب الأول.
وسيكتشف عدد من اللاعبين أجواء كأس أمم إفريقيا، للمرة الأولى على غرار عيسى ماندي، مهدي زفان، نبيل بن طالب، إسحاق بلفوضيل.
بعض اللاعبين يواصلون العلاج يوميا
يواصل عدد من اللاعبين العلاج يوميا بمكان إقامتهم في مدينة "مونغومو"، حيث قال مصدر عليم بأن رفيق حليش المدافع المحوري، وعدد من زملائه يخضعون لفحوصات يومية لدى الطاقم الطبي الذي يقوده علي يقدح، كل حسب نوع الإصابة التي يعاني منها، ولكن حليش هو من يهم المدرب غوركوف أكثر من البقية، لأنه لاعب هام في خط الدفاع، وفي حال ما غاب عن أي مباراة فإن الخط الخلفي يواجه مشاكل كبيرة، لاسيما وأنه لا توجد بدائل يمكنها تقديم مستويات كبيرة، سواء كادامورو أو مجيد بوڤرة الذي يتواجد في آخر مشواره مع الخضر.



الاجتماع التقني جرى في فندق "مونغومو"
تنقل عدد من مسئولي الاتحادية الجزائرية لكرة القدم صبيحة أمس إلى فندق "مونغومو"، يتقدمهم وليد صادي المناجير العام ونائب رئيس الفاف جهيد زفيزف وعادل حاجي المكلف بالإعلام، لحضور الاجتماع التقني للاتحاد الإفريقي، والذي يسبق مباراة اليوم بين المنتخبين الجزائري والجنوب افريقي، مع الإشارة الى أن الخضر سيدخلون اللقاء ببدلة بيضاء، ويواجهون منتخبي غانا والسنغال بالبدلة الخضراء.
روراوة يقف على آخر اللمسات في ملعب مونغومو قبل اللقاء
سيقف مئة شخص على عملية التنظيم في ملعب مونغومو، الذي يحتضن المباراة الثانية عن المجموعة الثالثة بين المنتخبين الجزائري والجنوب افريقي، بحيث تسعى الاتحادية الإفريقية لكرة القدم، وبالتعاون مع السلطات في غينيا الاستوائية، لأن يكون التنظيم محكما طيلة الطبعة الـ30 لكاس أمم إفريقيا.
وقد أجرت فرقة من أعوان الملعب التجارب على أرضية ملعب مونغومو، قبل بداية الحصة التدريبية لمنتخب غانا، زوال أمس، للتأكد من سلامة العشب الطبيعي لأرضية الملعب، مع العلم بأن شركة إسبانية هي التي تكفلت بجلب أرضية جديدة لكل الملاعب التي تحتضن مباريات كأس أمم إفريقيا 2015 .
وتخللت عملية التجارب كل الأمور التقنية الخاصة بالمباراة، ووسائل البث المباشر للمباراة، وطريقة استقبال الفرق التي تلعب في مونغومو، مع العلم بأن رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم محمد روراوة، يقف على كل شيء في مدينة مونغومو، باعتباره المسؤول الأول عن التنظيم.
هذا؛ وقد غير الاتحاد الإفريقي لكرة القدم برنامج الندوات الصحفية دون سابق إنذار، بحيث تفاجأ الإعلاميون الذين تنقلوا إلى الملعب الرئيسي، أمس، لحضور تدريبات المنتخبات الأربعة، ببرنامج جديد لتوقيت الندوات الصحفية التي ينشطها مدربو فرق المجموعة الثالثة.
كل منتخب له الحق في التدرب لمدة 45 دقيقة
الحصص التدريبية التي خصصتها لجنة التنظيم للمنتخبات في الملاعب الرئيسية، لا تفوق 45 دقيقة، خوفا من تأثر العشب الطبيعي للأرضية، بحيث تتدرب عليها أربعة منتخبات في يوم واحد، مع الإشارة إلى أن الخضر أجروا، أمس أول، حصة لهم في ملعب مونغومو، في نفس توقيت المباراة، بحيث يكون المدرب غوركوف، قد وضع آخر اللمسات على خطته التكتيكية.
ابراهيمي على كل لسان
يبدو بأن اسم براهيمي سبقه إلى غينيا الاستوائية بوقت طويل، وأصبح نجم الطبعة الـ30 لكأس أمم إفريقيا 2015، وقبل انطلاقها، والجميع في مدينة مونغومو، ينتظر منه إمتاعهم في مباراة اليوم.
غوركوف اجتمع باللاعبين بعد العشاء وقدم التشكيلة الأساسية
اجتمع المدرب كريستيان غوركوف، بلاعبي المنتخب الوطني، سهرة أمس، بحيث يكون قد تحدث مع اللاعبين عن الخطة التي سيلعبون بها أمام منتخب جنوب إفريقيا، مساء اليوم، بحيث قال مصدرنا بأن غوركوف قرر تقديم التشكيلة الأساسية للاعبيه، عشية المباراة، ليحضروا أنفسهم جيدا.
ويشار إلى أن المدرب منح الفرصة للاعبين طرح أي تساؤلات عن المباراة، أو عن الأمور التقنية، كما يكون قد استمع لاقتراحات البعض، منهم على غرار مجيد بوقرة ومهدي لحسن الأكثر خبرة بين لاعبي المنتخب الوطني.


pgl vfu rvk df]H hgd,l