مشاكلك النفسية تبدأ من نقص هذا الفيتامين
د.أنوار عبد الله أبو خالد


تأثير فيتامين b12 على الحاله النفسيه


كم تفاجأت ومازلت أتفاجأ من آثار نقص فيتامين ( b12 ) على صحة الانسان الجسدية والنفسية!!..

تفاجأت من أناس كنت أعرفهم جيدا في الماضي، فتغيرت نفسياتهم وأصيبوا بالسوداوية والاكتئاب الحاد والقلق والصداع التوتري والحساسية من الاصوات والرغبة في الانعزال وحب التوحد وعدم القدرة على النوم، العجيب ان الاطباء الذين عاينوهم لم يفكروا ان ذلك ربما كان لنقص فيتامين او معادن ولم يطلبوا منهم إجراء تحاليل لذلك، ولكنهم وبتوجيه من الأخصائيين النفسيين المخلصين قاموا باجراء تحليل لمستوى هذا الفيتامين (b12) وقد تفاجأوا بالنقص الحاد فيه..

*** هذا الفيتامين لا يصنعه الجسم لوحده، ولن تستطيع الحصول عليه الا من خلال الغذاء الحيواني المصدر، فلن تجده في الخضار الخضراء ولا في الفواكه إلا اذا استثنينا الموز والبر، ولذلك فان النباتيين الذين لا يتناولون حتى ولا الاسماك هم أكثر عرضة للنقص، ويكفي ان تكون مصابا بضعف الجهاز الهضمي في استخلاصها هذا الفيتامين وثم التصاقه بالعامل الجوهري الموجود داخل المعدة ليتم الاستفادة منه، سواء كان هذا الضعف خلقيا في المعدة، أو بسبب مضادات الحموضة كالزنتاك او النكسيوم او الامبرازول لمدة طويلة، ويكفي ان تكون ممن يستخدم الميتوفرمين الكلوفاج لغرض ضبط السكر او تخفيض الوزن، كما يكفي ان يكون الافراز البنكرياسي لديك ضعيفا، او تكون من إجراء عمليات للمعدة قصا او تحويرا او تكميما، ويكفي ان تكون تعرضت للتخدير قبل العمليات بالغاز المضحك، او بسبب وجود جرثومة المعدة، كل هذه الأمور تحرم الجسم من الاستفادة من هذا الفيتامين على الوجه المطلوب، هل تفاجأت مثلي؟!!..

*** صحيح ان الكبد لديها القدرة ان تخزن كمية من هذا الفيتامين لتستفيد منه وقت الحاجة، ولكن هذا المخزون ربما نفد بعد مرور سنة او اثنتين، فيبدأ الجسم في الشكوى الظاهرية على الجسد، فيشعر الانسان بالتنميل في الأطراف والخدر في اليدين او القدمين، وظهور البثور حول الفم وتنمل في الشفة، واصفرار البشرة، وظهور التزييت في الشعر والقشرة في الرأس، وتساقط للشعر، وعتامة العين وعدم استقرارها في مكانها، وهشاشة العظام، وشحوب في الجلد والحساسية، وسلس في البول، وضعف في البصر وطنين في الأذن وعدم الاتزان، والتعب سريعا حال الوقوف او المشي، ووهن في الجسم وألم في العضلات، وشبه انعدام للطاقة، واضطراب الدورة الشهرية، والضعف الجنسي، وضعف المناعة، وسرعة تنفس، وظهور علامات الشيخوخة، وكل هذا ناتج من الأنيميا الحاصلة في الدم بسبب عدم نضوج كريات الدم الحمراء بسبب انعدام هذا الفيتامين..




أما على المستوى النفسي والعقلي، فيبدأ بضعف الذكرة، والخرف المبكر، والتشتت وعدم القدرة على التركيز، الأرق، وتقلب المزاج، وبدايات أمراض نفسية تبدأ بالقلق والصداع التوتري، وتنتهي باكتئاب حاد وسوداوية وعزلة عن المجتمع وربما انتهى الأمر الى الهلاوس السمعية او الجنون، وكل ذلك بسبب اعتلال الأعصاب وتهتك الغشاء الرقيق الذي يحمي الأعصاب مما يحميها ويساعدها على نقل الاشارات العصبية بشكل سليم وسريع، ويسعد في انتاج الرسائل الدماغية كالدوبامين والسوروتنين وبقية الموصلات الكيميائية المسؤولة عن ضبط المزاج والحالة العقلية الإيجابية..

*** هذا الفيتامين الذي نفتقده كثيرا بسبب سوء التغذية والاعتماد على الأكلات السريعة المليئة بالسموم والمواد الحافضة والسكريات المرتفعة والزيوت المهدرجة، والإسراف في تناول الأدوية الكيميائية، تحرم الجسم من هذا الفيتامين الذي لم يعرف الى قبل سبعين سنة، حيث استخدمته بعض الدول في الحروب عن طريق حقن الجنود به للسيطرة على فوبيا الحرب والاعتلالات النفسية جراء المعارك ومناظر الدم والخراب، فكان يأتي بنتائج إيجابية مدهشة، بقي ان أقول ان الذين أعرفهم استطاعوا أخذ جرعات من هذا الفيتامين بشكل مكثف لمدة ثلاثة أشهر، استطاعوا بعدها من ارتداد صحتهم النفسية والعقلية بحمد الله،


lah;g; hgktsdm jf]H lk krw i`h hgtdjhldk