أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



قصه الشهيد فارس عودة

بسم الله الرحمن الرحيم) {ولا تحسبن الذين قتلو في سبيل الله احياًء بل امواتاًعند ربهم يرزقون} صدق الله العظيم اتمنى من اعضاء المنتدى ان يشاركوني في هذا الموضوع قصه



قصه الشهيد فارس عودة


النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    العمر
    20
    المشاركات
    334
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    Schülerin
    هواياتي
    zeichnen+Schreiben Thoughts+Lernen Sie neue Sprachen
    شعاري
    اللي كرهني ما حفرلي قبر واللي حبني مابنالي قصر

    افتراضي قصه الشهيد فارس عودة

     

    بسم الله الرحمن الرحيم)

    {ولا تحسبن الذين قتلو في سبيل الله احياًء بل امواتاًعند ربهم يرزقون}

    صدق الله العظيم

    اتمنى من اعضاء المنتدى ان يشاركوني في هذا الموضوع


    قصه الشهيد فارس عوده


    على مائدة الإفطار جلس عيسى ابن الخامسة تاركا بينه وبين والدته مقعدا فارغا مزينا بإكليل من الورد تتوسطه صورة الشهيد فارس عودة ابن الرابعة عشرة.

    وكانت العائلة المكونة من ستة أفراد تنتظر مدفع الإفطار وهي تمعن النظر باتجاه
    مقعد فارس كانوا جميعا يعقدون انه جالس معهم على مائدة الإفطار بينما كان عيسى وهو أصغرهم يدرك عكس ذلك وإلا لكان ملأ الدنيا ضحكا وضجيجا بمداعبات فارس.
    كانت أنغام عودة والدة فارس والملقبة "بأم السعيد" تكابر أما أولادها فتخبئ
    دمعا في عينين ذابلتين وألما في قلب كسير وتطلب من طفلها عيسى ترديد أغنية فارس المفضلة التي طالما ردداها معا.
    " لو كسروا عظامي مش خايف لو هدوا البيت مش خايف " كان عيسى يردد أنشودة فارس بطلاقة لا تتناسب مع صغر سنه وان عجز لسانه بفعل الدموع التي كادت تخنقه في إكمال الأنشودة حتى نهايتها.
    تلك الأنشودة غناها فارس وهو يمارس هوايته المحببة في الدبكة الشعبية أمام طلبة المدرسة قبل استشهاده بساعة واحدة ثم جسدها بدمه عندما وقف تلك الوقفة التي أذهلت العالم على بعد أمتار معدودة من الدبابة الإسرائيلية غير عابئ بحمم نيرانها .
    كان فارس طفلا عاديا يحب السبانغ ولحم الحبش يعشق الدبكة الشعبية ودروس الرياضة والدين الى أن استشهد ابن خالته "شادي" برصاص الاحتلال على معبر المنطار.فعندها تحولت حياته الى حزن يلفه حنين الى لقاء من فقده تقول والدته "قبل يوم من استشهاده شهدت صورته في التلفزيون وهو يقفل أمام الدبابة وطلبت منه ألا يكرر ذلك وإلا تعرض لضرب والده وقطع مصروف المدرسة عنه .
    ولأن فارس لا يستطيع بحكم تربيته الكذب على والدته فقد قال أن ابن خالته الشهيد شادي أتاه في الحلم وطلب منه الانتقام وهو نفس الحلم الذي أتى والدته في إحدى الليالي عندما خرج إليها الشهيد شادي في المنام وطلب منها أن تسمح لفارس
    بالذهاب الى معبر المنطار .
    وعن ذلك تقول أم السعيد "لم أكن خرجت بعد من صدمة فقداني ابن أختي الشهيد "شادي" ولذلك كنت أتوسل له ألا يذهب الى المنطار وأحيانا كثيرة كنت الحق به الى هناك وأعيده الى المنزل".
    وصباح الخميس الموافق التاسع من تشرين الثاني أعيد فارس الى والدته شهيدا برصاصة من نوع 500 قطعت معظم شرايينه وأوردة رقبته.
    ففي ذلك الصباح خرج فارس مبكرا من منزله يحمل بيده يحمل مقلاعا بعد أن جهز لنفسه إكليلا من الزهور زينه بصورته وبعبارة خطها بيده " الشهيد البطل فارس عودة " .
    يقول صديقة رامي بكر كنت انتظره ككل صباح للذهاب الى المدرسة فكان على غير عادته معطرا يحمل إكليلا من الورد أخذه من بيت عزاء ابن خالته الشهيد شادي وقال لي ساعدني لكي اعلق الإكليل على باب المنزل .
    في معبر المنطار يقول رامي أن فارس كان يتعمد تحدي الدبابة والاقتراب منها وأحيانا كان يقوم بممارسة هوايته في الدبكة الشعبية على بعد امتاز قليلة منها.وعندما سألناه لماذا يفعل ذلك كان يجيب بأغنية " لو كسروا عظامي مش خايف ولو هدوا البيت مش خايف ".
    ترجل الفارس بعد أن سجل للتاريخ صورة طفل تحدى بعظامه ولحمه الطري دبابة ترجل الفارس ولا تزال الصورة تنطلق بأشياء وأشياء دم وعظام تقفز من أسرتها ومن بين ألعابها لتقاوم دبابة ترجل فارس وظل عيسى يردد من بعده بجانب مقعده الفارغ على مائدة رمضان " لو كسروا عظامي مش خايف.. ولو هدوا البيت مش خايف ".

    تاقت نفسي وهب هواها ..
    وهزني الذل في ليل دامس .
    فأنفجرت ..نارا من صدر هاجس .
    تقدمت لجنازير العار لأمحوها ..
    من على خريطة وطني والهوامش.
    ليرسم دمي خطا أحمر ..
    يزين خارطة الوطن والمهجر .
    ويضع المعالم الحزينة .
    ليدمغ تفاصيل الخريطة .



    ويبقى فارس هو الهاجس .
    ..فارس ...من عرقل الدبابة ..
    ..فارس ...من داس كل دروس الكآبة .
    ليبقي درسا لكل من هو حائس .
    وتكتبه كل أقلام البطولة على شارات الطريق .
    على بوابات القرية..على جبين جيل بائس .
    ..ويبقى فارس..
    دمعة على وجنة أمه ..
    لوعة في قلب أبيه ..
    ..بسمة تحييها جدته عند كل صباح .
    ليبقى رمزا للثورة .
    ليبقى فارسا للعودة ..فهو الفارس
    انه فارس عودة.


    رحمك الله

    rwi hgaid] thvs u,]m

    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: الأثر الجميل,@@Pretty [email protected]@

  2. #2
    -•♥الادارة♥•-
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    المشاركات
    3,116
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    طالب جامعي
    هواياتي
    كتابة الشعر والخواطر
    شعاري
    الصدق والإخلاص

    افتراضي رد: قصه الشهيد فارس عودة

    السلام عليكم


    قصة في منتهى الروووووعة


    بوركت على جميل طرحك

    وعلى حسن اختيارك

    والذي يدل على ذوقك وفكرك الراقي

    فعلا

    إنه مقام الشهادة

    وأي شهادة

    شهادة في سبيل الله

    في سبيل الوطن الذي يعتبر حبه من الايمان

    نعم

    إنهم أحياء

    وتبقى ذكراهم خالدة



    تحية تليق

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    العمر
    20
    المشاركات
    334
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    Schülerin
    هواياتي
    zeichnen+Schreiben Thoughts+Lernen Sie neue Sprachen
    شعاري
    اللي كرهني ما حفرلي قبر واللي حبني مابنالي قصر

    افتراضي رد: قصه الشهيد فارس عودة

    كما تعودنا منك اخي
    نجد اعذب الكلمات واجمل الردود ..
    تحياتي لك

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. بحث حول الشهيد باجي مختار
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى Wiki Tomohna
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-10-2014, 16:27
  2. الشهيد صدام حسين
    بواسطة keynes-dz في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-11-2012, 00:06
  3. ارث الشهيد للشهيد..
    بواسطة مقاتلة الأمواج في المنتدى فلسطين الحبيبة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 19-06-2012, 19:27
  4. لا تمثل دور الشهيد...
    بواسطة math girl في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-10-2011, 12:35
  5. الشهيد مصطفى بن بولعيد
    بواسطة chessmaster في المنتدى السياحة في الجزائر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-04-2011, 17:51

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •