أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



بحث حول الأنظمة الاقتصادية

بحث حول الأنظمة الاقتصادية · مقدمة: نتناول في هذا البحث دراسة بعض الأنظمة الاقتصادية التي يهتم بها علماء الاقتصاد على مرور الأزمنة الاقتصادية و النظم الاقتصادية فمنذ



بحث حول الأنظمة الاقتصادية


النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    1,573
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة جامعية
    هواياتي
    الرسم. المطالعة و حب الاستطلاع
    شعاري
    نعيب زماننا و العيب فينا و ما لزماننا عيب سوانا

    افتراضي بحث حول الأنظمة الاقتصادية

     
    بحث حول الأنظمة الاقتصادية
    · مقدمة:
    نتناول في هذا البحث دراسة بعض الأنظمة الاقتصادية التي يهتم بها علماء الاقتصاد على مرور الأزمنة الاقتصادية و النظم الاقتصادية فمنذ وجود الإنسان على هذه البسيطة و هو يكافح من أجل البقاء و تعمير الأرض التي استخلف فيها، مستعينا بذلك بكل ما حباه الخالق من موارد ومقومات. فلتأمين حاجته من الغذاء والكساء والمسكن والأمان ولتحسين وضعه المعيشي والاقتصادي عمل الإنسان على تطوير أساليب الإنتاج والتبادل، كما حسن من مستوى الأداء الإداري وتبنى السياسات الاقتصادية، واخترع النقود، وأحدث ثروة في عالم الاتصالات والمعلومات.
    و لقد صاحب هذا التطور ظهور كثير من الآراء و الأفكار الاقتصادية لكثير من الفلاسفة و الكتاب، إضافة إلى ما أتت به الأديان السماوية من قواعد و أحكام و تشريعات اقتصادية إلا أن هذه الأفكار الاقتصادية كانت متناثرة في كثير من الكتب حيث تختلف شروط نجاح أي نظام اقتصادي باختلاف الظروف الاقتصادية والسياسية.
    1- تعريف علم الاقتصاد: هو العلم الذي يبحث في كيفية إدارة و استغلال الموارد الاقتصادية النادرة لإنتاج أمثل ما يمكن إنتاجه من السلع و الخدمات لإشباع الحاجات الإنسانية من متطلباتها المادية التي تتسم بالوفرة و التنوع في ظل إطار معين من القيم و التقاليد و التطلعات الحضارية للمجتمع، كما يبحث في الطريقة التي توزع بها هذا الناتج الاقتصادي بين المشتركين في العملية الإنتاجية بصورة مباشرة ( و غير المشتركين بصورة غير مباشرة) في ظل الإطار الحضاري نفسه.
    و بتعريف مختصر فهو احد العلوم الاجتماعية و الإنسانية التي يدرس كيفية توظيف الموارد الاقتصادية او عناصر الإنتاج لإنتاج السلع و الخدمات التي تشبع حاجات أفراد المجتمع المتعددة.
    2- تعريف النظام الاقتصادي (Economic system): هو مجموعة العلاقات الاقتصادية و القانونية التي تحكم سير الحياة الاقتصادية في مجتمع ما في زمان معين ,و يركز النظام الاقتصادي على مجموعة العلاقات و القواعد و الاسس التي تحكم التفاعل والتأثير المتبادل بين الحاجات البشرية من جهة و الموارد الطبيعية و البشرية و المعرفية و التقنية المتاحة من جهة أخرة, ويعد جزءا لا يتجزأ من النظام الاجتماعي العام يتأثر به و يؤثر فيه, حيث عرف أنتو نيلي Antonelli "بأنه مجموعة من العلاقات و المؤسسات التي تميز الحياة الاقتصادية لجماعة محددة في الزمان و المكان"
    وعند سومبارت Sompart فهو المظهر الذي يجمع بين العناصر الثلاثة التالية:
    ـ الجوهر: أي مجموعة الدوافع و البواعث التي تحرك الفعاليات الاقتصادية.
    ـالشكل: أي مجموعة العوامل الاجتماعية و الحقوقية و التأسيسية التي تحدد إطار النشاط الاقتصادي و العلاقات بين جميع المساهمين في النشاط الاقتصادي كنوع الملكية و نظام العمل و دور الدولة في الحياة الاقتصادية للمجتمع.
    ـ المحتوى المادي: أي المستوى التقني للإنتاج المتمثل بمستوى تطور وسائل الإنتاج التي يحصل بواسطتها على السلع و الخدمات.
    و تتحدد طبيعة النظام الاقتصادي من التداخل المنطقي بين العناصر الثلاثة المذكورة.
    ويؤكد سومبارت أن عنصر الشكل هو المحدد الرئيسي لطبيعة النظام؛ لأنه تعبير عن الروحية التي تعكس في النهاية بالخلفية الفكرية (العقيدة) التي يقوم عليها النظام. وتتوافق الروحية أيضاً مع مستوى معين من تطور و سائل الإنتاج.
    و اعتمد التحليل الماركسي على المقاييس الاقتصادية أساسا للتفريق بين الأنظمة الاقتصادية، إذ يعدها مع البنى الاجتماعية و القانونية المتوافقة معها، البنية الفوقية التي تتولد عن أسلوب الإنتاج السائد والمكون من قوى الإنتاج الاجتماعية و علاقات الإنتاج، ويفرق بين الأنظمة الاقتصادية على أساس ملكية و سائل الإنتاج و الطبقة التي تتحكم فيها.
    حيث اشتهر في علم الاقتصاد ثلاثة أنظمة اقتصادية تحاول معالجة المشاكل الاقتصادية المختلفة، و هي النظام الاشتراكي (نظام السوق الحر)، و الثاني النظام المختلط الذي ينطوي النظام الإسلامي تحته، و الأخير النظام الرأسمالي.
    3- المطلب الأول: النظام الاشتراكي (الاقتصاد المخطط مركزيا):
    أ- تعريف النظام الاشتراكي( الاقتصاد المخطط مركزيا): هو مـجـمـوعـة مـن الـنـظـريـات الـسـيـاسـيـة و الاقـتـصـاديـة و الاجـتـمـاعـيـة الـتـي تمجد الملكية الجماعية لوسائل الإنتاج، و يهـدف إلـى تـحـقـيـق الـعـدالـة الاجـتـمـاعـيـة بـيـن أفـراد المجتمع, ولد من رحم الثورة البلشفية الروسية في 25/01/1917؛ و مـنـذ ذلـك الـتـاريـخ أصـبـح النظام الاشـتـراكـي نـظـام سـيـاسـي و اقتصادي و اجتماعي فـي الاتـحـاد الـسـوفـيـاتـي، ثـم انتقل إلـى أجـزاء أخـرى مـن الـعـالـم بـعـد ح ع 2، و يرجع هذا النظام لفكرة قديمة ظهرت في عصور ما قبل الميلاد لـ أفلاطون في كتابه "الجمهورية" و في القرن 16 لـ توماس في كتابه "يوثوبيا".
    و بمفهوم أخر فالنظام الاشتراكي يمجد بملكية الدولة لغالبية عوامل الإنتاج و الثروة، ويدار وفقاً لخطة قومية شاملة تهدف لزيادة الدخل القومي مع مراعاة اشتراك أفراد الشعب في إنتاج الثروة و توزيعها توزيعا عادلا .
    أو انه نظام يتميز بتمليك الدولة للأموال و خاصة أموال الإنتاج كالأراضي و الآلات والمصانع. وبالتالي يتسم:
    ب- أهم مميزات هذا النظام:
    1- الملكية العامة لوسائل الإنتاج: ليس للملكية الخاصة في هذا النظام وجود، إنما هناك الملكية العامة أي أن الملكية تكون لجميع الأفراد معا تديرها الحكومة ليتسنى لها بتحديد السلع و التي يجب إنتاجها و توزيعها بين الأفراد، والفرد لا يتملك وسائل الإنتاج و الموارد الاقتصادية و التي تترتب عليها عمليات إنتاجية، فلا يحق له تملك رأسا لمال، كالمصنع الذي يقوم فيه بإنتاج سلع التي يطلبها المجتمع، بل الملكية هنا للحكومة التي تقوم بالتصرف فيها، وإنشاء الإدارات و الجهات المختصة باتخاذ قرارات الإنتاج.
    2- إدارة الحكومة للموارد الاقتصادية وعمليات الإنتاج: نظرا لرغبة الحكومة في تخطيط الاقتصاد وتحديد نوعية وكمية السلع المنتجة، والعمل على توزيعها بين مختلف قطاعات المجتمع، فعليها أن تتملك الموارد الاقتصادية وتقوم بتشغيلها حسب ما يراه المخططون الاقتصاديون في السلطة العليا في الحكومة مناسبا.
    3- انعدام الدور الفعال للسعر: أن لتحكم الدولة في الاقتصاد أثرا على مستوى الأسعار في النظام الاقتصادي المركزي، إذ أن الحكومة تهدف إلى توفير سلع معينة دون أخرى من اجل تحقيق أهداف مرجوة، وقد تتطلب مثل هذه السياسة أن تقوم الحكومة بتحديد أسعار السلع جميعها، وغالبا ما تكون هذه الأسعار متدنية نسبيا، أي أن الكمية المطروحة في الأسواق وتكلفتها قد لا ترتبط بمستوى سعر يعكس هذه التكاليف، وربما تباع بأسعار تقل عن تكلفتها الحقيقية، والهدف من هذا هو رغبة الدولة في أن يحصل الأفراد عليها، وقد يكون العكس صحيحا، فنجد على سبيل المثال مبالغة الدولة في تحديد سعر سلع معينة حتى تحصر الطلب عليها و تحد من استهلاكها.
    ج- أسسه و خصائصه: 1* مزايا النظام:- من محاسن الاشتراكية تحقيق:
    1- المساواة الاقتصادية أي العدالة الاجتماعية و المساواة دون تمييز بين أفراد المجتمع و يتم ذلك بإشراك شرائح المجتمع من العمال و الفلاحين لإدارة المزارع و المصانع و المؤسسات الاقتصادية
    2- الملكية الجماعية أي الملكية العامة لوسائل الإنتاج دون تمييز بين أفراد المجتمع.
    3- التخطيط المركزي هو عـمـلـيـة حـصـر لـمـوارد الـبـلاد و تـنـظـيـم طـرق استغلالها بـكـيـفـيـة مـتـكـامـلـة و مـنـسـجـمـة لـتـحـقـيـق حـاجـيـات الـمـجـتـمـع، أي أن إشراف الدولة على إدارة الموارد الطبيعية و البشرية و المؤسسات الاقتصادية (القطاع العمومي(
    4- ضمان حاجات الأفراد: و تكون بإشباع الحاجات الأساسية لأفراد المجتمع سواء في صورة سلع او خدمات حيث تقدمها الدولة مجانا أو بأسعار رمزية .مثل: الصحة، التعليم؛ المستشفى؛ و المرافق العامة... الخ.
    5- عدم وجود تقلبات اقتصادية.
    2* عيوب النظام:- تكون:
    1- ضد الفطرة الإنسانية وتعلم الاتكالية و كذا انتشار البيروقراطية و القضاء على روح المبادرة و الإبداع.
    2- تعطيل دور القطاع الخاص.
    3- تقليل فرص التنافس.
    4- عدم وجود جهاز الثمن.
    5 - ضعف الحوافز.
    6- عجز النظام عن استخدام الموارد النادرة للحصول على اكبر عائد ممكن.
    4-المطلب الثاني: النظام المختلط:
    أ-تعريف النظام الاقتصادي المختلط: يربط هذا النظام بين صفات النظامين الرأسمالية و الاشتراكية، حيث يتسم بوجود قطاع عام تديره الحكومة، بالإضافة لحضور واضح للمستهلكين و المنتجين أي أن الدولة تمتلك قطاعات اقتصادية أو جزءا منه، أو أنها تقوم بوضع سياسات اقتصادية لها أثرها في السوق، بينما يكون لقرارات المستهلكين و المنتجين اثر مماثل في السوق ذاتها و قطاعات اقتصادية أخرى. و جميع اقتصاديات العالم الحالية تقع و بدرجات متفاوتة في هذا الإطراء.
    يمكن تلخيص هذا النظام في أن المجتمع به مستهلكون و منتجون لكل منهم رغباته، كما أن لدى هذا المجتمع موارد اقتصادية محدودة. والسؤال الذي تم طرحه يتمثل في البحث عن أسلوب معين لتلبية رغبات الأفراد في ظل وجود موارد و إمكانات اقتصادية محدودة . الإجابة التي يقدمها النظام الاقتصادي المخطط هي أن تقوم الحكومة بالبحث عن تلك الوسيلة التي تمكن المجتمع من التفاعل مع المشكلة الاقتصادية، أما في النظام الاقتصادي الحر، فالأمر متروك للمستهلكين و المنتجين. إذا أخذنا بهذا النظام، فدراسة أسلوب المستهلك و المنتج و البحث عن العوامل المشتركة التي قد تمكننا من الوصول إلى اتفاق شامل بين المستهلكين و المنتجين. إن الدول الإسلامية تعتمد على هذا النظام
    نتردد أحيانا في ضم دولة ما إلى النظام الاشتراكي أم الرأسمالي، و ذلك لأن تنظيمها لاقتصادها القومي يجمع بين خصائص النظامين، و هذا ما اتفق على تسميته بالاقتصاد المختلط. من الدول التي تشبع هذا النظام: السويد، ألمانيا، النرويج، الدنمارك و فرنسا. و لذلك فان البعض يقول انه يجمع بين الحرية و التوجيه.
    فهو يعتبر أفضل النظم نظرا لتقديم الخدمات العامة الضرورية و معظم السلع متاحة في سوق تنافس كامل ويوجد حوافز لدى المنتجين
    ب- أسسه (الخصائص): 1*المزايا:
    1- ازدواجية الملكية: أي مبدأ الملكية المزدوجة و يكون بازدواج الملكية العامة و الخاصة ؛ حيث أن أساس الملكية المزدوجة هو المصلحة العامة.
    2- التوازن في رعاية مصلحة كل من الفرد و المجتمع: يضمن هذا النظام مصلحة الفرد والمجتمع فلا مصلحة للفرد تهدم باسم مصلحة المجتمع و كذلك العكس و من حق ولي الأمر التدخل في انحراف يؤدي الى الحاق الضرر بالطرف الأخر.
    3- اعتماده على خطة اقتصادية (تخطيط موجه يعتمد على الحوافز لتنفيذ الخطط ).
    4- سعيه نحو تحقيق التوظيف الكامل في المجتمع ( الاستغلال الأمثل لكل عناصر الإنتاج و استقرار الأسعار).
    5- الإنفاق الحكومي على الخدمات و الضمانات الاجتماعية ( تقديم مساعدات للطبقة الفقيرة).
    6- الاعتماد على تفاعل قوى السوق ( مع تدخل الدولة و الرقابة الحكومية).
    7- لا يلغى الملكية الخاصة و لا يلغى القطاع الخاص.
    2* عيوب النظام:-
    1- عدم وجود حافز الربح و ذلك ينعكس على عنصر الكفاءة.
    5- المطلب الثالث: النظام الرأسمالي ( اقتصاد السوق الحر):
    أ-تعريف النظام الرأسمالي: هو نظام اقتصادي، سياسي و اجتماعي يقدس الحرية ويمجد الملكية الفردية لوسائل الإنتاج؛ فيتيح للفرد حرية استخدام عوامل الإنتاج لتحقيق أقصى ربح ممكن؛ ولد من رحم الثورة الصناعية، حيث يعتبر الفيلسوف الإنجليزي آدم سميث الأب الروحي للفكر الليبرالي صاحب كتاب (ثروة الأمم) وشعاره (دعه يعمل أتركه يمر( و يعنى أيضا الديمقراطية والحرية المطلقة في الاقتصاد. وتحدد مفهوم الرأسمالية في بداية القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر حيث تشكلت مدرسة اقتصادية تدين بالحرية الاقتصادية المطلقة ويتميز هذا النظام بالأخذ بمبدأ الملكية الخاصة بشكل غير محدود ويعتمد على المصلحة الشخصية وعدم تدخل الدولة في الإنتاج والتوزيع إلا في حدود ضيقة وقد أدخلت على النظام الرأسمالي بعض الإجراءات للتقليل من مساوئه كالتأمينات الاجتماعية والنقابات والتي لا تعتبر من صميم هذا النظام.
    وبمفهوم أخر هو نظام اجتماعي يسمح لكل فرد من أفراد المجتمع أن يسعى وراء مصلحته الخاصة محاولا الحصول على أكبر دخل, بمعنى أن الفرد في النظام الرأسمالي حر في اختيار نوع النشاط الذي يمارسه و حر في اختيار ما يستثمره و ما يستهلكه, و تؤمن الرأسمالية بأن ملكية الأفراد لوسائل الإنتاج هي أكبر حافز على بذل أقصى جهد في سبيل إنتاج الثروة التي تنعكس آثارها على كل أفراد المجتمع .
    أو هو تنظيم الاقتصاد في المجتمع على أساس قيام الأفراد في شكل شركات رأسماليه بامتلاك رؤوس الأموال و الموارد الأولية وعناصر الإنتاج الأخرى. وبذلك لا يوجد تدخل حكومي في النشاط الاقتصادي ويعرف أحيانا بنظام السوق الحر حيث يتيح للفرد حرية استخدام عوامل الإنتاج لتحقيق أقصى ربح ممكن؛ و من اكبر الدول التي تستعمل هذا النظام: أمريكا و روسيا و دول أوروبا.
    ب- تطوره: مر النظام الرأسمالي بالمراحل التاريخية التالية.
    1- الرأسمالية التجارية: مابين (1500- 1770) تميزت بظهور الشركات التجارية من شركة الهند الشرقية الإنجليزية في آسيا التي احتكرت التوابل والشاي؛ إقامة المشاريع الاقتصادية الكبرى.
    2- الرأسمالية الصناعية: مابين (1770- 1870) تميزت بظهور الثورة الصناعية في أوروبا الغربية وإقامة مشاريع صناعية كبرى وزيادة الحاجة من الموارد الطبيعية والعمالة والأسواق الخارجية.
    3- المالية: من 1870 إلى يومنا هذا تميزت ببروز المؤسسات الكبرى مثل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي .
    ·ج- أهم مميزات هذا النظام:
    1) عدم تدخل الحكومة: ففي النظام الرأسمالي أو السوق الحر يترك أمر الإنتاج والبيع والشراء للمستهلك والمنتج دون أي تدخل للحكومة في تحديد خطوط الإنتاج والبيع، وعدم تدخلها كذلك في تحديد أسعار السلع أو أنواعها. وينحصر دور الحكومة في الرقابة للتأكد من التزام الجميع بالقواعد القانونية العامة أهمها استمرار المنافسة فيما بين المنتجين، كذلك ينحصر دور الحكومة في إنتاج سلع معينة محرمة، وإلزام شروط محددة في السلع المنتجة مثل منع إنتاج وبيع المخدرات، وشروط السلامة في السيارات وغيرها.
    2) المستهلك الحر: لأنه يعتبر جزءا أساسيا في السوق والعملية الاقتصادية التي تحاول بإيجاد أفضل الحلول للمشكلة الاقتصادية، فان رغبات ونمط الاستهلاك الذي يرغب فيه متروك له لكي يختاره و يسعى لتحقيقه، فللكل له مطلق الحرية في اختيار نوعية السلع والكمية التي يطلبها، والفترة الزمنية التي يرغب في اقتناء السلعة فيها . أي انه ليس هناك أي تأثير إجباري على سلوك المستهلك في السوق.
    3) المنافسة الحرة، وحرية الإنتاج: يمتاز النظام الرأسمالي بكثرة وتعدد المنتجين مع صغر حجم كل منتج في جانب الإنتاج، أي انه ليمكن أن يكون للمنتج دور مهيمن على التأثير في عملية الإنتاج والتحكم بالوحدات التي يتم عرضها في السوق ومن ثم مستوى السعر. إلا انه من حق المنتج أن يقوم بإنتاج أي سلعة يرغب في إنتاجها وبالكمية التي يريدها، أو حتى الامتناع عن إنتاج سلعة معينة.



    4) حماية الملكية الخاصة: في النظام الرأسمالي تكون الملكية ونقل الملكية من شخص لأخر على أي شكل وفي أي وقت؛ فهي عملية حرة لا تتدخل فيها الحكومة، فالمنتج أو الفرد له مطلق الحرية في الانفراد أو المشاركة مع الآخرين في كل ما يملكه من موارد إنتاج أو سلع أو خدمات، سواء كانت رأسمالية أو استهلاكية.
    5) الدور الفعال للسعر: في اقتصاد الرأسمالي، يعتبر السوق الملتـقى الذي يلتقي فيه المستهلك مع المنتج، و يلعب سعر السلعة دورا في الإفصاح عن أهمية ورغبة المستهلك في اقتناء السلعة، و هو بذلك يكشف عن الرغبات التي يريد المنتج توفيرها بالسلعة، وإذا ترك أمر تحديد السعر للمستهلكين والمنتجين، فإنهم إذا ما اتفقوا عليه، فان السعر يوجه الموارد إلى أفضل استخدام لها، سواء في منظور المستهلكين الذين ينفقون أموالهم، أو من منظور المنتجين الذين يخصصون مواردهم للإنتاج.
    د- أسسه (خصائصه): 1* المزايا:
    1- من محاسن الرأسمالية توفير الحاجيات اللامتناهية للأفراد و استغلال الكفاءات و الزيادة في الإنتاج كما و نوعا.
    2- الحرية الاقتصادية و تعني حرية الأفراد في التملك و الممارسة الاقتصادية الحرة "الليبرالية". أي أن الـفـرد حـر فـي الـمـلـكـيـة و الـعـمـل و الإنتاج و الاسـتـهـلاك. فـهـو حـرّ في امتلاك كـل شـيء مـادام تـحـصـل عـلـيـه بـالـطـرق الـقـانـونـيـة. و لـه حـريـة الاخـتـيـار فـي الـعـمـل الـذي يـنـاسـبـه و الإنتاج الـذي يـريـده. دون تدخل الدول في الشؤون الاقتصادية.
    3- الملكية الفردية تعني ملكية الأفراد لوسائل الإنتاج و رؤوس الأموال هذه الملكية يعترف بها القانون و يحميها.
    4- المنافسة الحرة و تكون بين الأفراد المنتجين مما يؤدي إلى زيادة الإنتاج كما و نوعا.
    5- تحقيق الربح: هو الغاية من ممارسة أي نشاط اقتصادي. او ان الربح هو المحرك الرئيسي للنشاط الاقتصادي في النظام الرأسمالي حيث يحدد الربح نوع النشاط الاقتصادي الذي يفضله الأفراد الذين يتخذون القرارات الإنتاجية بغية الحصل على اكبر عائد ممكن.
    6- قانون العرض و الطلب: و هي الآلية التي تتحكم في أسعار السلع و البضائع ارتفاعا و انخفاضا "اقتصاد السوق" . أو يعتمد النظام الرأسمالي بشكل رئيسي على آلية السوق في حل المشكلة الاقتصادية حيث تتحدد آلية توزيع النتائج مع تحقيق التوازن بين المتغيرات الاقتصادية من خلال الأسعار.
    2* العيوب: أما المساوئ فهي تتمثل في:
    1- تجميع الثروة في يد فئة قليلة من المجتمع "البرجوازية" و زيادة الفوارق الاجتماعية بين الفقراء و الأغنياء. بعد حرب عالمية 2 و خلوه من الحروب الأهلية و الإقليمية.
    2- الملكية الخاصة و الملكية الاقتصادية: تكونت الطبقات الاجتماعية (الغني الحر المتحكم في التجارة) فانهارت الروابط الاجتماعية.
    3- سوء توزيع الدخل و الملكية: واستخدام الآلات بدل العمال، جعل معيشة العمال عند مستويات متواضعة.
    4- الاحتكار و الإسراف في استخدام الموارد: تحول السوق من المنافسة إلى الاحتكار و زيادة الإنتاج إسرافاً..
    5- التقلبات الاقتصادية: نتيجة أخطاء تنبؤات المنتجين بالكميات المطلوبة يحدث الانقلاب من الرواج إلى الكساد أو العكس.
    6- الرأسمالية و الاستعمار: زيادة حركة الاستعمار و استغلال ثروات الشعوب.
    7- نظام الثمن لا يكفل التوظيف الكامل للموارد الإنتاجية.
    8- الكفاءة : وذلك نتيجة للمنافسة بين المنتجين.

    · الخاتمة
    تناولنا في هذا البحث المتواضع بعض الأنظمة الاقتصادية التي اشتهر بها علم الاقتصاد و التي حاولت معالجة العديد من المشاكل الاقتصادية المختلفة في مختلف المجتمعات
    لاشك أن المجتمعات تختلف عن بعضها البعض, و لكنها جميعا تشترك في أن أفرادها ينقسمون إلى مستهلكين ومنتجين, و بالتالي لكل منهم رغباته و حاجاته التي يريد إشباعها , ولكن الموارد الاقتصادية تتنوع وتختلف من مجتمع لآخر , وقد تكون الموارد الاقتصادية محدودة , لذلك فإن هذه الأنظمة الاقتصادية هي التي عملت على حل المشاكل الاقتصادية وتلبية رغبات الأفراد وحاجاتهم سواء كانوا من المستهلكين أو من المنتجين
    وقد تطرقنا في بحثنا هذا إلى ذكر الأنظمة الاقتصادية وما يتعلق بها ونسأ لالله تعالى أن يفيدنا و إياكم في ما تطرقنا إليه و أن يوفقنا لما فيه الخير لنا ولكم.
    خاتمة
    نخلص من كل ما سبق أن الإسلام قد و ضع إطارا عاما للسياسة الاقتصادية للدولة الإسلامية يقوم على فلسفة الوسطية و الاستناد إلى مبادئ عامة أخصها مبدأ التوجيه الاقتصادي و مبدأ التوازن الاجتماعي. وخلص البحث إلى قواعد عديدة يمكن أن يبنى عليها بحق نموذج إسلامي رائد في التنمية الاقتصادية. وواقع التخلف الذي يعيشه العالم الإسلامي اليوم لا ليدعوا إلى وقفة تأمل ومراجعة يعاد من خلالها النظر في المطبق من نماذج التنمية الاقتصادية في ربوعه. فهذه النماذج في غالبها مستوردة من قولة سواء من الشرق الشيوعي أو الغرب الرأسمالي. وبالتالي فقد صغيتم قوماتها على أساسا لأوضاع الهيكلية للبلد الأم.

    fpe p,g hgHk/lm hghrjwh]dm

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: الافق الجميل
    التعديل الأخير تم بواسطة محبة للخير ; 29-11-2014 الساعة 18:17

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,774
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: بحث حول الأنظمة الاقتصادية

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: محبة للخير

  3. #3
    ♥•- إداري سابق -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    4,270
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع السكن
    هواياتي
    طلب العلم الشرعي
    شعاري
    إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ

    افتراضي رد: بحث حول الأنظمة الاقتصادية

    جزاكم الله خيرا

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. مقالة فلسفية حول الأنظمة الاقتصادية
    بواسطة حبيبة الرحمان في المنتدى الفلسفة 3AS
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-12-2013, 13:36
  2. الأنظمة الإذاعية
    بواسطة الفكر الراقي في المنتدى تخصص سمعي بصري
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 04-10-2012, 21:19
  3. دور السياسة الاقتصادية في تحقيق التنمية الاقتصادية
    بواسطة بسمة حنين في المنتدى مذكرات تخرج و رسائل جامعية في العلوم الاقتصادية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-05-2011, 19:06

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •