الحساسية ' الاستجابة المفرطة '
1 - الربو:
ا-الأسباب العضوية لحدوث الربو هي: ضيق في التنفس نتيجة مايلي:
ــ تمدد الأوعية الدموية في الجهاز التنفسي.
ــ رشح للمصل في مستوى أنسجة الجهاز التنفسي.
ــ تجمع عدد كبير من خلايا الدم البيضاء في أنسجة الجهاز التنفسي.
ــ تقلص الألياف العضلية للجهاز التنفسي.
ــ إفراز مفرط للمخاط على مستوى المسالك التنفسية.
ب -أهم مسببات الربو في المحيط هي :
غبار المنازل - حبوب الطلع - وبر الصوف - وبر بعض الحيوانات – الملوثات – الرطوبة - بعض الأدوية كالبنسلين - و بعض الأطعمة - مواد التنظيف والتجميل .
وهذه التغيرات التي تحدث على مستوى الجهاز التنفسي سببها استجابة مناعية حادة تجاه دخول أحد مسببات مرض الربو حيث تمثل هذه المواد المستنشقة بالنسبة للعضوية المصابة بالربو مولدات ضد يعمل الجسم على مقاومتها باالإستجابة المناعية ( تجمع لخلايا الدم البيضاء ، رشح لمص ، تقلص الألياف العضلية ..)
نتيجة :
الربو هو استجابة مناعية مفرطة تجاه عناصر غير ممرضة عادة ، وتسمى هذه الظاهرة بالحساسية . L,allergie .
ج - الإختبارات الجلدية :
لتحديد العناصر المسببة للإستجابة المناعية المفرطة (الحساسية)
تحقن مستخلصات لمولد الحساسية توجد في محيط المريض تحت الجلد بكميات ضئيلة في مناطق معينة من الجسم و مراقبة المنطقة المحقونة فعند ظهور استجابة مناعية على شكل بقع حمراء أو حبوب حمراء صغيرة يتأكد من أن الشخص مصاب بالحساسية. لأنها أدت الى انتاج أجسام مضادة من نوع (IgE)
د ــ مسبب الحساسية :
عند مقارنة نسبة الأجسام المضادة (IgE) في دم اشخاص مصابون بحالات معينة من الحساسية ( الإكزيما ، الربو ، الاتهاب الدائم للأنف زكام حبوب الطلع) مع ما هو موجود في دم الأشخاص العاديين لوحظ ارتفاع كبير في نسبة هذه الأجسام المضادة في كل الحالات
نتيجة :
لأشخاص المصابون بالحساسية تجاه أحد مسبباتها تزيد نسبة الأجسام المضادة من نوع (IgE) في دمهم وهذا مايدل على ان مسبب الحساسية يثير العضوية لإنتاج (IgE) التي تؤدي إلى ظهور أعراض الحساسية بأنواعها المختلفة .
2 - مراحل الاستجابة المفرطة :
ــ تثير مسببات الحساسية الجهاز المناعي عند التماس الأول ( الالتقاء الأول) فتنتج الخلايا اللمفاوية LB الأجسام المضادة من نوع (IgE) التي تتثبت على أغشية الخلايا الصارية وتحرضها على إنتاج الهيستامين ومواد أخرى تبقى متجمعة فيها ضمن حويصلات .
ــ وعند التماس الثاني من نفس المسبب للحساسية الأولى, تتحرض الخلايا الصارية وتحرر محتوى الحويصلات من الهيستامين وغيرها مسببة بالتالي أعراض الحساسية .
3- الإجراءات الوقائية لتجنب الحساسية :



ــ تجنب كل مسببات الحساسية بالابتعاد عنها (غبار الطلع ,دخان السيارات ...)
ــ تنظيف البيت من الغبار والقراديات .
ــ تجنب استعمال المواد الكيمائية المسببة للإكزيما .
ــ العلاج بتقديم مسبب الحساسية بتركيز ضعيف يتزايد بمرور الزمن .
ــ تقديم مواد مضادة للهيستامين لإيقاف أزمات الحساسية .
نتيجة :
ــ في بعض الأحيان تحدث بعض العناصر غير الضارة والموجودة في الوسط الذي نعيش فيه اختلالا وظيفيا للجهاز المناعي عند بعض الأشخاص ، فتصبح استجابتهم المناعية مفرطة تجاه هذا العنصر أو ذاك ( غير الضار في العادة) الشيء الذي يؤدي إلى إنتاج الهيستامين ، ومواد كيميائية أخرى تتسبب في ظهور نوبات الحساسية ويسمى العنصر الذي يحدث الحساسية المحسس ومن أهمها: حبوب الطلع.، غبار المنازل ، بعض المواد الكيميائية ، بعض المضادات الحيوية ( البنسلين) بعض الأغذية...
ــ يمكن الاختبار الجلدي من تحديد المحسس عند حدوث الحساسية ، وبالتالي تفاديه والابتعاد عنه قدر الإمكان.


hgpshsdm - hghsj[hfm hgltv'm -