عن أنس -رضي الله عنه - قال : جاء أعرابي إلى النبي ﷺ، فقال:
يا رسول الله!.
علمني خيراً، فأخذ النبي _صلى الله عليه وسلم_بيده فقال:
(قل: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر).

فعقد الأعرابي على يده، وقضى وتفكَّر ثم رجع، فتبسم النبي ﷺ قال : (تفكر البائسُ).
فجاء فقال:
يا رسول الله !
سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر؛ هذا لله،
فما لي ؟!.
فقال له النبي ﷺ:
يا أعرابي !
إذا قلت: سبحان الله.
قال الله: صدقت.
وإذا قلت: الحمد لله.
قال الله: صدقت.
وإذا قلت: لا إله إلا الله.
قال الله: صدقت.
وإذا قلت: الله أكبر.
قال الله: صدقت.
وإذا قلت: «اللهم اغفر لي».
قال الله: قد فعلت



وإذا قلت: «اللهم ارحمني».
قال الله: [قد] فعلت.
وإذا قلت: «اللهم ارزقني».
قال الله: قد فعلت.
فعقد الأعرابي على سبع في يده، ثم ولى».
~
قال العلامة المحدث/ محمد ناصر الدين الألباني -رحمه الله تعالى-: «أخرجه البيهقي في -شعب الإيمان-...وهذا إسناد جيد، رجاله ثقات...وأما الحسن بن تواب؛ فقد أضناني البحث عنه حتى وجدته، -فسجدت لله شكرآ على توفيقه، فأساله المزيد من فضله-».
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
[«سلسلة اﻷحديث الصحيحة» رقم: (3336)].

lQkX jQvE;~E hg`~;v gQh.QlQiE hga~QdX'QhkQ lEghQ.QlQmQ hg/~Ag~A