أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



بيتنا العتيق

بيتنا العتيق ما أجمل وأروع بيتَنا العتيق! ذلك الذي قد عشنا فيه أيام أن كنا أطفالاً صغارًا، نتقاذف حبات الرمل على شاطئ البحر، نلعبُ ونركضُ خلف النوارس التي كانت



بيتنا العتيق


النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    العمر
    19
    المشاركات
    153
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالب
    هواياتي
    المطالعة السباحة
    شعاري
    ﻟﺴﺖُ ‫#‏ﺍﺷﻜِﻲٌ‬ ﻣِﻦْ ﻓﻘﺪاﻥ ﺍﻳﺎﻣَﻲّ ‫#‏ﺍﻟ

    افتراضي بيتنا العتيق

     
    بيتنا العتيق

    ما أجمل وأروع بيتَنا العتيق! ذلك الذي قد عشنا فيه أيام أن كنا أطفالاً صغارًا، نتقاذف حبات الرمل على شاطئ البحر، نلعبُ ونركضُ خلف النوارس التي كانت تأتي إلى الشاطئ بالقرب من بيتنا؛ لتلعب معنا، وتأكل من الأسماك التي قد اصطادها آبائي وأجدادي، فقد كان بيتنا بالقرب من شاطئ البحر، كنا لا نُفرِّق بين طفلٍ قريبٍ وطفلٍ بعيد، ولا نفرق - آنذاك - بين ذكر وأنثى، ولا نفرق بيننا وبين النوارس التي جاءت لتلعب معنا، حتى كنا لا نفرق بيننا وبين تلك الأسماك التي اصطادها آباؤنا وأجدادنا، نفرح بها ونلاعبها ونأكلها مُغتبطين، إنَّها السعادة التي قد جمعتنا، وضمتنا في واحة غنّاء من الحب والدفء والحنان الذي لا مثيل له. كانت أمي تحرص على إعداد طعام الإفطار لنا، والشاي الأحمر القاني الذي نرتشفه، مغتبطين هانئين، وكان أبي يأتي من رحلة الصيد، يجمعنا حوله، يقدم لنا النصائح الغالية، وبعض النقود التي كنا نحسبها كثيرة كثيرة، نجمعها فرحين، ونضم بعضها إلى بعض إلى مناسبة العيد أو مناسبة عزيزة أو رحلة قريبة من بيتنا، ذلك البيت العتيق، الذي أَشَمُّ رائحته الذكية وأنا أكتب هذه السطور الآن. كان بيتنا ليس ككل البيوت، كان قنديلاً يشع نورًا وبهاء على شاطئ البحر في دوحة الخير والنماء، كانت حجراته واسعة، وكانت أساساته قديمة، وكان أساسه من فُرشٍ قديمة، ولكنها كانت مُريحة، كانت ردهة البيت رائعة الجمال، فقد كان يقف على جانبي الباب الخارجي نخلتان، وكأنما هما حارسان طَوال الليل وأطراف النهار، كان يأتي الصيف فتحمل كلُّ نخلةٍ لتضع لنا بلحًا ورطبًا نملأ منه حُجُورنا، وتملأ أُمُّنا أطباقها من الأحمر القاني والأصفر الفاقع والأسود اللذيذ؛ لتقدمه إلى الضيوف ولنا، وهي مغتبطة سعيدة هانئة بالخير، كانت الأشجارُ عتيقة، تلتف حول بيتنا، كما كان بيتنا عتيقًا، أحسبه اليوم تُراثًا مما قد تركه لنا الآباء والأجداد، وكان قنديل ذلك البيت ونوره المُضاء وسراجه المُنير جَدِّي رحمه الله، فكان كلما دخل علينا في مجلسنا هشَّ لرؤيتنا، فنقف احترامًا وتعظيمًا وتقديرًا له، فينظرُ مغتبطًا، فنرى السعادة تنطُّ من عينيه العتيقتين، كما كان يشع النور الساطعُ من لحيته الكثة البيضاء، فَيُسَلمُ علينا واحدًا واحدًا، ويجلس في صدر المجلس، ونلتف حوله، فيربت على أكتافنا، ويحكي لنا قصة بطولة الآباء والأجداد، كيف عاشوا وكيف جابهوا مخاطر البحر قديمًا بحثًا عن اللؤلؤ وصيدًا للأسماك، وكيف أسسوا هذا البيت الذي يضمنا في حنان مُنقطع النظير، وكان يُغدِق علينا من ابتساماته الحلوة، ونصائحه الغالية. بيتنا كان واحةً غنَّاء، كُنتُ كلما استيقظتُ مُبكرًا أسمع زقزقة العصافير على أطراف أفرع الأشجار التي هي في حديقة البيت، كأنما هي سيمفونية.. بل هي أشد وأروع، نغماتٌ عذبةٌ منها الصفير ومنها الزقزقة، ويصدح بُلبلٌ وسط هذه العصافير وكأنما هو قائد أوركسترا، إنَّها روعة الصباح الباكر في بيتنا العتيق الذي تغازله فيه أشعة الشمس، كان كُلُّ شيء من حولنا رائعًا جميلاً، يسبحُ بحمد الله تعالى، إنَّها الطبيعة الرائعة الجميلة التي خلقها الله في الكون لينعم بها الإنسان، ويسبحُ بحمده، ويشكر نعمه سبحانه، وكان هناكَ خرير الماء الذي ينساب من صنبور عتيق في ركن من أركان حديقة بيتنا، فتتهافتْ عليه عصافير الصباح، تنقر الماء الذي ينساب منه، وكأنَّما كانت تقف في طابورٍ، كلما أخذ عُصفورٌ حظه من الماء طار وجاء بعده غيره، حتى فرغوا جميعًا وطاروا، ولم أدرِ إلى أين قد طارتْ، جئتُ أتحسسُ زقزقة العصافير وخرير الماء وتغريد البلبل، كم كنتُ أهفو إلى كل ذلك، وأعود إلى حجرتي فأدندن مثل العصافير، ومثل خرير الماء، وأشدو كما كان يشدو بلبل الصباح، كم كان بيتنا العتيق رائعًا؛ لأنَّه يضمنا بفرحٍ ومرحٍ وحُب وسعادةٍ قلَّما شعرنا بها في بيتنا الحديث وأبراجنا العالية. كان بيتنا العتيق وارف الظلال، عنيدًا كالجبروت في مواجهة أعاصير الشتاء، وأمواج البحر الهادرة حينما يأتي الشتاء، كان واحة غنّاء وقتَ السحر، كان قطعةً من أنفسنا، كما كنا - نحن الأطفالَ - قطعًا منه، يهش إلينا إن أقبلنا نحوه، يضمنا في حنو وحنان، ونهش له كلما اقتربنا منه، وتفيَّأْنا ظلاله ولعبنا في حديقته، ونمنا على أسِرَّته، واتَّكأنا على فُرشه، وتلحفنا عرشه القديم من الأخشاب والبوص، كان - وبحق - وطننا الذي نهش إليه، ونذبُّ عنه أيَّ أضرارٍ تحدق به، نُروي أشجاره لتُورق وتثمر، ونسلِّمُ على النخلتين؛ لتمنحانا تمرًا وبلحًا، ونُقلِّم الأشجار؛ لتبيض العصافير وتُفرخُ صغارها، ونشعل ضوء القناديل ليلاً؛ لتطمئن في أعشاشها، وليشدو بلبلها في الصباح، ونحن نحملُ حقائبنا ونسير إلى مدارسنا فرحين مغتبطين، نحلمُ متى نعودُ إلى بيتنا العتيق؟!





    fdjkh hgujdr

    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: وردة الامل,يارب♥رضاك

  2. #2
    -•♥ مشرفة القصص و الروايات ♥•-
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    المشاركات
    1,915
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    انجاز حلم على ارض الواقع
    هواياتي
    الرسم والتصميم
    شعاري
    سعادتي في رضى ربي ووالدي

    افتراضي رد: بيتنا العتيق

    طاب لي المرور على هذه القصة حقا...وراق لي ماسطرته لنا حروفك على هاته الصفحات
    جميلة هي انفاس هاته الحروف التي حملت لنا ذكرى بيتنا العتيق...قصة تصيغ لنا من الابداع سطورا مبهرة....ليس هناك مجال لقلمي ان يصف رونق وجمال هاته القصة.
    لك مني جزيل الشكر والتقدير لما قدمته لنا .دمت متالقة
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: وردة الامل

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    166
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    القاء الشعر المطالعة
    شعاري
    الا الحبيب يا عباد الصليب

    افتراضي رد: بيتنا العتيق

    ماأجمل تلك المشاعر التي
    خطها لنا قلمكِ الجميل هنا
    لقد كتبتِ وابدعتِ
    كم كانت كلماتكِ رائعه في معانيها
    فكم استمتعت بموضوعك الجميل بيتنا العتيق
    بين سحر حروفكِ التي
    ليس لها مثيل

    دمت بألف خير اختي

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    العمر
    19
    المشاركات
    153
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالب
    هواياتي
    المطالعة السباحة
    شعاري
    ﻟﺴﺖُ ‫#‏ﺍﺷﻜِﻲٌ‬ ﻣِﻦْ ﻓﻘﺪاﻥ ﺍﻳﺎﻣَﻲّ ‫#‏ﺍﻟ

    افتراضي رد: بيتنا العتيق


  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    العمر
    18
    المشاركات
    378
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    تلميذة سنة 1 ثانوي جذع مشترك علوم وتكنولوجيا
    هواياتي
    مشاهدة مباريات كرة القدم خاصة مباريات ريال مدريد و بار

    افتراضي رد: بيتنا العتيق


 

 

المواضيع المتشابهه

  1. ~تجمعنا السعادة في كل ركن من بيتنا~ديكورات مختلفة
    بواسطة MisS ChàiMàE في المنتدى الاثاث والديكور
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-05-2014, 21:02
  2. في بيتنا خلاف ..!!
    بواسطة علي بن زيان في المنتدى نبض الشعر والخواطر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 21-11-2013, 13:13
  3. إنقلابات جوية الخبر من بيتنا
    بواسطة طالبة الجنان في المنتدى طموحنا NEWS
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 31-08-2013, 01:07
  4. الي المشتاقين الي بيت الله العتيق
    بواسطة بسمة حنين في المنتدى ركن القصص والمواعظ الدينية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-11-2010, 19:12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •