أشياء صغيرة تؤدي إلى نتائج سلبية كبيرة:
مع الأسف فإن الكثير من المصائب الكبيرة تبدأ بشيء بسيط جدا. فالأمور تتدرج والشيء الذي يبدأ صغيرا وعلى سبيل المزاح والتجربة قد ينتهي نهايات مأساوية. ولذلك فإنه ينبغي الحرص من هذه الأشياء حتى لا نقع في هذه المشاكل الكبيرة بإذن الله. وإن الإنسان ليصيبه الحزن عندما يرى إنسانا قد وقع في مصيبة كبيرة بسبب سلسلة من الأخطاء التي بدأت بشيء حقير.
شرب سيجارة: إن التدخين لا يبدأ بشرب علبة دخان مرة واحدة ولكن البداية تكون بتجربة سيجارة واحدة. هذه السيجارة تكون سببا لعشرات الآلاف من السجائر التي يشربها هذا الشخص في السنين التالية. من اليسير أن يمتنع عن أول سيجارة ويتجنب كل هذا الضرر.
النظر إلى المحرمات: هذا شيء صغير يقود إلى مصائب قد تستمر مدى الحياة وربما بعد الممات. فعندما ينظر الشاب الصغير إلى المحرمات فإنه يجد نفسه مشدودا لما هو اكثر من ذلك فيحاول أن يكلم هذه أو تلك بضع كلمات. هذه الكلمات تجعله يشتهي المزيد فيبدأ في التعلق بإحداهن. هذا التعلق يجعله يريد أن يلمسها. هذا اللمس يجعله يريد المزيد. وينتهي الأمر على أقل تقدير بالكثير من المحرمات وسوء السمعة وقد يصل إلى الزنا أو إلى زواج غير صحيح أو إلى إنجاب أولاد. ونفس الأمر بالنسبة للفتيات. مأساة كبيرة بدأت بنظرة وكلمات قليلة.

اللهو بقيادة السيارات: الشباب يحب قيادة السيارات فيتعلم قيادة السيارة ويحب التنزه بها ولكن الأمر يصل بالبعض لحب المغامرة بقيادة السيارة. هذه المغامرة تجعله يقود بسرعة جنونية مما قد يؤدي به إلى أن يصاب إصابة بالغة قد تستمر معه ما حيي أو أن يصيب آخر فيقتله أو يصيبه إصابة كبيرة. أمرٌ مفجع يؤثر على الإنسان مدى حياته بدأ بأمر صغير.
الكذب: الكذب يقود إلى المزيد من الكذب. كذبة صغيرة يتبعها كذب كبير. والإنسان الصادق لا يستطيع أن يكذب ولكن من جرب الكذب مرة لا يجد صعوبة في تكراره. امنع نفسك من أول كذبة.
مصاحبة الفاسدين: هذه بلية من البلايا. ما المشكلة أن أُحدِّث هذا أو أخرج معه؟ إن الإنسان يكتسب طباع وكلمات من حوله ويتأثر بهم وهذا يحدث بشدة في صغار السن والشباب بل ويحدث أيضا مع الكبار. عندما تصاحب شخصا سيء الخلق فإن أول ما تكتسبه هو بعض ألفاظه ثم قد يقودك إلى تجربة المخدرات أو التعرف على الجنس الآخر أو ….. مصائب ومصائب منشؤها شيء صغير. اختر الصديق لكي تحمي نفسك.
عدم الاستماع للنصيحة: شيء يبدو بديهي ولكن الإنسان أحيانا يركبه الغرور فلا يستمع للآخرين. صحيح أنك قد تصيب أحيانا ويخطيء الآخرون ولكن عليك أن تدرس ما ينصحونك به وتعيد حساباتك وتتأكد أنك تعرف ما تفعله. بعض الناس يتميز بثقة كبيرة في نفسه فيظن أنه دائما على صواب ولا يحتاج لرأي الآخرين وهذا خطأ كبير. فالإنسان عندما يقع في مشكلة فإنه قد لا يحسن التفكير وبالتالي فإن غيره قد يستطيع نصيحته بما هو خيرٌ له. وكلما كبر الإنسان كلما ازدادت خبرته فحاول الاستفادة من خبرات من هم أكبر منك. لا أقول قلِّدهم ولكن استمع لهم واستفد مما تجد فيه الحكمة والخير. عدم الاستماع للنصيحة قد يؤدي بالفتاة أو الشاب للارتباط بمن لا يناسبه أو يؤدي إلى مصاحبة من يضرك أو إلى التعرض للهلاك. لا تتكبر يا أخي أنت مجرد إنسان يرى ما هو أمام عينيه ولا يرى ما هو خلفه لا يعرف الطريق دون أن يمر فيه ولا يعرف طعم الطعام حتى يذوقه. كلنا بحاجة للنصيحة. استمع واستشر وفكر ولا تتعجل ولا تغتر بنفسك.
الخطأ الحقير قد يقود إلى خطأ خطير والخير اليسير يقود إلى خير كثير. احرص على ألا تزل في الخطأ فتنساق فيه.
أشياء إيجابية
وعلى الجانب الآخر فإن هناك أشياء صغيرة يكون لها تأثير إيجابي كبير. أعرض لذلك أمثلة:
الكلمة الطيبة: ” لاتحزن يا فلان، إن شاء الله موفق، أنا سعيد برؤيتك، يعجبني أنك تفعل كذا، أشكرك على كذا”. كلمات لن تستهلك طاقة كبيرة ولن تكلفك مالا ولكنها قد تعني الكثير لغيرك. تذكر أنت كيف كانت كلمة مثل هذه سببا في سعادتك لمدة ساعات أو أيام.
تحديد وقت للقراءة: اقرأ ولو نصف ساعة يوميا. اختر كتابا في موضوع مفيد وابدأ في قراءته بشكل يومي. إن كنت طالبا فقد تخصص نصف ساعة قبل النوم أو قبل المذاكرة. نصف ساعة في اليوم ليست شيئا صعبا ولكن الاستمرار عليها يجعلك تقرأ عدة كتب في العام وهو ما يكسبك معلومات وخبرات تنفعك.
تحديد أماكن ثايتة للأشياء المهمة: عندما تحدد أماكن ثابتة لمفاتيح المنزل والسيارة وحافظة الأوراق فإنك تتجنب البحث عنها كل يوم.
اصطحاب بعض الأدوات الأساسية في السفر: مثل المقص وأدوات حياكة وبعض المناديل المعطرة. هذا يقيك من مواقف محرجة كثيرة.
الابتسامة في وجوه الآخرين وإلقاء التحية عليهم: شيء بسيط ولكن الكثير من الناس لا يفعله فتجده لا يُسلم أو يُسلِّم وهو عابس أو غير مكترث بك.
التفاؤل: التفاؤل يجعلك تبذل المزيد من الجهد ولكن التشاؤم يجعلك تتقاعس. كن متفائلا وكن مثابرا. إن فشلت مرة فحاول مرة أخرى. انظر دائما إلى الجانب الإيجابي مهما تكن شدة الأمور فإما أنك استفدت خبرة أو أنك تجنبت شرا أو أنك أصبت ثوابا.
الانشغال بالخير: استغل وقتك دائما فلا تقعد هكذا بدون عمل. لديك وقت فراغ.. عظيم، إذاً استغله في القراءة أو في العمل التطوعي أو في زيارة مريض أو السؤال عن الأقارب.
نشر خبراتك: دع الآخرين يستقيدون من خبراتك. ابذل النصيحة. أنشئ مدونة تُعلم الناس بعضا مما لديك. إن كان لديك بعض العلم في أي شيء مفيد فلماذا لا تنشئ مدونة تكتب فيها عن علمك. إن هذا لن يكلفك الكثير ولكنه سيفيد خلق كثير ولو عملته بإخلاص ستحصل على ثواب كبير. لماذا لا تكتب عن خبراتك في الحياة في بلد أجنبي أو عن علمك في اللغات أو العلوم. إنك لن تخسر شيئا بل سيزداد علمك.
احترام الآخرين: إنك لن تخسر شيئا عندما تحترم من هو أكبر منك ولكن هذا يعني له الكثير.
ذكر الله: هل تعلم كم تحتاج لتقول: سبحان الله وبحمده مائة مرة؟ دقيقتان. كم تحتاج لتقول: أستغفر الله مائة مرة؟ حوالي دقيقة وربع. لو خصصت ربع ساعة في اليوم لبعض الأذكار لاستفدت كثيرا.
البحث على الشبكة الدولية: أحيانا تجد من يسأل عن معلومة ويحاول جاهدا معرفتها ولا يفكر في البحث على الشبكة الدولية. إن البحث لن يستغرق ثوان ليوصلك لعدة مواقع توضح لك ما قد لا تجده خلال ساعات من سؤال الناس.



إلقاء القمامة في سلة القمامة: شيء طبيعي أن القمامة تلقى في سلة القمامة ولكن الكثير من الناس يلقي القمامة في الطريق. الطريق ليس سلة القمامة فلا تلق فيه القمامة. شيء بسيط يجعل الطريق نظيفا.
العناية الأساسية بالصحة: غسل اليدين قبل الأكل، تنظيف الأسنان، غسل الفاكهة والخضروات قبل الأكل.
ممارسة رياضة خفيفة: المشي لمدة نصف ساعة يوميا ليس شيئا صعبا فقد تقوم به عند ذهابك لعملك أو عودتك من عملك ولكن التأثير الصحي لذلك كبيرا.
“كل عام وأنتم بخير”: مكالمة للقريب أو الصديق في الأعياد لا تكلفك الكثير لكنها تعني لهم الكثير.
لا يمكنني حصر كل الأشياء الصغيرة التي تؤدي إلى نتائج كبيرة ولكن يمكنك أن تتعرف عليها. لماذا نهمل مثل هذه الأشياء البسيطة طالما هي تعود علينا بالخير الكثير.




hadhx wydvm jc]d hgn kjhz[ ;fdvm