أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



التوحيد والاتِّباع سبيل الوحدة والاجتماع

التوحيد والاتِّباع سبيل الوحدة والاجتماع فضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس الحمد لله ربِّ العالمين، الذي أكمل لنا الدّين، والصّلاة والسّلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين



التوحيد والاتِّباع سبيل الوحدة والاجتماع


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    ♥•- إداري سابق -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    4,270
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع السكن
    هواياتي
    طلب العلم الشرعي
    شعاري
    إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ

    افتراضي التوحيد والاتِّباع سبيل الوحدة والاجتماع

     
    التوحيد والاتِّباع سبيل الوحدة والاجتماع


    فضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس


    الحمد لله ربِّ العالمين، الذي أكمل لنا الدّين، والصّلاة والسّلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين نبيّ الهدى والرّحمة، المبعوث بالكتاب والحكمة، وعلى آله وصحبه وأتباعه أجمعين، أمّا بعد:
    فإنّ الأخوّةَ الإيمانيّةَ قد عقدها اللهُ وربطها أتمَّ ربطٍ بعقيدةِ التّوحيدِ الذي هو الغايةُ من إيجادِ الخلقِ وإرسالِ الرّسلِ وإنزالِ الكتبِ، وهو دعوةُ المجدّدين في كلّ عصرٍ وزمانٍ، إذ لا تخلو الأرضُ من قائمٍ للهِ بالحجّةِ، فلا تنقطع دعوةُ الحقِّ عن هذه الأمّةِ من العهدِ النّبويِّ إلى قيامِ السّاعةِ «وَلَنْ تَزَالَ طََائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى الحَقِّ لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَذَلَهُمْ وَلاَ مَنْ خَالَفَهُمْ حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللهِ وَهُمْ عَلَى ذَلِكَ» [متّفقٌ عليه]، ومزيّةُ أهلِها أنّهم معروفون بمواقفِهم في كلِّ جيلٍ ببيانِ التّوحيدِ والتّحذيرِ من الشّركِ بمختلفِ مظاهرِه، وبيانِ السّنّةِ من البدعةِ، ونصرةِ أهلِ الحقِّ والعلمِ وتكثيرِ سوادِهم، ونبْذِ أهلِ الشّركِ والبدعِ وإذلالِهم، لا يمنعهم تفرُّقُ النّاسِ عنهم أن يُؤْتَمَرَ بهم فيما يأمرون به من طاعةِ اللهِ تعالى، وما يدعون إليه من دينٍ ويفعلونه ممّا يحبّه اللهُ تعالى، إذ الحكمةُ ضالّةُ المؤمنِ فحيث وجدها فهو أحقُّ بها، ولا ينتصرون لشخصٍ انتصارًا مطلقًا سوى رسولِ اللهِ صلّى اللهُ عليه وآلِه وسلّم، ولا لطائفةٍ إلاّ للصّحابةِ رضوانُ اللهِ عليهم مع تركِ الخوضِ فيهم بمنكرٍ من القولِ والتّنَزّهِ عن الكلامِ في واحدٍ من الصّحابةِ بسوءٍ؛ فأهلُ هذا الموقفِ متّفقون على أنّ كلَّ واحدٍ يُؤْخَذُ من قولِه ويُتْرَكُ إلاّ رسولَ اللهِ صلّى الله عليه وآلِه وسلّم، ولم يقعْ منهم -بحمدِ الله- اتّفاقٌ على ضلالةٍ، فهذه من سماتِ أهلِ الحقِّ وملامحِ الفِرقة النّاجيةِ خصّ اللهُ بها أهلَ السّنّةِ، يدعون إلى إصلاحٍ غيرِ مبتكَرٍ من عندِ أنفُسِهم كما هو شأنُ منهجِ أهلِ الزّيغِ والضّلالِ، ذلك لأنّ منهجَ الإصلاحِ واحدٌ لا يقبل التّعدّدَ، يتبلور حُسْنُه بإحياءِ الدّينِ وتجديدِه من العوالقِ والعوائقِ التي ليست منه من غيرِ أن يعترِيَه تبديلٌ ولا تغييرٌ، فالدِّينُ محفوظٌ، والحجّةُ قائمةٌ، وما رسمه النّبيُّ صلّى الله عليه وآلِه وسلّم هو عينُ المنهجِ الإصلاحيِّ، ولا يتمّ لنا إصلاحٌ إلا به، وقد سلكه أهلُ القرونِ المفضَّلةِ، وآثارُهم محفوظةٌ عند العلماءِ، ولن يصلُحَ آخِرُ هذه الأمّةِ إلا بما صلح به أوّلُها.
    هذا، واجتماعُ الأمّةِ على الضّلالِ مُحالٌ، وظهورُ سبيلِ الحقِّ هدايةً وإصلاحًا وتقويمًا مقطوعٌ به، ودوامُ ثباتِه آكدٌ ومحقَّقٌ لا محالةَ ﴿وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُون﴾ [الأحقاف: ١٦]، لا يضرُّه ما يعلق به من بَرَاثِنَ حاقدةٍ ومخالبَ حانقةٍ تتجاهل عِزَّه ومَفاخِرَه ولا تريد سوى أن تصدَّه وتعوقَ مسيرتَه، وتحدَّ انتشارَه، وصمودُهُ بَاقٍ يتحدّى المكابرين والحاقدين والجاهلين، واللهُ الهادي إلى سواءِ السّبيلِ.
    ومردُّ السّبيلِ إلى طاعةِ اللهِ وطاعةِ رسولِه الباعثةِ على فعلِ الخيراتِ، والنّفرةِ مِنَ الشّرورِ والمفاسدِ والمنكراتِ، تلك الطّاعةُ المزكِّيةُ للنّفسِ والمكمِّلةُ لها، الجالبةُ لسعادتِها في الدّنيا والآخرةِ ﴿قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا. وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا﴾ [الشمس: ٩-١٠]، ﴿وَمَنْ يُطِعِ اللهَ والرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا. ذَلِكَ الفَضْلُ مِنَ اللهِ وَكَفَى باللهِ عَلِيمًا﴾ [النّساء: ٦٩-۷۰].

    وأهلُ الإيمانِ في وَحْدةِ عقيدتِهم ونُظُمِهم أمّةٌ متميّزةٌ لا نظيرَ لهم بين الأممِ، وشريعتُهم لا يقتصر نفْعُها على أمّةِ الإسلامِ، وإنّما هي عامّةٌ للبشريّةِ جمعاءَ، صالحةٌ لكلِّ زمانٍ ومكانٍ، شاملةٌ لكلِّ قضايا الحياةِ، فلا تخلو معضلةٌ عن استنباطِ حلٍّ لها من أدلّةِ التّشريعِ والقواعدِ العامّةِ غيرَ مفتقرةٍ إلى غيرِها، بل مستغنيةً عن النُّظُمِ والتّقنيناتِ الأخرى، ذلك لأنّها أُسِّسَتْ على قواعدَ مُحْكَمَةٍ، وبُنِيَتْ أحكامُها على العدالةِ والاعتدالِ من غيرِ إفراطٍ ولا تفريطٍ، مراعيةً في ذلك مصالِحَ الدّينِ والدّنيا، فهي تسمو باستقلالِها عن غيرِها من نُظُمِ البشرِ في أصولِها وفروعِها، تلك هي النّعمةُ التي أتمّها اللهُ تعالى على هذه الأمّةِ وأكمل بها لها دينها، قال تعالى: ﴿اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا﴾ [المائدة: ٣] فكمالُ هذا الدّينِ وتمامُه قاضٍ بالاستغناءِ التّامِّ عن زياداتِ المبتدِعين واستدراكاتِ المستدرِكين.

    هذا، وفي خضمِّ المعتركِ الدّعويِّ، فإنّ أعزَّ ما يقدّمه الدّاعي لأمّتِه أن يسلكَ بها السّبيلَ الأسلمَ الذي يحقّق به معنى التّغييرِ ﴿إِنَّ اللهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ﴾ [الرّعد: ۱۱] دون عجلةٍ مورّطةٍ في الفسادِ والإفسادِ.
    ونسأل اللهَ العونَ والسّدادَ وأن يوفّقَنا إلى التّخلُّقِ بأخلاقِ الدّعاةِ الصّادقين وأن يُلْهِمَنا الاقتداءَ بسيّدِ الأوّلين والآخِرين ، والعاقبةُ للمتّقين، وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين.

    الصـادر في العـدد الثالث من مـجلة منابر الهدى
    في محرم / صفر ١٤٢٢ هـ .

    hgj,pd] ,hghj~Afhu sfdg hg,p]m ,hgh[jlhu


  2. #2
    -•♥مشرفة المنتدى الاسلامي العام + التعليم الابتدائي♥•-
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    العمر
    21
    المشاركات
    2,596
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة جامعية
    شعاري
    كل شئ إذا كثر رخص إلا الأدب فإنه إذا كثر غلا

    افتراضي رد: التوحيد والاتِّباع سبيل الوحدة والاجتماع

    شكرا جزيلا أخي
    بارك الله فيك
    دمت

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. كل القيود الخاص بالتسيير المالي و المحاسبي من الوحدة الثانية الى الوحدة السادسة
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى التسيير المالي و المحاسبي SCF
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-04-2014, 10:37
  2. [فتاوى] ما هو تعريف التوحيد وما هي أنواعه؟
    بواسطة Abù Hafes في المنتدى منتدى العقيدة والفقـه واصولهما
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-10-2013, 20:24
  3. [مقال] التوحيد والإتباع سبيل الوحدة والاجتماع
    بواسطة Abù Hafes في المنتدى منتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-03-2013, 17:59
  4. تمرين شامل في التسيير المالي و المحاسبي من الوحدة الاولى الى الوحدة السادسة
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى التسيير المالي و المحاسبي SCF
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-02-2013, 15:26
  5. ملخص حول القيود من الوحدة الثانية الى الوحدة السادسة تسيير مالي و محاسبي
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى التسيير المالي و المحاسبي SCF
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-01-2013, 16:55

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •