أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



رواية بقلمي

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته كنت قد كتبت رواية من قبل و جاءتني الفكرة لكي أعرضها عليكم فأرجو أن تعجبكم روايتي تحمل اسم سراب



رواية بقلمي


النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    May 2014
    العمر
    19
    المشاركات
    20
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة و كتابة الشعر
    شعاري
    لن أشكو فإن الشكوى إنحناء و أنا نبض قلبي كبرياء

    زهرة رواية بقلمي

     
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



    كنت قد كتبت رواية من قبل و جاءتني الفكرة لكي أعرضها عليكم

    فأرجو أن تعجبكم

    روايتي


    تحمل اسم


    سراب الحب


    أرجو أن تستمتعوا بقراءتها و أن تنال اعجابكم


    و سأضع كل يوم جزء أو أكثر ..........


    إهداء إلى كل من أورثني حب الأبجدية


    إلى كل أسيرة التقاليد و العادات


    إلى كل قارئ إلى كل الأصدقاء و الصديقات


    استلقت على السرير و أسندت ظهرها إلى الوسادة و بدأت تتأمل أفكارها و عرضت شريط حياتها, كانت تعلم أن أباها كان يريد أن يزوجها من ابن عمها لكنها لن تتقبله و لن تستطيع العيش معه, كيف تعيش مع ذلك الشاب المادي السذج, هي تريد رجلا قويا تحس بالحماية إلى جانبه ... اعتلتها رجفة حين تذكرت غضب أبيها...لكنها لن تستسلم لأمر أبويها ستتمرد عليهم و لن تكون تلك الفتاة الضعيفة التي تتجرع الحقيقة دون أن تواجهها... قطعت دقات الباب تصوراتها, فعدلت نفسها و قالت: - تفضل دخلت أمها و في يدها كوب عصير و هي تبتسم فعرفت عبير ما وراء تلك الابتسامة, قالت لها أمها:- حبيبتي جلبت لك عصيرك المفضل - شكرا يا ماما - العفوو نظرت إليها و قالت: - عبير... - ماما أنا لن أتزوجه هذا هو قراري - لماذا يا عبير, ما هو الشيء الذي يعيب ابن عمك, شاب وسيم ذا مال لا يعيبه شيء... - ماما أرجوك - هل يوجد رجل آخر في حياتك فهزت رأسها نافية و قالت:- إطلاقا... -إذا؟ - لم يعجبني, إنه ساذج لا يرتقي إلى مستواي, غير مثقف, لا يهمه شيء غير المادة, أتريدينني أن أعيش مع جسد بلا روح يهمه سوى المال و جمع الثروة, لا يا ماما هذا لن يحصل أبدا. - و من قال لك هذا الكلام؟ - لقد تحدثت معه يا ماما, و استنتجت من كلامه كل هذه الصفات... - هل هذا آخر كلام عندك؟ - نعم - حسنا سأخبر أباك بكل ما تقولينه فأومأت عبير برأسها و خرجت أمها... كانت تعلم أن أباها لن يذعن لأمرها بسهولة لكنها ستقاوم و لن تقبل بأن تتزوج بتلك الدمية. ألقت نظرة على الساعة فوجدتها الحادية عشر ليلا... ستنام الآن و ستطلق العنان لأحلامها. *** استيقظت على ضجيج المدينة و هي تحاول مطاردة النعاس بدأت تنكمش على هذا الجنب تارة و على الجنب الآخر تارة أخرى أو تستوي على ظهرها فتمد ذراعيها إلى مؤخر السرير. نظرت إلى المرآة فأعجبتها نفسها وابتسمت عندما رأت شعرها المنكوش... اليوم ستذهب إلى بيت صديقتها ميسا فقد دعتها للغذاء... بعد فطور الصباح جلست على الأريكة و راحت تتفرج على التلفاز لم تجد شيئا تفعله... و بعدها دلفت إلى الحمام الموجود في غرفتها...ملأت المغطس بالماء الساخن و تحسست درجة الحرارة بأطراف أناملها...استرخت فيه و أغمضت عينيها. فرغت من الاستحمام, ارتدت بنطالا أسود مع قميص بنفسجي اللون و عقصت شعرها خلف رأسها بعد أن صففته... ميسا مشاكسة مرحة بعكس شخصيتها الهادئة الخجولة, و إن كانت تجمع بينهما صفت العناد... يقع بيت ميسا وسط المدينة يتكون من طابقين...جلست عبير و ميسا في الحديقة تتناولان الغذاء و رائحة الشواء قد ملأت أجواء البيت. كانتا قد فرغتا من تناول غذائهما فبدأتا تحتسيان الشاي عندما قالت ميسا لصديقتها بنبرة مرحة: - أين شردت يا صديقتي...؟ - لا لست شاردة - لا, اعترفي هناك بالتأكيد أمر يشغل بالك, أنا أعرفك جيدا. إن ملامح القلق مرسومة على محياك. - صحيح, بلا مقدمات أود العمل في الصحافة لقد طرقت أبواب الكثير من الصحف و لكنني لم أتلقى سوى الوعود. أطلقت ميسا ضحكة طويلة و قالت: - صحافة, هل أنت جادة, هذا عالم صاخب يا صديقتي مليء بالتناقضات, كيف يمكنك التعامل مع هذه الدنيا و أنت الفتاة الرقيقة؟ - أنت تعلمين مدى عشقي للقراءة و الكتابة منذ صغري. أمنيتي أن أصبح صحافية مشهورة. أجابت ميسا بسخرية: - لم نسمع عن صحافية ذاع صيتها في هذا المكان. أنت يا صغيرتي تعيشين في مجتمع مكبل بالعادات و التقاليد و هي بالتأكيد ستعيق طموحاتك. - صحيح أنني لن أصبح ذات صيت بكل سهولة لكن ألا تتفقين معي أننا يجب أن نسعى لتحطيم هذه القيود. - حسنا أنا أعلم أنك عنيدة, أي جريدة ترغبين في العمل فيها؟ - هكذا بكل هذه السهولة - نعم سأخبر أخي بالموضوع و سيجد لك مكانا في الصحيفة التي ترغبين في العمل فيها *** بعد أسبوع هاتفت ميسا صديقتها و قالت: - مبروك بإمكانك غدا الذهاب إلى جريدة المجتمع. لديك مقابلة شخصية مع رئيس تحرير الجريدة. - أشكرك يا ميسا من كل قلبي و لن أنسى لك هذا الجميل مدى حييت. - أتمنى أن أراك يوما صحافية مشهورة. - شكرا - العفو و قطعت الخط و عبير في فرحة وسعادة لا توصف أخيرا تحققت أول أحلامها... و ذهبت إلى أمها تزف لها النبأ فقالت أمها: - أتمنى لك النجاح يا حبيبتي. - شكرا يا ماما. *** عند التاسعة صباحا وقفت عبير أمام المرآة تصلح من هندامها, اختارت تنورة كحلية و بلوزة قطنية مقلمة بالأبيض و الأسود و أرسلت شعرها الكستنائي الطويل على ظهرها. حرصت قبل خروجها أن تقبل أبويها و تطلب من أمها أن تدعو لها و هرولت إلى الخارج. و بعد ربع ساعة أوقفت سيارتها في موقف سيارات الصحيفة. دخلت على رئيس الصحيفة فوجدت مكتبه فخما يبين ترف و ثراء صاحب الجريدة...دار بينهما حديث شكلي و وقَعت بعض الأوراق و وجهتها السكرتيرة إلى مكان عملها. في المكان الذي تعمل فيها كان على شكل قاعة كبيرة وضعت فيها المكاتب بشكل منتظم و قد كان عددها ستة مكاتب كل واحدة تحمل حاسوب و هناك إلى جانب النافذة وقفت مكتبة كبيرة ذات خمسة رفوف تحمل كتب في جميع المجالات...قالت لها فتاة كانت تضع المساحيق على وجهها لحظة دخول عبير ثم دسَتها في درجها: - اسمي هديل و أشارت بيدها إلى زملاءها و قالت: - هذه مريم و هذا تامر و تلك ياسمين و الأخير عصام.أومأت عبير و قالت: - تشرفت بمعرفتكم. اسمي عبير عبد الوهاب... قالت مريم: - أنت الفتاة الجديدة التي تم تعيينها أخيرا. أليس كذلك؟ - نعم أنا هي فقال لها تامر و قد لاحظ ارتباكها: - تفضل هذا هو مكتبك - شكرا


    v,hdm frgld

    4 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: صوفيا السطايفية,يارب♥رضاك,Yoky,براءة فتاة
    التعديل الأخير تم بواسطة الأثر الجميل ; 09-12-2014 الساعة 09:06

  2. #2
    -•♥الادارة♥•-
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    المشاركات
    3,116
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    طالب جامعي
    هواياتي
    كتابة الشعر والخواطر
    شعاري
    الصدق والإخلاص

    افتراضي رد: رواية بقلمي

    وعليكم السلام

    اهلا وسهلا بيك نورت


    رواية جميلة

    وجد ممتعة

    واكيد تحمل في طياتها الكثير من المعاني


    الا ان ما ينقصها


    التنسيق والتنظيم


    فاتمنى منك ان تراعي هذا الجانب المهم
    4 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: منى رباب,صوفيا السطايفية,يارب♥رضاك,براءة فتاة

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Nov 2014
    العمر
    27
    المشاركات
    321
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    محاسبة
    هواياتي
    كتابة الخواطر
    شعاري
    إبتسم فلاشيء يستحق حزنك

    افتراضي رد: رواية بقلمي

    السلام عليكم
    قصة معبرة عن واقع حال يعيشه بنات اليوم
    ولكن مَهلَكِ يا أختي فأنتي لم تحترمي أصول الكتابة
    ولم تحترمي الفواصل و..و..
    كما يخصها تنسيق الكلمات والجُمل
    ولكن لا علينا موفقة مرة اخرى
    جميل ما قرأته دمتي للمنتدى
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: يارب♥رضاك,براءة فتاة

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Dec 2014
    المشاركات
    44
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    طالب جآمعي
    هواياتي
    السباحة

    افتراضي رد: رواية بقلمي

    ماشاء الله تبارك الرحمان واصلي اختاه~
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: يارب♥رضاك

  5. #5
    -•♥ مشرفة القصص و الروايات ♥•-
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    المشاركات
    1,915
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    انجاز حلم على ارض الواقع
    هواياتي
    الرسم والتصميم
    شعاري
    سعادتي في رضى ربي ووالدي

    افتراضي رد: رواية بقلمي

    لا ننكر بصمة ابداعك التي تركتها في هذه القصة....تميزت في وضع اثرك الخاص على كلماتها....وابدعت في اختيار الاسطر المناسبة لنسج القصة.
    بارك الله فيك لمجهودك القيم .....لكن ملاحظة اختي...انا اوافق الاخ الاثر الجميل والاخت صوفيا السطايفية في ارائهم...قصة رائعة لكن ينقصها تناسف الافكار وترتيبها...ولكن لا عليك فبالفكر الواسع والتأني تتقدمي لتصبحي كاتبة متميزة...وعليك ايضا بمراجعة فن كتابة القصة لترتقي سلم الابداع .دمت متالقة
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: صوفيا السطايفية

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    May 2014
    العمر
    19
    المشاركات
    20
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة و كتابة الشعر
    شعاري
    لن أشكو فإن الشكوى إنحناء و أنا نبض قلبي كبرياء

    افتراضي رد: رواية بقلمي

    شكرا لكم و سآخذ كل ملاحظتكم محمل الجد وان شاء الله لن أخيب ظنكم مرة أخرى
    أما الآن فسأضع بقية الرواية

    كان أول تحقيق قامت به عبير عن أهمية الاهتمام بالموهوبين في جميع مجالات الأدب, و اتصلت بجمع المصادر و قامت بعدة أبحاث. و عندما فرغت منه قدمته إلى رئيس التحرير فتلقت منه تشجيعا جعلها تجتهد أكثر في عملها...

    دار في القاعة حديث عن أحد الممثلين المشهورين الذي جاء إلى البلد, فغمر عبير الفضول فقالت:
    - من يكون هذا الممثل؟

    فأجابها عصام:

    - إنه ممثل سينمائي أوروبي و اسمه عادل أحمد.
    - إذا هو ليس بأوروبي, ما هي جنسيته؟

    - له جنسيتان, أبوه من لبنان و أمه من اسبانيا.

    - آه حسنا, و هل صحيفتنا مهتمة بالمشاهير؟

    - نعم, إن لها فرعا يخص الجانب الفني

    تسرب إلى أعماق عبير فضول تجاه هذه الشخصية و هي تستمع إلى قصصه من زملائها و عن أفلامه و طرحت على نفسها هذا السؤال " كيف لا يعارض في التمثيل في مثل هذه الأفلام؟" و فجأة وجدت نفسها في مكتب رئيس التحرير تطلب منه الإذن في مقابلة هذه الشخصية فأذن لها و أمرها أن تأخذ معها تامر لكي يساعدها.
    ***

    كان تامر ذلك الشخص الرزين الطموح, شاب وسيم الطلعة, قوي الجسم طويل القامة ذا عينين سوداوين كبيرتين يشع من خلالهما الأمل ...

    بعد أن أجرت عبير مكالمة هاتفية مع ذلك الممثل أخبرت تامر بأنه سيستقبلهم في فندق الهيلتون. كان فندقا فخما كبيرا و قد كانت غرفته أفخم... دخلت عبير جناح أحمد عادل يتبعها تامر و بعد التعرف دعاهم عادل إلى الجلوس وقالت له:

    - هل نستطيع أن نبدأ المحادثة؟

    - نعم تفضل

    فبدأت عبير تسأله عن حياته و عن جنسيته وأدواره التي مثلها و في الأخير سألته بكل شجاعة:

    - كيف لم تعارض في تمثيل تلك الأدوار التي تنافي عاداتك و تقاليدك في كونك عربي مسلم؟

    فتعجب سامر من شجاعتها و جديتها في طرح السؤال...

    - فلتعلمي يا آنسة أنني لم أعرف هذه القيود في حياتي, و إن صفتي كممثل تجعلني أقبل كل الأدوار التي تعرض علي ...

    بعد أن أكملت عبير و تامر جميع أسئلتهم قال عادل:

    - إنني لم أتعود أن أستقبل صحفيين عرب

    فأجاب تامر:

    - و هل هذه إهانة يا سيد؟

    - لا أبدا أنا لم أقل هذا, لكن التعامل مع الصحفيين العرب يبدو كأنه مضيعة للوقت...

    فانتفضت عبير لسماعها هذا الكلام و أرادت أن تجيبه لكن تامر أوقفها و قال وه يوجه كلامه إلى عادل بنبرة تطفح منها الرجولة المتوقدة:

    - لماذا ما هو الفرق الذي بيننا نحن الصحفيين العرب و الصحفيين الأوروبيين؟

    - فرق شاسع, أنهم يجعلونك مشهورا بمقالاتهم أما أنتم فلا تنفعوننا بشيء نحن الممثلون.

    - فالتعلم يا سيدي أن أساس الشهرة الطاهرة الأخلاق الفاضلة, ولا أظنك بأدوارك الفاجرة هذه التي تمثلها ستجعلك يوما موضع افتخار لبلدك أو أهلك...

    فنظر إليه و قال له بسخرية:

    - و أنتم ما الذي جعلكم تقابلونني و تطرحون علي أسئلتكم بما أنني لست موضع شهرة لديكم؟

    فقالت عبير بكل حدة:

    - أنا التي أردت استجوابك فقد كان لدي الفضول لأتعرف إليك أكثر و يبدو لي أنك غير ملائم لمقالي.

    قالت ذلك و اتجهت إلى الباب فخرجت و تبعها تامر...

    انتظروا بقية الرواية و شكرا
    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: صوفيا السطايفية,Yoky,براءة فتاة

  7. #7
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    العمر
    17
    المشاركات
    839
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة في الثانوي
    هواياتي
    ترتيل القران
    شعاري
    اسلامنا عزنا و فخرنا

    افتراضي رد: رواية بقلمي

    شكرا..روايتك رائعة انتظر بقية الرواية بكل شوق..اعجبني منك قبول الانتقادات والنصائح بكل تفهم
    شكرا مرة اخرى
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: براءة فتاة

  8. #8

    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    العمر
    17
    المشاركات
    1,110
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    Student of 1as /Sciences and Technology
    هواياتي
    Watching Manga and anime,Surfing the Net
    شعاري
    If the way hard and far , we must forget pain memories and completion this way♦

    افتراضي رد: رواية بقلمي

    جميلة حقا هذه الرواية
    لكن في المرة القادمة أ يمكنك تكبير الخط من فضلك ؟

    و أنا أنتظر الباقي على أحر من الجمر
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: براءة فتاة

  9. #9
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    العمر
    17
    المشاركات
    839
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة في الثانوي
    هواياتي
    ترتيل القران
    شعاري
    اسلامنا عزنا و فخرنا

    افتراضي رد: رواية بقلمي

    اين الباقي ...
    دليل ياحلوة على انك لم تعطي فضول القراءمن متابعي ك اي اهتمام ....
    وقد يتسبب هدا في ابعاد القراء عنك
    رجاااااااااااااااااااااء اكملي
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: براءة فتاة

  10. #10

    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    المشاركات
    325
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة

    افتراضي رد: رواية بقلمي

    مممممممممم رواية جمييله
    جدا اختي
    ننتظر الباقي
    دمت متألقة

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. بقلمي ♥♥♥!♥
    بواسطة ツ☂ṩĭώǻя☂ツ في المنتدى من وحي القلم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 26-07-2014, 17:31
  2. رواية آلام تتبعها آمال,بقلمي
    بواسطة ツ☂ṩĭώǻя☂ツ في المنتدى القصص و الروايات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 16-07-2014, 14:29
  3. رواية آلام تتبعها آمال,بقلمي
    بواسطة ツ☂ṩĭώǻя☂ツ في المنتدى القصص و الروايات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 16-07-2014, 14:20
  4. اي رواية احتلت قائمة افضل 100 رواية في العالم
    بواسطة cool whistle في المنتدى القصص و الروايات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-06-2014, 19:34
  5. رواية لحظة شوق - بقلمي -
    بواسطة شوق الهدى في المنتدى القصص و الروايات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-05-2013, 23:17

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •