أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



كوب قهوة ، وصفحات كتاب ..!

يقول جابريل غارسيا ما ركيز في روايته " الحب في زمن الكوليرا " " على الناس اللذين يحبهم المرء أن يموتوا مع كل اشيائهم "



كوب قهوة ، وصفحات كتاب ..!


النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    229
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    قبطان
    هواياتي
    السفر
    شعاري
    je chante et je suis gai, mais j'ai Mal d'être moi

    افتراضي كوب قهوة ، وصفحات كتاب ..!

     
    يقول جابريل غارسيا ما ركيز في روايته " الحب في زمن الكوليرا "


    " على الناس اللذين يحبهم المرء أن يموتوا مع كل اشيائهم "








    هل كانت هذه طريقة الفراعنة لـ نسيان موتاهم ؟ !



    هل نستطيع أن ننسى الميت أصلاً ؟


    في هذا الصدد .. يقول واسيني الأعرج في " شرفات بحر الشمال "
    الجسد يموت ويبقى الصوت فينا يذكّرنا في كلّ زوايا المدينة والحارات بمن نحبّ كلّما نسينا

    ;,f ri,m K ,wtphj ;jhf >>!

    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: ♥ الملاك الابيض ♥,الأثر الجميل

  2. #2
    -•♥الادارة♥•-
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    المشاركات
    3,116
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    طالب جامعي
    هواياتي
    كتابة الشعر والخواطر
    شعاري
    الصدق والإخلاص

    افتراضي رد: كوب قهوة ، وصفحات كتاب ..!

    السلام عليكم


    اهلا وسهلا بيك

    نورت


    مودنة جميلة

    غير أنها تحتاج لبعض الإضافات


    حتى تزداد جمالا


    إضافات ستعرفها ان شاء الله

    في موضوع


    كيف أكتب مدونة راائعة ؟؟
    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: ♥ الملاك الابيض ♥,قبطان علي,صوفيا السطايفية

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    229
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    قبطان
    هواياتي
    السفر
    شعاري
    je chante et je suis gai, mais j'ai Mal d'être moi

    افتراضي رد: كوب قهوة ، وصفحات كتاب ..!

    شكرا على الدعم والتوجيه
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: ♥ الملاك الابيض ♥

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Nov 2014
    العمر
    27
    المشاركات
    321
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    محاسبة
    هواياتي
    كتابة الخواطر
    شعاري
    إبتسم فلاشيء يستحق حزنك

    افتراضي رد: كوب قهوة ، وصفحات كتاب ..!

    السلام عليكم
    بداية رائعة
    ولكن هناك إختلاف وتحتاج إلى إضافات تمنيت أن
    أرى مستوى رائع من هاته المدونة لأن العنوان جميل
    فحاول أن تتطلع على موضوع كيف تكتب المدونة
    ونحن في إنتظار الجديد
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: ♥ الملاك الابيض ♥,قبطان علي

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    229
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    قبطان
    هواياتي
    السفر
    شعاري
    je chante et je suis gai, mais j'ai Mal d'être moi

    افتراضي رد: كوب قهوة ، وصفحات كتاب ..!

    11h21 على انغام i'm no superman

    في حياتي كثيراً ما آذيت من هم أَحب الناس إلى نفسي. أن تفعل مثل هذه الآثام، فكأنك ترتكب بحق المولى خطيئة لا تغتفر، لا في هذه الدنيا ولا في الآخرة، ولا يمكن محوها ولا نسيانها. أحياناً تمر عليها سنين طويلة وهي صامتة وكأنها خبت في القلب، أو إنها ضاعت، أو تورات في صخب الحياة. لكنها فجأةً، وفي لحظة فرح أو أثناء الليل عندما تجفل من النوم بسبب كابوس مزعج، تسقط الذكريات الثقيلة على الروح فتوقظ فيها وجعاً تشعر بحرقته وكأنك ارتكبت تلك الخطيئة تواً. يمكنك بسهولة طرد أي ذكرى من خاطرك، بابتسامه أو بنية حسنة إتجاه من اسأت إليه، إلا هذا الأثم، فلا يمكنك جليه. سيبقى ظله الأسود مخيماً على قلبك إلى الأبد.

    عادة ما يوهم الأنسان نفسه بالفرح فيقول: " ما كان قصدي هكذا أبداً !، بل عقلي المضطرب هو الذي يجعل من ظل الشمس ليلة داكنة" كل ما حدث كان شيئاً تافهاً، حدث عادي ممكن أن يقع في اليوم مئات بل الآف المرات".
    المؤاساة خدعة: الأنسان في قرارة نفسه يعرف بمرارة تلك الحقيقة. فالأثم هو الأثم، سواء ارتكبناه مرة أم ألف مرة. أو إننا نرتكبه كل يوم بقصد أو بجهالة. القلب ليس قانوناً جنائياً يستطيع أن يحكم على السارق بغير ما يحكم على المجرم القاتل. القلب يعرف جيداً بأن "اللئيم يستطيع أن يَقتُلَ بعينه، أما الشجاع فيَقتُلَ بسيفه" ويُغفَر للسيف أسرع مما يُغفَر للنظر. ولا هو بعقيدة دينية تقضي بين كبائر الآثام وبين الزلات البسيطة، سواءً بالقول أو بالفعل. القلب قاض عادل لا يخطئ، ويستطيع أن يرى ويحكم من خلال حركة خفية أو من خلال شعور، أو من نظرة عابرة لم يلاحظها أحد، أو من كلمة لم نجهر بها بعد، أو من فكرة لم تكد أن ومضت على جبين. بل أكثر من ذلك، فهو يعرف من خلال طرقة باب، أو من وقع خطوة، أو من رشفة شاي.
    الكتب الدينية لم تذكر جميع الآثام وإنما بعض منها. لو كان القلب هو القسيس الذي يجلس للاستماع إلى خطايا المؤمنين لكانت جلسة الاعتراف طويلة ومرعبة!

    الذنب الذي يمكن أن يغتفر هو ذلك الذي يمكنك أن تعبر عنه بلسانك وأنت نادم على ما فعلت. ولكن الذنب الفاحش، والفاحش جداً، هو ذلك الذي تبقى ذكراه في القلب إلى آخر رمق في الحياة، يبقى صامتاً وبشعاً.

    لا يبوح الأنسان بالذنب إلا لنفسه عندما يتمدد في الليل متحجراً يؤرقه ذلك، ويكون لحافه أثقل على صدره من الحجر.
    "لم اسرق، ولم أزني ولم اقتل نفساً كذلك. أنا روحي طاهرة!"
    كاذب! ألم تقشر تفاحة وأنت تمر من أمام أنسان جائع، ونظرت إليه دون استحياء؟ هذا أسوء مما لو أنك سرقت أو زنيت أو قتلت. القلب، ذلك القاض العادل يعفو عن القاتل الذي يمسح على رأس طفل يبكي بينما هو ذاهب إلى المقصلة، أسرع من أن يعفو عنك أيها الطاهر! لأن القلب لا يعرف توافه الأمور ولا فقرات القوانين.
    قبل خمسة عشر عاماً عدت إلى قريتنا، ولازمت دارنا ثلاثة أسابيع، تملكتني طوال تلك الفترة حالة من الكدر، وبدت لي دارنا مكفهرةً تماماً، كان لدينا نحن الأثنان شيء ثقيل، شيء مقرف، كما لو أنها ضلال مشبعة بالرطوبة قد أثقلت علينا. نمت الليلة الأولى في الغرفة، واستيقظت أكثر من مرة، رأيت أمي وهي تقوم من السرير وتجلس إلى الطاولة. جلست صامته دون أن تتحرك، وكأنها نائمة، ضاغطةً براحتها على جبينها، كان وجهها الأبيض يتلألأ، رغم أن الشرفة كانت مغلقة، ولم يكن في الخارج آثر لضوء قمر ولا نور لنجمة. تنصت بانتباه شديد، وعرفت حالاً بأنني لم أكن استمع إلى تنفسها وهي نائمة، بل نحيبها المكبوت ونشيجها المتقطع. أخفيت رأسي تحت اللحاف، ولكني حتى في حلمي كنت اسمع بكاء أمي الثقيل. انتقلت إلى مكان تحت سقف البيت حيث يوضع القش، تسلقت أشبه ما يكون بالسلم على درج محطم شديد الانحدار إلى مضجعي هذا، وفي القش صنعت لنفسي مكانا للرقاد، ووضعت منضدة في الفسحة الصغيرة أمام الباب، كانت نافذتي تطل على جدار رمادي متصدع. كتبت دون رغبة مني بروح متعبة وفي وسط أفكار معتمة أول قصة حب. أرغمت مخيلتي عنوة على أن تتصور شوارع المدينة البيضاء، والمروج المرصعة بالزهور، وأريج الحقول لكيلا أفكر في نفسي ولا في حياتي.
    فجأة اشتهيت بشدة القهوة الداكنة، لا أدرى كيف خطرت على بالي الآن. ولكنني اشتهيتها، ربما لأنني أعرف تماماً بأنه لا يوجد في بيتنا الآن حتى خبز يؤكل فما بالك بالقهوة. الأنسان في تصوراته شرير وبلا رحمة. نظرت لي أمي بعينين فزعتين اتسعتا كالدائرة، ولم تتفوه بشيء. عدت إلى مكاني تحت السقف كئيباً مغموما دون أن أنبس ببنت شفة أو ألقي عليها السلام، ورحت أكمل كتابة كيف أحبا ميلان وبريدا بعضهما، وكيف كانا مخلوقين نبيلين وسعيدين ومرحين.
    " يدٍ بيد، بكل عنفوان، في وسط وهج الصباح كانا يغتسلان بالندى..."
    على الدرج سمعت وقع خطوات، جاءت أمي، ببطء وبخطوات واثقة أرتقت السلم، تحمل لي في يدها فنجاناً من القهوة. الآن أتذكر، لم تكن أبداً أجمل مما كانت عليه في تلك اللحظة، تألق شعاع شمس الظهيرة مائلاً من خلال فتحة الباب في عين أمي مباشرة، كانت تلك العين أكبر وأكثر صفاءً، انعكس فيها نور السماء، رحمة السماء وحبها. وبانت على شفتيها ابتسامة، مثل الفرح الذي يلف الطفل وهو يحمل هدية. أما أنا فاستدرت وقلت لها بصوت متجهم خبيث:
    - دعيني وشأني! ... ما عادت لي رغبة فيها!
    لم تكن قد صعدت بعد إلى مضجعي، لم أرى منها سوى وجهها ونصف قامتها.
    عندما سمعت كلماتي، لم يرف لها جفن، وإنما ارتجفت يدها التي كانت تحمل فنجان القهوة فقط، نظرت إلى بوجل، وانكدر في عينيها النور.
    تضرج وجهي بالدم من خجلي، فتقدمت نحوها بخطى حثيثة.
    - هاتيها يا أمي الحبيبة!
    لكن الأوان كان قد فات، لم يعد ذلك النور في عينيها، ولا تلك الابتسامة على شفتيها.
    ارتشفت القهوة، وواسيت نفسي بالقول:
    " سأقول لها في المساء تلك الكلمة الطيبة المطالب بقولها، وسأبوح لها بحبي."
    لكني لم أقل لها تلك الكلمة لا في ذلك المساء ولا في اليوم الثاني، بل لم اقلها لها حتى في آخر لحظاتها.
    بعد ثلاثة أو أربعة سنوات وانا في الغربة، جاءت لي امرأة غريبة بفنجان قهوة داكنة إلى غرفتي، فارتعشت حينها، وشعرت بنخزة قوية في قلبي فصرخت من حدة الوجع، لأن القلب قاض عادل لا يعرف توافه الأمور.
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: ♥ الملاك الابيض ♥,الأثر الجميل

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    229
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    قبطان
    هواياتي
    السفر
    شعاري
    je chante et je suis gai, mais j'ai Mal d'être moi

    افتراضي رد: كوب قهوة ، وصفحات كتاب ..!

    12/12/2014 ---- 11.06 على أنغام "مطلوب زعيم" و ضياع حلم الثورة المصرية


    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: ♥ الملاك الابيض ♥

  7. #7

    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    229
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    قبطان
    هواياتي
    السفر
    شعاري
    je chante et je suis gai, mais j'ai Mal d'être moi

    افتراضي رد: كوب قهوة ، وصفحات كتاب ..!

    13:44 يوم الاربعاء 22/04/2015 خلال اجازة مرضية
    المعيار الأخلاقي لفرقة كولد بلاي ColdPlay، ولم هي أعظم فرقة بريطانية
    لنلقي نظرة على اغنية "لنحيا الحياة" Viva la vida

    في عمله الروائي الخلاق "لعبة الكريات الزجاجية" كتب الألماني هرمان هسه عن زمن مستقبلي تنهض فيه الفنون والآداب من انحطاطها الذي أصابها، والذي يفترض هسه أنه معاصر لوقتنا الحاضر، هذا الافتراض هو ما يشعر به كثيرون ممن يتابعون بعين مستقبحة، الحال الذي وصلت إليه الفنون هذه الأيام، لكن الأمر الذي يخفف من هذا الشعور هو بعض اليقظات هنا وهناك، عبر بعض الأعمال التي تعتمد منهجاً فنياً بالغ الجمال والصرامة في تذكير لما يجب أن يكون عليه الفن. ألبوم "فيفا لا فيدا" هو أحد تلك اليقظات التي تحتاج أن نتوقف ونتأملها قليلاً.بأسلوب يعتمد الفكرة الواحدة ولكن بمنظار يعبر عن الفكرة من زوايا مختلفة، جاءت أغنية "فيفا لا فيدا" في الألبوم الذي حمل اسمها في المسار السابع، بترتيب يبدو أنه ليس اعتباطياً، ومتوافقاً مع تصريحات بعض أعضاء الفرقة بأن الألبوم سيجعل فرقة كولدبلاي أحد أهم الفرق الغنائية في الغرب، ودون مزيد اهتمام بمثل هذه التصريحات ذات النمط الدعائي، فإن هذا الألبوم هو ضربة كولدبلاي الكبرى حتى الآن، في ترتيبه الأكثر مبيعاً حتى اليوم في 36دولة حول العالم، ثلاثمائة وستة عشر ألف ألبوم بيعت في الولايات المتحدة ومائة وخمسة وعشرون ألف ألبوم في المملكة المتحدة فقط في اليوم الأول، ومحققاً الرقم الأكثر في تاريخ الألبومات المدفوعة عبر التحميل من الانترنت، ألبوم "فيفا لا فيدا" ظاهرة فنية قبل أن يكون ظاهرة تجارية ملفتة للنظر، وهو ما يحدث له الآن.يأتي عنوان الأغنية من اسم لوحة للفنانة المكسيكية فريدا كاهلو ( 1907- 1954م)، تلك المرأة التي كانت مصابة بشلل الأطفال، ثم كسر ظهرها في حادثة انقلاب حافلة كانت تستقلها في رحلة لها، ومع ذلك رسمت تلك اللوحة التي يمكننا ترجمة معناها إلى كلمة "لتحيا الحياة"، هذا الاحتفال بالحياة هو ما يجسد كلمات الأغنية التي كتبها كريس مارتين مؤسس الفرقة وعضوها الرئيسي، وفيها يحكي قصة ملك فقد مملكته، رجل كان يملك الشوارع فأصبح يكنسها، تلك الفكرة التي تحدد مفهوم ألبوم "فيفا لا فيدا" عن الثورة والفداء، والتي تم اختيار لوحة الفنان الفرنسي أوجين ديلاكروا ( 1798- 1863م) الحرية تقود الشعب، اللوحة التي رسمت في الاحتفاء بثورة يوليو عام 1830م، غلافاً للألبوم الذي يحمل اسماً آخر هو "الموت وكل أصدقائه"، ويمكننا أن نقف على اتجاه كولدبلاي في رؤيتهم الأخلاقية حول مفهوم الثورة والفداء منذ انتباهنا إلى أغنية "مقابر لندن"، أو احتجاجهم على الحرب في "التل البنفسجي" وهو الأول من نوعه في أعمالهم، والذي لقي صدى واسعاً يؤكد فعالية هذا النوع من الأعمال في العصر الحديث.في نمط مختلف عن أعمال كولدبلاي التي اعتاد الجمهور فيها على نغمات البيانو التي يعزفها كريس مارتين، وعزف الجيتار الرئيسي والمساند لجوني باكلاند وغاي بيريمان، جاءت أغنية "فيفا لا فيدا" ومجمل أعمال الألبوم بنمط يعتمد بشكل أكبر على ويليام تشامبيون عازف الطبول، مع الاستعانة بعازف الكمان الإيطالي دايفيد روسي في مقاطع الكمان وترتيبات الألحان الوترية لمجمل أعمال الألبوم."فيفا لا فيدا" حققت المرتبة الأولى في قوائم الأفضل في عدد كبير من دول العالم، وعلى رأسها المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأستراليا، حيث صدرت منفردة قبل الألبوم، بعد إصدار "التل البنفسجي" التي حققت مبيعات كبيرة كانت المبشر الأول بنجاح "فيفا لا فيدا" والألبوم من بعدها.

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. هل أنت جزرة ام بيضة ام قهوة
    بواسطة ҭђἔ łᾄṩҭ ƈʀᾄẓẏ qὗἔἔᾗ في المنتدى الحوار المتمدن
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-11-2014, 14:08
  2. قهوة الصباح...
    بواسطة ميس الريم في المنتدى العيادة الطبية الحديثة و الطب البديل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-06-2014, 00:52
  3. قهوة على الحائط
    بواسطة keynes-dz في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 19-01-2014, 20:07
  4. هل انت جزرة-بيضة- ام حبة قهوة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    بواسطة LINAS في المنتدى الحوار المتمدن
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-05-2011, 21:00
  5. مرحبا بكم على فنجان قهوة
    بواسطة كبرياء أنثى في المنتدى منتدى الصور والكاريكاتير
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-04-2011, 10:39

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •