أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



حال الأمة الإسلامية والسبيل الصحيح لصلاحها

حال الأمة الإسلامية والسبيل الصحيح لصلاحها فضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس بسم الله والصلاة والسلام على من بعثه الله رحمة للعالمين، أما بعد : فإنّ الأمّةَ اليومَ



حال الأمة الإسلامية والسبيل الصحيح لصلاحها


النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    ♥•- إداري سابق -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    4,270
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع السكن
    هواياتي
    طلب العلم الشرعي
    شعاري
    إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ

    افتراضي حال الأمة الإسلامية والسبيل الصحيح لصلاحها

     
    حال الأمة الإسلامية والسبيل الصحيح لصلاحها
    فضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس

    بسم الله والصلاة والسلام على من بعثه الله رحمة للعالمين، أما بعد :
    فإنّ الأمّةَ اليومَ تشكو من تداعي الأممِ عليها بدياناتِها ولغاتِها وثقافاتِها وأنواعِ سلوكِها، وأنماطِ أخلاقِها، فتبعيّةُ أمّتِنا المقهورةِ لها تبعيّةُ ذلٍّ وصغارٍ وضعفٍ، والمعروفُ من السّننِ الكونيّةِ أنّ القويَّ يستحوذ على الضّعيفِ ويُهينُه، وهذا الخطرُ المحدِقُ بأمّتِنا راجعٌ إلى بُعْدِها عن دينِها وثوابتِها وانسلاخِها عن تراثِها وقِيَمِ دينِها، وانصهارِها في حضاراتِ غيرِها من الأممِ نتيجةَ الغزوِ الإعلاميِّ والثّقافيِّ وتوسيعِ دائرةِ نشاطاتِ التّنصيرِ وشبكاتِه، الأمرُ الذي -إن لم يُسْتَدْرَكْ- يُفْضِي إلى الإبادةِ كما بادتْ أممٌ من قبلِها، ومخرجُ هذه الأمّةِ ممّا تُعَانِي منه ونجاحُها مرهونٌ بعودتِها إلى دينِها على ما كان عليه سلفُها الصّالِحُ، إذ «لاَ يَصْلُحُ آخِرُ هَذِهِ الأُمَّةِ إِلاَّ بِمَا صَلَحَ بِهِ أَوَّلُهَا»، ولا تتمّ دعوةُ الحقِّ إلاّ بهذا المنهجِ السّلفيِّ القائمِ على توحيدِ اللهِ الكاملِ، وتجريدِ متابعةِ الرّسولِ صلّى اللهُ عليه وآلِه وسلّم، والتّزكيةِ على صالِحِ الأخلاقِ والآدابِ، فإنّه بقدرِ اتّباعِ هذا المنهجِ والتّربيةِ عليه والالتزامِ به يكون الابتعادُ عن الانحرافِ والضّلالِ والتّبعيّةِ.

    إنّ أعلامَ السّلفِ فاقوا غيْرَهم من أصحابِ الفِرَقِ والطّوائفِ في مختلفِ الميادينِ سواء في التّصوّراتِ المتجسّدةِ في القضايا الكبرى الخاصّةِ باللهِ سبحانه وتعالى وكذا مخلوقاتِه في الحياةِ والكونِ، أو في المبادئِ الإسلاميّةِ والقِيَمِ المنبثِقَةِ منها التي سلكوها في مواجهةِ التّحديّاتِ العلميّةِ والعقديّةِ التي أُثِيرَتْ في عصورِهم، أو في المنطلَقاتِ التّأصيليّةِ التي بَنَوْا عليها فَهْمَ الإسلامِ والعملَ به نصًّا وروحًا، أو في التّفاعلِ مع الأحداثِ والوقائعِ المستجِدّةِ التي واجهوها وتصدَّوْا لها، كلُّ ذلك يُنبّئُ عن تكاملِ هذا المنهجِ الرّبّانيِّ القويمِ في التّصوّرِ والقِيَمِ والمبادئِ، وفي العملِ والإصلاحِ والتّربيةِ، وفي السّلوكِ والتّزكيةِ، فكان أنْ أنارَ اللهُ به طريقَ المهتدين وأضاءَ به صدورَ العالَمين شرقًا وغربًا، وصان به دينَه وحَفِظَ به كتابَه عن طريقِ الالتزامِ به مِن قِبَلِ أعلامِ السّلفيّةِ جيلاً بعد جيلٍ مِن صدْرِ الإسلامِ إلى زمانِنا الحاضرِ، ذلك لأنّ هذا المنهجَ السّلفيَّ هو منهجُ الإسلامِ المصفّى نفْسُه، البيّنةُ معالِمُه، المأمونةُ عَوَاقِبُه، يسير على قواعدَ واضحةٍ، ويتحلّى بخصائصَ جامعةٍ، فمِن قواعدِه: الاستدلالُ بالكتابِ والسّنّةِ، والاسترشادُ بفهمِ سلفِ هذه الأمّةِ، ورفْضُ التّأويلِ الكلاميِّ، وعدمُ معارضةِ النّقلِ برأيٍ أو قياسٍ ونحوِهما، وتقديمُه على العقلِ مع نفيِ التّعارضِ بينهما كما ينفي التّعارضَ بين النّصوصِ الشّرعيّةِ في ذاتِها، وجعلُ الكتابِ والسّنّةِ ميزانًا للقَبولِ والرّفضِ دون ما سواهما.

    ومن خصائصِه الجامعةِ: شمولُه، وتوسُّطُه بين المناهجِ الأخرى، ومحاربتُه للبدعِ والتّحذيرُ منها، واجتنابُ الجدلِ المذمومِ في الدّينِ والتّنفيرُ منه، ونبذُ الجمودِ الفكريِّ والتّعصّبِ المذهبيِّ، ومسايرتُه للفطرةِ والاعتقادِ القويمِ والعقلِ السّليمِ.
    فمثلُ هذه المناسباتِ الهامّةِ في حياةِ أمّتِنا وحياةِ رجالِها تمثّل - بصدقٍ- فُرَصًا للتّقويمِ والتّقديرِ والمراجعةِ، كما تفتح مجالاً واسعًا للتّفكيرِ في كيفيّةِ نشرِ هذا الدّينِ المصفّى في أرضِنا وعلى ربوعِها وعلى نطاقٍ واسعٍ بتربيةِ النّاسِ على دينِهم الحقِّ ودعوتِهم إلى العملِ بأحكامِه، والتّحلّي بآدابِه، وإبعادِهم عن أنماطِ الضّلالاتِ الشّركيّةِ وأنواعِ الانحرافاتِ الفكريّةِ، ومختلفِ الأباطيلِ البدعيّةِ التي شوّهتْ جمالَ الإسلامِ وكدّرتْ صفاءَه، وحالتْ دون تقدُّمِ المسلمين، وكانت سببًا لهذا البلاءِ الذي يعيشه المسلمون اليومَ.

    إنّ هذا المنهجَ بمبتغاه الدّعويِّ لا يوجدُ له صدىً واسعٌ إلاّ بانتهاجِ أسلوبِ اللّينِ والموعظةِ الحسنةِ بعيدًا عنِ التّبكيتِ والغلظةِ والفجاجةِ، فإنّ اللّينَ في مجالِ التّعليمِ والإعلامِ والنّصحِ والدّعوةِ والموعظةِ الحسنةِ لَهُوَ من أهمِّ الأسبابِ في انتفاعِ النّاسِ بدعوةِ الدّعاةِ ومن أهمِّ البواعثِ على تقبُّلِ توجيهاتِهم وإرشاداتِهم، قال تعالى: ﴿ادْعُ إلى سَبِيلِ رَبّكَ بِالحِكْمَةِ وَالمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ﴾ [النحل:١٢٥]، فليس من الحكمةِ الدّعوةُ بالجهلِ لأنّه يضرّ ولا ينفع، وليس من الموعظةِ الحسنةِ والجدالِ بالحسنى الدّعوةُ بالعنفِ والشّدّةِ لأنّ ضررَه أشدُّ وأعظمُ، ذلك لأنّ الأسلوبَ العنيفَ المؤذِيَ الضارَّ يشقُّ على النّاسِ وينفّرُهم من الدّينِ، بل الواجبُ الصّبرُ والحلمُ والرّفقُ في الدّعوةِ إلى اللهِ إلاّ إذا ظهر من المدعوِّ العنادُ والظّلمُ فلا مانِعَ من الإغلاظِ عليه لقولِه تعالى: ﴿يَا أَيُّهاَ النَّبِيُّ جَاهِدِ الكُفَّارَ والْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ﴾ [التحريم:٩]، وقولِه تعالى: ﴿وَلاَ تُجَادِلُوا أَهْلَ الكِتَابَ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ ...﴾ [العنكبوت:٤٦]، ومثلُ هذه الأساليبِ التي دعا إليها الشّرعُ الحكيمُ إنّما تقرّرتْ لتحقيقِ المقصودِ من الدّعوةِ إلى اللهِ تعالى وهو إخراجُ النّاسِ من الظُّلماتِ إلى النّورِ، قال تعالى: ﴿اللهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ﴾ [البقرة:٢٥٧]، وتحقيقُ هذه الغايةِ كان من وراءِ بعثةِ الرّسلِ، والدّعاةُ إلى اللهِ يقصدون هذه الغايةَ نفْسَها وينشطون لها لإخراجِ النّاسِ من ظلمةِ الكفرِ إلى النّورِ والهدى، ومن ظلمةِ المعصيةِ إلى نورِ الطّاعةِ، ومن ظلمةِ الجهلِ إلى نورِ العلمِ، ذلك العلمُ الذي لا بدَّ منه للدّعوةِ إلى اللهِ ﴿قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلىَ اللهِ عَلَى بَصِيرَةٍ﴾ [يوسف: ١٠٨].

    لذلك كان خيرُ ما سعى إليه المسلمُ، وبذل فيه النّفسَ والمالَ هو العلمَ بالكتابِ والسّنّةِ، إذ عليهما مدارُ السّعادةِ والنّجاحِ في الدّنيا والآخرةِ، فليحرصِ المرءُ على تحقيقِ الغايةِ مِنَ الدّعوةِ إلى اللهِ بتحقيقِ وسيلتِها بإخلاصٍ وصدقٍ، فلا يثبّطْه العجزُ والكسلُ فَهُمَا خُلُقَان ذميمان، ولا يمنعْه العُجْبُ والغرورُ من الاستزادةِ والاستفادةِ، فإنّ العُجْبَ والغرورَ من أكبرِ العوائقِ عن الكمالِ، ومن أعظمِ المهالكِ في الحالِ والمآلِ.



    وفي رحابِ هذا المنظورِ التّربويِّ وعلى محكِّ الفتنِ، وما لقيَتْه الدّعوةُ السّلفيّةُ في هذه البلادِ من ألوانِ التّهمِ وأعاصيرِ المحنِ، استطاعتِ الأخوّةُ في السّنّةِ أن تجمعَ أعيانَها في مجالسَ مِلْؤُها التّوجيهُ والتّذكيرُ على الاعتدالِ بين المغالاةِ والمجافاةِ، واستقامةٌ بين الإفراطِ والتّفريطِ، وسطٌ لا تفريطَ ولا شططَ، في كلِّ الأحوالِ وفي كلِّ مجالٍ، ويكفي صاحبَ الاستقامةِ شرفًا وفخرًا قولُه تعالى: ﴿وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطََّرِيقَةِ لأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا﴾ [الجن:١٦]، وقولُه تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ﴾[الأحقاف:١٣].
    سائلاً المولى عزّ وجلّ أن ينصرَ دينَه، ويُعْلِيَ كلمتَه، ويوفّقَ القائمين على الدّعوةِ إلى اللهِ لما فيه خيرُ دينِهم وصلاحُ أمّتِهم، كما لا يفوتني أن أسجّلَ شكرِي الجزيلَ لإخواني طلبةِ العلمِ نسأل اللهَ أن يكافِئَهم ويَجزِيَهم أحسنَ الجزاءِ.
    وآخر دعوانا أنِ الحمدُ لله رب العالمين.

    مستخرج من مقدمة كتاب
    - مجالس تذكيرية على مسائل منهجية -
    ١٤٢٤هـ / ٢٠٠٣م

    phg hgHlm hgYsghldm ,hgsfdg hgwpdp gwghpih

    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: ♥ شۉق آڸعمر♥,أسماء ملاك,** أبو معتز **

  2. #2
    -•♥الادارة♥•-
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    المشاركات
    744
    الجنس
    ذكر
    شعاري
    لا اله الا الله محمد رسول الله

    افتراضي رد: حال الأمة الإسلامية والسبيل الصحيح لصلاحها

    السلام عليكم ورحمة الله
    متابعة جميلة ايها الفاضل
    جمل الله ايامك
    فحياك الله وبياك وجعل الجنة مؤواك
    الحمد لله والشكر لله
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: ♥ شۉق آڸعمر♥,أسماء ملاك

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    العمر
    18
    المشاركات
    1,626
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة سنة أولى ثانوي
    شعاري
    ♥ كَمَآ تُدِيْنُ تُدَآنْ ♥

    افتراضي رد: حال الأمة الإسلامية والسبيل الصحيح لصلاحها

    شكراا على الموضووع المفيد
    بارك الله فيييك

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. واقع الأمة
    بواسطة mellad في المنتدى ركن القصص والمواعظ الدينية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 19-06-2014, 22:21
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-04-2014, 19:18
  3. عام سعيد و كل عام و الأمة الإسلامية بخير
    بواسطة keynes-dz في المنتدى قسم الترحيب والاهداءات، التعازي والمواساة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-11-2013, 10:15
  4. عام سعيد و كل عام و الأمة الإسلامية بخير
    بواسطة keynes-dz في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-11-2013, 10:15

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •