غربنا الزمن بين كثير من المحطات
غربة موجعة ... كلها آلام ولوعات
نبحث في كل محطة
عن وجوه تسعدنا بضحكات
قلوب تغمرنا بفرح ومسرات
لكن ... للأسف
لم نجد بأنتظارنا الا آهات ودمعات
غربة زمن ... وغربة مكانات
نعيشها ... مجبرين في تلك الحياة
صغار نعيش في حساب عدد السنين
لكن همومنا كبيرة
أكبر مما عشناه في سنوات
شاخت أحلامنا ونحن في قمة العنفوان
بدا الشيب يصبغ الخصلات
ها هو باب الخريف
كأنه سيفتح بابه لأوراق عمرنا المتساقطات
أظنه سيعلن أن ربيعي قد صلب ومات
ماذا عسانا أن نفعل
مع غربة زمن أحرقت
أمالنا العريضات
آآآآآآآآآآآآه
نقولها من الاعماق عندما تنتحر الكلمات
بصمت نبكي آهات وأنين وعبرات
أسمع مني يازمن
تلك المناداة
أما كفاك
أما كفاك
اما كفاك
قتلا وتدميرا وأغتيالات
لكل الأمنيات
ألا ترحم العين ومابها من دموع ساكبات
الا ترحم العمر الذي قضيناه خيالات
والله تعبنا ... يازمن من تلك الحياة
نريد أن تنصفنا لما بقي من عمرنا
أنصفنا لباقي أيامنا ومابقي لنا من سنوات
لانريد قصورا وقلاعا وضيعات
بل أن نعيش أحلامنا يقظات





كفاك يازمن تثقل كاهلنا بأغترابات


أما كفاك تعبث بنا يازمن
حتى الغربة أوجدت لها مسميات
مرة غربة روح
وأخرى غربة مشاعر
وبعدها غربة أوطان
لتكملها بغربة أنسان
وياويلنا من غربة الأحساس
وغربتنا مع الناس
بلغت قسوتك يازمن حدا لايطاق
لما جعلتنا نعيش غربة الايام والمكانات
حتى تعددت في الغربة كل المسميات
هل تسمع يازمن تلك المناداة
هل ستفهم تلك المناجاة

;th; dh .lk